New Page 1

يواصل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري، ورئيس لائحة "لكل الناس" الانتخابية في دائرة صيدا – جزين، الدكتور أسامة سعد استقبال المهنئين بفوزه في الانتخابات النيابية وذلك حتى يوم الخميس 10 أيار الجاري في مكتبه في صيدا.


يحاول مناصرو تيار المستقبل في صيدا استيعاب صدمة حصول النائبة بهية الحريري على 13739 صوتاً تفضيلياً في الانتخابات النيابية في دائرة صيدا جزين. «المهم أنها فازت ونالت أعلى حاصل انتخابي في صيدا» يقولون. لكن «جبر الخواطر» هكذا، يكشف عمق الأزمة التي واجهتها سيدة مجدليون ودفعها إلى مناشدة ناخبيها مؤازرتها ومواجهة «مؤامرة محاصرتي سياسياً وتسكير البيت السياسي لآل الحريري»، كما ردّدت في جولاتها الانتخابية. ليس هيّناً «الفوز العادي» ب


في تصريح لوسائل الاعلام مع المرشح الفائز عن دائرة صيدا وجزين في الانتخابات النيابية أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد، أكد سعد أنه لا يرفض الحوار مع باقي الأطراف السياسية في المدينة شرط أن تتوفر معايير الحوار والقبول بالرأي الآخر وباختلافه. كما اعتبر سعد أن النقاش يجب أن يكون على مختلف الصعد الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية، والعمرانية، والخدماتية. وشدد على أن الحوار ليس على مستوى المسؤولين فحسب بل يجب


تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على علو متوسط فوق مناطق ​الجنوب​ وصولا الى صيدا.


في مقابلة للمرشح الفائزعن دائرة صيدا وجزين في الانتخابات النيابية أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد على تلفزيون الجديد أكد سعد ان الانتخابات النيابية كانت فرصة لمنافسة بين برامج انتخابية، وبرنامجنا حقق الفوز في هذه المنافسة، رافضا الصيغ التي اعتاد النظام اللبناني على ترويجها باعتماد التقسيم الطائفي سني وشيعي ومسيحي. واكد أن الفوز جاء نتيجة برنامج للائحة لكل الناس على صعيد دائرة صيدا جزين بل على صعيد الوطن،


يستقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في مكتبه منذ ساعات الصباح الاولى المهنئين الذين توافدوا لتقديم التهنئة له بفوزه بالانتخابات النيابية عن دائرة صيدا - جزين. سعد استقبل فاعليات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية، ووفود شعبية من صيدا والجوار، وقيادات تنظيمية، وعدد كبير من المتطوعين في الحملة. كما تلقى عدداً كبيراً من الاتصالات المهنئة بفوزه في الانتخابات، من مرجعيات سياسية ونقابية واجتما


أكّد المرشح الفائز على لائحة "لكل الناس" في دائرة الجنوب الأولى، ​ابراهيم عازار​، أنّ "عنواننا الإعتدال وبالتالي سنعمل لكل الناس ولا مانع لدينا لأن نتعاون مع نواب المنطقة في جزين. لا يوجد خصومة شخصية مع أحد والمهم مصلحة المنطقة"، متمنّياً أن "يتوقّف الخطاب المشحون الّذي سبق ​الانتخابات النيابية 2018​، وبرنامجنا الإنتخابي غني ونحن بانتظار النتائج الرسمية". وأوضح في حديث تلفزيوني، "أنّنا سنحدّد أولوي


لم تنجح لائحة «معاً نحو التغيير» في دائرة صور ــ الزهراني في إقناع الفئة المعترضة على الواقع السياسي السائد في المنطقة بتحويل اعتراضها الصامت إلى اقتراع ضد لائحة «الأمل والوفاء» المدعومة من حزب الله وحركة أمل. سجلت نسبة الاقتراع في صور وبلداتها 50 في المئة، وفي بلدات الزهراني وصيدا وشرقي صيدا 47 في المئة. كذلك لم تنفع محاولات حزب الله وأمل لرفع الحاصل الانتخابي عبر تحفيز مناصريهما على تكثيف الاقتراع. لكن النتيجة التي تحققت ل


خمسون في المئة من أصل 62 ألفاً و612 ناخباً في مدينة صيدا، اندفعوا نحو صناديق الاقتراع لانتخابات نائبين عن المقعدين السنيين، من أصل سبعة مرشحين هم: بهية الحريري وأسامة سعد وعبد الرحمن البزري وبسام حمود وسمير البزري وحسن شمس الدين وعبد القادر البساط، انضووا ضمن أربع لوائح. في انتخابات 2009، انحصرت المعركة بين الحريري وفؤاد السنيورة عن تيار المستقبل والجماعة الإسلامية وحلفائهما من جهة وبين الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري أ


خذلت جزين القوى السياسية النافذة فيها بتسجيل نسبة اقتراع أقل من المتوقع. 50 في المئة من أصل حوالي 60 الف ناخب من جزين وبلداتها، لبوا نداء إبراهيم عازار والتيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والكتائب اللبنانية. حتى اللحظة الأخيرة، كانت الضبابية تغطي الأفق. كان من الصعب تكهن النتائج بسبب نفوذ القوى المتنافسة. إنما بخلاف انتخابات عام 2009، لم تشهد جزين «تسونامي» برتقالياً في وجه الرئيس نبيه بري. التيار الوطني الحر حافظ قدر المس


كل شيء كان يشي في دائرة الجنوب الثالثة، ببرودة انتخابية. تصرف حزب الله وحركة أمل على أساس أن لا يقل الحاصل الانتخابي عن 21 ألفاً. الأولوية هي لتوزيع الصوت التفضيلي. الآخرون، تصرفوا وهم يعدون أنفسهم بخرق في أحد مقاعد الأقليات. الشيوعيون أرادوا للمعركة أن يثبتوا من خلالها حجمهم التمثيلي من خلال القانون النسبي الأناشيد والأغاني الحزبية التي ملأت فضاءات قرى النبطية وصولاً إلى بنت جبيل، عصر أمس، كانت أول إشارة للنتيجة التي تمخ




أقفلت صناديق الاقتراع عند الساعة السابعة مساء في دائرة صيدا وجزين، بعدما شهدت العملية الانتخابية إقبالاً واسعاً في ساعاتها الأخيرة حيث بقي عدد من المواطنين في مراكز الإقتراع بعدما أقفلت المراكز للإدلاء بأصواتهم. ووصلت نسبة الاقتراع في دائرة صيدا إلى 55.54% ( وهي نسبة غير رسمية ومن المتوقع ان ترتفع) فيما وصلت في جزين إلى 47.42% (وهي غير رسمية ومرشحة للارتفاع) ..وبالتالي سجلت العملية الانتخابية في دائرة صيدا وجزين حاصلاً إن


واصل الأمين عام التنظيم الشعبي الناصري، ورئيس لائحة "لكل الناس" للانتخابات النيابية في دائرة صيدا – جزين، الدكتور أسامة سعد جولاته على مراكز الاقتراع مستطلعاً أوضاعها. ‎وشدد سعد على أن العملية الانتخابية في مدينة صيدا تجري وسط أجواء هادئة، داعياً المواطنين إلى المشاركة بشكل واسع عبر التوجه بكثافة إلى صناديق الاقتراع والتصويت للبرنامج الانتخابي الذي من شأنه أن يعيد لصيدا ازدهارها الحقيقي. وكان سعد قد ادلى بصوته صباح ال