New Page 1

عقدت القيادة السياسية للقوى الوطنية والاسلامية في منطقة صيدا اجتماعا طارئا على اثر الاعتداء على القوة المشتركة اثناء انتشارها من قبل مجموعة بلال بدر وصدر عنها البيان التالي : ان القوى الوطنية والاسلامية في منطقة صيدا وحرصا منها على امن واستقرار شعبنا داخل مخيم عين الحلوة قامت بالايعاز للقوة المشتركة تنفيذ خطة انتشارها والتمركز بثلاث مواقع هي الاتحادات - سنترال البراق - مكتب الصاعقة وعند تنفيذ انتشارها وفي طريق تمركزها في مك


إصابة مراسل وكالة القدس للأنباء في مخيم عين الحلوة زياد حليحل (أبو مسلم) أثناء تغطية انتشار القوة الأمنية وتم نقله إلى المشفى لتلقي العلاج.


ارتفع عدد الجرحى في اشتباك عين الحلوة الى خمسة غالبيتهم من القوة الأمنية المشتركة وبينهم عنصر من فتح واخر من حماس وثالث من القيادة العامة ورابع من انصار الله، والخامس فتى فلسطيني اصيب عن طريق الخط.أ وقد نقل (عبد القادر.ش) الى مستشفى الراعي لخطورةاصابته. وقد تحدثت المعلومات عن اتصالات بين عدة اطراف من بينها عصبة الانصار ببلال بدر لتهدئته ومنع اشتداد وتيرة الاشتباكات. كما شوهدت حركة نزوح كثيفة عند مداخل المخيم.


لا تزال الاشتباكات مستمرة في مخيم عين الحلوة، وتسمع أصوات القذائف وصولا إلى مدينة صيدا وضواحيها. وقد سقط حتى الآن جريحان نقلا إلى مستشفى الأقصى.


سقوط جريحين للقوة الامنية القلسطينية داخل المخيم جراء الاشتباك مع مجموعة بلال بدر المتشددة


اشتباك في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة بين مجموعة بلال بدر المتشددة من جهة والقوة الامنية وفتح من جهة اخرى


حتى ساعة متأخرة من ليل أمس، لم تهدأ الاتصالات ولم تتوقف اللقاءات الثنائية والجماعية بين مختلف القوى الوطنية منها والاسلامية في مخيم عين الحلوة، التي وضعت نفسها في حالة استنفار سياسي لمواكبة انتشار "القوة المشتركة" في ثلاث "مناطق ساخنة"، حددتها وفق خطة عسكرية، فيما "ساعة الصفر" تدقّ على الخامسة عصر اليوم. تحديد "المناطق الساخنة" و"الضوء الاخضر" و"التوقيت"، جعل كل القوى امام تحد كبير، لتأمين انتشار ناجح ولفرض الامن والاستقرار


في الوقت الذي تعتبر فيه معركة تحرير الموصل من «داعش» على يد القوات العراقية اوشكت على نهايتها وفق الوقائع الميدانية، وفي الوقت التي بدأت طلائع معركة تحرير الرقة بالبروز بعد نجاح «قوات سوريا الديموقراطية» المدعومة من التحالف الدولي في تحرير كثير من البلدات في ريف عاصمة الخلافة المزعومة وصولاً الى مدينة الطبقة حيث سد الفرات الشهير الذي بات مهدداً بالانهيار بعد قصف غرفة التحكم بالسد وارتفاع منسوب مياهه عشرات الامتار واذا حصل وا


لا كلام الموقوف الفلسطيني عماد ياسين ولا شكله يدلان على التطرف المتهم به بإستثناء لحيته الطويلة المقلمة عند اطرافها . هو عندما اوقف في مخيم عين الحلوة من خلال عملية نفذتها مخابرات الجيش قبل اشهر التصقت به تهمة امير تنظيم"داعش" في مخيم عين الحلوة . ومن خلال سيل من الاعمال الجرمية الواردة في حقه رد عماد ياسين (48 عاما) على كل الاسئلة التي طرحها عليه رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن حسين عبدالله ، في حضور ممثل النيابة


عقدت القياده السياسيه للقوى الوطنيه والأسلاميه في صيدا صباح اليوم اجتماعا لها في مقر القوه المشتركة وصدر عن المجتمعين بيان أكد على أهمية انجاح وتثبيت الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة بعد ان وصل الى مرحله حساسه ودقيقه تستهدف قضية اللاجئين الفلسطينين في لبنان من خلال توتير الأجواء الأمنية. ومما جاء في البيان: أولا -بات مطلوبا بذل كل الجهود من اجل معالجة الوضع الأمني في المخيم بما يصب في خدمة اهلنا ومصالح شعبنا ثانياً-


سمع صوت اطلاق نار في مخيم عين الحلوة الشارع الفوقاني لخروج الفلسطيني أبو رقاع أبو الكل من السجن


افاد موقع"النشرة" ، ان "القوة الفلسطينية المشتركة قررت الانتشار فيمخيم عين الحلوة، الساعة الخامسة من عصر يوم الجمعة، بعدما اعطت "القيادة السياسية" للقوى والفصائل الفلسطينية في منطقة صيدا "الضوء الاخضر". وابلغت مصادر فلسطينة "النشرة" ان قرار الانتشار تبلغه قائد "القوة المشتركة" في مخيم عين الحلوة العقيد بسام السعد، خلال زيارة وفد من القيادة السياسية الى مدرسة "الكفاح" سابقا، وستتموضع ووفق "الخطة" في ثلاث مراكز، مكتب "الصا


أطلق مكتب شؤون اللاجئين في حركة "حماس" تقريره السنوي الرابع، عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين من سورية إلى لبنان في عام 2016، وذلك بعد مرور خمس سنوات على النزوح الفلسطيني الكبير إلى لبنان في كانون الأول 2012، وهو الاصدار الحادي عشر. ولفت التقرير إلى "أن مرور الوقت لم يزد أوضاع اللاجئين إلا ضيقا وعسرا، دفع بالآلاف منهم إلى الهجرة نحو الغرب"، مشيرا إلى ان "العام 2016 شهد انخفاضا ملحوظا في أعداد اللاجئين حيث انخفض العدد بنسبة


بدا من خلال أسئلة ديبلوماسيين مقيمين في بيروت ومراجعاتهم، أنّ هناك قلقاً واضحاً لدى أكثر من طرف إقليمي ودولي على الوضع في مخيّم عين الحلوة. كنموذج عن ذلك، ورود معلومات حديثة إلى المصريين، مفادُها أنّ هناك مجموعات من «كتائب بيت المقدس» التي تنفّذ عمليات إرهابية في شمال سيناء ويخوض معها الجيش المصري حرباً يومية هناك، تخضع لتدريبات عسكرية داخل مخيّم عين الحلوة. وفي المعلومات أنّ القاهرة وأجهزتها الأمنية تتابع عن كثب وقائعَ ذا


الفلسطيني ح.خ. من مخيم الرشيدية في صور يسلّم نفسة الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب وهو مطلوب بجرم إطلاق نار