New Page 1

تراس قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان ورئيس اللجنة القيادية لمنطقة صيدا اللواء صبحي ابو عرب اجتماعا في مقره في عين الحلوة، وذلك اليوم الخميس 25/8/2016 ، وضم الاجتماع نائب قائد الامن الوطني وقائد القوة الامنية المشتركة في لبنان اللواء منير المقدح، وعضو اللجنة امين سر حركة فتح في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة ، وعضو اللجنة العقيد ابو اشرف العرموشي. ناقش المجتمعون الوضع الامني في مخيمات منطقة صيدا بشكل عام وفي عين ا


أكدت مصادر فلسطينية أن بورصة تسليم المطلوبين في مخيم عين الحلوة - صيدا لأنفسهم ترتفع، اذ لا يمضي يوم إلا ويقوم عدد منهم بتسليم نفسه بغية إنهاء ملفه الأمني، وإن كان هؤلاء ليسوا من المطلوبين من "الدرجة الاولى". وأشارت لـ "الراي" الكويتية الى أن الخطوة الأهمّ كانت بتسليم القوة الامنية الفلسطينية المشتركة الفلسطيني جمال هلال الى مخابرات الجيش في الجنوب وهو المتهَم برمي قنابل داخل "عين الحلوة" وذلك بعدما تم توقيفه قبل يومين، هو


بعدما تهجم المدعو عبد فضة على احد مراكز الحركة في بستان القدس، عقد اجتماع موسع مساء اليوم في مقر القوة الامنية داخل مخيم عين الحلوة، وسط الاستنفار العسكري لعناصر حركة فتح داخل المخيم. وقد تم الاتفاق على حجز فضة داخل مسجد الصفصاف، تمهيدا لاستكمال التحقيق معه من قبل القوة الامنية، وسحب المسلحين من شوارع المخيم.


الفلسطيني محمد بسام عمر من سكان مخيم عين الحلوة يسلّم نفسه لمخابرات الجيش في الجنوب وهو مطلوب بتبادل إطلاق نار أدى لإصابة شخص بجروح سابقاً.


يبدو ان الاحتجاجات الفلسطينية المستمرة على سياسة «الاونروا» قد أثمرت إبعاد مديرها العام في لبنان ماتياس شمالي الى سوريا وتعيين الفلسطيني حكم شهوان مديرا عاما جديدا للوكالة في لبنان. وكانت «خلية الازمة الفلسطينية مع الاونروا» (المنبثقة عن الفصائل الفلسطينية)، قد اتهمت شمالي بانه يقف وراء سياسة تقليص الخدمات الاستشفائية والطبية والتربوية والخدماتية والاجتماعية بشكل عام للاجئين الفلسطينيين في لبنان، اضافة الى المماطلة في وضع ن


أوقفت القوى الأمنية المشتركة في مخيم عين الحلوة الفلسطيني جمال هلال المقرب من تنظيم "داعش" وسلمته لمخابرات الجيش في الجنوب بعد اصابته.


بدأت أولى نتائج فكفكة "تجمّع الشباب المسلم" بالظهور في مخيم عين الحلوة، مع استسلام عدد من المطلوبين والمتّهمين بأعمال أمنية للأجهزة العسكرية والأمنية اللبنانية وتعقب دورية من "القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة" لجمال هلال، حيث تمّ إطلاق النار عليه نتيجة عدم امتثاله للأوامر، فكان أن أصيب في قدميه ونقل إلى مستشفى النداء الإنساني ووضع تحت حراسة القوة الأمنية تمهيداً لاستجوابه. وهلال هو شقيق الفلسطيني هلال هلال الذي يعتبر من ال


وطنية - عقدت اللجنة الأمنية العليا الفلسطينية، اجتماعها الدوري في مقر القوة الأمنية في مخيم عين الحلوة في صيدا، برئاسة قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب وحضور اعضاء اللجنة. وأعلنت في بيان أن المجتمعين ناقشوا "الوضع الأمني في المخيم، معربين عن "ارتياحهم له في ظل متابعة حثيثة للجنة، لكل الملفات والمواضيع الأمنية فيه، وفي ظل الخطوات المتسارعة لحل ملف المطلوبين وتسليم عدد منهم انفسهم للجيش اللبناني، من خلال القو


أطلقت القوة الأمنية في مخيم عين الحلوة النار على المدعو جمال هلال، في أثناء محاولة اعتقاله. وقد تم نقله إلى مستشفى النداء الإنساني. يذكر أن جمال هلال هو المتهم بإلقاء القنابل في السوق في الفترة الأخيرة.


كثرت أعداد المطلوبين الذين يسلّمون أنفسهم لمخابرات الجيش اللبنانيّ على الحواجز المنتشرة حول مخيّم عين الحلوة، حتّى لَيصعب إحصاؤهم. أبرز دليل على ذلك، إقدام أكثر من 10 مطلوبين (غالبيّتهم فلسطينيون وبينهم عدد قليل من اللبنانيين) من عداد «تجمّع الشباب المسلم» و «جند الشام» و «جبهة النصرة» وأنصار الشيخ أحمد الأسير، على تسليم أنفسهم إلى مخابرات الجيش في غضون 24 ساعة. ولذلك، تقوم جهات أمنيّة مسؤولة بإعداد لوائح يوميّة تضمّ أسماء


أفادت مصادر أن حريقا اندلع امس في سيارة عضو اللجنة المركزية مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم البداوي عاطف خليل وأتى عليها بشكل شبه كامل. وقد حاول مواطنون وعناصر الإطفاء إخماد الحريق في السيارة التي كانت مركونة في شارع المدرسة الثقافية الإسلامية المحاذي للمخيم.


أفادت مصادر ان مجهولا القى قنبلة على الشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة من دون وقوع اصابات.


سلم كل من المدعو إبراهيم ح. الملقب (بإبراهيم نجمة) و وسام ح. و محمد ح. نفسهم إلى مخابرات الجيش اللبناني عند حاجز مخيم عين الحلوة ﻹنهاء وتخليص ملفه


كشفت مصادر عسكرية أنّ تهافت المطلوبين لتسليم أنفسهم جاء بعد فترة اختبار نيّات بين الأجهزة الأمنية والمطلوبين، مشيرة إلى أنّ هؤلاء ترقّبوا تعاطي القضاء مع عدد من الموقوفين الذين سلّموا أنفسهم، ولا سيما أمير "جند الشام" السابق أبو العبد محمد شمندور، شقيق الفنّان التائب فضل شاكر. واضافت المصادر لصحيفة "الاخبار" انه جرت الموافقة على إخلاء سبيل شمندور بعد ثلاثة أسابيع، بعدما تبيّن أنّه غير متورّط في الأحداث الأمنية. وبناءً عليه


القى مجهول بعد منتصف الليل قنبلة يدوية انفجرت بالقرب من مقر القوة الامنية الفلسطينية المشتركة عند مفرق سوق الخضار في الشارع الفوقاني لمخيم عين الحلوة. وقد اظهرت احدى كاميرات المراقبة ظهور شخص عند الساعة الواحدة وعشرين دقيقة بعد منتصف الليل في الشارع الفوقاني حيث القى القنبلة قبل انفجارها وفر الى داخل زواريب المخيم، ولم يؤد انفجار القنبلة الى سقوط جرحى فيما اقتصرت الاضرار على الممتلكات. الى ذلك اكدت مصادر فلسطينية ان عودة م