New Page 1

كشف الناطق الرسمي باسم الاونروا انه أظهر المسح الاولي الذي أجرته فرق الهندسة بالانروا في مخيمعين الحلوة للإضرار التي نتجت عن الاشتباكات التي حصلت داخل المخيم فكانت الحصيلة الأولية للمسح كالتالي: تضرر 577 منزل، 141 محل، 57 عائلة غير قادرة على الرجوع الى منزلها. الجدير بالذكر انه اشتدت الاسبوع الماضي وتيرة اطلاق النار والاشتباكات في مخيم عين الحلوة وتحديدا بين حي الطيرة وجبل الحليب ومنطقة سوق الخضار، مصحوبة باطلاق قذائف، سمعت


القوى الامنية اللبنانية أوقفت في صيدا الفلسطيني سامر طحيبش من مخيم عين الحلوة على خلفية إصابة ابنه خطاب سامر طحيبش مواليد 2005 بإطلاق نار في يده عن طريق الخطأ من مسدس لوالده كان يلهو به، في حي الطيرة داخل المخيم، ونقل على أثرها الى مستشفى الراعي في صيدا. وتم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة.


اصابة الطفل خطاب طحيبش ليلاً في يده عن طريق الخطأ وتم نقله الى مستشفى "النداء"من ثم الى مستشفى الراعي


قسم الهندسة في وكالة "الاونروا" باشر اجراء مسح شامل للاضرار التي لحقت بحيي "الطيرة والصحون والراس الاحمر والصفصاف"، جراء الاشتباكات الاخيرة التي وقعت في عين الحلوة، يرافقه مدير المخيم عبد الناصر السعدي، حيث التقى قبل الجولة الميدانية اعضاء "اللجان الشعبية الفلسطينية" بهدف دراسة امكانية تقديم مساعدات لاعادة البناء والاعمار واصلاح المنازل. وقالت مصادر فلسطينية لـ "النشرة"، ان الجولة جاءت استجابة لضغوط مارستها "اللجان الشعبية"


استولى عناصر حركة "فتح" على جهاز الكمبيوتر الخاص ببلال بدر، وذلك خلال مداهمة منزله خلال الاشتباكات الأخيرة التي وقعت في مخيم عين الحلوة. واشارت معلومات الى أنّ" الجهاز الخاص ببدر يحتوي على معلومات هامة جداً عن الاتصالات والرسائل‏ التي كان يجريها مع آخرين وأيضاً على لوائح بأسماء من كان يمده بمساعدات مالية وأسلحة، ومعلومات عن عمليات الاغتيالات والتفجيرات التي قام بتنفيذها بشكل مباشر في مخيم عين الحلوة أو كلف عناصر‏ يأتمرون


تردّد في صيدا أنَّ قتلى الاسلاميين في معارك حي الطّيرة بمخيّم عين الحلوة، قد دُفِنوا بالطريقة الشّرعيّة التي يعتمدها تنظيم داعش في دفن عناصره.


المدير العام لوكالة "الاونروا" في لبنان كلاوديو غورديني، يرافقه مدير منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب ومدير المخيم عبد الناصر السعدي، تفقد مخيم عين الحلوة للاطلاع على حجم الاضرار واحتياجات ابنائه بعد وقف الاشتباكات التي دارت فيه وأدت الى سقوط سبع قتلى واكثر من 43 جريحا. وتفقد غورديني، عيادة الاونروا الصحية الثانية، واطلع على التقديمات الصحية والطبية التي تقدمها بحضور رئيس قسم الصحة في صيدا الدكتور عبد شناعة، قبل ان يعقد اج


ما جرى من اشتباكات في مخيم عين الحلوة يطرح مشكلة سلاح المخيمات الفلسطينية بهدف جمعه قبل ان يتكرر ليس في هذا المخيم بل ايضا في المخيمات الاخرى المنتشرة في شتى المحافظات . ومن المسلم به ان تلك الاشتباكات التي اندلعت في هذا المخيم بين مسلحي القيادة الفلسطينية المشتركة وامثالهم التابعين لبلال بدر، المتهم باغتيال عدد من العناصر التابعين لتلك القيادة ، أقلقت ليس فقط سكان صيدا وجوارها، بل جميع فلسطينيي المخيمات المنتشرة في معظم


بيان للأونروا ستستانف خدماتها غدا في مخيم عين الحلوة


طوى مخيم عين الحلوة صفحة خمسة ايام من الاشتباكات التي أرخت بظلالها على كافة وجوه الحياة في المخيم ومدينة صيدا، وعاد الأهالي اليوم لتفقد ممتلكاتهم وما لحقها من أضرار، فيما باشرت اللجان الشعبية والمبادرات الشبابية برفع الانقاض وآثار الاشتباكات من الشارع الفوقاني وإصلاح شبكتي الكهرباء والمياه، فيما عقدت اللجان الشعبية الفلسطينية اجتماعا لها تدارست فيه سبل اغاثة الأهالي والبدء بمسح الأضرار لتأمين التعويضات.


افاد مراسل "النشرة" في صيدا، ان وفد من وكالة "الاونروا" ضم مسؤول الامن في لبنان طالب الصالحاني، مدير منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب ومدير منطقة صور المهندس فوزي كساب، بدأوا جولة تفقدية في مخيم عين الحلوة، بعد وقف الاشتباكات وعودة الهدوء إبى المخيم وانتشار القوة الفلسطينية المشتركة، من اجل الاطلاع على حجم الاضرار التي لحقت بمؤسسات الوكالة الصحية والتربوية والاجتماعية والخدماتية، على ان يتم مسحها لاحق من قسم الهندسة، وتقدي


الهدوء التّام الّذي يعيشهمخيم عين الحلوةفي أعقاب إنتشارالقوى الفلسطينية المشتركةليل أمس، أتاح لأبناء المخيم بتفقّد ممتلكاتهم من المنازل والمحال التجارية، وقد بدا أنّ هناك أضرار كبيرة في مختلفالبنى التحتيةمن الكهرباء والمياه والمحال والمنازل والسيارات. ونوّه إلى أنّ "الجهد الفلسطيني يتركّز اليوم على إعادة إصلاح شبكتا المياه والكهرباء، وبحث التعويضات المالية للمتضرّرين، حيث ستعقداللجان الشعبية الفلسطينية في لبنانكافّة، إجتماع


الهدوء التام يسودمخيم عين الحلوةبعد انتشار القوة الامنية المشتركة في حي الطيرة حيث كان يتحصن بلال بدر الذي توارى عن الانظار. واكدت مصادر فلسطينية لـ "النشرة" ان "عناصر من "القوة الامنية المشتركة" تموضعوا داخل "حي الطيرة" في أحد المنازل". من جهتها، أكدت القيادة السياسية الفلسطينية الوطنية والاسلامية في منطقة صيدا "نجاح عملية الانتشار"، موضحة انه "بناءً على قرار القيادة السياسية الفلسطينية الوطنية والاسلامية في لبنان بتكليف


أكد قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواءصبحي ابو عربان القوى المشتركة الفلسطينية قد استكلمت انتشارها في حي الطيري دون اي عوائق وان الامور تسير في مجراها الطبيعي"، معلنا أن "بلال بدر ومجموعته قد تم تفكيكها ولا عودة الى الوراء".


لقوة المشتركة و الشعب الآن في نص محاور المعارك في حي الطيري