New Page 1

افادت مصادر عن استحداث مدخل البركسات/الفيلات في مخيم عين الحلوة للمشاة وتجهيزه لتعقيم الداخلين من قبل الدفاع المدني الفلسطيني في المخيم بهدف الوقاية والحماية من فايروس كورونا، بالتعاون والتنسيق مع شباب المنطقة وقوات الأمن الوطني الفلسطيني بحضور قائد كتيبة شهداء مخيم عين الحلوة محمود البرناوي، وجرى وضع مكنة تعقيم لرش الرذاذ على الأكياس والأغراض وميزان الحرارة عن بعد وخزان مياه وصابون للغسيل قدمته منظمة أطباء بلا حدود".


كشفت ​مصادر فلسطينية​ بارزة لـ "​النشرة​"، ان جدلا واسعا يجري داخل أروقة ​القوى الفلسطينية​ في ​لبنان​، حول اقتراح جدي بإقفال مداخل ​مخيم عين الحلوة​ الرئيسية والفرعية مؤقتا، في اطار رفع الاجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس "​الكورونا​"، بحيث يبقى مدخلان رئيسيان فقط، الشمالي لجهة "مسشتفى صيدا الحكومي" والغربي لجهة "حسبة صيدا" احدهما للدخول والاخر للخروج، و


أطلقت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في لبنان، ورشة تجهيز مستشفى الهمشري لتحويله إلى مركز لمعالجة المصابين بجائحة كورونا. أمام المستشفى - التابع للجمعية والملاصق لعين الحلوة - وقت طويل ليصبح جاهزاً لاستقبال الحالات. بحسب مدير دائرة الإعلام في «الهلال الأحمر» الطبيب عماد الحلاق، فإن «التحضيرات لا تزال في بدايتها بتمويل من الجمعية والسفارة. ونجد صعوبة في تأمين المعدات، لا سيما أجهزة التنفس»، مشيرا


ما هو فيروس «كوفيد 19»؟ وكيف نشأ وانتشر كوباء قاتل ومداهم؟ أسئلة في العلوم الطبية الصحيحة مثيرة للاهتمام بلا شك، ولكنّها ليست من اختصاصنا. فيروس «كورونا» القاتل، نترك للأطباء ولعلماء الحياة والفيروسات الكلام فيه. ما يشغلنا أمر آخر لا يقلّ أهمية ومداهمة عن فيروس «كورونا». إنه كيفية تعاطي الطبقة الحاكمة في لبنان مع وباء هذا الفيروس. تبدو لنا الطبقة الحاكمة، وكأنّها وجدت ضالّتها في هذا الفيروس، الذي جاء ليسهّل عملها في السيطرة


أكدت قيادة الجيش مديرية التوجيه في بيان أنه "بتاريخه، قام المدعو رامي سليمان العبد مكتوم القيد - سكان مخيم عين الحلوة - حي البركسات، والمطلوب بعدة مذكرات توقيف بتسليم نفسه إلى مديرية المخابرات عند أحد مداخل المخيم. وقد بوشر التحقيق معه بإشراف القضاء المختص".


أوقف ​الجيش اللبناني​ فلسطينياً على حاجز ​مخيم المية ومية​ في صيدا لحوزته على أسلحة حربية. وأشارت ​مديرية التوجيه​ بياناً أشارت فيه إلى أنه "أوقف يوم أمس على حاجز المية ومية الفلسطيني هشام ​محمد حسين​ للاشتباه به بتجارة الأسلحة الحربية ولحيازته داخل السيارة التي كان يقودها على رمانة يدوية وعبوة معدة للتفجير تشمل 216 غراما من مادة الـ TNT، فتيل بطيء طول 4 سم، صاعق عدد 1 و169


توقّعت لجنة ​الأمم المتحدة​ الاجتماعية والاقتصادية لغرب ​آسيا​ "إسكوا"، أن ينضم أكثر من 8 ملايين عربي إلى "عداد ​الفقر​اء" في المنطقة جراء انتشار ​فيروس​ "كورونا". وأوردت اللجنة في دراسة نشرتها بعنوان "فيروس كورونا: التخفيف من أثر الوباء على الفقر وانعدام الأمن الغذائي في المنطقة العربية"، أن "عدد الفقراء سيرتفع في المنطقة العربية مع وقوع 8.3 مليون شخص إضافي في براثن الفقر".


متابعةً لأوضاع المخيمات والتجمعات وكل ما يتعلق بشؤون أبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان،خاصة في هذه المرحلة العصيبة الذي يواجه العالم فيها ومن ضمنها شعبنا جائحة كورونا،عقدت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان اجتماعاً اليوم الاربعاء 1/4/2020 في مقر الاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية الكائن في مدينة صيدا،وكان على جدول اعمالها العديد من القضايا اهمها(الاوضاع المعيشية لابناء شعبنا في لبنان،المساعدات الاغاثية التي تن


بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها اللواء صبحي ابو عرب قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان، في مقر القوة المشتركة الفلسطينية مع عائلة عوض، والقوة المشتركة الفلسطينية،  تم الاتفاق على تسليم قاتل الشاب بيرم  محرز، موسى عوض للاجهزة الامنية اللبنانية المختصة "مخابرات الجيش"، وحضر الاجتماعات نائب قائد الامن الوطني اللواء منير المقدح، وقائد الامن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد ابو اشرف العرموشي، وقائد القوة المشتركة الفلسط


يحيي شعبنا الفلسطيني اليوم الإثنين الذكرى الـ44 "ليوم الأرض" الخالد، الذي يأتي تعبير وتخليدا للهبة الشعبية التي خاضتها الجماهير الفلسطينية في فلسطين المحتلة عام 1948 في الثلاثين من آذار عام 1976 ردا على قرارات سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة 21 ألف دونم من أراضي الجليل والمثلث والنقب، وسقط خلالها ستة شهداء. تلك الهبّة التي إمتدت لتشمل الضفة الغربية وقطاع عزة والقدس التي برهنت على قوة إرادة شعبنا وصلابته بالتمسك بالإرض و


منذ 21 شباط، تاريخ تسجيل الإصابة الأولى بفيروس «كورونا»، صار الرقم هو الهاجس. اليوم، مع انتشار الفيروس، يعيش الناس على وقع الأرقام - الإصابات التي تسجّلها وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي. حتى يكاد السؤال الوحيد الذي يطرحه هؤلاء في يومياتهم يكون هو ذاته: كم بلغ الرقم اليوم؟ لكن، في الآونة الأخيرة، مع ازدياد الأعداد المصابة، تغيرت الحال، وبات السؤال المؤرق: متى تبلغ إصابات «كورونا» ذروتها؟ هذا السؤال كان محور عدد من ال


أقدم مجهولون فجر اليوم على قتل شخص يدعى "بيرم ​عين الحلوة​" في منطقة قريبة من حاجز الحسبة في ​مخيم عين الحلوة​، ولم تُعرف الأسباب حتى اللحظة.


لم يسبق أن واجهت أي حكومة حاكمَ مصرف لبنان رياض سلامة. لكن موازين القوى تغيّرت. السياسية النقدية أثبتت فشلها، وكانت النتيجة انهياراً مالياً واقتصادياً لم يشهد لبنان مثيلاً له. عندما قررت الحكومة وضع خطة إنقاذية، اصطدمت برفض سلامة الإفصاح عن الميزانية الحقيقية للمصرف المركزي. فهل تتمكن لجنة التدقيق التي أقرّها مجلس الوزراء من كشف المستور؟ الأمر رهن بمدى جدية الحكومة، ومدى قدرتها على مواجهة سلامة وشياطينه هي المرة الأولى ال


أكدت المتحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون ​اللاجئين​ في ​لبنان​ ليزا أبو خالد، أن "هناك 910 آلاف لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية في لبنان"، لافتةً إلى أن "الرقم ينخفض كل شهر". وشددت أبو خالد، في حديث تلفزيوني، على أنه "لم يتم تسجيل أي إصابة ب​فيروس كورونا​ بين صفوف اللاجئين في ​المخيمات​ او في خارجها"، موضحةً أنه "كان هناك لاجئين يعانون من عوارض، لكن جميع الفحوصات والنتائج التي


زار وفدٌ فلسطيني من لجنة الطوارئ المركزية ولجنة التنسيق الميدانية، اليوم الجمعة، وزير الصحة الدكتور حمد حسن، حيث قدموا له التبريكات بمناسبة استلامه وزيراً للصحة في لبنان، مثمنين جهوده الكبيرة في مواجهة فيروس كورونا، ومتمنين للبنان وللشعب الفلسطيني الخروج من هذه الأزمة سالمين معافين بإذن الله. وضم الوفد الفلسطيني كل من: أمين سر تحالف القوى الفلسطينية وممثل حركة حماس في لبنان الدكتور "أحمد عبد الهادي"، وأمين سر منظمة التح