New Page 1

أكد مسؤول جبهة التحرير في منطقة صيدا أبو السعيد اليوسف أن الجبهة لا علاقة لها بالاستنفار على الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة ، وأضاف اليوسف أن الاستنفار جاء بسبب الاشتباه بأحد الأشخاص ،ويعمل في هذه الأثناء على سحب المسلحين من الشارع بعد التأكد من عدم وجود أي تهديد أمني في المنطقة


نفذت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصاماً تضامنيا مع الأسرى البواسل القابعين في زنازين الاحتلال عند الساعة السادسة من مساء يوم السبت الواقع في 14 آب 2016 بمشاركة عضو المكتب السياسي في التنظيم الشعبي الناصري محمد ظاهر ، أمين سر حركة فتح في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة وعدد من الفصائل الفلسطينية في مخيم عين الحلوة. وقد ألقى عضو المكتب السياسي في التنظيم الشعبي الناصري محمد ظاهر كلمة أكد فيها على التض


تضامنا" مع الاسرى في سجون الاحتلال الذين يخوضون معركة ألامعاء الخاوية نظمت حركة فتح شعبة البرج الشمالي اعتصاما" جماهيريا امام قاعة الشهيد عمر عبدالكريم بحضور امين سر اقليم حركة فتح في لبنان الحاج رفعت شناعة ،وأمين سر حركة فتح وفصائل م.ت.ف. في منطقة صور توفيق عبدالله ،وقيادة حركة فتح وممثلين عن الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية والاسلامية وجمعيات ومؤسسات ولجان وجماهير من مخيم البرج الشمالي . بعد قراءة سورة المباركة الفاتحة


رغم الانشغالات الداخلية والاقليمية لمعظم القوى السياسية تبقى الانظار تتجه نحو مخيم عين الحلوة لما يشكله تنامي المجموعات الارهابية من خطر دائم ومستمر على ابناء المخيم والجوار، خصوصاً ان بعض الاحياء اصبحت تحت سيطرة شبه كاملة للمجموعات المتطرفة. كيف تبدو الصورة داخل المخيم، وهل فعلاً باتت المجموعات الارهابية تشكل خطراً فعلياً قد يشتعل في اي لحظة ويؤدي الى اشعال الفتنة في عين الحلوة مرورا الى سقوطه تحت سيطرة هذه المجموعات وصولا


اوقفت دورية من مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب الفلسطيني(عبد الحليم ز.) في محيط مخيم عين الحلوة في صيدا. والمطلوب ناشط الاسلامي من مواليد 1992 وهو من سكان حي الطيري داخل المخيم وهو متهم بالانتماء الى مجموعة بلال بدر المتشددة ومطلوب بعدة مذكرات توقيف.


سمع قبل قليل صوت اطلاق نار في مخيم عين الحلوة وذلك بعد تلقي خبر مقتل احمد الجنداوي في عملية انتحارية في العراق ، يذكر أن الجنداوي يقاتل الى جانب الجماعات الارهابية المسلحة داعش وهو من مخيم عين الحلوة.


أصيب 4 شبان فلسطينيين بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت فجرالأربعاء 10 أغسطس /آب، مع قوات الجيش الإسرائيلي التي اقتحمت مخيم الأمعري، الملاصق لمدينة رام الله وضاحية سطح مرحبا. وأفادت مصادر محلية بأن المواجهات بدأت في ساعة مبكرة من فجر الاربعاء 10 أغسطس/آب عندما تم اقتحام أطراف المخيم ونصب نقاط مراقبة وقناصة على أسطح المنازل، واشتدت المواجهات عندما وقعت اشتباكات مسلحة. وأضافت المصادر أن المواجهات دارت بين عشرات من جنود ا


أفاد مراسل النشرة في صيدا ان الشاب الفلسطيني (أحمد ر.) اطلق النار على نفسه عن طريق الخطأ من مسدس حربي داخل مخيم عين الحلوة في صيدا. وقد تم نقل الجريح إلى مستشفى النداء الانساني داخل المخيم.


عقد لقاء قبل ثلاثة أيام بين رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد خضر حمود ووفد مركزي من القيادة الفلسطينية العليا في لبنان في ثكنة صيدا، خصص «لوضع نقاط امن صيدا والجنوب فوق حروف عين الحلوة» على حد تعبير مصادر شاركت في الاجتماع. ونقلت المصادر عن حمود تاكيده «ان مخابرات الجيش تمكنت خلال اسابيع قليلة من تفكيك اكثر من شبكة ارهابية مرتبطة بداعش والنصرة وغيرهما فوق كل الاراضي اللبنانية». وكشف تفاصيل لها علاقة بتلقي «ا


استخبارات الجيش في الجنوب توقف الفلسطيني محمود د. في محيط مخيم عين الحلوة المتهم بارتباطه بجند الشام والمشاركة بالقتال ضد الجيش.


لم تمر ساعات على إغلاق مكتب القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة الواقع قرب مصلى المقدسي في الشارع الفوقاني للمخيم حتى جاء خبر إلقاء قنبلة بجانب المكتب دون وقوع إصابات. من جانبه، أوضح قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب لموقع "الجديد" أن قرار الإغلاق ليس له أي خلفيات سياسية أو أمنية، وإنما انتفت الحاجة إلى وجودهم في المنطقة، مشيراً إلى ان المكتب كان يتضمن فقط 7 عناصر وسيتم ضمّهم الى القو


أفادت مصادر إعلاميةانه سمع بعيد منتصف الليل دوي انفجار داخل مخيم عين الحلوة، ناجم عن القاء قنبلة في حي عكبرة في الشارع الفوقاني، ولم يفد عن وقوع اصابات.


لولا «الاستدراك» الذي قام به الرئيس اللبناني السابق اميل لحود، لأمكن للقمة العربية التي عقدت في بيروت في العام 2002، أن تدفن قضية اللاجئين الفلسطينيين. كانت المبادرة التي أطلقها الملك عبدالله بن عبد العزيز موضع توافق بينه وبين الأميركيين ومعظم القادة العرب، لكن ما أن تم اكتشاف «القطبة المخفية» في المبادرة، حتى سقطت في اللحظة التي أعلنت فيها، من منظور واشنطن وتل ابيب، وذلك بعد تضمينها نصا صريحا يؤكد التمسك بالقرار 194 (عودة ا


تسلمت استخبارات الجيش في الجنوب من القوة الامنية الفلسطينية المشتركة الفلسطيني محمد عصام ابو طربوش على خلفية اطلاقه النار منذ يومين في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة ما ادى الى سقوط جريح. وكانت القوة الامنية الفلسطينية المشتركة قد تسلمت ابوطربوش بعد ساعات من وقوع الاشكال في عين الحلوة قبل تسليمه لاستخبارات الجيش عند المدخل الغربي للمخيم (مدخل الحسبة)، ويعد ابو طربوش الثالث الذي تسلمه القوة الامنية الفلسطينية المشتركة خلا


لا يمرّ يوم على مخيّم عين الحلوة من دون تسجيل إشكالات فردية تتطوّر إلى إطلاق نار، بحيث أطلق «المتشدّد» حسين ميري النار في منطقة البركسات أمس على اللبناني عبد الرحيم الصوري الملقب بـ»عبد أبو سنان» الذي توفّيَ متأثراً بجراحه، ما دفع القوة الأمنية الفلسطينية إلى التدخّل لتطويق ذيول الحادث قبل أن تتسلّم مطلق النار لاحقاً وتسلّمه بدورها إلى مخابرات الجيش اللبناني، علماً أنّ إشكالاً فردياً تطوّر ليل أمس الأول في الشارع الفوقاني، و