New Page 1

قام أهالي وسكان مخيم نهر البارد بمسيرة حاشدة دعما للأقصى واستنكارا لممارسات العدو الصهيوني الغاصب بحق الشعب الفلسطيني البطل.


أوقفت مديرية الجنوب الإقليمية في أمن الدولة الفلسطيني (ب.أ) من مخيم عين الحلوة، بعد رصد تحركات مشبوهة له في إحدى قرى شرق صيدا. في التحقيق معه إعترف بالمشاركة في القتال إلى جانب عدد من الإرهابيين المنتمين إلى تنظيمي داعش وجبهة النصرة، وقيامه بأعمال عسكرية وإطلاق نار داخل مخيم عين الحلوة.


نظمت فصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية في الشمال وقفة تضامنية تحية لشهداء عملية الاقصى والدهيشة في مخيم البداوي، في حضور ممثلين عن الفصائل واللجان الشعبية والاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية والفلسطينية ومهتمين. بداية، تحدث المسؤول الاعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الشمال فتحي أبو علي ثم القيت كلمات أكدت "على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الصهيوني للارض الفلسطينية والعربية"، مشيدة "بالعملية


مجهولين اقدموا على تفجير سيارة الفلسطيني (يوسف.ز) في شارع الصفوري في مخيم الرشيدية وهو يعمل سائق بالاجرة ولم يؤد الانفجار الى سقوط اصابات بشرية ولكنه احدث ضررا كبيرا بالسيارة.


منذ اللقاء الذي عقده مدير عام الامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم مع قيادة القوى والفصائل الفلسطينية، على اختلاف مرجعياتها، ومنسوب المراهنة على معالجة امنية جدية للوضع الامني المتأرجح داخل مخيم عين الحلوة، جراء تغلغل مجموعات مسلحة من المطلوبين للقضاء والجيش اللبنانيَين المتورطين في عمليات ارهابية نفذتها التنظيمات الموالية لتنظيم «داعش» الارهابي واخواته. واذا كانت الايجابية التي خرج بها لقاء ابراهيم والفصائل الفلسطينية،


اتخذت قوات الامن الوطني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة بامرة قائد منطقة صيدا العقيد ابو اشرف العرموشي اجراءات امنية احترازية في محيط مقرها الرئيسي في الشارع التحتاني وفق ما اكدت مصادرها، في وقت اكد فيه قائد "القوة المشتركة" في المخيم العقيد بسام السعد ان الاوضاع طبيعية وليس هناك اي استنفار متبادل، بل اجراءات امنية لقوات الامن الوطني احترازية


مخيم عين الحلوة: انتشار قوات العرموشي وظهور مقنعين بالقرب من الملعب الأحمر


تضامنًا مع المناضلتين خالدة جرار، وختام سعافين، ورفضًا للاعتقال الإداري، و للممارسات الوحشية بحق الأسرى في سجون الاحتلال، أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا وقفة تضامنية اليوم الجمعة 14/7/2017 أمام مكتب الصليب الأحمر الدولي، في مخيم عين الحلوة، وذلك بمشاركة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وفصائل قوى التحالف الفلسطيني، وحركة أنصارالله، واللجان الشعبية، و لجان الأحياء، والقواط


القوة المشتركة ألقت القبض على تاجر مخدرات في عين الحلوة في كمين محكم، لدى دخوله المدخل الجنوبي للمخيم.


إصابة الفلسطيني خالد صقر ليلا في مخيم عين الحلوة خلال محاولته حل اشكال عائلي وقع وتطور إلى إطلاق نار في حي المنشية وتم نقله على الفور إلى مستشفى النداء الإنساني داخل المخيم للعلاج.


قوات الامن الوطني الفلسطيني في عين الحلوة، سلمت الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب الفلسطيني أ.أ.ط المتهم بترويج حبوب مخدرة داخل المخيم وذلك الى مخابرات الجيش اللبناني عند الحاجز العسكري لدرب السيم الجهة الجنوبية وذلك لاجراء التحقيق معه قبل تحويله على القضاء المختص.


إلتقى قائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد بسام السعد بأصحاب الصيدليات في مخيم عين الحلوة للتشاور في وضع خطة عمل مشتركة للتصدي لظاهرة تصنيع المخدرات الدوائية وتسويق الأدوية منتهية الصلاحية، بعدما نشطت أخيراً في المخيّم تجارة المخدرات، وبعدما سلّمت القوة الفلسطينية عدداً من التجار الى مخابرات الجيش بهدف تحصين الأمن الإجتماعي والصحّي في المخيّم للقاطنين على أرضه، وتبيّن أنّ ثمّة مطلوبين بهذه التجارة يصنعون المخدرات من أدوية ي


افاد مراسل "النشرة" في صيدا، عن اطلاق نار متقطع فيمخيم عين الحلوةعلى خلفية اشكال وقع بين شبان من حي "الصفصاف" و"القوة المشتركة" الفلسطينية المتموضعة قرب سنترال "البراق" عند مفرق بستان "القدس" لجهة الشارع الفوقاني وقد تردد ان القوة تعرضت لاطلاق نار دون ان يفد عن وقوع اصابات.


وسط المشهد اللبناني المعقد والمتداخل سياسيا وأمنيا، لجهة رغبة بعض المسؤولين اللبنانيين في اعادة النازحين السوريين الى بلدهم الام، وتأمين مناطق آمنة، وقيام الجيش اللبناني بعمليات استباقية في مخيمات النازحين السوريين لقطع الطريق على اي محاولات لتوتير الساحة اللبنانية مع تداعي تنظيم "داعش" الارهابي في "الموصل"-العراق ومناطق كثيرة في سوريا، تقدمت ثلاث ملفات فلسطينية في لبنان على الاهتمام السياسي والأمني الفلسطيني واللبناني معا،


في اطار استكمال التحقيقات الشفافة التي تجريها الاجهزة المختصة في الجيش اللبناني، مع موقوفي مداهمات مخيمي قارية والنور، وبعد اطلاق سراح خمسة عشر موقوفاً ثبت براءتهم، وتحويل 95 موقوفا الى الامن العام اللبناني لدخولهم الاراضي اللبنانية خلسة، احيل امس الى القضاء المختص ثلاثة عشر موقوفا بتهم الانتماء الى مجموعات ارهابية وابرز هؤلاء حسب ما حصلت عليه «الديار»: 1- زكريا - ملقب بابو عدنان مواليد 1966 قارة السورية، دخل عرسال خلسة عام