New Page 1

لم تكن اللجان الشبابية والمبادرات بديلًا عن الفصائل في أي وقت من الأوقات، لكن ما كان يشهده مخيم عين الحلوة ولايزال فرض على تلك اللجان بأن تقف كخط دفاع من أجل أمن المخيم واقتصاده. أحمد قاسم نائب رئيس لجنة تجار مخيم عين الحلوة قال: لقد كنا في لجنة تجار مخيم عين الحلوة على تواصل تام مع اللجان الشبابية والمبادرات، وذلك من أجل المخيم، وحرصنا على السوق، وكان من أهم الأمور التي نقوم بها تنشيط الحركة الاقتصادية في المخيم، وكان ذلك


سُحِبت قضية «الجدار» من التداول السياسي ـ الإعلامي، خصوصا أنها بدأت تتحول من قبل البعض إلى مناسبة للتشهير بالدور الذي يلعبه الجيش اللبناني حماية للأمن اللبناني ـ الفلسطيني. وتميز حراك الساعات الأخيرة باهتمام صيداوي بالملف من زاوية «العلاقة التاريخية النضالية - الوطنية والانسانية - الاجتماعية، التي تربط صيدا بالمخيم». وتشير مصادر صيداوية الى «ان المدينة لا تريد ان يزج الجيش كمؤسسة وطنية جامعة وضامنة لامن اللبنانيين والفلسطين


تتشرف المبادرة الشعبية الفلسطينية بدعوتكم للمشاركة في الاعتصام للمطالبة بترميم البيوت الآيلة للسقوط على ابواب الشتاء . وذلك يوم الجمعه 2/12/2016.أمام مكتب مدير خدمات الأنروا ، بستان القدس ، الساعه العاشرة صباحآ .


امام حشد من الطلاب والطالبات تنقل والد الشهيد الفتى الفلسطيني محمد الدرة بين ثنايا الذاكرة مستحضرا اللحظات الاليمة الأخيرة التي جمعته بابنه قبل استشهاده برصاص جنود الاحتلال الاسرئيلي فوق ارض الوطن فلسطين المحتلة. اللقاء بين جمال الدّرّة والد الشّهيد محمّد الدرة والطلاب والطالبات كان في ثانويّةُ دير ياسين في منطقة صيدا, حيث وصل الدرة الاب من ارض فلسطين المحتلة الى لبنان,وقد أُقيم على شرفه حفل استقبال توزّعت فقراته ما بين أغ


لا ينسى الفلسطينيون تاريخ التاسع والعشرين من تشرين الثاني من العام 1947. في ذلك التاريخ، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار تقسيم فلسطين، ووضعت القدس تحت الوصاية الدولية، تنفيذا ًلوعد بلفور. وفي كانون الاول عام 1977، قرّرت الجمعية العامة الاحتفال بهذا التاريخ كيوم عالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. أمس، احتفل مكتب «الاسكوا» بهذه المناسبة، في مكتب الامم المتحدة، ساحة رياض الصلح. استُهل الاحتفال برسالة للأمين العام للأمم


اصطاد الجيش أميرين من تنظيم «الدولة الإسلامية» في عمليتين أمنيتين نظيفتين لم تسقط فيهما قطرة دم. كيف حُدِّد الهدف وأُعِدّت العملية؟ من اخترق صفوف «العدو»؟ كم دام رصد المطلوبين، وكيف تحركت المجموعة المنفِّذة؟ «الأخبار» تنشر تفاصيل كواليس التخطيط والتنفيذ لعمليتي توقيف عماد ياسين وأحمد أمون حال الجيش قبل توقيف المطلوبين عماد ياسين وأحمد أمون ليس كما بعده. قد يقول قائل إنّ موقوفَين لن يُقدِّما أو يؤخرا في سجل جيش. غير أن الو


هدأت «عاصفة جدار عين الحلوة». القضيّة انتقلت من صخب الشارع ومواقع التواصل الاجتماعي إلى الغرف المغلقة للقوى والفصائل والقيادة السياسية الفلسطينية الموحدة التي انكبّت على إعداد خطة أمنية تعهّدت بإنجازها خلال عشرة أيام لرئيس فرع استخبارات الجيش في الجنوب العميد خضر حمود في الاجتماع الأخير الذي عقد في ثكنة الجيش في صيدا لتكون بديلاً أمنياً مقنعاً عن الجدار. ولذلك، يتريّث الجيش في استكمال أعمال بناء «الجدار» إلى حين تسلّمه التع


للمرة الثانية على التوالي من هذا المساء يسمع اطلاق نار كثيف داخل مخيم عين الحلوة، لكنه تبين هذه المرة أنه من الشارع التحتاني للمخيم، وقد حصل نتيجة اشكال فردي حول لعبة كرة القدم بين احد الشبان. ويتم العمل حالياً على معالجة هذا الاشكال لتدارك وقوع ضحايا.


افاد مراسل "النشرة" في صيدا، ان الجيش اللبناني اتخذ اجراءات مشددة في محيط مخيم عين الحلوة، تبين انها تزامنت مع قيام وفد من كبار الضباط العسكريين في الجيش اللبناني بجولة في محيط المخيم وتحديدا من الجهة الشرقية لجهة الفيلات وصولا الى سيروب والجهة الغربية، حيث تفقد المناطق التي اقيم فيها الجدار الاسمني، مطلعا ميدانيا على ما انجز من اشغال قبل قرار القيادة وقف العمل به بناء على طلب من القوى الفلسطينية في لبنان. وكان الجيش اللبنا


اتخذت «أزمة» بناء ما بات يعرف بـ «جدار عين الحلوة» منحى سياسيا هادئا، لتصبح الكرة في ملعب الفصائل الفلسطينية التي يقع على عاتقها وضع حد للشبكات الإرهابية، والتي ترتبط بطريقة أو بأخرى بعمليات الإخلال بالأمن في الداخل اللبناني. تبدّى ذلك مع إعلان الجيش «التريث» في استكمال أعمال بناء الجدار، في حين ترددت معلومات أمس حول احتمال وصول المشرف على الساحة اللبنانية عضو اللجنة المركزية لـ «حركة فتح» عزام الأحمد إلى بيروت، وقد ربطت مص


مستشفى الهمشرى في صيدا سيستقبال الحملة الاسبانية لعلاج امراض العيون, سيقوم الوفد باجراء فحص العيون عبر عيادة متكاملة لفحص العيون ,وكما سيقوم باجراء عمليات الساد ابيض (الماء الزرقاء)وعمليات الشبكية.


القى مجهولون قنبلة صوتية واطلق عدد من الطلقات النارية على عرس بحي الصفصاف في مخيم عين الحلوة دون تسجيل إصابات


افاد مراسل "النشرة" في صيدا، ان "مسيرة جماهيرة حاشدة انطلقت الان من امام مسجد النور في مخيم عين الحلوة رفضا لبناء الجيش اللبناني جدارا اسمنتيا حول المخيم". وتحدث نائب رئيس المكتب السياسي لـ "الجماعة الإسلامية" في لبنان بسام حمود فأكد ان "القوى الساسية الصيداوية رفضت بناء الجدار لما له من تداعيات سلبية على التواصل اللبناني والفلسطيني". وشدد رئيس "رابطة علماء فلسطين" في لبنان الشيخ بسام كايد، ان "الفلسطيني بحاجة الى جسور من


أكّد قائد القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في لبنان اللواء منير المقدح أن أحدا لم يبلغهم بأي قرار لبناني بانشاء جدار حول مخيم "عين الحلوة" أو حتى أبراج بين مراكز الجيش اللبناني، لافتا الى انّهم استغربوا انطلاق العمل في هذا الاتجاه وتم التفاهم بوقت لاحق على ابعاد الأبراج عن منازل اللاجئين. وشدّد المقدح في حديث لـ"النشرة" على وجود "موقف وقرار فلسطيني موحد رافض لانشاء السور"، لافتا الى ان "ما نريده ونسعى اليه سور محبة مع اش


صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه ما يلي: توضيحاً لما جرى تداوله مؤخراً حول إقامة جدار عازل في محيط مخيم عين الحلوة، تؤكّد قيادة الجيش عدم وجود أي قرار بإقامة هذا الجدار بين المخيم ومحيطه، وما يجري تنفيذه حالياً هو سور حماية في بعض القطاعات التي لا تشرف على التجمعات السكنية والمنازل في داخله، ويهدف إلى الحفاظ على سلامة المخيم ومنع تسلّل الإرهابيين إليه أو الخروج منه، بالإضافة إلى إغلاق الأنفاق المؤدية إلى بساتين المواطنين،