New Page 1

لا تزال سوق القطع تشهد طلباً على الدولار تغذّيه عوامل مختلفة من أبرزها تراجع ثقة المودعين بمناعة النظام المالي تجاه الأزمات، فضلاً عن سياسة مصرف لبنان القائمة على تجفيف الأسواق من السيولة، وتنافس المصارف بين بعضها البعض على «سرقة» المودعين لتحسين ميزانيات نهاية السنة سجّلت الأسواق المالية أمس ارتفاعاً مزدوجاً في أسعار فائدة الانتربنك (الفائدة على اقتراض مصرف من مصرف آخر، ليوم واحد) التي وصلت إلى 75% بعدما كانت 55% أول من


- في حل • ما في حل - مبلى ، في ! • لأ ، ما في ! - في إيجابية بالتعاطي • في سلبية بالتعاطي ! - سلبية يللي تسلبَك سَلب ، خلصنا بقا • أنّو منسمع بمشاورات ، وبأفكار ، وبطروحات ، وبتقديم حلول ، وبعدين ؟ - بعدين منوصل لنتيجة • كيف ؟ وشو هيي هالنتيجة ؟ - نتيجة كبيرة وحلوة ، بتفرّح • لأ ولوووه ! شو هالحكي هيدا ؟! - إيه والله ، متل ما عم قلّك ، وما رح يصير إلّا متل ما هنّي بدهن • مين هنّي ؟ - هنّي يللي بإيد


التظاهرة التي دعا إليها الحزب الشيوعي اللبناني، الأحد المقبل (الساعة 11 قبل الظهر)، من أمام مصرف لبنان في الحمرا باتجاه ساحة رياض الصلح توضح، ربطاً بمكان انطلاقها، مقصد الحزب. فالخطر على الاستقرار اللبناني مصدره هذه المرة الظروف الاقتصادية والمالية. «إلى الشارع للإنقاذ... في مواجهة سياسة الانهيار»، هو الشعار الذي اختاره الحزب الشيوعي لتحرّك يوم الأحد، «التدريجي والمُتصاعد، الموجه إلى كلّ المتضررين لينزلوا ويُشاركوا، فتكون


ضُبط معمل «ميموزا» متلبّساً، أول من أمس، بتلويث نهر البردوني. الحملة الواسعة التي نفّذتها المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، في الأشهر الماضية، ضد ملوّثي النهر لم تردع هؤلاء الذين يستندون إلى بطء الإجراءات القضائية من جهة، وإلى اطمئنانهم إلى أن في «الدولة» من يتشفّع لهم، من جهة ثانية، وإلى مراسيم استنسابية تتيح لهم منذ عشرات السنوات التعدي على الملك العام لأن «الرزق السائب يعلّم السرقة»، لم يجد أصحاب معمل «ميموزا» لتصنيع الور


اخترق فرع المعلومات تنظيم «الدولة الإسلامية». دسّ مُخبِراً ليكسب ثقة قياديين في التنظيم المتشدد بغية كشف مخططاته على الأراضي اللبنانية. وبالفعل، نجح «عميل» فرع المعلومات في استدراج قياديين أمنيين، ينشطون من داخل إدلب السورية، لإرسال متفجرات وعبوات ناسفة بقصد تنفيذ عمليات إرهابية في الداخل اللبناني. الهدف المحدد بات، بعدما يئسوا من اختراق مناطق «الروافض»، دور العبادة المسيحية والجيش اللبناني والقوى الأمنية اللبنانية. استدرج ع


التحريض المرافق لـ«الأعمال الهندسية» التي ينفذها جيش العدو الإسرائيلي على الحدود مع لبنان، للبحث عمّا قيل إنه أنفاق، لم يؤدّ إلى النتيجة المأمولة إسرائيلياً من الجانب اللبناني. هذا دفع تل ابيب، في اليومين الماضيين، إلى محاولة «ترميم» هذا الفشل عبر إطلاق تهديدات شارك فيها عدد من الوزراء الاسرائيليين. لكن هذه التهديدات جاءت ربطاً بالحرب، إن وقعت مع لبنان، وليس بالأنفاق نفسها. وهي تهدف، كما يبدو، الى إقلاق الداخل اللبناني، ف


أمس كانت ذكرى أسبوع حفيدي فراس قرعوني، أبن الثمانية والعشرين ربيعاً والذي قضى بحادث مؤسف ، سبب صدمة بحجم الفاجعة لأمه الثكلى ووالده المفجوع ولشقيقته الشابة ميرنا وشقيقه الطالب الجامعي جاسم ولسائر أفراد أسرتينا على المستوى المحدود والواسع. واذا كان علينا كمؤمنين خاشعين قبول الموت كحق، وهو قدر الله فينا فإن فراق فراس بلمحة بصر، أدمى قلوبنا جميعا، لما كان يتميز به من دماثة وطيبة ووداعة وتهذيب...وكان موضع اهتمام زملائه في


لم يتمكن العدو الإسرائيلي من أن يبث الرعب في نفوس الجنوبيين، على مدى اليومين الماضيين، من خلال الخروقات الجوية والبرية التي نفذها. على العكس تماماً، فتحركاته وتهديداته فعلت فعلها بين قاطني المستوطنات الشمالية، الذين أخذوا بنصح جيشهم والتزموا الملاجئ. تلك التحركات والتهديدات نفسها كانت سلوى أهالي القرى الجنوبية النائية في عطلة نهاية الأسبوع. توافد إلى محيط بوابة فاطمة بين كفركلا والعديسة عدد من الجنوبيين لمشاهدة ورشة الأشغال


أقر الجيش الإسرائيلي بـ«سرقة» قطعتَي سلاح رشاش («ماغ») من وحدات عسكرية منتشرة على الحدود مع لبنان. تلك الوحدات التي كانت مكلّفة، أساساً، بتعزيز القوة التى تحمي عملية اكتشاف «أنفاق حزب الله». تلك «السرقة» كانت، على مدى اليومين الماضيين، مدار سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي. وكانت وسائل إعلام عبريّة قد ذكرت أن «رشاشي الماغ يعودان لقوة تعزيز عسكرية تابعة لسلاح المدفعية، والتي وصلت في الأيام القليلة الماضية لتلتحق بفرقة الجليل


ستون عاماً مضت على آخر محاولة جدية لإصلاح الإدارة اللبنانية، عندما حاول العماد فؤاد شهاب إقامة منظومة مؤسساتية للمحاسبة والشفافية والكفاءة في التوظيف. أما اليوم تواجه هذه الإدارة تحدياً جدياً حول القدرة على ولوج العصر الرقمي. إذ صدر القانون رقم 81 في 18 / 10/ 2018 لتنظيم المعاملات الرقمية وحماية البيانات الشخصية، وذلك بعد حوالي 14 سنة من المداولات والنقاشات. لكن التشريع الجديد بالنسبة لكثير من رجال القانون جاء دون التوقعات ا


في 10 تشرين الثاني الفائت، تحدّث الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن تعثّر تأليف الحكومة، وسرد العقبات واقترح المخارج. بعد انقضاء اكثر من شهر، ثبت ان بوصلة التأليف تقف عند الرجل. مذذاك لم يطرأ جديد، بل استعيد ما قاله. يومذاك تحدّث الامين العام لحزب الله عن الاصرار على توزير احد النواب السنّة الستة، حلفائه، مؤكداً عدم التخلي عنهم و«من حقهم علينا ان نقف الى جانبهم وسنبقى معهم سنة او سنتنين والى قيام الساعة». تطرّق الى


يا نسمة الكيان العواصف نَكست قِلاعُك وتاهت سفينة الروح إختارت النفس مسارها وفي هرج ومرج تبددت مكارم الأخلاق بنزعات فردية وسُلطات تعسّفية وتاهت سفينة الروح تحطمت كينونة الأمة أٌخضعت للغة الذات لشر أحبط الخير تهكماَّ تقطعت الأوصال وتعطّلت القيّم الإنسانية باتت مأساة حقيقية من تضليل وعنجهية والسكوت مذلة تجتّرُ رشاد الراي وتاهت سفينة الروح تبدأ بازار المساومة بخس ثمن الصفقة عسجد وذهب أسود لمّاع


فيلم " شعور أكبر من الحب " لماري جرمانوس سابا الذي عرض على شاشة مركز معروف سعد الثقافي ، يتأرجح ما بين الوثائقي والتسجيلي ، حتى أننا ضعنا بينهما ، لنراه يقف عند حافة الذاكرة الجماعية ليصبح فيلم الذكريات والحنين إلى ماضي الحركة المطلبية العمالية في لبنان قبل اندلاع الحرب الأهلية سنة 1975 والتحاق عدد كبير من عمال المصانع ومن بينهم عمال معمل غندور ، ومزارعي التبغ ، وغيرهم في هذه الحركة المطلبية التي كانت تسعى إلى التغيير في ح


يبدو أن مئات الصحافيين والصحافيات، بالأمس في بيروت، ذهبوا وانتخبوا نقيبهم ومجلس نقابتهم! برافو. والله برافو. ليس برافو حاف، بل برافو ومبروك أيضاً! هذا دليل إضافي، دليل قاطع، إذا كان هناك من لا يزال يبحث عن أدلّة، على أن المهنة بألف خير. وأن قطاع الإعلام، وصناعة الصحافة، بألف خير. وأن «الديموقراطية» في لبنان بألف خير. هل نسيتُ شيئاً؟ نعم: أن الحقوق، والحريّات، والقواعد المهنية، ومؤشرات النموّ، كلّها بألف خير: محفوظة ومصانة وم


هو بطل، لا ضحية... عبارة تختزل الجدل الذي يدور في الآونة الأخيرة بين الفلسطينيين في مواقع التواصل الاجتماعي، منذ قصة اعتقال الطفلة عهد التميمي. ثم جاءت صورة الفتيين المحرّرين من سجون الإحتلال الإسرائيلي، شادي فراح وأحمد الزعتري، مع "الكنافة"، لتجدد هذا الجدل ضمناً وصراحةً. لاقت صورة التُقطت في مدينة رام الله للفتيين الرفيقين، فرّاح والزعتري، فور تنفسّهما الحرية، وهما يأكلان من طبق "كنافة" انتشاراً واسعاً في مواقع التواصل ال