New Page 1

ليس المواطنون - الذين سيتأثرون بقرار مصرف لبنان تجفيف النقد بالليرة اللبنانية - هم مَن ضغط لإعادة «فتح الحنفية»، بل المصارف هي التي دفعت سلامة إلى «تليين» موقفه. نجح «الابتزاز» في عدم خسارتها كلّ الفوائد المرتفعة التي تحصل عليها من «المركزي»، في مقابل ضبط سوق النقد بالليرة «قرار غبي أن يُجفّف مصرف لبنان السيولة بالليرة من السوق»، يقول الخبير الاقتصادي روي بدارو في وصف القرار الذي أصدره مصرف لبنان الأسبوع الفائت، ورسم فيه


مرة جديدة، يحتاج لبنان إلى «شهادة» من الرجل الأبيض. منذ عام 2005، يأتي محققون أميركيون وفرنسيون وبريطانيون، للمشاركة أو الإشراف على التحقيقات في الجرائم «ذات الطابع السياسي». ومنذ عام 2005، لم يقدّم محققو مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) أي إضافة نوعية للتحقيق. بعد اغتيال الوزير السابق محمد شطح، على سبيل المثال، لم يحتج «الفدراليون» أكثر من «مسافة السكّة» للوصول إلى بيروت. ولم يقدّموا شيئاً سوى تقارير تقنية عامة بشأن ا


ثلاث مصادرات كبرى ساهمت في تشكيل الوعي العربي الراهن. ما هي هذه المصادرات؟ تتعلّق المصادرات الكبرى بالزمن والوقت، وأولها، مصادرة زمن الفتوحات والسلف الصالح. صادرنا هذا الزمن ولم نتجاوزه، ونقلناه الى الحاضر. في وطننا أيضا يمكن أن نعيش حسب الصحابة والتابعين وتابعي التابعين، في عصر لم يعد يفيد فيه علمهم. هو تراث، إذا صحّت تسميته، ولا يصلح إلا للنسيان أو الرقود على رفوف المكتبات وتركه للباحثين علهم يستخرجون منه شيئاً. علم


الشكوى لغير الله مذلة… لكن تردي الأوضاع المعيشية في البلاد، متوائماً ومتحالفاً مع السلطة السياسية كافة، أي كبار المسؤولين من رؤساء ووزراء ونواب ووجهاء وقناصي الفرص وملوك السمسرات و”شيلني وأشيلك، وأنا برضه فرحتلك..” كل ذلك يضعف الأمل باجتراح المعجزات او ابتداع الحلول للمشكلات التي تعصف باللبنانيين وتباعد بينهم وبين أسباب الرزق، خصوصاً مع ارتفاع أسعار الحاجيات وجشع التجار الذين يخفون ما شاءوا من مواد التموين الضرورية، بما ف


في 15 أيلول، اجتمعت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان للمصادقة على السنة الماليّة، رغم أنّ مجلس إدارتها مُنتهية ولايته. يتكرّر الأمر للمرة العاشرة، وهو ليس حكراً على هذه الغرفة، فالغرف التجارية والصناعية والزراعية الأربع مُعطّلة، بعدما تحوّلت إلى منصّة للعمل السياسي وتوزيع الخدمات الزبائنية، بعيداً عن أي رؤية اقتصادية. وحين طُرح موضوع «إصلاحها»، كان الهدف تعزيز نفوذ طائفة على حساب أخرى في لبنان أربع غرف ت


انتخب المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي ظهر أول من أمس رئيساً جديداً للحزب، هو دكتور الاقتصاد المحاضر ربيع بنات، على الرغم من الحركة الاعتراضية التي يقوم بها رئيس المجلس الأعلى السابق النائب أسعد حردان، وقيام مقرّبين منه برفع دعاوى قانونية ضد نتائج الانتخابات الداخلية الحزبية. وبحسب السيرة الذاتية الموزّعة عن بنات، فإنه انتمى إلى التنظيم الحزبي في عام 1998، وهو من أبناء مدينة بيروت، مواليد عام 1977. وأثار انتخا


رغم أتمتة تذاكر السفر في لبنان منذ أكثر من 13 عاماً، لا تزال شركات الطيران في لبنان، وعلى رأسها «ميدل إيست» التي تحتكر السوق، تجبي من المُسافرين رسماً بقيمة 3,3 دولارات لقاء «طباعة» تذاكر السفر يدفعها هؤلاء من دون وجه حق، وبمباركة «الشركة الوطنية» التي لا يبدو أن استثمارها و«أخواتها» في الأزمة سينتهي قريباً نحو 4.5 ملايين دولار سنوياً «خوّة» تفرضها شركات الطيران في لبنان، ومن ضمنها شركة «طيران الشرق الأوسط» التي تحتكر سوق


توفر التنازلات العربية المتكررة عن الارض والسيادة الفرصة امام العدو الاسرائيلي لمد نفوذه ومن ثم سيطرته على المشرق العربي بدوله كافة من مصر إلى قطر ومن البحرين إلى الاردن.. وبات من حق رئيس حكومة العدو الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن يتباهى بأنه قد زار دبي من قبل، وانه سيرحب بالشيخ محمد بن زايد في تل ابيب في أي وقت يناسبه. مفهوم أن شركة الطيران الاسرائيلي (“إلعال”) تطير في اجواء دولة الامارات العربية المتحدة ثم السعودية لتع


خذ حصتك من الموت. اللبنانيون في ضيافة الموت. القول السائد: “الموت على الأبواب”. كل هذا صحيح. أي أننا على وشك النهايات المتتالية. ولا ذرة تفاؤل. لا بصيص أمل.أننا نهوي إلى ما بعد الهاوية. ألام دائماً، لأنني أشبه “ورقة نعوة”. حاولت مراراً أن أنتشل قلمي من هذا الجحيم اللبناني. فشلت. ما أراه وأتحسسه، أننا نسرع الخطى باتجاه الموت. والأدلة كثيرة على هذه المرحلة المأساوية. لاحظوا هموم الطغمة السياسية فائقة اللاشعور. إنهم ين


أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أنه لا يقل سخاء عن حاتم المتحدر من قبيلة طي في شبه الجزيرة العربية.. في البدء أرسل شقيقه الشيخ عبدالله بن زايد لتوقيع “اتفاق الصلح” مع رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.. ..وها هو، بالأمس يرسل سفينة محملة بالمواد التموينية، وربما كان معها، أيضاً، كل ما يتصل بالتجميل وسائر لوازم النساء لكي يبدون في أحسن مظهر عبر الأناقة الفائقة. الكريم لا يسأل عما أعطى، لم يجرؤ أحد على مناقش


التنمّر هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء الموجه من قبل فرد أو مجموعة نحو شخص آخر أو مجموعة أخرى، قد يكون التنمّر لفظياً أو جسدياً (أي الإساءة اللفظية أو العنف الجسدي تجاه الآخر) ففي كثير من الأحيان، يكون التنمّر تجاه شخص مستضعف لا حيلة له؛ نسمع عن حالات تنمّر كثيرة في المدارس ما بين الأطفال مثلاً، من تخويف وتهديد كلامي أو جسدي والتنمّر في حديثنا اليوم هو عن المصابين بفيروس كورونا، أو من ممكن أن يكون مصاباً أو مخالطاً لمصا


“كنت عم بنقل بالسيارة معي عشرة عشرة”، تختصر هذه العبارة التي وردت على لسان إبراهيم حنّا، الموظف في غرفة عمليات الدفاع المدني، المشهد بعيد تفجير 4 آب المشؤوم وحال عناصر الجهاز وحال الجهاز. فهؤلاء رغم معركتهم المستمرّة لتحصيل حقوقهم وتثبيتهم في الملاك الوظيفي، يهرعون إلى الإغاثة بحسّ عالٍ من المسؤولية وبتجهيزات قليلة. وبعد التفجير كانوا حاضرين متعاقدين ومتطوّعين بعتادهم القليل ومنهم من بقي طيلة فترة البحث عن أحياء في الإهراءات


في السادس من أيلول 2020 صعد محمد خلدون محمد وعبد اللطيف حياني ومصطفى ضنّاوي وهشام صوفان إضافة إلى 44 شخصاً من شواطئ طرابلس على متن قارب معتقدين أنّهم يسلكون طريق الخلاص من بلد فقدوا فيه كلّ فرص الحياة الكريمة. ضلّ القارب طريقه، ومات على متنه طفلان من العطش وغرق أربعة شبّان، ولم يعثر حتّى اليوم على أي أثر للشبّان الأربعة فيما “نجا” الـ36 الآخرون من الموت على متنه ولكن ليس أكيداً أنّهم سينجون من أسباب الموت الأخرى المتعدّدة في


التحول في الهوية السياسية اللبنانية لم يبدأ مع ثورة 17 تشرين الأول/أكتوبر ومع انفجار بيروت في 4 آب/أغسطس، لكنه تأكد بهما وصار بهما نهائياً. هو تحوّل من شرذمة هويات قومية ودينية واثنية الى هوية لبنانية واحدة لها الأولوية عند كل اللبنانيين؛ أو معظمهم على الأقل. في كل مجتمع، تتعدد الهويات الإثنية والدينية والطائفية والقومية. والأهم أن في كل فرد تتعدد الهويات. صارت الهوية اللبنانية هي الأولوية الأولى الآن. هو تطوّر فجاءي أو ت


ناء اللبنانيون بالأحمال التي تُثقل ظهورهم وتستنزف مقدراتهم المحدودة وترهق ميزانية كل منهم وتفرض الجوع على الشعب جميعاً. 128 نائباً لأقل من خمسة ملايين مواطن، ينتخب من بينهم أقل من ثلاثمائة ألف فيوزعون أصواتهم على لوائح عدة، في ست محافظات في دولة لا يصل تعداد السكان فيها بالشيب والشباب بالنساء والرجال، إلى خمسة ملايين طفل وفتى وامرأة ورجل … مع “ها لكم أرزة العاجقين الكون”! يذهب الرعايا اللبنانيون إلى الانتخابات النيابية