New Page 1

أطلقت المبادرة الشعبية الفلسطينية في مخيم عين الحلوة حملة تواقيع للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن وللأمناء العامون للفصائل والقوى السياسية لمطالبتهم بتدخلهم المباشر لوقف مسلسل العبث الأمني والاغتيالات في مقبرة عين الحلوة أمام من سقطوا في القتال نتيجة الخلل الأمني والبندقية العبثية وذلك اليوم الجمعة في 10/2/2017. شارك في الحملة العديد من الفعاليات الشعبية الذين أيدوا بدورهم هذه الخطوة مناشدين المعنيين بعدم التخلي عن المخ


جرح شاب في مخيم عين الحلوة من آل أبو سويد بطلق نار عن طريق الخطأ في رجله وتم نقله إلى مستشفى النداء الإنساني لتلقي العلاج.


حيت " لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف" في بيان، الشاب الفلسطيني صادق ناصر إبن مدينة نابلس، الذي نفذ العملية البطولية بالأمس في القدس المحتلة والتي أسفرت عن إصابة عدد من الصهاينة المغتصبين لأرض فلسطين". وأكدت أن "هذه العمليات البطولية التي يقوم بها الشباب الفلسطيني من خلال الطعن والدهس وباستخدام السلاح في مواجهة جيش العدو الصهيوني والمستوطنين الذين يعتدون يوميا على الشعب الفلسطيني وعلى ممتلكاته، هي رد طبيعي على جرائم الإحتلال



مازالت محاولة اغتيال مسؤول الاستخبارات في سفارة فلسطين في بيروت إسماعيل شروفي (أبو إيهاب) تتفاعل في الأوساط الفلسطينية. ووفق معلومات خاصة لـ"المدن"، فإن القيادة الفلسطينية استدعت شروفي إلى رام الله للاستماع إلى إفادته واستيضاحه حول ملابسات الحادث. وكان شروفي قد تعرض عصر الأحد، في 29 كانون الثاني 2017، لإطلاق نار من مسدس حربي أثناء زيارته منزل صديق له يقيم على مقربة من سراي صيدا الحكومي. ما أدى إلى اصابته بجروح طفيفة في جب


أكدت مصادر فلسطينية لـ "صدى البلد"، ان "اللجنة الامنية الفلسطينية العليا" في لبنان، خطت أولى خطوتها العملية على طريق تفعيل دور "القوة الامنية الفلسطينية المشتركة" في مخيم عين الحلوة، وانجزت تشكيل "القوة التنفيذية" الذراع العسكري التي ستتولى مهامم التدخل السريع لفض أي إشكال او اشتباك واعتقال المخلين بالامن والاستقرار. إنجاز "القوة التنفيذية" في "القوة الامنية الفلسطينية المشتركة"، جاء خلال إجتماع "اللجنة الامنية الفلسطينية


يعقد وزير الخارجية المكسيكي لويس فيدغاراي اجتماعا مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن الأربعاء 8 فبراير/شباط، لبحث قضايا الهجرة والأمن و"بنية الحدود التحتية". وأعلنت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان أنه من المقرر أن يجتمع الوزير المكسيكي كذلك مع وزير الأمن الداخلي الأمريكي جون كيلي ومسؤولين آخرين، مع تفاقم الأزمة بين البلدين بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب عزمه بناء سياج حدودي بين البلدين. وكان ترامب، صادق في الـ 25


نقل الجريح يوسف.ا. إلى مستشفى النداء بعد اصابته بطلق ناري في حي الصفصاف في عين الحلوة. وعثر على الشاب مكبل اليدين مرميا على الأرض ومصابا برأسه. وأكدت مصادر أن حالته مستقرة، وتم نقله إلى مستشفى الراعي في صيدا.


عقد لقاء مصالحة في حي الزيب بمخيم عين الحلوة بين عائلة البحتي و عائلة القبلاوي برعاية لجنة حي الزيب و بحضور لفيف من شباب الحي و عائلاته متمنين من الله أن تكون خاتمة الإشكالات.


بدت القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في لبنان، أمام اختبار جدي وحقيقي لتحصين الامن والاستقرار في مخيم عين الحلوة بعد سلسلة من الاحداث المتنقلة وفي ظل الموافقة اللبنانية على "المنظومة الامنية" الخاصة به والتي تمنح "القوة الامنية المشتركة" غطاء سياسيا وأمنيا وقانونيا كي تقوم بمهامها دون اي مسائلة، فيما تلاحقت الاجتماعات الداخلية، والفلسطينية اللبنانية لاعطاء "الضوء الاخضر" لبدء التنفيذ. اختبار القوى الفلسطينية يتمثل في ث


لا تبدو ورقة «المنظومة الأمنية لعين الحلوة» مقنعة للجيش اللبناني. الورقة لم تتضمّن خطّة واضحة لتسليم المطلوبين الخطرين أو إخراجهم، وبالتالي، تقديم البديل للجيش لوقف بناء سور حول المخيّم. الأزمة في عين الحلوة مرشّحة للتصعيد، ما يعني تحميل أهالي المخيم المزيد من الأثمان والمآسي لم يعد يمرّ يوم على مخيّم عين الحلوة للنازحين الفلسطينيين في الجنوب اللبناني، من دون تسجيل حادثٍ أمنّي «غير عابر». وكأن هذه البقعة الحزينة من العالم


سمع منذ قليل صوت اطلاق نار في مخيم عين الحلوة تبين أنه ناجم عن إشكال بين شخصين، وأدى الاشكال الى وقوع جريح.


تم العثور على قنبلة يدوية في كاراج سيارات في منطقة البداوي'>البداوي شمال لبنان"، مشيرة إلى ان "الخبير العسكري حضر إلى المكان وعمل على نقلها


أفادت مراسلة "النشرة" في طرابلس انه "ما تزال الاشتباكات في مخيم البداوي مستمرة حتى الساعة لكن بشكل اعنف حيث تستخدم الاسلحة الخفيفة والقذائف كما تدخلت القوى الفلسطينية لحل الاشكال لكنها لم تفلح حتى الساعة وما زال الوضع في المخيم متوتر والفلسطينيين لم يتوجهوا الى اعمالهم ومدارسهم.


عند كل حدث أمني في مخيم عين الحلوة تموت الحياة داخله لتعود تدريجيا" شيئا" فشيئا" ، ففي هذه المرة وبدون الخوض في تفاصيل باتت مقززة اختلفت الأمور وانقلبت الموازين وطالت المدة كثيرا". فمع ساعات الصباح الباكر يستيقظ المخيم بسكانه ، وسياراته التي تملأ الأرجاء ضجيجا" وشبان بلا عمل يقفون ويتسكعون على جوانب الطرقات وباعة يفتحون محالهم التجارية يشكون بضاعاتهم الكاسدة وعمال متجولون يبحثون عن مصدر رزقهم ، وطلاب يذهبون إلى المدارس والج