New Page 1

اعلن قائد القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة العقيد بسام السعد ان "القوة المشتركة لم تنتشر في حي الطيري داخل المخيم بسبب عقبات اصطدمت بها على الارض من بعض القوى الاسلامية "، لافتا الى "ان القوة المشتركة هي شراكة من جميع القوى وعلى الجميع التعاون لانجاح مهامها بأن تأخذ صلاحياتها كاملة لحفظ الأمن داخل المخيم. واشار العقيد السعد في تصريح له الى ان "هذا الامر لا يبشر خيرا للوضع الامني داخل المخيم الذي قد يهتز مجددا


محمد صالح انتهت اخر جولات الاقتتال في عين الحلوة , بعد ان حصدت ستة قتلى واكثر من 40 جريحا منذ يوم الخميس من الاسبوع الماضي , وصولا الى اليوم الاربعاء من الاسبوع الحالي ,عدا عن الاضرار الجسيمة التي لا تعد ولا تحصى في البيوت والممتلكات خاصة في "الطيره" الذي بات شبه مدمرا بالكامل ويستحيل العيش فيه . وتم منذ ما بعد ظهر اليوم الاربعاء في 23\ 8 \ 2017 تثبيت وقف اطلاق النار, تمهيدا لاعادة نشر القوة الامنية الفلسطينية المشتركة


صور من عملية انتشار القوة المشتركة في حي الطيرة والشارع الفوقاني في مخيم عين الحلوة


ارتفع عدد الجرحى الذين اصيبوا اليوم جراء اشتباكات مخيم عين الحلوة الى خمسة اشخاص وذلك بعدما اصيب عنصرين من حركة فتح. كما اصيب شخص في مدينة صيدا بسبب الرصاص الطائش الذي اخترق زجاج منزله الكائن في محلة حي النجاصة في صيدا. وكان اصيب صباح اليوم عنصران من امن الدولة بعدما طاول رصاص الاشتباكات مركز المديرية الاقليمية لامن الدولة في الجنوب في سرايا صيدا الحكومي فيما اقفلت دوائر السرايا أبوابها جراء رصاص القنص. الى ذلك بدأ اجتماع


أفاد مراسل "النشرة" في صيدا عن "مبادرة فلسطينية جديدة لوقف اطلاق النار في ​مخيم عين الحلوة​ تنص على انتشار القوة المشتركة في ​حي الطيرة​ بالكامل وتبقى قوات الامن الوطني لمساندتها بناء على طلبها ويبقى ​بلال بدر​ وبلال العرقوب ​مطلوبين​ للقوة المشتركة".


افاد مراسل "النشرة" في صيدا عن تراجع حدة الاشتباكات في ​مخيم عين الحلوة​ بعدما اشتدت لاكثر من ثلاثة ساعات واسفرت عن سقوط اربعة جرحى، فيما القى مجهول قنبلة على مفرق بستان القدس بجانب سنترال البراق في ​الشارع الفوقاني​ للمخيم دون الافادة عن وقوع اصابات.


محمد صالح لم يصمد وقف اطلاق النار , بقي مجرد "قرار" على ورق ليس اكثر, لم يدخل حيذ التنفيذ اصلا", استمرت لغة المدفع والبارود والرصاص هي المسيطرة في ارجاء عين الحلوة . مصادر امنية تؤكد بان "الطيره" واخواتها عنوان المعركة , و"الحسم" من قبل "فتح" وقوات الامن الوطني" هو الهدف والغاية ..ولاجل ذلك استمرت وستستمر المعركة لانجاز هذه المهمة والغاية بغطاء سياسي واجماع فلسطيني : - اولا من كل القوى والفصائل الممثلة للنسيج الف


افاد مراسل "النشرة" في صيدا عن "دعوات اطلقت من مسجد النور في ​الشارع التحتاني​ في ​مخيم عين الحلوة​ تدعو ابناءه الى التجمع امامه للانطلاق بمسيرة جماهيرية الى ​الشارع الفوقاني​ لفرض وقف اطلاق النار بعد وقوع اشتباكات جديدة وانهيار وقف اطلاق النار"


وتيرة الاشتباكات في مخيم عين الحلوة اشتدت عند الثالثة من بعد ظهر اليوم، في الشارع الفوقاني - حي الطيرة، معقل مجموعتي بدر والعرقوب، حيث سمعت أصوات انفجارات القذائف الصاروخية مترافقة مع اطلاق رصاص كثيف. وكان المخيم شهد منذ الصباح، إطلاق نار متقطع تخف حدته حينا وتتصاعد احيانا، وقد تخلله ظهرا عمليات تمشيط لحركة "فتح" داخل حي الطيرة بعد احكام سيطرتها ورفع راياتها على نحو سبعة منازل كانت تسكنها عناصر لبدر والعرقوب. وسجل إحتراق


أظهرت الصور التي نشرها مقاتلو فتح بعد دخولهم الى معاقل الإرهابيين في مخيم عين الحلوة وجود لعلم " داعش" اضافة الى وجود الأسلحة والجعب العسكرية وصور لبعض الإرهابيين المطلوبين و بعض الأبر والأدوية .


‏تسلمت مخابرات الجيش اللبناني من القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة المدعو وليد الحسين الذي ينتمي الى مجموعة الفلسطيني بلال بدر


عقد قبل قليل اجتماع للقوى والفصائل الفلسطينية في مخيم عين الحلوة، تم التوصل فيه إلى وقف إطلاق النار وسحب المسلحين من الشوارع بعد الإتصالات المكثفة بين الجهات الفلسطينية واللبنانية الرسمية والسياسية. و


فيديو من الاشتباكات المستمرة في مخيم عين الحلوة


استمرار حركة النزوح من المناطق المجاورة للاشتباكات في مخيم عين الحلوة


الاشتباكات العنيقة التي تدور في مخيم عين الحلوة، أدت الى احتراق ثلاثة منازل في حي الطيرة، يعود اثنان منها الى ال حجير، حيث ترتفع سحب الدخان منه، في وقت بدأ القنص يطال اطراف المخيم