New Page 1

بدت القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في لبنان، أمام اختبار جدي وحقيقي لتحصين الامن والاستقرار في مخيم عين الحلوة بعد سلسلة من الاحداث المتنقلة وفي ظل الموافقة اللبنانية على "المنظومة الامنية" الخاصة به والتي تمنح "القوة الامنية المشتركة" غطاء سياسيا وأمنيا وقانونيا كي تقوم بمهامها دون اي مسائلة، فيما تلاحقت الاجتماعات الداخلية، والفلسطينية اللبنانية لاعطاء "الضوء الاخضر" لبدء التنفيذ. اختبار القوى الفلسطينية يتمثل في ث


لا تبدو ورقة «المنظومة الأمنية لعين الحلوة» مقنعة للجيش اللبناني. الورقة لم تتضمّن خطّة واضحة لتسليم المطلوبين الخطرين أو إخراجهم، وبالتالي، تقديم البديل للجيش لوقف بناء سور حول المخيّم. الأزمة في عين الحلوة مرشّحة للتصعيد، ما يعني تحميل أهالي المخيم المزيد من الأثمان والمآسي لم يعد يمرّ يوم على مخيّم عين الحلوة للنازحين الفلسطينيين في الجنوب اللبناني، من دون تسجيل حادثٍ أمنّي «غير عابر». وكأن هذه البقعة الحزينة من العالم


سمع منذ قليل صوت اطلاق نار في مخيم عين الحلوة تبين أنه ناجم عن إشكال بين شخصين، وأدى الاشكال الى وقوع جريح.


تم العثور على قنبلة يدوية في كاراج سيارات في منطقة البداوي'>البداوي شمال لبنان"، مشيرة إلى ان "الخبير العسكري حضر إلى المكان وعمل على نقلها


أفادت مراسلة "النشرة" في طرابلس انه "ما تزال الاشتباكات في مخيم البداوي مستمرة حتى الساعة لكن بشكل اعنف حيث تستخدم الاسلحة الخفيفة والقذائف كما تدخلت القوى الفلسطينية لحل الاشكال لكنها لم تفلح حتى الساعة وما زال الوضع في المخيم متوتر والفلسطينيين لم يتوجهوا الى اعمالهم ومدارسهم.


عند كل حدث أمني في مخيم عين الحلوة تموت الحياة داخله لتعود تدريجيا" شيئا" فشيئا" ، ففي هذه المرة وبدون الخوض في تفاصيل باتت مقززة اختلفت الأمور وانقلبت الموازين وطالت المدة كثيرا". فمع ساعات الصباح الباكر يستيقظ المخيم بسكانه ، وسياراته التي تملأ الأرجاء ضجيجا" وشبان بلا عمل يقفون ويتسكعون على جوانب الطرقات وباعة يفتحون محالهم التجارية يشكون بضاعاتهم الكاسدة وعمال متجولون يبحثون عن مصدر رزقهم ، وطلاب يذهبون إلى المدارس والج


انتهت الاجتماعات التي عقدها الكتاب والادباء الفلسطينيين في لبنان، في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت على توافق لتشكيل "اللجنة التحضيرية للعضوية والانتخابات" لـ "الاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين ـ فرع لبنان" ليصار الى فصله عن الاتحاد العام للكتاب والصحافيين الفلسطينيين في لبنان وربطهما بالداخل، في اطار توحيد الجهود لدعم المشروع الوطني الفلسطيني، في وجه محاولات الاحتلال الاسرائيلي محو الهوية والانتماء وتزوير الحقائق، ح


تشكيل "لجنة تحضيرية" لتثبيت العضوية والاعداد للمؤتمر العام.. وانتخاب "هيئة ادارية" جديدة انتهت الاجتماعات التي عقدها الكتاب والادباء الفلسطينيين في لبنان، في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت على توافق لتشكيل "اللجنة التحضيرية للعضوية والانتخابات" لـ "الاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين ـ فرع لبنان" ليصار الى فصله عن الاتحاد العام للكتاب والصحافيين الفلسطينيين في لبنان وربطهما بالداخل، في اطار توحيد الجهود لدعم المشروع


جرح شخص في اشكال، اطلقت خلاله رشقات نارية، في الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة. وما زال التوتر يسود أرجاء المخيم مع انتشار أمني كثيف.


القاسم المشترك الذي سجل بين القوى والفصائل الفلسطينية في اليومين الماضيين، أن نجاة مسؤول الاستخبارات في السفارة الفلسطينية في بيروت إسماعيل شروف من محاولة الاغتيال التي تعرض لها الأحد الفائت في صيدا، جنّب عين الحلوة وسائر المخيمات الدخول في نفق مجهول قبل أيام من وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس المرتقب في 3 شباط إلى بيروت. فيما عدا ذلك، تباينت المواقف من الحادثة في السر والعلن. شروف المعروف بـ"أبو إيهاب" اعتاد زيارة العقيد ا


أفيد عن تفكيك عبوة ناسفة في مخيم عين الحلوة معدة للتفحير في سوق الخضار امام محل القيادي في التيار الاصلاحي في فتح (احمد ع.م). وقدرت زنة العبوة ب 300 غرام من المواد المتفجرة. وجرى نقلها من قبل القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة من المكان.


تتواصل التحقيقات في عملية محاولة اغتيال المسؤول الامني في السفارة الفلسطينية العميد اسماعيل شروف تحت اشراف النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان. وكانت محاولة الاغتيال وقعت يوم امس وادت الى اصابة شروف بجروح في يده ورأسه وتبين بعد اخذ افادة شروف انه وبينما كان يقوم بزيارة المسؤول في حركة فتح يوسف دياب خلف فرع مصرف لبنان في مدينة صيدا، وعند صعوده المبنى، أقدم شخصان على اطلاق النار عليه فأصابته رصاصة في يده واخرى


نجا المستشار في سفارة دولة فلسطين في لبنان العميد اسماعيل شروف «أبو إيهاب» من محاولة اغتيال آثمة تعرّض لها بعد ظهر أمس (الأحد)، إثر إطلاق النار عليه خلال زيارته أحد الكوادر في «قوّات الأمن الوطني الفلسطيني» في منزله خلف «مصرف لبنان» على مقربة من سراي صيدا الحكومي. والعميد شروف، في العقد السادس من عمره، تعرّض لإطلاق نار من قِبل شخصين بعد دخوله أحد المباني لزيارة قائد «قوّات الأمن الوطني الفلسطيني» في بيروت العقيد يوسف دياب ف


تعرض مسؤول الاستخبارات في سفارة فلسطين في بيروت العميد اسماعيل شروف(ابو ايهاب) لمحاولة اغتيال عندما اقدم مجهول على اطلاق النار عليه اثناء قيامه بزيارة للعميد المتقاعد في حركة فتح يوسف دياب في منزل الأخير خلف فرع مصرف لبنان في مدينة صيدا في محيط السراي الحكومي، ما ادى الى إصابة شروف بجروح نقل على اثرها الى مستشفى الهمشري في صيدا. وافيد ان حالة شروف مستقرة وانه اصيب برصاصة بيده فيما كادت رصاصة اخرى ان تخترق جمجمته لكنها لا


اصابة شخص في مخيم عين الحلوة يدعى ابراهيم الراعي اطلق النار على نفسه عن طريق الخطأ ما استدعى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج