New Page 1

سلم المدعو "عمر ش." وهو من سكان مخيم عين الحلوة نفسه الى استخبارات الجيش في الجنوب لإنهاء ملفه الامني وهو متهم بعلاقته بجماعات متشددة داخل المخيم.


جال وفـد من رئاسة المجلس النرويجي للاجئين يرافقه وفـد من اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة يوم الأربعاء 18-1-2017 ، قوامه كلا من الأخوة " ابو ربيع سرحان ، محمد هريش ، ابو حسام المختار " في مخيم عين الحلوة ، واطلع خلاله على مجريات المشاريع التي ينفذها ومنها بشكل خاص "مشروع ترميم منازل الفلسطينين المحتاجة للصيانة من جهة ، ومشروع مياه الشفه في جبل الحليب من جهة ثانية" ، وأستمع الى الأهالي ، وتفهم معاناتهم ، كما وأبدى أرتياحه لل


شبان غاضبين من منطقة سيروب قاموا بقطع الطريق الرئيسي احتجاجا على عدم تصليحها وتعبيدها حيث يعاني المارة من حفر كثيرة.


لم يستقر الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة منذ الاشتباك المسلح الأخير بين حركة فتح وتيارات إسلامية متشددة. وبصورة شبه يومية، تشهد أزقة المخيم عمليات قنص ورمي قنابل. مصادر أمنية فلسطينية توقعت أن يستمر «الأمن الهش في الفترة المقبلة» الذي يؤثر على عمل المؤسسات الأهلية والمدارس على وجه الخصوص. فعند كل اشتباك تسارع إدارات المدارس التابعة للأونروا إلى إغلاق أبوابها حتى عودة الهدوء. رهن التعليم بالأمن الهش دفع المسؤولين المحليين إلى


وقع اشكال فردي في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة بين عدد من الشبان، ما ادى الى وقوع جرحى نقلوا الى مستشفى النداء للمعالجة.


قام عدد من الشبان في منطقة سيروب بإشعال الإطارات احتجاجاً على الحفر الموجودة في الشوارع والتي أدت إلى وقوع أضرار كبيرة في السيارات والباصات المارة. وناشد المعتصمون بلدية درب السيم التحرك لإعادة تعبيد الطريق والاهتمام بالمنطقة والشوارع. وهددوا بتصعيد التحرك في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.


سقط ثلاثة جرحى من سكان حي المنشية في مخيم عين الحلوة نتيجة اشتباك مسلح . وتحدثت انباء عن مشاركة القوة الامنية في الاشتباك وسقوط ثلاثة جرحى إخرين من صفوفها . وقد تم نقل قسم من الجرحى الى مستشفى النداء الإنساني. كم نقل اخرون الى مستشفيات خارج المخيم. وقد عرف من الجرحى : خ ج- ا م- ه ع.


سمع اطلاق نار في مخيم عين الحلوة ، تبين انه مشكل فردي بحي المنشيه في الشارع الفوقاني تطور الىاطلاق نار. وقد وقوع اصابات خليل ج. وشخص اخر. وتم نقلت سيارات اسعاف احدها اتجه الى خارج المخيم عبر مدخل درب السيم واخر اتجه نحو النداء الانساني..


القاء قنبلة فجرا في حي المنشية بمخيم عين الحلوة واطلاق نار بدون وقوع اصابات


بدأ مسؤولو القوى الفلسطينية يغادرون لبنان، بعد انتهاء اعمال "اللجنة التحضيرية" لعقد "المجلس الوطني الفلسطيني" برئاسة رئيسه سليم الزعنون والتي استضافتها السفارة الفلسطينية في بيروت على مدى يومين، وسط ارتياح للقرارات التي شكلت "نقطة تلاقي" هي "الافضل" في ظل اختلاف المواقف.. وانتظار التطبيق العملي لها والاجتماع مجددا منتصف الشهر القادم للتقييم والمتابعة. فقد غادر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح" والمشرف على الساحة الفلسطينية ع


ان الفلسطيني احمد.ج نقل الى مستشفى الهمشري في صيدا مصابا بطلقات نارية في قدمه اثر تطور اشكال عائلي في منطقة البركسات الى اطلاق نار.


بعد احباط الخطة الامنية في مخيم عين الحلوة نتيجة المناوشات التي تتلطى خلفها الجماعات الارهابية حماية لوجودها، من خلال القاء أصابع ديناميت وقنابل يدوية، أبلغ مصدر فلسطيني "المركزية" ان "أشرف حمد أحد عناصر الجماعات المتشددة برئاسة الارهابي بلال بدر، اعترف انه تلقى تعليمات من بدر لالقاء اصبع ديناميت على احد مقار "فتح" في محلة الكنايات في مخيم عين الحلوة، بالتزامن مع عملية انتشار القوة الامنية المشتركة في المخيم. وسلم الامن الوط


اعلنت حركة "حماس" في بيان اليوم، عن " لقاء عقد في ثكنة محمد زغيب في صيدا، مع رئيس فرع المخابرات في الجنوب العميد خضر حمود، بحضور مسؤول المخابرات في منطقة صور المقدم ناصر همام، وعن الجانب الفلسطيني حضر عضو القيادة السياسية لحركة حماس في لبنان جهاد طه وأمين سر حركة فتح وقائد الأمن الوطني في منطقة صور توفيق عبد الله وعضو قيادة حركة الجهاد الاسلامي في لبنان أبو سامر موسى والعميد محمود سالم". وناقش المجتمعون "المستجدات السياسي



قالت مصادر امنية «انّ الوضع داخل مخيم عين الحلوة في ظل وجود العناصر الإرهابية الخطيرة لم يعد يُحتمل، والمسؤولية لا تقع على الجانب اللبناني لتنظيفه من هذه العناصر، بل على الفصائل الفلسطينية قبل أيّ طرف آخر لإطفاء فتيل الإرهاب الذي يشكله هؤلاء ويهدّد بإشعال المخيم وسائر المناطق اللبنانية، إذ ليس هناك ما يبرّر على الاطلاق التغاضي عن هؤلاء او تأمين البيئة الحاضنة والحامية لهم بكل ما تشكّل من خطر على الجميع، وهذا يفترض على الفصائ