New Page 1

تسجّل الإحصاءات ارتفاعاً متواصلاً في أعداد المهاجرين اللبنانيين، في مقابل اهتمام متزايد بمؤتمرات «الطاقة الاغترابية» و«الانتشار اللبناني». لكننا لم نلاحظ تغييراً يذكر في المقاربة الرسمية للملف الاغترابي كما هي سائدة لعقود طويلة. في هذا السياق يَرفُدُ بطرس لبكي المكتبة اللبنانية والعربيّة بمؤلَّف مرجعي، هدفه «تحديد المعالم الواقعية للهجرة اللبنانية»، وانعكاساتها الإيجابية والسلبيّة على لبنان منذ أكثر من قرن ونصف القرن، من منط


فرحة الأساتذة والطلاب الذين تجمّعوا يوم الثلاثاء 18 حزيران أمام رابطة أساتذة الجامعة اللبنانية لا توصف. فرحة عنوانها الانتصار على رئيس مجلس المندوبين في الرابطة الدكتور على رحّال (حركة أمل). شفى الأساتذة غليلهم وردّوا ما اعتبروه إهانات بحقّهم من قبل رحّال، ليس بسبب إقفال أبواب "بيتهم" بوجوههم، أي مركز الرابطة وحسب، بل لتجاهله توقيع 66 مندوباً طالبوه بعقد جلسة لمجلس المندوبين. رفض الأمر الواقع بعد توقيع 66 مندوباً في


ترتفع حدة المخاوف من احتمال خفض وكالة «ستاندر أند بورز» تصنيف لبنان. هذه المخاوف التي يعبّر عنها وزراء ومسؤولون معنيون بالأوضاع المالية، ليست متصلة حصراً بالتأخّر في إقرار الموازنة والإصلاحات المفترضة فيها، بل بتدهور الوضع المالي والتطورات السلبية في المنطقة أيضاً. فالوكالة أعلنت في آذار الماضي، يوم إصدار تقرير عن توقعاتها المستقبلية للتصنيف وتعديل نظرتها من «مستقر» إلى «سلبي»، أن خفض التصنيف إلى مستويات «الخردة» مرتبط بأمري


يواصل العدو الإسرائيلي تمسّكه بالفصل بين مسار ترسيم الحدود البحرية ومسار ترسيم الحدود البرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. يعمل العدو، جاهداً، مع الأميركيين على المباشرة السريعة في بدء المفاوضات حول البحر، مع الامتناع عن ترسيم الحدود البرية، بخلاف ما يطالب به الجانب اللبناني. وفي تعليقه على وفرة التقارير في الإعلام العبري عن إمكان البدء بالتفاوض مع الجانب اللبناني، قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس إنه «على ضوء المصلحة


السبت الماضي، أزيلت - بواسطة جرافة - إنشاءات خاصة بجمعية «الأزرق الكبير» في المسبح الشعبي على شاطئ الرملة البيضاء. القرار يأتي، وفقا لمحافظ بيروت زياد شبيب، ضمن «حملة ازالة المخالفات عن الشاطىء الشعبي». لكن ماذا عن التعديات الكبيرة على طول الشاطىء؟ أول من أمس، جرفت القوى الأمنية بقرار من بلدية بيروت ومحافظها زياد شبيب المنشآت والمعدات التي كانت تستعملها حملة «الأزرق الكبير» في المسبح الشعبي في الرملة البيضاء. منسقة الحملة


تعود الحكومة غداً إلى الاجتماع بعد غياب مستمر منذ 27 أيار الماضي، تخللته عطلة عيد الفطر والتوتر الشديد الذي شاب العلاقة بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل. وتنعقد الجلسة في السراي الحكومي، بوصفها أولى ثمار التهدئة التي دخل رئيس الجمهورية على خطها، وأسفرت عن اتفاق بتكثيف الجلسات الحكومية، والبدء بملف التعيينات المجمد بالرغم من مرور أشهر على تأليف الحكومة ومرور عام على الانتخابات النيابية. وبحسب المعلومات المتداولة، ف


كان يمكن لمشروع قانون الموازنة أن يقرّ في مدة قصيرة لو لم يتعمّد معدّوه إثقاله بأحكام خاصة تتعلق بتعديل قوانين نافذة خلافاً لقانون المحاسبة العمومية. أقصى طموح هؤلاء تهريب «فرسان الموازنة» من المسار الطبيعي في مجلس النواب بغية الحصول على المليارات بالطريقة الأسهل قبل يومين، عقد رئيس الحكومة سعد الحريري مؤتمراً صحافياً هاجم فيه «مماطلة» المجلس النيابي بدراسة الموازنة، موحياً أن في الأمر مناكفة، وخصوصاً أن القوى التي أقرت ا


يعتبر محمد شامل من أهم كتّاب المسرح والإذاعة والتلفزيون في أوائل القرن العشرين في لبنان ، ويُنظر إليه كشاهد عيان على الحياة الإجتماعية والسياسية والثقافية ، وناقد موضوعي ، عاش مع الناس وخَبر معاناتهم وآلامهم ونقلها في أعماله الفنية ، كان صاحب كلمة بسيطة راقية ناقدة وهادفة حتى لقّب برائد الأدب الشعبي المسرحي والإذاعي والتلفزيوني في لبنان ... لقد كان يرصد ملامح النالس وهمومهم ، وكانت فلسفته :" نحن لا نزرع الشوك ، بل التسامح


«من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أيّ يد عاملة أخرى أكانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أميركية. فاللبناني «قبل الكلّ». تغريدة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل على «تويتر». نشر الوزير اللبناني التغريدة أعلاه والمشكلة فيها أنّها تتقصّد، حقيقةً، السوريين والفلسطينيين حصراً، ولكنّها تضيف الجنسيات الأخرى للتظاهر بالموضوعية. أي على طريقة اليمين الغربي حين يزعم أنّه ليس ضدّ المهاجرين والعرب والأفا


عبد معروف أيا تكن الأرقام التي حصدتها القوائم التي خاضت انتخابات اتحاد موظفي وكالة الأونروا في لبنان، التي جرت الاثنين 10 حزيران 2019 ، وأيا يكن الفائز والخاسر في هذه الانتخابات ، لكنها تظهر حقيقة يحاول البعض إخفائها هربا من المسؤولية أو هربا من حصاد تم الزرع له منذ سنوات . لكن هناك حقيقة لابد من التنويه لها : أولا أن شعبنا الفلسطيني في لبنان تحديدا (ونحن نتحدث عن إنتخابات الموظفين)لم يعد كثيرا يمنح الثقة للفصائل


بدأت لجنة المال والموازنة، أمس، بدرس مواد الموازنة، بعد أن انتهت في الجلسة الصباحية من درس فذلكتها. مسار المناقشات جدي، لكنه يبقى محاصراً بالعلاقة العضوية التي تجمع المجلس النيابي بالحكومة. فالكتل التي أقَرَّت هنا تدقِّق هناك. وبعد الخيبة من مشروع الموازنة، لم يبق سوى الترقيع. وأول التعديلات أدى إلى إعادة أموال الهبات إلى كنف الرقابة أكثر من 50 نائباً تحمّسوا للمشاركة في جلسة مناقشة الموازنة في لجنة المال النيابية. جلّهم


يُعَدّ قطاع الاتصالات، «بقرة حلوب» بالنسبة إلى الدولة والشركات الخاصة. الأولى، تُريده مادّة لتمويل الخزينة، من دون الاستثمار به كما يجب، ومن دون اعتباره خدمة للسكان، بل «مورد ربح». أما القطاع الخاص، فهمّه زيادة أرباحه، مُستفيداً من بنية القطاع العام التحتية. مشروع الـ«SIM 24»، لشركة «InMobiles»، لا يشذّ عن هذه القاعدة. فالأخيرة ستأخذ حصة من بطاقات «ألفا» و«تاتش» وتوزعهما مجاناً على السُّياح الداخلين إلى لبنان، وستحصل على 50%


كتاب "#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية"، من تأليف الصحافي والباحث في "المعهد لسياسة الشعب اليهودي"، شموئيل روزنير، وخبير استطلاعات الرأي والمحاضر المتقاعد من جامعة تل أبيب، البروفيسور كاميل فوكس. والجديد في هذا الكتاب هو اعتماده على استطلاعات واسعة جرت بين اليهود في إسرائيل، سمحت برصد آرائهم وأفكارهم بكل ما يتعلق بالدولة وبيهوديتهم. ويشمل غلاف الكتاب رسما كاريكاتوريا للرسام كاريئيل فردوش "دوش"، لشخصية "شروليك"، الذي ير


لا تزال «سوليدير» غارقة في لملمة أوضاعها المالية المتدهورة في محاولة للابتعاد عن شفير الهاوية التي بلغتها في السنوات الماضية. فرغم عقود البيع الجديدة، والتسويات على عقود بيع عالقة، وإعادة هيكلة الديون وخفض المصاريف... تبدو أحوال الشركة مزرية، مع تكبدها خسارة بقيمة 114 مليون دولار في 2018 مقارنة مع خسائر بـ 122 مليوناً في 2017 هذه السنة أيضاً، بعد سنتين عجاف، لن يحصل حَمَلة الأسهم في الشركة اللبنانية لتطوير وإعادة إعمار وس


لا مبرر منطقياً لسجالات الايام الاخيرة بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر. لا استحقاق وشيكاً يتصارعان عليه، هما اللذان يُعدّان منذ عام 2016 الحليفين الاكثر تضامناً. الاقوى إطباقاً على السلطة. من حولهما يقلّ الحلفاء ويتضاعف الخصوم لا انتخابات رئاسية قريبة. كذلك لا انتخابات نيابية او بلدية ولا قانون جديداً للانتخاب. لا خيارات اقليمية جذرية مستجدة حتى. لا حكومة جديدة، ولا مصلحة لأحد في الانقلاب على الآخر قبل احتساب الكلفة