New Page 1

رفع علم الجيش اللبناني مع علم فلسطين في مخيم البص خلال فعاليات الاضراب الشامل رفضًا لقرار وزارة العمل اللبنانية بحق العمال الفلسطينيين.


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، ان الاضراب الشامل والاقفال التام يسود ​مخيم عين الحلوة​، لليوم السادس على التوالي، رفضا لقرار وزير العمل ​كميل ابو سليمان​ ضد المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​. وابلغت ​مصادر فلسطينية​ انه اضافة الى اقفال المداخل الرئيسية الاربعة بالاطارات المطاطية المشتعلة او العوائق الحديدية، جرى اقفال الطرق الفرعية في خطوة تصع



لليوم الخامس على التوالي، يواصل أهالي مخيم عين الحلوة تحركاتهم الشعبية الرافضة لقرار وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين في المؤسسات. وفي هذا السياق نظمت مسيرة جماهيرية عصر اليوم شارك فيها نساء ورجال وأطفال المخيم، وقد جابت المسيرة شوارع المخيم على وقع الأغاني الفلسطينية والهتافات المطالبة بالتراجع عن القرار والمجحف الذي اتخذه وزير العمل.



افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، انه لليوم الخامس على التوالي عم الاضراب الشامل والاقفال التام ​مخيم عين الحلوة​ احتجاجا على قرار وزير العمل بشأن المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين حيث اقفلت المداخل بالاطارات المشتعلة وسط التزام بوقف العمل. وشهدت مداخل المخيم وقفات احتجاجية متنقلة وسط حرص على طابعها السلمي وقد ميزها كسر المربعات الامنية في المخيم، اذ اكدت ​مصادر فلسطينية​ للنشرة ا



لليوم الخامس على التوالي، يعم مخيم عين الحلوة الإضراب العام، حيث أقفلت المحال التجارية رفضاً لقرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان بحق اللاجىء الفلسطيني في لبنان. ونظم الآلاف من أبناء مخيم عين الحلوة تظاهرة أطلق عليها :" جمعة الغصب" وذلك استنكاراً للإجراءات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني. المشاركون حملوا الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع المخيم كافة، وصدحت في المخيم الأغاني الوطنية. كما رفع المشاركون شعارات تطالب الوز


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، انه "لليوم الخامس على التوالي يعم الاضراب العام والاقفال التام ​مخيم عين الحلوة​ استنكارا ورفضاً لقرار وزير العمل اللبناني ​كميل أبو سليمان​، بحق المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان، حيث اقفلت المداخل بالاطارات المطاطية المشتعلة، وسط اجراءات امنية للجيش اللبناني عند حواجزه العسكرية". ومن المقرر ان تنظم "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" تظاهرة حاشدة من امام


شارك الآلآف من أبناء مخيم عين الحلوة في تظاهرة حاشدة جابت شوارع المخيم رفضاً لقرار وزارة العمل اللبنانية بحق العمال الفلسطينيين.


افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا عن "انطلاق مسيرة حاشدة داخل ​مخيم عين الحلوة​ احتجاجا على اصرار وزير العمل ​كميل ابو سليمان​ بشأن المؤسسات و​العمال​ الفلسطينيين في ​لبنان​"، مشيراً إلى أنه "انطلقت من امام مسجد خالد بن الوليد في ​الشارع التحتاني​ بمشاركة شبابية ونسائية حاشدة".


أفاد مراسل "​النشرة​" في ​النبطية​ بأن "عددا من أبناء ​مخيم الرشيدية​ في صور نفذوا اعتصاما عند مدخل المخيم رفضا لقرار وزير العمل بحق الفلسطينيين". وطالب المعتصمون الدولة ال​لبنان​ية بالتراجع عن هذا القرار، مناشدين الاحزاب السياسية في لبنان "الاسراع بالضغط على ​الحكومة​ لالغاء القرار وليس لتجميده"، مثمنين "موقف القيادات اللبنانية التي دعت لالغاء هذا القرار". وش



أهالي مخيم عين الحلوة يواصلون لليوم الرابع على التوالي، إضرابهم العام واغلاق جميع مداخل المخيم الرئيسية والفرعية، رفضا لقرار وزير العمل بحق الفلسطينيين


تستمر حملة مقاطعة البضائع اللبنانية في مخيم عين الحلوة احتجاجاً على القرار المجحف الذي اتخذته وزارة العمل بحق العمال الفلسطينيين. وانطلقت مسيرة غاضبة مساء اليوم في شوارع المخيم رفضاً لهذا القرار حيث شدد المتظاهرون هتافات منها: "بدنا نقاطع لو بنموت.. البضاعة ممنوع تفوت"، وشددوا على استمرارهم في مقاطعة المنتوجات اللبنانية حتى تراجع الوزارة عن القرار.