New Page 1

استقبل امين سر اقليم لبنان لحركة "فتح" رفعت شناعة في مكتبه، وفدا من "جبهة التحرير الفلسطينية" برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة، وتم البحث في المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية. وأوضح بيان للجبهة، أن "الطرفين اعتبرا انعقاد المؤتمر السادس لحركة فتح في هذه المرحلة الدقيقة خطوة مهمة على المستوى الفلسطيني ويمهد لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، ورأوا ان ما يجري من محاولات للقفز عن منظمة التحرير وعقد مؤتمرات هنا وهناك، سيفشل


أفاد مراسل "النشرة" في صيدا أنه جرت مصالحة بين ثلاث عائلات على خلفية اشكال فردي وقع في منطقة البركسات، في مخيم عين الحلوة، وذلك برعاية قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب ورئيس التيار الإصلاحي العميد محمود عبد الحميد عيسى (اللينو) بحضور قائد كتيبة شهداء عين الحلوة في حركة فتح العميد قتيبة تميم وإمام مصلى المقدسي الشيخ إياد دهشة ومسؤول العلاقات السياسة لحركة "الجهاد الإسلامي" عمار حوران وكوادر في حركة فتح وال


قتل كلا من طاهر علي وعيسى عزبة اثناء قتالهما في صفوف داعش في الموصل وهما من مخيم المية ومية.


قام وفد من فوج "جيل العودة" الكشفي التابع لجمعية ناشط الثقافية الاجتماعية برئاسة قائد الفوج "ناهدة حليمة" بزيارة الى مستشفى الهمشري صباح اليوم وذلك للاطمئنان على صحة الاطفال المرضى نزلاء المستشفى. وقد استقبل عمر رابح مدير قسم الاطفال الوفد وقدم له شرحا" وافيا" عن القسم و عن اوضاع نزلائه محددا" الاهمية القصوى والرعاية المميزة من قبل ادارة المستشفى للقسم وللاطفال النزلاء. تم زار الوفد الاطفال في غرفهم مطمئا" و مقدما" هدايا


اعادة فتح طريق الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة بعد ان تم اغلاقها من قبل اهالي منطقة البركسات احتجاجا على مشروع البنية التحتية وانقطاع المياه عن المنطقة


نظم "اتحاد لجان حق العودة" و"لجنة المتضررين من برنامج الايجار وهبة الاثاث"، اعتصاما امام مكتب مدير خدمات "الاونروا" في مخيم نهر البارد حضره ممثلون عن فصائل المقاومة واللجنة الشعبية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني والاهلي والحراكات الشعبية وجمهور من اهالي المخيم والمتضررين. بدأ الاعتصام بكلمة ترحيب من عضو قيادة الاتحاد في البارد علي السعيد، ثم كلمة اللجنة الشعبية القاها جمال ابو علي اكد فيها مطالب المعتصمين وطالب الاو


اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا بأن المرحله الاستثانئيه في المخيم تتطلب دور استثنائي بهدف تعزيز الوحدة الوطنية بين جميع المكونات الفلسطينية في لبنان من شأنه ان يفشل اهداف جميع العابثين بأمن شعبنا واستقرار مخيماتنا وان الشعب الفلسطيني سيبقى مناضلا من اجل حقوقه الوطنية وفي مقدمتها حق العودة وفق القرار (194). جاء ذلك خلال استمرار اللقاءات السياسية التي اجرتها الجبهة الديمقراطية مع الفصائل الفلسطينية حيث


أقفل أهالي منطقة البركسات داخل مخيم عين الحلوة صباح اليوم المدخل الرئيسي للشارع الفوقاني في المخيم كما اغلقوا المدارس والعيادات ومكب النفايات احتجاجا على الانقطاع الدائم للمياه وعدم الاهتمام بالخدمات لمنطقة البركسات مطالبين وكالة الاونروا بتحمل مسؤوليتها في هذا المجال، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام.


تصدّر الوضع المتأزم في مخيم عين الحلوة واجهة الاهتمام السياسي والأمني اللبناني والفلسطيني، بعد تحذيرات ابلغتها مرجعية أمنية لبنانية الى القيادات الفلسطينية المنضوية في الأطر السياسية المتعدّدة للفصائل، «بوجوب الحذر من التمادي والإمعان في ممارسة سياسة إدارة الظهر للوضع في عين الحلوة، في ظل تغلغل الوجود السلفي المتشدّد في عدد من المفاصل الأساسية في المخيم». وأشارت مصادر متابعة إلى «أن المرجعية اللبنانية أودعت شخصيات سياسية ود


نجت عائلة الأستاذ علي الصياح بعد انهيار سقف كان تحته الطفلين جواد ورزان واخوهم الشاب يوسف الذي كان نائما في نفس الغرفة . انهار سقف الغرفة على دفعتين فبعد أنهيار نصف السقف وخروج الطفلين باصابات طفيفة واخلاء البيت انهار باقي السقف بعد ذلك بربع ساعة . علما ان الاستاذ علي الصياح كان قد رمم السقف قبل ذلك مرتين . وبعد كشف احد الاخصائيين على باقي الغرف اخبرهم انه هناك غرفة ثانية آيلة للسقوط . والطوابق العلوية قد تتاثر وتم ا


كالصاعقة نزل خبر اعتقال أمير «داعش» عماد ياسين في عين الحلوة على مناصريه. أسابيع من التحضير، قلوبٌ تخفق بسرعة، مخاطر كبيرة تواجَه، حياة خيرة عناصر قوات النخبة في مديرية المخابرات على كفّ إرهاب، والنتيجة: «عملية أمنية نظيفة مئة في المئة»، فكيف حُضّر لها، وما هي التفاصيل التي تُكشَف للمرّة الأولى؟ لا شكّ في أنّ غياب الدولة عن مخيّم عين الحلوة شكّلَ فرصة ذهبية للإرهابيين الذين توافَدوا إليه وفعَّلوا بؤَرَهم الأمنية فيه، خصوصاً


افاد مراسل النشرة في صيدا، ان مصالحة جرت بين مدير مدرسة صفد التابعة لوكالة الاونروا في عين الحلوة احمد عباس ووالد احد طلاب المدرسة خضر مقصود، على خلفية التعدي عليه بالضرب وذلك برعاية قائد القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في منطقة صيدا العميد خالد الشايب وامين سر المجلس التربوي الشيخ جمال خطاب وحضور نائب مدير منطقة صيدا في الأونروا محمد ابو عطية ومدير دائرة التربية صيدا محمود زيدان وممثلي اللجان الشعبية واتحاد موظفي الاونروا


أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نزيه الصديق ان مواطنين اقفلوا في مخيم البداوي مساء أمس، مكتب مدير وكالة "الأونروا" في المخيم ومكتب الشؤون التابع للوكالة، بالسلاسل والأقفال الحديدية، بعد الوعود التي أعطيت للعائلات بتزويدهم بمساعدات غذائية من دون الإيفاء بها. وتدخل بعض فاعليات المخيم لدى الأهالي من أجل إقناعهم بعدم إقفال المكتبين، لكن مساعيهم لم تنجح، لأنهم لم يحصلوا بالمقابل على وعود مؤكدة من "الأونروا" بتأمين المساع


على الرغم من مرور قرابة شهر على العملية النوعية التي نفذتها "قوات النخبة" من مديرية المخابرات في الجيش اللبناني في "حيّ الطوارئ" واعتقال امير تنظيم "داعش" عماد ياسين، الا ان تداعياتها على الساحة الفلسطينية الداخلية ما زالت تتوالى فصولا، اذ اعادت خلط الاوراق في عين الحلوة حيث انخرطت "القوى الاسلامية" بتقييم الموقف وسط عتب واضح لم يخلُ من قرارات حاسمة. آخر فصول تداعيات اعتقال ياسين، خروج "عصبة الانصار الاسلامية" عن صمتها، حيث


تبدو صورة عين الحلوة ضبابية قاتمة، بعد أن تُرك لمواجهة مصيره بمفرده من دون أية قوة سياسية وأمنية فاعلة تحفظ التوازن الداخلي بين سائر مكوّناته وتُعيد لسكّانه الأمن والأمان. ولذلك، تحذّر جهات أمنيّة لبنانية من «ترك عين الحلوة فريسة بين أيادي غلاة السلفيين المتشدّدين الذين يغتالون من يختارونه ويمثلون بجثته، ويعمدون الى سياسة التصفية من دون أيّ رادع، وكلّ هدفهم توجيه رسائل الى داخل المخيم والى من يعنيهم الأمر خارجه «بأن اعتقال