New Page 1

وصل، أمس، عدد المطلوبين في مخيم عين الحلوة من الذين تمّ تسليمهم أو سلموا أنفسهم إلى الجيش اللبناني إلى تسعة أشخاص، بمساهمة من القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة، وفق مصدر أمني لبناني، عبّر عن تقدير السلطة اللبنانية لهذا الجهد وأهمية التنسيق في هذا الملف. وفي حين بقي وضع مخيم عين الحلوة محور اهتمام بين الأطراف اللبنانية والفلسطينية، لما قد ينتج عن أي تداعيات أمنية سلبية قد تحصل داخل المخيم، أو انطلاقاً منه إلى محيطه أو مناطق


نظمت "جبهة التحرير الفلسطينية"، ندوة حول دور المرأة والشباب في المجتمع والعلاقات اللبنانية- الفلسطينية، في قاعة مركز الشباب الفلسطيني في مخيم البرج الشمالي- قضاء صور، في حضور عضو المكتب السياسي في الجبهة عباس الجمعة، عضو قيادة حركة "أمل" عباس عيسى، مسؤولة العلاقات الخارجية في "اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني" كاتي مروة، شخصيات سياسية واجتماعية، وحشد من أبناء المخيم. افتتحت الندوة بالنشيدين اللبناني والفلسطيني والوقوف دقي


شب حريق في منزل المواطن إبراهيم الحسن في مخيم عين الحلوة في حي عرب غوير. وأدى الحريق إلى وقوع أضرار مادية في المنزل.


منذ ايام تعرض الفتى السوري محمد مصيني ( 13 عاماً ) لحادث مؤسف حيث صدمته سيارة بينما كان يركب خلف احد اصدقائه على دراجة نارية، وقد وقع الحادث في البرج الشمالي وادخل على اثرها محمد الى احد مستشفيات صور. بعد اجراء الاسعافات الاولية تبين ان محمد مصاب بكسور بالغة في كلتا قدميه وانه بحاجة لعمليات جراحية طارئة لتثبيت الكسور وتجبيرها. تملصت في البداية شركة التأمين التي يتعامل معها سائق السيارة الصادمة، ثم باقي المؤسسات الدولية


لا حلّ في مخيم عين الحلوة إلّا بتسليم كل من عماد ياسين وبلال بدر. ذلك هو باختصار لسان حال المعنيين الأمنيين المتابعين لملف المخيم. هذان المطلوبان يشكّلان الذراع التنفيذية للقيام بعمليات إرهابية (تشمل اغتيال قيادات فلسطينية). لذلك تجزم مراجع رسمية لبنانية بأنه «من حق مئة ألف فلسطيني في المخيم العيش بسلام وحقهم علينا أن نخفف الضغط على المخيم، لكن يفترض بالفصائل والقوى الفاعلة على أرض المخيم تسليم كل من ياسين وبدر الى الدولة ال


يبدو أنّ الضجّة الأمنيّة حول مخيم عين الحلوة بدأت تتلاشى تدريجيا. استوعب أهل المخيّم وقواه ما يحصل، وخصوصاً أهداف «داعش» بتحويل المخيّم منطلقاً للأعمال الإرهابيّة الخاصة بالتنظيم لاستهداف المناطق اللبنانيّة. وساهم في تهدئة الموقف، وفق ما يروي مطلعون، خطّة داخليّة رسمتها «القوى الإسلاميّة» وجاء من ضمنها البيان المشترك الصادر عن اجتماع القوى الإسلامية و «تجمع الشباب المسلم» في المخيم الذي أكّد «الحرص على أمن المخيّم واستقراره


ما هي حقيقة الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة وتالياً المية ومية، وهل صحيح أن المخيم يقيم على فوهة بركان، وماذا عن الحجم الذي بلغه حضور الجماعات التكفيرية والمتشددة فيه، وإلى أي مدى باتت تشكل خطراً داهماً عليه وعلى المحيط وصولا الى طريق صيدا ـ الجنوب؟ تساؤلات كثيرة طرحت في الأيام الأخيرة، على وقع تسريبات من هنا وهناك حول احتمال حدوث تطورات دراماتيكية في داخل المخيم وخارجه، لخلط الأوراق وبعثرة الجغرافيا الجنوبية، المعروفة بحسا


ما هي حقيقة الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة وتالياً المية ومية، وهل صحيح أن المخيم يقيم على فوهة بركان، وماذا عن الحجم الذي بلغه حضور الجماعات التكفيرية والمتشددة فيه، وإلى أي مدى باتت تشكل خطراً داهماً عليه وعلى المحيط وصولا الى طريق صيدا ـ الجنوب؟ تساؤلات كثيرة طرحت في الأيام الأخيرة، على وقع تسريبات من هنا وهناك حول احتمال حدوث تطورات دراماتيكية في داخل المخيم وخارجه، لخلط الأوراق وبعثرة الجغرافيا الجنوبية، المعروفة بحسا


انتشر قبل قليل خبر عن عملية اغتيال للعميد خالد الشايب. وقد نفت مصادر داخل المخيم صحة هذا الخبر، واعتبرت أنه يدخل في إطار الاشاعات التي تهدف إلى زعزعة الامن والاستقرار داخل المخيم.


أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مجلس عزاء في سفارة دولة فلسطين تقبلت خلالة التعازي بالدكتور تيسير قبعة أبو فارس. وبالمناسبة، اعتبر مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية ماهر الطاهر "اننا في الساحة الفلسطينية أمام كيان عنصري عدواني لا يؤمن بالسلام، إنه رمز الإرهاب والعدوان، واغتال رموز الشعب الفلسطيني، اغتالوا أبو عمار، وأبو علي مصطفى، وغسان كنفاني، وأبو جهاد الوزير، وفتحي الشقاقي، وأحمد ياسين، لقد اغتالوا الشهداء الذين


اعلنت التنظيمات المتشددة الحرب الاستباقية على الجيش قرب صيدا. سُرّبت خطة حرب وانتشار انطلاقاً من عين الحلوة. وفي ظل الخشية الدائمة من الهجوم الإعلامي والسياسي على المخيم الجنوبي، تتعامل القوى الأمنية الرسمية، وعلى رأسها الجيش، مع الخطة المسرّبة بجدية كبيرة صدق أبو العبد شمندور صباح أمس بوعده وسلم نفسه لحاجز الجيش عند مدخل عين الحلوة. شقيق فضل شاكر وأمير «جند الشام» السابق، كان من المفترض أن يسلم نفسه مع عناصر أحمد الأسير


قال مرجع أمني كبير لـ"الجمهورية" "إنّ الجيش اللبناني يملك معطيات خطيرة، عن انّ عماد ياسين يخطط لأعمال إرهابية كبيرة في الداخل اللبناني، من صيدا إلى بيروت وسائر المناطق اللبنانية، وأنّ الجيش لن يسمح أبداً لتلك المجموعات الارهابية بأن تعبثَ بلبنان". وأضاف: "هذا الوضع الخطير يدفعنا من جديد للتوجّه إلى سكّان مخيم عين الحلوة والفصائل الفلسطينية، لأنّ التراخي في هذا المجال قد تكون له العواقب الوخيمة على المخيّم وأهله وكذلك على مح


عقد الحراك الشعبي في مخيم عين الحلوة اجتماعا لمناقشة اخر مستجدات ملف الاعمار والترميم واقصاء عدد من البيوت المستحقة والتي تقدر بالعشرات. اكد الحراك الشعبي على تمسكه باللقاء مع المدير العام للاونروا لمناقشة هذا الملف الحيوي واستغرب خضوع المعنين بترتيبات اللقاء الى تدخلات البعض. كما اكد الحراك وبعد توثيق الملف من كافة جوانبه على البدء بخطوات تصعيدية لتشكيل الية ضغط وتاثير لالزام الاونروا باستدراك الاخطاء التي وقعت في ه


توفي النازح الفلسطيني من سوريا خالد ابو جيدة متأثرا بجراحه بعدما تعرض لاطلاق نار أثناء تنقله في أحد أزقة مخيم المية ومية في صيدا. وتمكنت القوة الامنية الفلسطينية من توقيف ثلاثة مشتبه بهم على علاقة بالجريمة حيث قامت بتسليمهم لمخابرات الجيش اللبناني في الجنوب وهم (حمزة ص.)، (مصطفى ح.) و(قاسم ش.). وذكرت مصادر فلسطينية ان الجهود التي قامت بها حركة أنصار الله اثمرت إيجاد سلاح الجريمة وان التحقيقات الأولية أشارت إلى أن ال


اصيب النازح الفلسطيني من سوريا خ.م بطلق ناري أثناء تنقله في أحد أزقة مخيم المية ومية في صيدا. وقد نقل الجريح إلى مركز لبيب الطبي في صيدا للمعالجة وافيد ان حالته حرجة فيما تعمل القوة الامنية الفلسطينية المشتركة على التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث وتوقيف مطلق النار.