New Page 1

افادت معلومات عن القاء قنبلة في مخيم عين الحلوة قبل قليل سقطت على سطح احد المنزل عند مفرق بستان القدس، وقد يشهد المخيم استنفاراً أمنيا جراء ذلك.


بحث وفد قيادي من حركة حماس برئاسة علي بركة مع مدير مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد الركن خضر حمود الأوضاع الأمنية والاجتماعية في المخيمات الفلسطينية في جنوب لبنان وخصوصاً في مدينة صيدا. وأوضح بركة "اننا شكرنا قيادة الجيش اللبناني والعميد الركن خضر حمود على تجاوبهم مع المطلب الفلسطيني الموحد بوقف بناء جدار في محيط مخيم عين الحلوة والاستعاضة عنه بخطة امنية فلسطينية -لبنانية توفر الامن والاستقرار في مخيم عين الحلوة وج


سمع قبل قليل دوي انفجار في الزواريب القريبة من منطقة بستان القدس في مخيم عين الحلوة، وتحديداً بالقرب من مكتب أنصار الله. ولم تسجل أية اصابات حتى الساعة، فيما يشهد المخيم استنفاراً أمنيا تزامناً مع سماع صوت الانفجار.


شكّلت الخطة الأمنية البديلة لجدار عين الحلوة، وإقرار الحقوق المدنية للفلسطينيين، محور اللقاءات والاتصالات اللبنانية - الفلسطينية المتسارعة، خلال الساعات الماضية. وكانت صيدا المحطة الأبرز لمعظم اللقاءات التي قام بها وفد «اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا في لبنان»، برئاسة قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب. إذ التقى الوفد كلا من: الأمين العام لـ «تيار المستقبل» في لبنان احمد الحريري في مقر «منسقية التيار» في المد


المعلومات الأولية تفيد عن سقوط قتيلين وجريح على خلفية الاشكال الذي وقع في مخيم المية والمية .


اشكالاً فردياً في مخيم المية ومية تطور الى اطلاق نار، وقد عملت القوة الأمنية الفلسطينية على تطويقه.


عاد النقاش المتعلق بالملف الامني في عين الحلوة انطلاقاً من أزمة «الجدار»، إثر عودة وفد «فتح اللجنة المركزية» الى لبنان آتياً من فلسطين المحتلة بعد مشاركته في المؤتمر العام الأخير للحركة في رام الله. وعلم أنّ وفد «فتح» سيلتقي خلال الساعات المقبلة أعضاء «اللجنة الفلسطينية العليا» للاطلاع على آخر التطورات المرتبطة بـ «جدار عين الحلوة» والاتصالات التي جرت مع قيادة الجيش اللبناني بهذا الخصوص. وسيلتقي الوفد أعضاء «اللجنة الامنية


غمرت مياه الأمطار الغزيرة بعض المنازل داخل مخيم عين الحلوة وألحقت اضرارا بالأثاث والمحتويات وخصوصا في الشارع الرئيسي لحي طيطبا والطرق الفرعية بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للاعلام، وذلك بسبب انسداد قنوات الصرف الصحي. كما ادى اشتداد الرياح الى توقف حركة الملاحة في ميناء صيدا.


أفيد في صيدا عن سماع اطلاق نار في مخيم عين الحلوة، تبين انه ابتهاجا بحفل زفاف.


لمناسبة الذكرى الـ 49 لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وبحضورعوائل شهداء الجبهة الشعبية، وهيثم عبده عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة، وممثلي فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني، وحركة أنصار الله، والحزب الديمقراطي الشعبي، وقائد القوة الأمنية الفلسطينية اللواء منيرالمقدح، واللجان الشعبية، والمبادرة الشعبية، والاتحادات الشعبية، واتحاد نقابات عمال فلسطين و لجان الأحياء و القواطع، والمؤسسات، والأصدقاء والرفاق القدامى


أُحيت حركة المقاومة الإسلامية حماس الذكرى التاسعة والعشرين لانطلاقتها بمهرجان أقامته بهذه المناسبة في قاعة مسجد خالد بن الوليد رضي الله عنه بحضور الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية والأحزاب اللبنانية وقائد الأمن الوطني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب وقائد القوة الأمنية المشتركة العميد خالد الشايب ممثل مفتي صيدا والجنوب الشيخ علي اليوسف ورابطة علماء فلسطين والسادة علماء الدين واللجان الشعبية ولجان الأحياء والقواطع واللجان


لم يكن احد يتوقع ان يؤدي تأزم الاوضاع الامنية في «عاصمة الشتات» الفلسطيني، مخيم عين الحلوة، الى طرح بناء جدار اسمنتي، شيَّد الجيش اللبناني جزءاً منه في محيط المخيم، ثم اوقف العمل فيه استجابة لمطالبة فلسطينية واسعة بازالته والبحث عن خطة امنية بديلة، تداركا لمضاعفات ولَّدها الاحتضان الذي عبر عنه سكان المخيم، واتساع الاحتجاجات على اقامته، لتشمل قوى وهيئات واحزاباً لبنانية، الا ان تأزم الوضع الامني داخل المخيم، واستفحال التوتر ا


أقام كوادر العمل الشعبي المستقل صباح اليوم إعتصام حاشد في مخيم عين الحلوة وذلك إحتجاجا على عدم تلبية الأنروا لمتطلبات المرأة المقبله على الولاده اذ أنه كانت مؤسسة قطريه سابقا تغطي تكاليف الولاده ، اما اليوم فإن القانون الجائر من قبل وكالة الغوث يحرم المرأة الفلسطينية من أبسط الحقوق ألا وهي ولاده آمنه في المستشفيات. وتحدث في الإعتصام الأخ عبد العزيز الشولي مرحبا بالحضور الذي لبى دعوة كوادر العمل الشعبي المستقل كما أكد الشو


لا يزال العمل في «جدار» مخيم عين الحلوة مجمّداً، بعد تدخل احدى المرجعيات السياسية اللبنانية المركزية مع قيادة الجيش اللبناني، فتم الاتفاق على تجميد العمل بـ «الجدار» والسعي لايجاد حلول امنية تكون بديلا عنه. وشددت المصادر على «ان الجدار يعد في حالة تجميد دائم بانتظار ان يتوقف نهائيا. وهذا الأمر منوط بعودة وفد حركة فتح والسلطة الفلسطينية من رام الله مطلع الاسبوع المقبل برئاسة المشرف العام على الساحة اللبنانية عزام الأحمد» .


عادت الحياة، أمس، الى طبيعتها في عين الحلوة بعد الاشتباكات التي وقعت فجر امس الاول بين مجموعة تنتمي الى حركة «فتح ـ اللجنة المركزية» واخرى تابعة للسلفي المتشدد بلال بدر واقتصرت اضرارها على الماديات وسط ارتفاع صرخة اهالي المخيم ضد تفلت السلاح والمسلحين. وكان لافتا للانتباه، امس، دخول «الأونروا» على خط تلك الاشتباكات واصدارها بيانا وصف بـ «العالي النبرة» ضد «أعمال العنف المسلّح في عين الحلوة»، علما أنها كانت تكتفي في المرات ا