New Page 1

أقيم كرنفال للأطفال في مخيم عين الحلوه وذلك استقبالا لعيد الأضحى المبارك ورسالة للجميع بان هذا المخيم من حقه ان يعيش حياة كريمه وآمنه ومن هنا كانت مشاركة متطوعو وموظفو جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني لرسم ابتسامه على وجوه الأطفال ... والصور تتكلم.


عيد .. بأجمل حال عدت إلينا يا عيد فعين الحلوة ..حلوة وتآلف وفرح مديد بيت من الشعر يعبر ويختصر العبارات الكثيرة التي عبر بها كل من يسكن في مخيم عين الحلوة. في مشهد لم يعتد عليه مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان منذ فترة وجوده من بعد قسوة التهجير. تحول المخيم إلى ساحة لا تخلو كل زاوية منه إلا وتفوح منها رائحة الفرح وتظهر منها بسمة الحياة التي ارتسمت على وجوه أبنائه من أطفال ورجال ونساء وشيوخ، بعد أن أقيم كرنفا


ارتسمت البسمة على وجوه مئات الاطفال في مخيم عين الحلوة مع البدء بنصب المراجيح وبرك السباحة وتعليق البالونات بالاضافة الى تجهيز العصائر وغيرها من الاطايب التي يرغب بها الاطفال. الشارع الفوقاني ضج بالحياة من منطقة النداء حتى مقر شعبة عين الحلوة لم تقتصر المشاركة على الصغار فقد وجد الكبار مع اطفالهم متنفس قريب او كما يقال على باب الدار فقد جلبت مدينة الملاهي الى داخل المخيم باراجيحها وشقليباتها مع مجموعة من الالبسة التنكرية،


بدأ العيد في مخيم عين الحلوة قبل حلوله بأيام، وذلك لأن الأطفال في المخيم ملوا من الاقتتال والاشتباكات التي كانت تحصل في السابق، ولأن أهل المخيم بدأوا يشعرون بشيء من الارتياح والهدوء، فقام الناشط الشبابي إبراهيم موسى بدعوة أطفال المخيم إلى *كرنفال الفرح* *تحت عنوان (بسمة طفل)* الذي افتتحه اليوم في 09/09/2016 عند الساعة الثالثة ظهرًا، في الشارع الفوقاني من مدخل المخيم الرئيسي، الذي امتد وصولًا إلى مفرق سوق الخضار، وذلك بالتعاو


أرخى الحديث عن المصالحة «الفتحاوية» بين قيادة اللجنة المركزية في رام الله برئاسة محمود عباس وبين رئيس «التيار الإصلاحي في حركة فتح» محمد دحلان، بظلاله على المخيمات في لبنان خصوصا عين الحلوة، حيث سجلت تحركات لافتة للانتباه من قبل «التيار الإصلاحي» في المخيم. وفي هذا الإطار، كان لافتا للانتباه أمس الزيارة التي قام بها القيادي الفلسطيني عضو المجلس الثوري لـ «فتح» سمير المشهراوي، والمعروف بأن الأخير هو «نائب دحلان» إلى لبنان،


أقامت فرقة العودة الفنية التابعة لمؤسسة الأشبال والفتوة حفلها الاّول في مخيم المية ومية في صيدا برعاية الدكتور رياض أبو العينين مسؤول مؤسسة الأشبال والفتوة في لبنان وحضور الأخت عالية العبدالله عضو لجنة الإقليم وأعضاء منطقة صيدا والأخ محمد دبدوب عضو منطقة بيروت د. عماد الحلاق رئيس إتحاد الأطباء وأمين سر شعبة المية ومية غالب الدنان وأعضاء الشعبة.. وقدمت الفرقة لوحات فنية مميزة إستمتع الحضور بمشاهدتها.


علمت «السفير» أن أكثر من جهة سياسية وأمنية فلسطينية تلقت الضوء الأخضر من مرجعيات أمنية لبنانية لحفظ امن مخيم عين الحلوة وحمايته من خطر المجموعات التي باتت تشكل عبئا ثقيلا على المخيم والجوار معا. وأشارت مصادر فلسطينية متابعة إلى «أن القرار بحماية المخيم من الداخل الفلسطيني قد أعطي لأكثر من جهة فلسطينية وازنة بعد انكشاف أمر كل المشاريع السياسية وأصحابها الذين حاولوا ربط المخيم بأجندات إقليمية وخارجية بعيدة كل البعد عن الهم ال


أعلنت "لجنة تجار سوق الخضار" في مخيم عين الحلوة عن افتتاح محلات الألبسة والمحلات التجارية في دوامها الليلي يوم غد الثلاثاء، وستقوم اللجنة بحملة تنظيف لسوق الخضار، وتنظيم عربات الخضار. وقالت اللجنة إنها اتفقت مع المحلات على تنزيلات تزيد عن الـ 60% خلال أسبوع ما قبل عيد الأضحى المبارك، وبمواكبة القوة الأمنية في المخيم.


شكلت الجولة الميدانية التي قامت بها ممثلة الامين العام للامم المتحدة في لبنان سيغريد كاخ، رسالة من نوع خاص، دلّت على انهاء الحظر الدبلوماسي المفروض من قبل الهيئات الدبلوماسبة العاملة في لبنان، سيما الهيئات التي تتبع للامم المتحدة، الجهة الدولية الاعلى التي ترعى شؤون اللاجئين الفلسطينيين منذ عام النكبة 1948. ولعل ابرز ما حملته الجولة الاممية الى «عاصمة» الشتات الفلسطيني، وان كانت بجعبة فارغة من المساعدات والتقديمات التي ان


يطرح بعض متابعي الشأن الفلسطيني في لبنان تساؤلاً حول الأسباب التي دفعت عشرات المطلوبين للسلطات القضائية والأمنية إلى تسليم أنفسهم خلال الاسبوعين الاخيرين. وعن الذي استجدّ اليوم لنشهد هذا التنسيق بين مختلف الأطراف المعنية للتعامل بهدوء وعقلانية مع ملف مخيم عين الحلوة. بدايةً لا بد من الاشارة انه منذ اتفاق الطائف يمكن القول ان المخيمات الفلسطينية اصبحت الى حدّ بعيد مساحة امنية عسكرية لتوجيه الرسائل ومنصة مخابراتية لم يكن ال


ألقيت قنبلة على قهوة "هواكم" قرب مستشفى الهمشري واقتصرت الأضرارعلى الماديات ، وقد حضرت القوى الأمنية الى المكان وباشرت بالتحقيقات.


في ظل التقليصات الخدماتية التي اعتمدتها الأونروا في سياساتها الأخيرة، وبتقصير ملحوظ من المسؤولين المعنيين عن متابعة هذه التقليصات، يعاني الفلسطينيون في مخيم عين الحلوة من عدم استجابة الأونروا لترميم بعض البيوت التي تحتاج للترميم، وهذه البيوت آيلة للسقوط، حيث يتبين أنه عند تسجيل البيوت المحتاجة للترميم تعمل المحاصصة و" والواسطة" عملتها، فيستفيد من الترميم المتنفذين في المخيم، ويبقى الإنسان الذي لا ظهر يحميه فاقدًا لحقه، فمن


اتفق المشاركون في اجتماع اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا في لبنان، أمس، على «قرار الحسم العسكري، في حال إقدام شخص أو مجموعة على العبث بالأمن في مخيم عين الحلوة أو الجوار اللبناني، وعلى استكمال عمل لجنة متابعة ملف المطلوبين لتسوية ملفاتهم لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، وتشكيل لجنة مصغرة من اللجنة الأمنية العليا لمتابعة الأوضاع الأمنية اليومية في مخيم عين الحلوة». وأعلنت اللجنة التي اجتمعت في مقر القوة الأمنية الفلسطينية الم


عصبة الأنصار تعتقل إبراهيم عويص وعمر طحيبش، وفي أثناء اعتقالهما سمع صوت إطلاق نار في حي الصفصاف، الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة، وذلك لقيامهم " بالتشفيط بالدراجات النارية.


عقدت اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا في لبنان اجتماعا في مقر القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة. واتفق المجتمعون بحسب بيان، على "قرار الحسم العسكري، في حال إقدام شخص أو مجموعة بالعبث بالأمن في مخيم عين الحلوة أو الجوار اللبناني، وعلى استكمال عمل لجنة متابعة ملف المطلوبين لتسوية ملفاتهم لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية، وتشكيل لجنة مصغرة عن اللجنة الامنية العليا لمتابعة الأوضاع الأمنية اليومية في مخيم عين الح