New Page 1

لم يكن حسين علاء الدين أول ضحايا جرائم الإغتيال في عين الحلوة. لكن ما حظي به ابن العشرين عاماً غير المنظم عسكرياً، لم يحظ به العشرات ممن سقطوا في المخيم ضحايا الإقتتال في عاصمة الشتات. بعد أقل من 48 ساعة من اغتياله، قُتِل الاسلامي بلال العرقوب المشتبه فيه بقتل علاء الدين وبالتورط في عدد من الاغتيالات والاشتباكات في الأعوام الخمسة الماضية؟ بعد ظهر الجمعة الفائت، أظهرت إحدى كاميرات المراقبة كيف تمكّن العرقوب، وولداه يوسف وأسا


افادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام في صيدا حنان النداف ان مخيم عين الحلوة يشهد هدوءا حذرا، اثر العملية الامنية التي تم تنفيذها صباح اليوم، حيث شهد حي الراس الأحمر معقل مجموعة بلال العرقوب المتهمة بقتل الفلسطيني حسين علاء الدين اشتباكات بينها وبين قيادة الامن الوطني الفلسطيني وعصبة الانصار، استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، وبنتيجتها انسحبت مجموعة العرقوب من الحي المذكور، حيث تمكنت قوات الامن الوطني الفلسطين


عرض فيلم كرتون لأطفال نادي الطفل الفلسطيني في جمعية نواة – مركز التضامن الاجتماعي، وجو من السعادة والتسلية تسود الأجواء.


جابت شوارع مخيم عين الحلوة تظاهرة شعبية حاشدة، وذلك ضمن فعاليات جمعة الغضب الثالثة رفضاً لقرار وزير العمل اللبناني بحق اللاجئين الفلسطينيين. المشاركون رفعوا شعارات تطالب الدولة اللبنانية منحهم حقوقهم الإنسانية والاجتماعية. كما تطالب وزير العمل التراجع عن تطبيق الإجراءات التي اتخذها بحق اللاجئين. وبعد انتهاء المسيرة، شهد مخيم عين الحلوة اشتباكات وحركة نزوح لقاطنيه على إثر عملية اغتيال الشاب علاء الدين الملقب بـ (الخميني


اغتيال حسن علاء الدين الملقب بـ (الخميني) في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة على يد يوسف العرقوب التابع لمجموعات متطرفة في المخيم. ويشهد مخيم عين الحلوة اشتباكات في الشارع الفوقاني بعد عملية الاغتيال، يستخدم فيها قذائف ال ار بي جي.



افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، عن استمرار الاحتجاجات السلمية في ​مخيم عين الحلوة​، رفضا لقرار وزير العمل ​كميل ابو سليمان​ بشأن المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​ بفرض الحصول على اجازة عمل، حيث نظم شباب ​الحراك الشعبي​ والشبابي تظاهرة جماهيرية انطلقت من "ساحة الميدان" عند المدخل الغربي للمخيم لجهة حسبة صيدا، وجابت شوارع المخيم وصولا الى مدخله الجن


تعليقاً على ما نُشر في «الأخبار» (24 تموز 2019) بعنوان «الصرفند: انتشار الصفيرة في تجمع للسوريين»، تود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن توضح الآتي: - قسم الترصد الوبائي في وزارة الصحة العامة هو السلطة الوحيدة التي يمكنها رسمياً التأكيد والإعلان عن تفشي الأمراض في لبنان. ولا تتمتع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بسلطة الإعلان عن ذلك. وحتى كتابة هذا البيان، وفقًا لآخر معلومات تلقتها المفوضية، ورغ


رفضاً لقرار وزير العمل الظالم بحق اللاجئين الفلسطينين، وبدعوة من هيئة العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صيدا، أقيم لقاء تضامني لبناني فلسطيني عند الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة قرب تجمع المدارس في خيمة الاعتصامات، حضره ممثلو الأحزاب والفصائل الفلسطينية، واللجان الشعبية والأحياء والقواطع. وكانت عدة كلمات لكل من عريف اللقاء عبد أبو صلاح، والشيخ جمال خطاب، ومحمد ظاهر، حيث استنكرت الكلمات إجراءات وزير العمل اللبناني بحق اللا



قبل يومين، أبلغ المفوّض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) بيير كرينبول، في رسالة إلكترونية، موظفي الوكالة استقالة نائبته التي تخضع للتحقيقات بتهم فساد، الأميركية ساندرا ميتشيل. إلّا أن استقالة الموظفة الأميركية الأرفع في الوكالة، والتي تعرف بعلاقتها بوزارة خارجية بلادها وأجهزة الاستخبارات الأميركية، ليست الاستقالة الأولى، بل سبقتها استقالة في العام 2011، على إثر اتهامات بالفساد في منصبها السابق مديرة لقس


تحول مدخل مخيم عين الحلوة الشمالي الى "منبر مفتوح"، التقى فيه شعراء وأدباء وكتاب ومثقفون وفنانون واعلاميون، على قارعة الطريق، امام مدرسة السموع التابعة لوكالة "الاونروا"، وهو ذات المكان الذي ارتفعت منه سحب الدخان جراء الاطارات المشتعلة التي اقفلت الطريق رفضا لقرار وزير العمل كميل ابو سليمان ضد المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان. "المنبر المفتوح" الذي جاء بدعوة من "سهرة النورس الثقافية" في سهرتها الشهرية، حمل أكثر


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا بأن "حدة الاضراب والاقفال في ​مخيم عين الحلوة​ بدأ يتراجع في يومه الثاني عشر، رفضا لقرار وزير العمل ​كميل أبو سليمان​ بشأن المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​، دون أن يلغي التحركات الاحتجاجية السلمية الاخرى"، مشيراً إلى أنه "جرى فتح المدخلين الرئيسين الشمالي لجهة ​مستشفى صيدا الحكومي​، والجنوبي لجهة ​درب السيم


شارك الآلاف من أبناء مخيم عين الحلوة في مسيرة "جمعة الغضب" التي انطلقت ظهر اليوم من أمام مسجد النور في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، وذلك رفضاً لقرار وزير العمل بحق اللاجئين الفلسطيني. رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واللبنانية، واليافطات التي تطالب الوزير بالعودة عن الإجراءات التي اتخذها، كما تطالب بإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المدنية. كما هتفوا ضد وزير العمل وطالبوه بالاستقالة. كما شهدت مخيمات لبنان كافة تحركات واع


أفاد مراسل النشرة في الجنوب بأنه "انطلقت مسيرات بعد صلاة الجمعة في مخيمات وتجمعات ​اللاجئين الفلسطينيين​ ​جنوب لبنان​ رفضًا لقرار وزير العمل اللبناني كميل أبو حول العمالة الفلسطينية وتمسكا بمطلب الغاء اجازة العمل وطالبوا مطالبين ​الحكومة اللبنانية​ بالتراجع عن هذا القرار. كما طلب الفلسطينيون من الحكومة اللبنانية العمل على إعطاءهم الحقوق المدنية والإجتماعية والإنسانية التى كفلها لهم القا