New Page 1

تعود الإشتباكات في مخيّم الميّة وميّة ومخيّم عين الحلوة وسواهما من المخيمات الفلسطينية في لبنان منذ فترة وأخرى، بين الفصائل الفلسطينية المسلّحة ولا سيما بين حركة فتح وحركة "أنصار الله"، ولا تنحصر هذه المواجهات داخل المخيمات إنّما غالباً ما تتعداها الى خارجها ما يُهدّد سلامة وأمن المواطنين اللبنانيين، على غرار ما حصل أخيراً في مخيّم المية وميّة وأدّى الى توتير الأجواء في مدينة صيدا. وتقول أوساط ديبلوماسية لبنانية عليمة بأ


يخيّم الهدوء الحذر على اجواء ​مخيم المية ومية​ بعد تجدد الاشتباك المتقطع ليلا، تخلله اطلاق 3 قذائف، رافقتها رشقات نارية كثيفة وقنص والقاء قنابل بين الحين والاخر، واستمر الوضع على هذا المنوال حتى الثانية فجرا حيث لم يسجل اي خرق للهدوء.


صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي: "أقدم زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي، بتاريخ 26/10/2018 عند الساعة 20.22، على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة، لمسافة حوالي 350 مترا ولمدة 4 دقائق. تجري متابعة موضوع الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان".


لم يكن حضور زياد الرحباني في صيدا عادياً يوم أمس في أولى أيام حفلاته .. ذلك لأن زياد بشخصه ليس عادياً .. وقد أضاف حضوره رونقاً خاصاً .. عند إلقائك النظر على طبيعة الجمهور الحاضر يمكنك أن تتأكد أن زياد استطاع أن يسرق قلوب الجميع نظراً لنوعية الجمهور الذي تهافت لمشاهدته والاستماع إلى موسيقاه: كبار وشباب وصغار، رجال ونساء .. تهافتوا من صيدا والجوار إلى حفلة زياد .. علت التصفيقات .. وشاركوه الغناء بشغف .. حضر ومعه فرقته من


شب حريق في منزل يعود للعقيد بلطجي وذلك في بناية الدهني في عبرا، وقد أدى الحريق الذي اندلع نتيجة احتكاك كهربائي إلى احتراق الصالون والسفرة في المنزل. ولم يؤد الحريق إلى وقوع أي إصابات. وقد عمل عناصر فوج الإطفاء في مدينة صيدا على إخماد الحريق.


استنكر المكتب التربوي في التنظيم الشعبي الناصري حادثة الاعتداء التي تعرض لها الأستاذ عدنان نقوزي يوم أمس في منطقة وادي الزينة، حيث تم السطو على سيارته وسرقة محفظته والتعرض له بالضرب المبرح من قبل أشخاص مسلحين لم تعرف هويتهم. إن المكتب التربوي يدين هذا الاعتداء الآثم والجبان على أستاذ في السلك التعليمي له مكانته واحترامه الكبيرين. كما يدعو المكتب الأجهزة الأمنية لملاحقة الفاعلين وتوقيفهم وتسليمهم الى القضاء، لينالوا العق


تعرض الأستاذ عدنان نقوزي وهو من مدينة صيدا لاعتداء وضرب بطريقة وحشية في محلة وادي الزينة. وفي التفاصيل، فقد أقدم مجهولون على اقتياد نقوزي تحت ترهيب السلاح إلى شقة حيث قاموا بربطه، والاعتداء عليه بالضرب بطريقة وحشية. وقاموا بسرقة سيارته وهاتفه ومحفظته قبل أن يفروا إلى جهة مجهولة. وقد أصيب الأستاذ نقوزي بكدمات ورضوض وجرى نقله على إثرها إلى مركز لبيب الطبي في صيدا لتلقي العلاج. بلال نقوزي أحد أقرباء الضحية طمأن أهالي


اقدم مجهولون على سرقة كمية كبيرة من الاسلاك عن الاعمدة الكهربائية في حي كسار الغزلان في بلدة انصار الجنوبية، وأفيد ان مسافة اكثر من 900 متر تمت سرقتها عن الاعمدة، وتسببت بانقطاع التيار عن المنازل السكنية في الحي المذكور، وهي المرة الرابعة التي تحدث فيها سرقة الاسلاك الكهربائية ايضا فيه.


الهوية موجودة عند المختار محمد البعاصيري - مختار حي الدكرمان - قرب حلويات الانوار في صيدا هاتف: 07723297


تسببت العاصفة في جنوح مركب سياحي في محيط القلعة البحرية وتضرر عدد من الزوارق الصغيرة. كما أفيد عن تضرر مركب صيد وزورقين سياحيين صغيرين في حوض المرفأ. وكانت العاصفة شلت حركتي الملاحة والصيد البحري في ميناء المدينة.


نقل الشاب ر.ح.ر (34 عاما) الى ​مستشفى​ جبل عامل في صور، مصابا بطلق ناري من مسدس حربي في الرأس دون معرفة الأسباب، ولكنه ما لبث ان فارق الحياة. وعلى الفور، حضرت ​القوى الأمنية​ المختصة وباشرت تحقيقاتها بالحادث.


استقبل أمين عام ​رابطة الشغيلة​ ​زاهر الخطيب​، وفداً قيادياً من ​التنظيم الشعبي الناصري​، ضم كلاً من أمين الشؤون السياسية ​خليل الخليل​، وعضوي الأمانة السياسية ابراهيم ياسين، ومصباح الزين، وجرى خلال اللقاء بحثٌ مستفيض في الأوضاع والتطورات على الساحتين ال​لبنان​ية والعربية، وسبل تعزيز التعاون والتنسيق بين ​القوى الوطنية​ والتقدمية. وأكد الجانبان أن "ال


افاد مراسل ​النشرة​ في صيدا ان عاصفة الامطار الغزيرة والرياح القوية التي هبت على ​مدينة صيدا​ اثرت على ميناء الصيادين، حيث جنح أحد القوارب البحرية داخل حرمه فيما قذفت الأمواج العاتية قاربا أخر إلى ضفة ​قلعة صيدا البحرية​. ودأت العاصفة الى تعطيل حركة الملاحة في المرفأ حيث غادرت السفن إلى عمق البحر بعيدا عن الأمواج العاتية، فيما جرى رفع مراكب الصيادين إلى الرصيف اخوفا من تضررها بفعل تلاطم


أفاد مراسل "النشرة" ان ​الجيش اللبناني​ أوقف بمنطقة حاصبيا على أحد حواجزه السرية ح. م. أ على خلفية دخوله المنطقة خلسة. كما أوقفت دورية أخرى من ​مخابرات الجيش​ في بلدة حاصبيا 4 سوريين على الخلفية نفسها وقد تم تسليمهم إلى ​قوى الامن الداخلي​ في البلد للتحقيق واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.


أفاد مراسل "​النشرة​" في حاصبيا بأنه أدت الرياح العاتية التي واكبت العاصفة التي تضرب ​لبنان​ خلال الساعات الماضية إلى اقتلاع عدد من خيم النازحين البلاستيكية في مخيم ​الوزاني​ قضاء مرجيون واقتصرت الاضرار على الماديات.