New Page 1

على ضوء الخلاف السياسي اللبناني المفتوح على ما يقال أنها "أزمة" المطالبة بالاصلاحات للقانون الانتخابي، انشغلت مختلف القوى اللبنانية والفلسطينية في لبنان بثلاث قضايا سياسية وأمنية ساخنة، ستكون مدار إهتمام ومتابعة في المرحلة المقبلة نظرا لتداعياتها على مجمل الواقع الفلسطيني في لبنان، أولها: عملية الإغتيال الفاشلة للقيادي في حركة "حماس" ​محمد حمدان​ في صيدا، ثانيها: الضغوط الاميركية المستمرة لإنهاء عمل وكالة "الاونر


زار وفد حركة الانتفاضه الفلسطينيه في لبنان برئاسة الأخ حسن زيدان يرافقه الأخ أبو إيهاب، هنأ الوفد الأخ محمد حمدان على سلامته ومطمئناً على صحته بعد محاولة الاغتيال الفاشلة والجبانة التي نفذها عملاء الموساد الإسرائيلي مؤخراً في مدينة صيدا. كما وجه الوفد التحية للأجهزة الأمنية اللبنانية على سرعة تحركها لكشف المجرمين الجناة وأكد أن قدر المقاومين للاحتلال الصهيوني أن يصبروا ويتحملوا لأن صراعنا مع الصهاينة المحتلين لفلسطين صراع


نفّذت الإدارة الأميركية جزءاً من تهديداتها المتعلقة بالتوقف عن المساهمة في تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، التي كان قد لوّح بها كلّ من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والمندوبة الأميركية لدى الأمم المتّحدة، نيكي هيلي. إذ سأل ترامب مطلع العام الحالي: “لماذا يجب أن نواصل دفع مئات الملايين من الدولارات للفلسطينيين ما داموا يرفضون الانخراط في مفاوضات سلام طويل الأجل مع إسرائيل؟”. في حين أعل


توجه ممثل حركة "حماس" في ​لبنان​ ​علي بركة​ بـ"الشكر لكل ​الاجهزة الامنية​ اللبنانية على الجهود الكبيرة التي بذلتها بإلقاء القبض على المجموعة الإرهابية التي ترتبط بالعدو الصهيوني"، مشيراً إلى "اننا منذ اليوم الأول التفجير قلنا ان المؤشرات لدينا تشير إلى أصابع الغد الصهيوني وراء هذه الجريمة التي حدثت في ​مدينة صيدا​ يوم لأحد الماضي". وفي بيان له، لفت بركة إلى أن "حركة "حماس"


إعتصم موظفو وكالة "​الأونروا​" في الشمال أمام مكتب الوكالة الرئيسي في ​طرابلس​، إحتجاجا على رفض تقليصات "الأونروا" ورفضا للمس بحقوق الموظفين، ودعما لاستمرارية عمل "الأونروا" ودفع المانحين للايفاء بالتزاماتهم السنوية. وتجدر الاشارة الى أنه رفع في الإعتصام ​لافتات​ كتب على بعضها "لا مساومة على السلسلة"، و"أنا الأونروا، والأونروا أنا"، و"لا لتقليصات الأونروا وألف نعم لأمننا الوظيفي"، و"لا


انفجار قنبلة يدوية في حي حطين في ​مخيم عين الحلوة​ لجهة منطقة السكة الجنوبية الغربية، دون ان تؤدي الى اضرار او ​اصابات، ورجحت مصادر فلسطينية ان يكون الهدف منها توتير الاجواء الامنية المستقرة في المخيم.


لا تزال محاولة اغتيال الكادر التنظيمي في حركة «حماس» محمد حمدان تتفاعل فلسطينياً، حيث كشَفت مصادر فلسطينية إسلامية ووطنية لـ»الجمهورية»، أنّ «قيادات فلسطينية تلقّت تحذيرات من مصادر وصَفَتها بالعليمة بضرورة الاحتياط والتنبّه والحذر في تحرّكاتها بعد محاولة اغتيال حمدان في صيدا، وتوجيه أصابع الاتّهام إلى إسرائيل». أوضَحت المصادر أنّ «العديد من القيادات الفلسطينية خفّفت من تحرّكاتها، إلّا لضرورات قصوى، واتّخذت إجراءات أمنيّة حو


طلب عضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الديمقراطية" ومسؤولها في ​لبنان​ ​علي فيصل​، في حديث صحافي، من الأجهزة الأمنية اللبنانية "كشف ملابسات جريمة محاولة اغتيال الكادر التنظيمي في حركة "حماس" ​محمد حمدان​، وملاحقة المنفّذين والمخططين، لأنّها تستهدف أوّلاً وأخيراً العلاقات الفلسطينية - اللبنانية وإحداث شرخ في حال الإستقرار الّتي تعيشها المخيمات وعلاقاتها مع الجوار، خصوصاً في هذه المرحلة الّتي تتع


عقدت اللجنة الشعبية لفصائل منظمة التحريرالفلسطينية في مقرها بمخيم عين الحلوة يوم الأربعاء 17/1/2018 ، بحضور أمين سراللجان في منطقة صيدا الدكتور"عبد الرحمن ابو صلاح"، وأمين سراللجنة بعين الحلوة "ابو ربيع سرحان"، أجتماعا موسعا ، وحضره مسؤولي لجان القواطع في المخيم والتجمعات الفلسطينية. وحضراللقاء ايضا مديرخدمات الانروا في المخيم الأستاذ "عبدالناصرالسعدي". استعرض الحضورجملة من القضايا ذات الصلة بـ "مشروع الإعماروترميم تداعيا


افاد مراسل "النشرة" في صيدا بـ"وفاة اكبر معمرة ​فلسطين​ية في ​مخيم عين الحلوة​ الحاجة أمينة قاسم الشهابي " أم صبحي" عن عمر يناهز 120 عاماً، وهي من أهالي بلدة عرب زبيد"، مشيراً الى أنه "وحتى ايامها الاخيرة بقيت الشهابي تتمتع بذاكرة قوية تتحدث عن ذكرياتها في فلسطين وتروي قصصها وبطولات أبنائها ونضالاتهم". ولفت الى أنه "من المقرر ان يصلي عليها اليوم الأربعاء بعد صلاة العصر في مسجد الشهداء في مخيم عين ا


زار وفد من فصائل "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان برئاسة قائد الامن الوطني الفلسطيني ​اللواء صبحي أبو عرب​، مركز لبيب الطبي في المدينة للاطمئنان على صحة الكادر في حركة "حماس" ​محمد حمدان​ المبقل بـ"ابو حمزة" الذي نجا من محاولة اغتيال فاشلة في صيدا". وتمنى الوفد الفلسطيني "الشفاء العاجل للجريح حمدان"، معتبرا ان "العدو الصهيوني يقف وراء هذه العملية الارهابية، وان ​الشعب الفلسطيني​ سيوا


انقشع غبار التفجير الارهابي الذي استهدف احد كوادر حركة "حماس" في ​لبنان​ محمد عمر حمدان "ابو حمزة" في "البستان الكبير" في صيدا، وبدت الاتّهامات تدل على وقوف ​اسرائيل​ وراءه، في وقت واصلت فيه الاجهزة الامنية بإشراف القضاء العسكري تحقيقاتها في مسرح الجريمة بعدما حسم الخبير العسكري ان زنة العبوة التي وضعت في سيارته تزن 500 غرام. مقابل التحقيقات الميدانية، شهدت المدينة تحركا باتجاهين: الاول اجراء مسح ش


رأت مصادر فلسطينية في حديث إلى "الديار"، ان كافة القوى و​الفصائل الفلسطينية​ في ​مخيم عين الحلوة​ تتعامل مع الاجراءات الامنية للجيش بمسؤولية، انطلاقا من الحاجة الى هذه الاجراءات في ظل الاوضاع الراهنة التي تجعل من لبنان ساحة مستهدفة، لكن الاعتراض كان على حركة الازدحام التي كانت تشهدها المداخل، ما يعيق حركة وصول الطلاب الى مدارسهم والعمال الى مراكز عملهم، ولا احد يعتقد ان قيادة الجيش تقبل باستمرار الوضع


وسط الأزمة السياسية ال​لبنان​ية المستفحلة بين الرئاستين الأولى والثانية والخشية من تأجيل ​الانتخابات النيابية​ المقبلة المقرر إجراؤها بعد أشهر قليلة، تزاحمت الملفات الفلسطينية السياسية والأمنية في لبنان، والتي استحوذت على إهتمام المسؤولين وأبرزها وآخرها محاولة اغتيال القيادي في حركة "حماس" محمد عمر حمدان "أبو حمزة" عبر تفجير سيارته في البستان الكبير في صيدا، نجا منها باعجوبة. وقد تركت عملية الإغتيا


محمد عمر حمدان هو أحد أعضاء حركة حماس، ويعمل في مكتب مسؤولها السياسي في لبنان أحمد عبد الهادي. من مواليد 1984، وهو ليس شقيق القيادي أسامة حمدان.