New Page 1

في 14 آب 2006، جاء نصر الله وجاء الفتح. المقاومة تنتصر، والصامدون يرجعون إلى بيوتهم. في 14 آب 2006، «حدّثت الأرض أخبارها»، بأن الدّم قد أوحى لها، وأن النصر تحت ظلال السيوف. في 14 آب 2006، مئات «المجهولين في الأرض، المعروفين في السماء»، يودّعون رفاقاً قضوا نحبهم، آملين بلقاءٍ قريب. وفي 14 آب 2006، مئات المقاومين يحملون حكاياهم، يخبئونها في صدورهم، إلى «يومٍ معلوم». 14 آب 2006، كان نصراً تلاه نصرٌ تلته انتصارات بأرواحٍ تحدّت ا


في السياسة كل شيء ممكن ، في السياسة طلعات ونزلات وتعرّجات كثيرة ، وأمور كثيرة تتحوّل ، ومن الممكن أيضًا أن ينقلب الأبيض إلى أسود ، والأسود إلى أبيض بدهاء وذكاء مَن يلعب لعبة السياسة . ومَن يستطيع أن يراوغ ويتحاذق مع الحفاظ على المبدأ الذي يسير عليه دون الوقوع في المحظورات يكون لاعبًا مهمًا ، السياسة هي فن الممكن أي دراسة وتغيير الواقع السياسي بكل موضوعية ، وليس الخطأ الشائع وهو أن فن الممكن هو الخضوع للواقع السياسي وعدم تغ


كوتا التأشيرات التي تعوّد تيار «المُستقبل» الفوز بها إلى موسم الحج «تُقضم» سنة تلو أخرى، مقابل «زودة» ملحوظة لحزب القوات اللبنانية. هذه السنة طالبَ الرئيس سعد الحريري بأكثر من 5000 تأشيرة وحصل على 3000 فقط… وفي الأسباب فتّش عن وليد البخاري! كل شيء بالنسبة إلى الرياض خاضِع للسياسة، حتى موسم الحج. أنصَع الأمثلة على ذلك، تعاطي المملكة مع موضوع الحجّ والعمرة في كل موسَم. هي إما تستخدمه كإحدى وسائل الضغط كما حصَل مع قطر (إثر ا


غداً، 14 آب 2018، العيد الـ12 لصدور «الأخبار». الجريدة التي نعتقد أنها قامت وتقوم بقسم أساسي من دورها المهني والسياسي والثقافي، في سياق الموقع الذي اختارته منذ اليوم الأول لانطلاقتها. لا حاجة لنا اليوم لنتغنى بما قمنا به. وموقعنا المهني متقدم كثيراً، جرّاء جهود كبيرة قام بها جميع الزملاء/الزميلات الذين تعاقبوا على العمل فيها. لكننا، لسنا من النوع الذي لا يرى الصورة بأكملها، حيث المشكلات التي تواجه الاعلام في لبنان والعالم


يدعو الرئيس إميل لحود المقاومة إلى البقاء مفتوحة العينين. مشروع التآمر عليها لن يتوقف. كل الحروب من تصفية الحساب (1993) إلى سوريا (2011)، مروراً بعناقيد الغضب (1996)، مترابطة. «صدقوني، التآمر السياسي لن يتوقف لأن هناك في الداخل، كما في الخارج، من يتمنى لو يقع الرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصر الله بين أيديهم حتى ينهشوهم وهم أحياء». يروي لحود أنه عندما عيّن قائداً للجيش في عام 1989، واجه في العام التالي إستحقاق نشر الجيش اللب


قطع كبيرة صحيح بس بدها ملاقط قليلة وقطع صغيرة بدها ملاقط كتيرة، إسآل النسوان اللي بعدن بينشرو، إشيا غير متوقعة، أرقام ملاقط مش بالحسبان. ■ ■ ■ (نايمين بالتخت مثلاً) هي: هلق حسّيت جسمي إنّو صار سخن. هو: طيب إنّو شو بقوم بطفّي الفرن؟ ■ ■ ■


في 6 حزيران الماضي أصدر وزير الاقتصاد والتجارة ​رائد خوري​ بعد اجتماعات عدة مع وزير الطاقة والمياه ​سيزار أبي خليل​ وأصحاب المولدات، تعديلاً للقرار 1/135/أ.ت. الصادر بتاريخ 28/7/2017، يتضمن تمديداً للمهلة المعطاة لأصحاب المولدات للالتزام بتركيب عدادات الكتروميكانيكية مطابقة للمواصفات المعتمدة من قبل شركة ​كهرباء لبنان​ لغاية 1/10/2018 وللتصريح عنها لدى ​وزارة الاقتصاد والتجارة​


لا حل سوى في البواخر. هذه هي الحال منذ عام 2012. وقبل تحوله إلى تصريف الأعمال، أبى مجلس الوزراء إلا أن يحيي مناقصة الـ850 ميغاواط، لكن مع التسليم بملاحظات إدارة المناقصات. منذ ذلك التاريخ، لم يحصل تقدم كبير. أعدّت وزارة الطاقة دفتر شروط جديداً، لكنّ التدقيق فيه أظهر عدم التزامه بكل الملاحظات، وبالتالي عدم تطابقه مع قرار مجلس الوزراء يشير مجلس الوزراء في القرار الرقم 84 تاريخ 21 أيار 2018 إلى «إطلاق مناقصة جديدة عبر إدارة


ــــ كل شي بترخيه من إيدك بيتلاشى بالفضاء الخارجي الذي يبدو حتّى الآن هوّي أكبر مما يتصوّره صقور الـ NASA بكتير... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دافيد رايش ■ ■ ■ (جالسٌ هو ونجله وحرمه التي تلعب بإنستغرام شخصياً أمام شاشة التلفاز) أنظر الى الحشد يا بابا. هذا حشد وزاري ونيابي وروحي وسياسي وعلماني وتربوي ونقابي واجتماعي (مجموعو سبع تعش!) ■ ■ ■


(واحد بمكتب محاماة أو عيادة أو بمحلّ للألبسة شاف موظّفة عجبتو، وبدّو يتحركش فيها ومش عارف كيف، فجأةً بيسألها) هو: دموازيل، بيعجبك المطرب راغب علامة؟ هي (بعد صمت صغير وابتسامة): بيعجبني إي، لي في شي؟ (بتهذيب ووضع حدّ). هو: لا أبداً بس لأنّو أنا مثلاً ما بيعجبني و... و... هيك حبّيت أعرف رأيك. هي: ماشي (تمتمة) ولا يهمّك (صمت). هو: عفواً بس بتعتقدي إنّو ممكن عالعِشْرَة ممكن تحبّبيني فيه برأيك؟ هي: عفواً ما فهمت كيف (قاطعها


ليس حبّاً بذكر المجازر، لذاتها، وليس بدافع مِن مازوشيّة جماعيّة، كما ليس أنساً بانكسار لتأبيده... بل، وببساطة، لأنّ تلك الأشياء حصلت، ثم طُمِست أو تكاد. لأنّ ذاك الكيان، الإسرائيلي، الداخل اليوم في «صفقة عصر» لكسب شرعيّة، أخلاقيّة وأشياء أخرى، هو مَن فعل تلك المجازر، ولم يتنصّل مِنها... هذا إن كان للسيف أن يتنصّل مِن غمده. لأنّ هناك مِن ولد وشبّ على حياة، هنا، ولم يُحط بتلك الفظاعات علماً. لأنّ القاتل، الذي خرج عنده مَن أرّخ


لا يُقصِّر الخبراء والإعلاميون اللبنانيون في رصد ظواهر وآراء أطراف الحكم، وفي استشفاف النيات في تحالفاتهم وتعارضاتهم الداخلية منها والخارجية. وغالباً ما تنأى نصوص الرصد والاستشفاف هذه عن ظروف آليات تشكُّل وتجدُّد المنظومة الطائفوية المتوافقة بالضرورة على تقاسم الحكم بين أطرافه وعلى التكيّف مع موازين القوى الإقليمية المساندة لعصبياتهم. ولذلك يبقى القارئ العادي للنصوص عند حدود النهج الوظائفي للعروض الوصفية للخبراء والاعلاميين


لكي لا ننسى شهداء صيدا ١٥ أيار ١٩٤٨ في هذا اليوم نتذكر ان كوكبه مضيئه من شباب الجنوب قد استشهدوا في معركة المالكيه التي تقع شمال مدينة صفد منهم استشهاد المناضل - محمد ديب عكره من صيدا وكان ضمن مجموعة فدائيين من صيدا قاتلوا في المالكيه برئاسة المناضل الوطني الشهيد معروف سعد وكانت معركة المالكيه هي الحرب العربيه - الاسرائيليه الاولى


بالطبل والمزمار استقبله وليد جنبلاط. أبى إلّا أن يعرضَ له الكشّاف التقدّمي باللباس الرسمي المزركش. ولو كانت ميليشيا الحزب التقدّمي ما زالت موجودة (قبل أن تسلّمَ سلاحها الثقيل للنظام السوري) لكانت قد أطلقت مدافعها ترحيباً بالضيف العزيز. هبّت جموع الزعيم في المختارة (وضواحيها) كي ترحّب بالضيف الكبير. ها قد أطلّ نيكولا ساركوزي، عدوّ الإسلام والمسلمين وصديق الصهيونيّة الأوّل في فرنسا، في ربوع بلد الأرز. فخرٌ وأي فخرٍ للمستقبلين


حوار إفتراضي في بيت السيّدة «google» وبنتها «Media» google ــــ (تنادي بنتها من الصالون) Media!.... (أعلى) Media! Media ـــ نعم شو بدّك (من الغرفة الداخلية). google ــــ تعالي لـHome! على الـ Homepage (ثواني وتأتي Media مهرولةً)... شو بدِّك؟ google ــــ خيّك وين؟ Media ــــ yahoo! (وتدلّ بإصبعها) yahoo ــــ شو بـ lb.com وبصحابو!!! google ــــ ولا كلمة... submit! Media ــــ u and me... wait google ــــ USB `