New Page 1

أشهر عدة ستتأخر مرحلة الاستكشاف النفطي في لبنان. وكذلك يبدو أن التأخير سيطاول إطلاق دورة التراخيص الثانية، ربطاً بالتأخير في تشكيل الحكومة. لكن في المقابل، فإن التحضير للاستكشاف قد بدأ بتحديد الحاجات الوظيفية كما بدفاتر الشروط المطلوبة. أما الدورة الثانية، فلا يزال النقاش مستمراً في شأنها: فتح المنافسة أمام الجميع أم اجتذاب الشركات الكبرى حصراً؟ بعد عام كامل، أي في أيلول 2019، سيبدأ تحالف «توتال» و«إيني» و«نوفاتيك» بحفر أول


يسلك لبنان، هذا الشهر، الطريق نحو التبادل التلقائي للمعلومات الضريبية، بعد عام على بدء تطبيق تبادل المعلومات الضريبية. لكنه مع ذلك، ولأن التطبيق تضمن ثغرات عدة، فهو مهدد بالانضمام إلى اللائحة السوداء التي يضعها المنتدى الدولي حول الشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية للدول غير المتعاونة أو المتعاونة جزئياً، إذا لم يسارع إلى سد هذه الثغرات، إن كان عبر إقرار التشريعات العالقة أو إيجاد آلية عملية للتنفيذ. لم يعد أمام لبنا


أعلنت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) التابعة لمنظمة الصحة العالمية، أمس (الأربعاء)، أن مرض السرطان سيحصد أرواح 9.6 مليون شخص في عام 2018، أو ما يُمثل واحداً من كل ثماني حالات وفاة بين الرجال، وواحداً من بين كل 11 حالة بين النساء. في تقرير يبيّن بالتفصيل معدّلات الانتشار والوفاة بسبب أنواع مختلفة من السرطان، قالت الوكالة إن حالات الإصابة بالسرطان في العالم سترتفع بنحو 18.1 مليون حالة هذا العام، صعوداً من 14.1 مليون إص


في المشكلات الطارئة وحالات التعدي على الملك العام، مثلاً، يتم اللجوء الى القوى الأمنية. إذ أن «أولاد الدولة» هم الأَوْلى بالدفاع عن أملاكها التي تتآكل حتى تكاد تختفي. «أولاد الدولة» هم الأمل الأخير بفرض النظام لحماية مساحاتنا العامة، على قلتها، في مدينة تختنق بعشوائياتها... لكن، في مشهد سوريالي، ينضمّ هؤلاء الى الجهة التي تتعدى على الملك العام ويقضمون مساحات اضافية منه! وتبلغ العبثية أقصاها عندما تصبح القوى الأمنية المكلفة ح


عاد أمس، إلى سوريا، 778 نازحاً سورياً من مناطق مختلفة في لبنان عبر معابر المصنع والعبودية والزمراني، بعدما تولت المديرية العامة للأمن العام التواصل مع سلطات بلادهم والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتأمين عودتهم الطوعية. وشهدت الأشهر الماضية عودة آلاف النازحين السوريين إلى بلادهم، بالصورة نفسها. (أ ف ب)


منذ أكثر من عامين توقّفت ورشة الترميم في منزل الشاعر خليل مطران في بعلبك. بين حزيران 2015 و2016، سُقف المنزل التراثي بالقرميد وأعيد تدعيم أساساته بالحديد، قبل أن يتوقف العمل في المنزل المتهالك لأحد أهم أعمدة الشعر العربي المعاصر في الطلعة إلى «حي المسيحيين»، قبالة قلعة بعلبك، تحديداً في حي مار جرجس، ترخي تينة عملاقة بظلالها على منزل «شاعر الأقطار العربيّة خليل مطران»، كما تشير لوحة رخامية معلّقة على مدخله. بيت قديم تآخى ا


بادرت الهيئة الصحية الإسلامية إلى تصنيف عدد من الحضانات الواقعة في نطاق عملها في الضاحية الجنوبية لبيروت بهدف تأمين بيئة صحية ملائمة للأطفال. التصنيف أدى إلى تجديد الترخيص لبعض الدور وسحب الرخص عن أخرى، فهل تعمّم التجربة على مناطق أخرى؟ أعلنت وزارة الصحة، أمس، أنها اتخذت إجراءات عقابية بحق عدد من دور الحضانة في مناطق لبنانية عدة. وقد تقرر تجميد الترخيص لدار حضانة في منطقة الشياح وإقفالها لمدة شهرين «بسبب تعرض أطفال لعضات


للعام الثاني على التوالي، تغيب مهرجانات المنية، تارةً بحجة التمويل، وتارةً أخرى بحجة عدم إيجاد المكان المناسب لها، فيما يقول العارفون في المنطقة إن عدداً من رجال الدين المسلمين يمارسون ضغطاً كبيراً على عدد من أعضاء المجلس البلدي في المنية، سعياً إلى منع هذه المظاهر «المُحرّمة شرعاً»! وبحسب المعلومات، ينقسم أعضاء المجلس البلدي بين مؤيد لإقامة مهرجان 2018 ورافض له. حجة الرافضين «عدم قدرة المجلس على تغطية نفقات المهرجان»، فيما


ادّعى المحامي العامّ الاستئنافي في جبل لبنان القاضي رامي عبدالله على كل من نقيب الأطباء ريمون صايغ، وعضو مجلس النقابة جو حداد، ورئيسة لجنة التّحقيقات السابقة كلود سمعان، بجرم تسريب التقرير العلمي للجنة التّحقيقات إلى العلن، في قضية الاشتباه بتسبب الدكتور نادر صعب في وفاة فرح القصاب. بحسب معلومات «الأخبار»، فإنّ صايغ كان قد ادّعى ضدّ «مجهول» في قضية تسريب التقرير الطبي الذي وضعته لجنة التحقيقات في النقابة حول وفاة قصاب إلى ب


أزمة السجون في لبنان لا تراوح مكانها، بل تتفاقم. وقد بدأت نتائجها تظهر مع إخلاء سبيل نزلائها وتخطيط بعضهم للشروع في هجمات إرهابية تستهدف المواطنين الآمنين. ومع ازدياد عدد السجناء في لبنان نحو 1500 سجين منذ عام 2015، يصبح الخطر حتمياً. إذ إن «كليات الإجرام»، خلف الجدران، تستقطب الشباب وتجندهم لنيل «شهادة» في سفك الدماء كلّت الألسن من تكرار الحديث عن خطر حشر الجناة في أقفاص ضيقة، من دون برامج جدية لتصحيح سلوكهم الجنائي ومن


يحلّ لبنان في المرتبة السادسة كأقل البلدان العربية تمييزاً بحق المرأة، وعلى الرغم من أنه يسجّل معدّلات أفضل من تلك المرصودة في منطقة الشرق الأوسط، وخصوصاً لناحية الحصول على وظيفة والاستفادة من الحوافز في العمل والتعامل القضائي، إلا أنه يقبع في أدنى سلم البلدان التي توفّر حماية للنساء من العنف الأسري والتحرّش في العمل على مستوى المنطقة والعالم أكثر من نصف نساء العالم، أي أكثر من 2.7 مليار امرأة، يتعرّضن للتمييز والاستغلا



لم يكن صدفة تزامن إعلان وزير البيئة طارق الخطيب عن عدد الرخص التي وقعها للصيد البري وانطلاق «موسم الصيد» مع مجازر الطيور في الضنية وعكار وعنجر وغيرها. المقدّمات الواضحة تقود إلى نتائج واضحة. وإصرار الوزير وتجرؤه على فتح «الموسم»، رغم كل الآراء البيئية والعلمية المخالفة، سيشجعان الصيادين على التباهي ونشر المزيد من هذه الصور في الشهور المقبلة. وزير البيئة هو المسؤول الأول عن ارتكاب هذه المجازر. الصور المفجعة التي تناقلتها وسا


جبال بأكملها «اختفت»، وأخرى تغيّرت معالمها تماماً في عكار، سواء لجهة الضنية ـــــ بلدة القمامين، أو عند «الحدود» مع الهرمل حيث كسارات عملاقة ابتلعت جبالاً من الأراضي المصنّفة «جمهوري»، أو على الحدود الشمالية مع سوريا وتحديداً في منطقة الدريب والعبودية وشيرحميرين. زحمة الشاحنات على الطرقات الرئيسية في عكّار تؤكد أن هذه المنطقة لا تزال تشكل هدفاً لتجار الأتربة وبيع الرمول، ما دفع برئيس بلدية تلعباس الغربي وليد متري الى اتخاذ


شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، حملة دهم وتفتيش بالضفة الغربية المحتلة، تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما اقتحم مئات المستوطنين مقامات أثرية في بلدة عورتا، كما واصلت مجموعات من المستوطنين العربدة والاعتداء على مواطنين قرب نابلس. في محافظة بيت لحم، اقتحمت قوة عسكرية بلدة بيت فجار، واعتقلت الأسير المحرر أحمد سميح طقاطقة (24عاما)، والشاب هاني عبد الله طقاطقة (18عاما) من منزليهما. كما اقتحمت مخيم عايدة شمال