New Page 1

وجه فتحي أبو العردات أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان كلمة لمناسبة "يوم الأسير الفلسطيني " جاء فيها بالقول : نتوجه بالتحية لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني ، من لبنان ومن شعبنا الفلسطيني في مخيمات اللجوء في لبنان نحييكم ونقول لكم : أنتم لستم وحدكم نحن معكم وإن أحلك فترات الليل ظلاما هي التي تسبق بزوغ الفجر . وإلى المجتمع الدولي نوجه هذه الرسالة في ظل جائحة كورونا التي بدأت تصل إلى ك


أفادت معلومات لـ"النشرة"، بأنّ "​الفصائل الفلسطينية​ والقوى الإسلامية و"​حركة أنصار الله​" قامت بتسليم تسعة من تجار ​المخدرات​ الّذين أُلقي القبض عليهم بالجرم المشهود في ​مخيم برج البراجنة​". ولفتت إلى أنّه "تمّ تسليم الموقوفين لمخابرات ​الجيش اللبناني​ عند مدخل المخيم لجهة ​طريق المطار​، وقد تمّ التسليم بإجماع ​القوى الفلسطينية​ وأهالي ال


أكدت مصادر فلسطينية لـ"النشرة"، ان العلاقة بين "​القوى الفلسطينية​" ووكالة "الاونروا" في لبنان،تمر بمرحلة من التوتر الشديد، على خلفية تقصيرها في مواجهة فيروس "كورونا"، لجهة الاسعتدادات الصحية العملية او تقديم الاغاثة الانسانية. وتأخذ القوى الفلسطينية على ادارة "الاونروا" تقصيرها بتنفيذ اجراءات عملية لمواكبة اي احتمال لانتشار الفيروس داخل ​المخيمات​، يمكن ان يؤدي الى "كارثة صحية" لا تحمد عقباها نت


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، ب​انفجار​ ​قنبلة يدوية​ في حي "عرب الغوير"، داخل ​مخيم عين الحلوة​، لم تؤدي الى وقوع ​اصابات​ وتردد انها القيت على خلفية اشكال وقع في الحي.


حتى تاريخه لم تسجل المخيمات الفلسطينية في لبنان اية اصابة بوباء "كورونا".. ولكن هل يعني ذلك ان المخيمات بمنأى عن وقوع اصابات بهذا الوباء كأي منطقة في لبنان والعالم ؟. تدرك الجهات الفلسطينية المعنية في المخيمات مدى خطورة تفشي هذا الوباء في مناطقها الاكثر كثافة واكتظاظا سكانيا وتحرص على مواجهة هذا الخطر بكل طرق وسائل الوقاية والتعقيم المفروضة.. مع التشدد في تطبيق الإجراءات وتكثيف حملات التوعية .. خاصة انه من الصعوبة تطبيق م


كل شيء في العالم كان يشي بأن المستقبل هو لـ«المولات» والمجمّعات التجارية ومحالّ السوبرماركت التي ابتلعت المتاجر الصغيرة والدكاكين. كان هذا قبل «كورونا»، والتغيرات الهائلة التي فرضها الفيروس في كل المجالات، والتي ــــ للمفارقة ــــ ساهمت في ضخ الحياة الاقتصاديّة من جديد في أحياء وأزقة همّشها التوسع المدني المتفلّت من أي ضوابط. فجأة، عاد «الدكنجي» الى الحضور بقوة. صحيح أن «الدكاكين» لم تصبح فعلياً ظاهرة من زمنٍ غابر، ولا تز


في سابقة خطيرة، طرد مجلس فرع كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية، طالبَين في الفرع لم يعلن أسماؤهما كاملة، ع. ح. ن. وم. ع. م. ابتداءً من 14 نيسان ولثلاثة أيام، بسبب «الإساءة إلى رئاسة الجامعة اللبنانية» من خلال منشور وتعليقات وردت على مواقع التواصل الاجتماعي. ويتم تنفيذ العقوبة من خلال تعليق مشاركة الطالبَين بكل المنصات التعليمية للمواد الواردة في الملف الأكاديمي لفصل الربيع طوال فترة العقوبة. في الواقع، تنص المادة 59


ذكر مراسل "​النشرة​" في صيدا، أنّ "سيّدة فلسطينيّة تُدعى "ن. ن" هربت من "​مستشفى الراعي​" في صيدا، بعد شكوك بأن تكون مشتبه بإصابتها بفيروس "كورونا"، ما سبّب حالة من الهلع والخوف في صفوف أبناء مخيم ​عين الحلوة​ والتعمير و​درب السيم​ معًا". ولفتت مصادر فلسطينيّة لـ"النشرة"، إلى أنّ "ما زاد الغموض في القضية، أنّ السيدة المذكورة هي من سكان ​المية ومية​، وتقيم بين م


يتدحرج الغضب الفلسطيني ويكبر ككرة الثلج ضد وكالة "ال​اونروا​"، التي لم تترجم حتى اليوم "خطة الطوارىء" التي وضعتها لمواجهة إنتنشار فيروس "ال​كورونا​"، داخل ​المخيمات الفلسطينية​ في ​لبنان​، اذ قامت ببعض"الاجراءات" التي لم ترقَ الى المستوى المطلوب منها، فيما لبنان دخل في "عين عاصفة" الوباء" مع إرتفاع أعداد المصابين والوفيّات. وتؤكد مصادر فلسطينية لـ"​النشرة​"،


أعلن مستشفى الهمشري في صيدا في بيان، انه "بجهود مثمرة قامت بها سفارة دولة فلسطين ممثلة بالسفير أشرف دبور أصبح فحص الكورونا متاحا في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني - مستشفى الشهيد محمود الهمشري في مدينة صيدا، ليتسنى تشخيص مرض كورونا عوضا عن ارسال المريض إلى مستشفى رفيق الحريري في بيروت. ومن خلال هذا الفحص يتم تشخيص حالة المريض ان كانت النتيجة سلبية أو إيجابية وتحمل الفيروس ليتم نقل المريض إلى مستشفى رفيق الحريري في بيروت لتلق


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، ان "اللجنة المصغرة" لـ "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" في منطقة صيدا، ستعقد اجتماعا في مقر "​القوة الفلسطينية​" في ​مخيم عين الحلوة​، من اجل البحث بسلسلة قضايا ترتبط بمواجهة فيروس "​الكورونا​"، وابرزها الاقتراح الذي يجري تداوله بين ​القوى الفلسطينية​ بإقفال مداخل المخيم الرئيسية والفرعية مؤقتا"، والابقاء على مدخلين رئيسيين فقط، الشمالي


افادت مصادر عن استحداث مدخل البركسات/الفيلات في مخيم عين الحلوة للمشاة وتجهيزه لتعقيم الداخلين من قبل الدفاع المدني الفلسطيني في المخيم بهدف الوقاية والحماية من فايروس كورونا، بالتعاون والتنسيق مع شباب المنطقة وقوات الأمن الوطني الفلسطيني بحضور قائد كتيبة شهداء مخيم عين الحلوة محمود البرناوي، وجرى وضع مكنة تعقيم لرش الرذاذ على الأكياس والأغراض وميزان الحرارة عن بعد وخزان مياه وصابون للغسيل قدمته منظمة أطباء بلا حدود".


كشفت ​مصادر فلسطينية​ بارزة لـ "​النشرة​"، ان جدلا واسعا يجري داخل أروقة ​القوى الفلسطينية​ في ​لبنان​، حول اقتراح جدي بإقفال مداخل ​مخيم عين الحلوة​ الرئيسية والفرعية مؤقتا، في اطار رفع الاجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس "​الكورونا​"، بحيث يبقى مدخلان رئيسيان فقط، الشمالي لجهة "مسشتفى صيدا الحكومي" والغربي لجهة "حسبة صيدا" احدهما للدخول والاخر للخروج، و


أطلقت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في لبنان، ورشة تجهيز مستشفى الهمشري لتحويله إلى مركز لمعالجة المصابين بجائحة كورونا. أمام المستشفى - التابع للجمعية والملاصق لعين الحلوة - وقت طويل ليصبح جاهزاً لاستقبال الحالات. بحسب مدير دائرة الإعلام في «الهلال الأحمر» الطبيب عماد الحلاق، فإن «التحضيرات لا تزال في بدايتها بتمويل من الجمعية والسفارة. ونجد صعوبة في تأمين المعدات، لا سيما أجهزة التنفس»، مشيرا


ما هو فيروس «كوفيد 19»؟ وكيف نشأ وانتشر كوباء قاتل ومداهم؟ أسئلة في العلوم الطبية الصحيحة مثيرة للاهتمام بلا شك، ولكنّها ليست من اختصاصنا. فيروس «كورونا» القاتل، نترك للأطباء ولعلماء الحياة والفيروسات الكلام فيه. ما يشغلنا أمر آخر لا يقلّ أهمية ومداهمة عن فيروس «كورونا». إنه كيفية تعاطي الطبقة الحاكمة في لبنان مع وباء هذا الفيروس. تبدو لنا الطبقة الحاكمة، وكأنّها وجدت ضالّتها في هذا الفيروس، الذي جاء ليسهّل عملها في السيطرة