New Page 1

تستمر الاشتباكات في مخيم عين الحلوة حيث لا تزال تسمع اصوات القذائف الصاروخية بشكل كبير واطلاق نار على الشارع الفوقاني. كما سقطت قذيفة على منزل الشهيد عماد ابو شقرا في منطقة البركسات بمخيم عين الحلوة اقتصرت الاضرار على الماديات.


يظهر هذا الفيديو تصاعد الدخان نتيجة الاشتباكات المستمرة على الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة.


افادت مصادر صحفية عن استمرار الاشتباكات في مخيم عين الحلوة حيث تسمع اصوات القذائف الصاروخية بين نقطة زاروب ناصيف ومحيطها ومفرق سوق الخضار وحي الطيري، كما تشهد مدينة صيدا حالة نزوح لاهالي المخيم. واضاف المصدر عن ارتفاع عدد الجرحى جراء الاشتباكات الى اربعة بعد اصابة الفلسطيني (بلال.ح) والى سقوط قتيل من حركة فتح يدعى احمد الفارس والجرحى الثلاثة هم فادي احمد، محمد احمد وعلي يوسف، وقد نقلوا الى مستشفى الهمشري.


أفاد مراسل "النشرة" في صيدا أن حدة الاشتباكات في ​حي الطيرة​ في ​مخيم عين الحلوة​ أدت الى احتراق عدد من المنازل داخل الحي، في وقت سقطت ​قذيفة​ عند محمصة أبو ليلى عند مفرق ​سوق الخضار​ واحترق محل أبو طارق السيد بعد سقوط قذيفة بداخله وتضرر محل حلويات منصور بشكل كبير.


افاد مراسل "النشرة" في صيدا عن اشتداد وتيرة الاشتباكات واشتداد حدة القصف بالقذائف الصاروخية الان في رقعة المعركة في حي الطيرة في مخيم عين الحلوة، كاشفا أن جهودا تبذل لوقف اطلاق النار وفق مساعي يشرف عليها السفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور وامين سر القوى الاسلامية الشيخ جمال خطاب وتظهر نتائجها خلال ساعة اذا ما التزم المتحاربون بوقف اطلاق النار.


ما ان اندلعت معركة تحرير جرود القاع وراس بعلبك والقلمون , التي يقودها الجيش اللبناني من جهة, و"حزب الله " والجيش العربي السوري من جهة ثانية .. حتى اتجهت انظار المراقبين الامنيين والسياسيين الى مخيم عين الحلوة , لمعرفة الصدى المرتقب لتلك المعركة في المخيم , بعد ان تحول عين الحلوة الى متنفسا للخلايا الارهابية المرتبطة بتلك الجماعات في اية معركة يخوضها الجيش او "المقاومة" ...علما ان الجيش قد وضع في حالة استنفار قصوى في مواقعه


الجريح فادي حمد ابو عرب اصيب في مخيم عين الحلوة وهو مدني


أفيد عن سقوط شهيد وثلاثة جرحى في اشتباكات اليوم في مخيم عين الحلوة. والشهيد هو أ.ف. حسبما ذكرت بعض المصادر. أما الجرحى فقد نقلوا إلى مستشفى الهمشري. ويشهد حي الطيرة في هذا الوقت حركة نزوح كثيفة.


تجدد اطلاق النار في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة حيث سمع قبل قليل اطلاق نار وانفجار قنبلة


حركة التحرير الوطني الفلسطيني /فتح / الامن الوطني الفلسطيني في لبنان ينعون الى جماهير شعبنا الفلسطيني الشهيد المقدم عبد المنعم الحسنات " ابو علي طلال"، احد ضباط الامن الوطني الفلسطيني ، والقوة الفلسطينية المشتركة ، الذي استشهد اثناء تأدية واجبه الوطني ، في الدفاع عن امن شعبنا وتصديه للايادي العابثة بأمن اهلنا وشعبنا في المخيم خدمة لاجندات خارجية تستهدف قضيتنا الفلسطينية . رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جناته المجد والخلود ل


قتل عبيد نجل بلال العرقوب الذي استهدف القوة المشتركة في عين الحلوة الذي شهد اشتباكات عنيفة في الشارع الفوقاني مما ادى الى جرح روحي يحي سلامة، اسماعيل ابو جاموس، محمد جمعة، ايمن الفارس، محمد شاهين، ابو علي طلال ويوسف ابو عرقوب واحمد حسنين واصابته خطيرة وافيد ايضا عن مقتل عنصر من فتح. وقد عقدت الفصائل اجتماعا لم يصدر عنه اي وقف للنار.


في الوقت الذي تتجه فيه كل الأنظار إلى معركة جرود كل من رأس بعلبك والقاع حيث الآمال كبيرة بتطهير المنطقة من المُسلحين وبتحرير كل الأراضي اللبنانيّة المُحتلّة، تتجه عين إستخبارات الجيش نحو مخيّم «عين الحلوة» نتيجة ورود معلومات غير مُطمئنة من هناك، كشفت عن مُخطّط «داعشي» لتحريك أمن المخيّم الجنوبي، وذلك على أمل أنّ يتمكّن عدد من الإرهابيّين المُتطرّفين الذين يختبئون داخل «عين الحلوة» من الخروج من لبنان، من ضُمن أي صفقة مُحتملة


انتهى اجتماع القيادة السياسية للقوى والفصائل الفلسطينية في منطقة صيدا الذي عقد في مركز النور مخيم عين الحلوة واستنكرت "الاعتداء على مقر القوى المشتركة واستهداف عناصرها"، معتبرةً أن "مطلقين النار مطلوبين للقوى الفلسطينية ويجب العمل على تسليمهم مجتعين أو منفردين". ودعت القيادة إلى "وقف اطلاق النار حتى لا تتسع رقعة الاشتباك وتتضرر الاحياء وممتلكات الناس فيها".


فيديو من الاشتباكات المستمرة على الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة