New Page 1

تطل علينا بعض الصفحات والاقلام الصفراء المأجورة،وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي كموقع ما يسمى بـ " مخيمات لبنان نيوز"لنفث سمومها واحقادها وغلها،فتنسج سلسلة من المعلومات الكاذبة بهدف تضليل أهلنا وتشويه صورة منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها في لبنان،مستغلة الواقع المعيشي الصعب الذي يعيشه أبناء شعبنا في لبنان عموماً وفي المخيمات على وجه الخصوص،والذي ازداد صعوبة بسبب الاغلاق الذي فرضته الإجراءات التي اتخذتها الدولة اللبنان



زارَ وفدٌ من قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وحركة "فتح" في لبنان برئاسة أمين سرّها فتحي أبو العردات مخيَّم الجليل في بعلبك للاطّلاع على أوضاع أهله، ومتابعة آخر المستجدّات المتعلّقة بحالات الإصابة بفيروس "كورونا" التي سُجّلت داخل المخيّم. وضمّ الوفد أمين سر حركة "فتح" - إقليم لبنان حسين فيّاض، وعضو قيادة حركة" فتح" - إقليم لبنان مسؤول الإعلام والتعبئة الفكرية علي خليفة، ومسؤول حزب الشعب الفلسطيني في لبنان غسّان أيوب، و



مدّد مجلس الوزراء التعبئة العامة في البلاد أسبوعين إضافيين. ويأتي هذا التمديد في ظل وجود مخاطر من حدوث موجة ثانية من الفيروس، وخصوصاً أن العدّاد لا يزال يسجّل المزيد من الإصابات. لكن، مع التعبئة، اتخذ مجلس الوزراء قراراً آخر يقضي برفع الإغلاق بشكلٍ تدريجي في بعض القطاعات على مراحل زمنية، تبدأ في السابع والعشرين من الجاري إلى العاشر من أيار المقبل، قرّر مجلس الوزراء، في جلسته أمس، تمديد حال التعبئة العامة في البلاد. لا خيا


من بوابة مخيم الجليل في بعلبك، استردّ فيروس كورونا مكانته في المشهد العام، بعد إعلان مُستشفى بيروت الحكومي تسجيل 4 إصابات جديدة مخالطة للإصابة التي أعلن عنها أول من أمس. هذه الوقائع التي من شأنها أن ترفع منسوب الحذر وتُعكّر صفو الإيجابية التي عكستها أرقام العدّاد خلال الأيام الماضية، تأتي في وقت تدفع فيه الأوضاع الاقتصادية والأزمة النقدية المُقيمين في لبنان نحو تفضيل الإصابة على البقاء في المنازل لا حاجة إلى مراجعة تقييم


إصابة واحدة في مخيم الجليل للاجئين الفلسطينيين في بعلبك، واثنتان في رياق، رفعت منسوب الترقّب والحذر في البقاعين الشمالي والأوسط، وفرضت تشدداً ــــ بدأ يتراخى أخيراً ــــ في إجراءات الحجر. ليل الثلاثاء، نقلت لاجئة فلسطينّية من مخيّم «ويفل»، المعروف بمخيّم الجليل، إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي، بعدما ظهرت عليها عوارض حرارة. الخبر رفع منسوب الحذر، وعُقدت منتصف ليل الثلاثاء اجتماعات بين الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وم


أجرى فريق من الترصد الوبائي في وزارة الصحة العامة، بالتعاون مع قسم الصحة في "الأونروا"، فحوصات في غرفة تقنية تم تجهيزها في عيادة المركز الصحي في مخيم ويفل (الجليل) في بعلبك، لمقربين من السيدة الفلسطينية المصابة بفيروس كورونا وللمخالطين لها، إضافة إلى عينات عشوائية من سكان المخيم لإجراء فحص PCR في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، بتوجيهات من وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن، وبمواكبة من رئيس مصلحة الصحة في محافظة بعلبك الهرمل ال


وصول وفد ​وزارة الصحة​ الى مخيم الجليل لإجراء فحوصات ​كورونا​. وكانت وكالة "الأونروا" أعلنت أنه "تم اليوم تسجيل اول إصابة بفيروس كورونا للاجئة فلسطينية من سوريا من سكان مخيم الجليل في البقاع. ولقد اتخذت الأونروا كل الإجراءات اللازمة وتم تحويل المريضة إلى مستشفى بيروت الحكومي حيث ستتكفل الوكالة بكلفة العلاج بالكامل". أما محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر فلفت الى أنه "بعد تأكيد حالة كورونا في مخيم الجل


عقدت "فصائل المقاومة الفلسطينية" واللجان الشعبية في البقاع اجتماعا عاجلا في مكتب قيادة حركة فتح، بعد تأكيد خبر الإصابة بحالة كورونا في مخيم الجليل في بعلبك، بمتابعة مباشرة من سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، وتم اتخاذ إجراءات عاجلة بالتعاون مع مكتب محافظ بعلبك الهرمل وبلدية بعلبك ووزارة الصحة، كما جرى التواصل مع عائلة المصابة والمخالطين لها للتأكيد عليهم بضرورة التزام الحجر المنزلي والتقيد بالإجراءات الصارمة. وشدد بيان


حالة من الهلع تسود مخيم الجليل في بعلبك بعد نقل المريضة م ش، وهي نازحة سورية من سكان المخيم، الى ​مستشفى​ دار الامل، بعد أن تبين نتيجة فحص pcr الأول لها ايجابية. وأكد أن نتيجة الفحص الثاني لم تظهر بعد ليصار الى تاكيد الإصابة من الفحصين، وقد تم حجر اهل النازحة داخل منزلها في المخيم المذكور. تجدر الإشارة إلى أن ​لبنان​ لم يسجل رسمياً أية حالة إصابة ب​فيروس كورونا​ اليوم لأول مرة منذ 21


سمع اطلاق نار داخل مخيم عين الحلوة، تبين انه ناجم عن اشكال فردي في الشارع التحتاني للمخيم، وأدى إلى إصابة المدعو (ي.أ)، الذي نقل إلى مستسفى الراعي حيث وصفت حالته بالخطرة".


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، ان منظمة "أطباء بلا حدود"، سلَّمت ​الدفاع المدني الفلسطيني​ في ​مخيم عين الحلوة​ موادا وأدوات طبية، بهدف التعاون ودعم الفوج لوجستيا، حيث يقوم بتقديم الغيارات اللازمة للناس من حروق وجروح من الدرجة الأولى والثانية مجاناً في مركزه في المخيم، والذي يحتاج إلى مواد تساهم في التخفيف من الأعباء. تجدر الإشارة إلى أن عمل الدفاع المدني الفلسطيني، لا يقتصر فقط على إطف


طالبت العائلات الفلسطينية السورية في لبنان "أونروا" بصرف مساعدتها النقدية الشهرية المقدمة لهم بالدولار الأمريكي بدل الليرة اللبنانية، وذلك بسبب تدهور الليرة اللبنانية وانخفاض قيمتها، وما رافقه من أزمات اقتصادية ومعيشية وغلاء في الأسعار، جراء ما شهده لبنان من احتجاجات شعبية للمطالبة بحقوقهم المحقة وانتشار فايروس كورونا. واعتبر مدير عام الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين علي هويدي في بيان صحفي أن الأونروا تقتطع أكثر من نصف


أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" عن قلقها من تأثير جائحة ​كورونا​ على ​الأطفال​ في منطقة ​الشرق الأوسط​ و​شمال إفريقيا​، متوقعة "زيادة عدد ​الفقر​اء في المنطقة بمقدار 8 ملايين شخص إضافي نصفهم من الأطفال"، مشيرة الى أن "نصف أطفال المنطقة يعانون من الفقر بدرجات مختلفة ومن الحرمان من التعليم والسكن والتغذية".