New Page 1

عقدت الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية، اجتماعاً طارئاً في مقر قيادة حركة "فتح" في مخيم الرشيدية، وأصدرت البيان التالي: أولاً: دان المجتمعون الحادث الأليم الذي حصل في مخيم البرج الشمالي. ثانياً: شدد المجتمعون على ضرورة تعزيز دور القوة الأمنية الفلسطينية في مخيم البرج الشمالي وباقي مخيمات منطقة صور، لضبط الأمن والاستقرار لما فيه مصلحة شعبنا الفلسطيني والجوار. ثالثا: أكد المجتمعون على متابعة تداعيات الاشكال في مخيم البر


مع النصر الذي حققه لبنان الرسمي والشعبي والمقاوم على مسلحي "جبهة النصرة" الارهابية فيجرود عرسالوفليطة، وبانتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة مع تنظيم "داعش" الارهابي فيرأس بعلبكوالقاعوالفاكهة، لتحقيق تحرير كامل الاراضي اللبنانية شرقا، تتقدم ثلاثة ملفات فلسطينية على الساحة اللبنانية تحاكيها بطريقة مباشرة او غير مباشرة، لتبقي "الأمن" وتحصينه داخل المخيمات وخاصة عين الحلوة ومع الجوار اللبناني هاجسا لدى السياسيين وقضية المطلوب


افادت مصادر عن انتشار دعوات الى اهالي البرج الشمالي المحيطة بالمخيم لعدم الخروج الى الشرفات بسبب الرصاص الطائش. وكان قد وقع إشكال بين الفلسطينيين س.ا. و ز.ح. على خلفية قطعة أرض داخل مخيم برج الشمالي مما ادى الى سقوط خمسة جرحى وقد نقلوا الى مستشفى صور لتلقي العلاج. كما أفيد عن "ارتفاع عدد الجرحى نتيجة الإشكال الفردي المسلح الذي وقع داخلمخيم البرج الشمالي على خلفية قطعة أرض"، مشيراً إلى أن "الجرحى هم ط.ز.ح، ي.م.خ، خ.ا.خ، م.ن


وقع إشكال بين الفلسطينيين س.ا. و ز.ح. على خلفية قطعة أرض داخل مخيم برج الشمالي مما ادى الى سقوط خمسة جرحى وقد نقلوا الى مستشفى صور لتلقي العلاج.


ارتفع عدد الجرحى في اشكال مخيم المية ومية الى ثلاثة هم (مصطفى ز.) (احمد ز.) و(محمود ز.) ونقلوا الى مستشفى الهمشري للمعالجة. وذلك على اثر اشكال حصل بين شاب من ال زيدان واخر من ال سليمان. ويشهد المخيم استنفارا عسكريا بين عناصر من حركة انصار الله واخرى من حركة فتح وتجري اتصالات لتطويق ذيول الحادث ومنع تفاقمه.


أفادت مصادر صحفية عن وقوع إشتباكات داخل مخيم المية ومية بين حركة انصار الله من جهة وحركة فتح من جهة أخرى. وفي التفاصيل ان اطلاق النار حصل بعد أن قام ابن اخ مسؤول بحركة فتح المدعو الزورو بدهس ابن جمال سليمان مسؤول حركة انصار الله وقام الاخير بإطلاق النار عليه.


ذكرت معلومات صحافية أن مفرزة استقصاء الشمال نجحت في إلقاء القبض على احد كبار مروجي المخدرات والمطلوبين لدى خروجه من مخيم البداوي بعد رصد طويل وهو مقرب من احد كبار المسؤولين في المخيم.


نقلت أ.ع جثة هامدة من منزل ذويها الى مستشفى النداء الانساني في مخيم عين الحلوة ، وقد تبين إصابتها بطلق ناري في رأسها، ويجري التحقيق فيما إذا كانت الإصابة عن طريق الخطأ أو غير ذلك، وقد تم نقل الجثة الى مستشفى الهمشري.


في سابقة هي الأولى التي تسجّل عند مدخل مخيّم فلسطيني في لبنان، إقتحمت سيارة من نوع «مرسيدس» كحلية اللون حاجز الجيش اللبناني عند مدخل مخيم عين الحلوة بعدما لم يمتثل سائقها لأمر أحد عناصر الحاجز بالتوقّف على يمين الطريق، حيث أكمل السائق طريقه بسرعة متجاوزاً بالسيارة حاجزاً حديدياً مزوَّداً بمسامير ما أدى الى ثقب إطاراتها، وعلى رغم ذلك لم يتوقف بل تابع سيره الى داخل المخيم. وعلى الأثر شهد المكان استنفاراً لجنود الجيش، وأجرت قي



4 فلسطينيين اصيبوا خلال اشكال فردي ليلا في حي السكة في تعمير عين الحلوة بين المدعو (م.د) و(ق.ح) تطور لاطلاق نار، ما أدى الى جرح كل من (ا.ع)، (ا.م)، (خ.ه) و(س.ن) نقلوا الى المستشفى للمعالجة، فيما عملت القوى الفلسطينية على تطويق ذيول الحادث.


افادت مصادر في صيدا عن إنسحاب عناصر حركة حماس المنضوية القوة المشتركة الفلسطينية فيحي الطيرة في مخيم عين الحلوة، غير ان هذا الانسحاب لم يؤثر سلبا حيث تمركز مكانهم عناصر منالجهاد الاسلامي. وقالت مصادر فلسطينية ان الناشطين الاسلاميين الذين دخلوا على خط الوساطة لوقف اطلاق النار في المعركة الاخيرة بين حركة فتح والقوة المشتركة من جهة ومجموعة الناشط الاسلامي بلال بدر من جهة اخرى ونشر القوة المشتركة في حي الطيرة ابلغوا الامن الوط


افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في النبطية علي داود ان المديرية الإقليمية لأمن الدولة في النبطية اوقفت بالتنسيق مع شعبة المعلومات في الأمن العام في الجنوب عددا من المشتبه بهم بإنتمائهم الى مجموعة المقدسي في مخيم عين الحلوة (داعش والنصرة) أثناء توجههم من المخيم برحلة الى القاسمية وبوشر التحقيق معهم و هم :(ا. خليل)(ا.نجمه)( ع. شريدي)(ع. حمد)(ي. حليحل) (ابن ش. صبحة) و (م. حجير). *** المصدر/ موقع النشرة: أفاد مراسل "الن


بدأت أوساط المجموعات المتطرفة في مخيم عين الحلوة تشهد تحرّكات مريبة في مناطق نفوذها في حيَّي الصفصاف وحطين، حيث بدأ المنتمون إلى «جبهة فتح الشام» (جبهة النصرة سابقاً) يغيّرون في أشكالهم الخارجية استعداداً للإلتحاق بها في آخر معاقلها في سوريا «إدلب»، من خلال الانتقال من المخيم وعبر مافيات تجارية تتولّى نقلهم الى هناك، بعد تلقّيهم اتصالات بالمؤازرة، إثر هزيمة «النصرة» عسكرياً في جرود عرسال على أيدي «حزب الله». وفق معلومات «ال


افادت مصادر أن "المديرية الإقليمية لأمن الدولة في النبطية اوقفت بالتنسيق مع شعبة المعلومات في الأمن العام في الجنوب 7 أشخاص مشتبه بإنتمائهم الى مجموعة المقدسي الارهابية فيمخيم عين الحلوةأثناء توجههم من المخيم برحلة الى القاسمية وبوشر التحقيق معهم". ولفت إلى أن "الأشخاص هم ا. خليل، ا. نجمه، ع. شريدي، ع. جمال حمد، ي.حليحل وا. صبحة وم.حجير".