New Page 1


قبل يومين، أبلغ المفوّض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) بيير كرينبول، في رسالة إلكترونية، موظفي الوكالة استقالة نائبته التي تخضع للتحقيقات بتهم فساد، الأميركية ساندرا ميتشيل. إلّا أن استقالة الموظفة الأميركية الأرفع في الوكالة، والتي تعرف بعلاقتها بوزارة خارجية بلادها وأجهزة الاستخبارات الأميركية، ليست الاستقالة الأولى، بل سبقتها استقالة في العام 2011، على إثر اتهامات بالفساد في منصبها السابق مديرة لقس


تحول مدخل مخيم عين الحلوة الشمالي الى "منبر مفتوح"، التقى فيه شعراء وأدباء وكتاب ومثقفون وفنانون واعلاميون، على قارعة الطريق، امام مدرسة السموع التابعة لوكالة "الاونروا"، وهو ذات المكان الذي ارتفعت منه سحب الدخان جراء الاطارات المشتعلة التي اقفلت الطريق رفضا لقرار وزير العمل كميل ابو سليمان ضد المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان. "المنبر المفتوح" الذي جاء بدعوة من "سهرة النورس الثقافية" في سهرتها الشهرية، حمل أكثر


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا بأن "حدة الاضراب والاقفال في ​مخيم عين الحلوة​ بدأ يتراجع في يومه الثاني عشر، رفضا لقرار وزير العمل ​كميل أبو سليمان​ بشأن المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​، دون أن يلغي التحركات الاحتجاجية السلمية الاخرى"، مشيراً إلى أنه "جرى فتح المدخلين الرئيسين الشمالي لجهة ​مستشفى صيدا الحكومي​، والجنوبي لجهة ​درب السيم


شارك الآلاف من أبناء مخيم عين الحلوة في مسيرة "جمعة الغضب" التي انطلقت ظهر اليوم من أمام مسجد النور في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، وذلك رفضاً لقرار وزير العمل بحق اللاجئين الفلسطيني. رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واللبنانية، واليافطات التي تطالب الوزير بالعودة عن الإجراءات التي اتخذها، كما تطالب بإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المدنية. كما هتفوا ضد وزير العمل وطالبوه بالاستقالة. كما شهدت مخيمات لبنان كافة تحركات واع


أفاد مراسل النشرة في الجنوب بأنه "انطلقت مسيرات بعد صلاة الجمعة في مخيمات وتجمعات ​اللاجئين الفلسطينيين​ ​جنوب لبنان​ رفضًا لقرار وزير العمل اللبناني كميل أبو حول العمالة الفلسطينية وتمسكا بمطلب الغاء اجازة العمل وطالبوا مطالبين ​الحكومة اللبنانية​ بالتراجع عن هذا القرار. كما طلب الفلسطينيون من الحكومة اللبنانية العمل على إعطاءهم الحقوق المدنية والإجتماعية والإنسانية التى كفلها لهم القا


في عين الحلوة مساء أمس، كمّ بعض السكان أفواههم بشريط لاصق وحملوا رايات فلسطين ومشوا في التظاهرة اليومية التي ينظمها أهالي المخيم لليوم العاشر على التوالي، منذ قرار وزير العمل كميل أبو سليمان فرض حيازة الفلسطينيين إجازة عمل. المسيرة أعقبت عشرات التحركات الصاخبة والمسيرات السيارة والدراجات النارية التي جابت عين الحلوة والمية ومية ومدينة صيدا. لكن صمت أمس كان رداً على ما وصفه الأهالي بـ«محاولات محاصرة الغضبة». دخلت المخيمات في


الاضراب العام والاقفال التام في ​مخيم عين الحلوة​ دخل يومه العاشر حيث بقيت الطرقات مقفلة بالاطارات المشتعلة والعوائق الحديدية امام السيارات باستثناء المشاة. ومن المقرر، أن يترأس محافظ الجنوب منصور، ضو في ​سراي صيدا​ الحكومي، اجتماعا ل​مجلس الامن الفرعي​ في الجنوب، بمشاركة قادة الاجهزة القضائية والعسكرية والأمنية لتقييم الوضع الأمني في مدينة صيدا والمخيمات على ضوء الإحتجاجات الفلسطينية ا


افادت مصادر صحفية في صور حسين معنى عن اصابة الفلسطيني (م. ع ) بطلق ناري في قدمه اثر اشكال أثناء اعتصام في مخيم الرشيدية احتجاجا على قرار وزير العمل بشأن عمل الفلسطينيين في لبنان. وحصل الأشكال بعد إصرار (م .ع) وعدد من الشبان على إشعال الإطارات عند مدخل المخيم، وذلك خلافا لتعليمات منظمي الاعتصام، فضلا عن تطاول هؤلاء الشبان على احد المشايخ أثناء القاء كلمته في الاعتصام. وقد تم نقل المصاب الى مستشفى اللبناني الإيطالي. وتعمل


لليوم التاسع على التوالي، يواصل أهالي مخيم عين الحلوة إضرابهم الشامل رفضاً للقرار التعسفي الذي أصدره وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين. وفي هذا السياق إنطلقت التظاهرة الشعبية الحاشدة تحت شعار "شارك.. إحشد.. إنتفض، عصر اليوم الأربعاء 24/7/2019، من مدخل الحسبة وصولاً إلى داخل مخيم عين الحلوة. وقد جابت التظاهرة شوارع المخيم على وقع الأناشيد الفلسطينية والهتافات المطالبة بالتراجع عن القرار.
<


الاضراب الشامل واقفال المداخل الرئيسية في ​مخيم عين الحلوة​، دخل يومه التاسع رفضا لقرار وزير العمل ​كميل ابو سليمان​ ضد المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​. واكدت ​مصادر فلسطينية​ "النشرة"، ان جميع مداخل المخيم ما زالت مقفلة بالاطارات والمشتعلة والعوائق الحديدية امام السيارات وسط تسهيل حركة انتقال ابناء المخيم المشاة. وكان المخيم قد شهد سلسلة مسيرات ليلي


استمراراً للتحركات الشعبية الفلسطينية الغاضبة في المخيمات الفلسطينية ضد إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق شعبنا الفلسطيني ، جرت مساء اليوم الثلاثاء الواقع فيه ٢٣ يوليو تموز الجاري / ٢٠١٩ م مسيرة ومظاهرة شعبية غاضبة لاهالي مخيم نهر البارد ، وذلك بدعوة من *(( الحراك الميداني ))* الذي أُعلِنَتْ عن ولادته خلال الساعات الماضية حيث تشكل من الحراكات والقوى الشبابية والاعلامية ونشطاء المخيم وحمل


شارك د. رياض ابو العينين عضو قيادة اقليم لبنان ومدير مستشفى الهمشري على رأس وفد من اطباء المكتب الحركي لمنطقة صيدا واطباء وتمريض من جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني بالمسيرة الجماهيرية الحاشدة يوم الاحد التي انطلقت من حاجز الحسبة لمخيم عين الحلوة والتي جابت شوارع المخيم بالهتافات الرافضة للقرار الجائر لوزير العمل اللبناني بحق ابناء شعبنا في لبنان. وكان الهلال الاحمر الفلسطيني مستشفى الهمشري قد وضع سيارة اسعاف مجهزة لتقديم ا


اعتبر بيان لـ«طلاب في الجامعة اللبنانية» أن «السلطة اللبنانية التي تحارب اليوم الطبقة العاملة الفلسطينية هي نفسها التي تمعن في سياسات ذلّ وإفقار اللبنانيين والسوريين وكافة العاملات والعمال القاطنين ضمن حدود الدولة اللبنانية». ووصف الإجراءات الأخيرة لوزارة العمل بأنها «استكمال لسياسة تجزئة وعزل فئات المجتمع في لبنان عن بعضها البعض لاحتوائها ومنع فكرة بداية أي حراك جماهيري موحد». واعتبر أن «ان حراك مخيماتنا، في الجوهر، هو حراك


بناء على الوعود التي تلقيناها من قبل العديد من الجهات السياسية اللبنانية ورجال الاعمال الفلسطينيين بتجميد قرار وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين بانتظار عقد مجلس الوزراء اللبناني لإقرار ذلك وبناء على هيئة العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صيدا تم التوافق على ما يلي: 1- نحيي جماهير شعبنا المنتفض في مخيم عين الحلوة على وقفته الاحتجاجية الجبارة وتحمله أعباء الاضراب المفتوح للضغط على أصحاب القرار من أجل ال