New Page 1

تمت الصفقة او لم تتم، فقد اظهرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عن سذاجة و قلة مهنية و عدم حرفية، فإذا كان هنالك ثمة صفقة أدت الى هكذا حكم هزيل، اعتمد على، الممكن، و ر بما، و ما الى ذلك من أدلة فهذا يعني أنها محكمة مسيسة و فاسدة و لا اريد هنا العودة الى تحقيقات المحقق الألماني ديتليف ميليس ولا الى شهود الزور ولا الى توقيف اربع ضباط لبنانيين ظلما"، بل اتحدث عن النتيجة او الحكم. واذا لم تكن هناك صفقة، و بعد خمسة عشر عاما" من ال


حفلة الجنون انطلقت بقوة، ولا يتوقع لها التوقف قريباً. والنتيجة بحدها الادنى، ستكون اكبر من مأساة مرفأ بيروت. المجانين المتفلتون من عقالهم، يجدون من يحضنهم في لبنان والخارج. وثمة مَن يسوّق لهم بين الناس الذين ينتشر فيهم وباء الجنون ايضاً. لم يكن زياد الرحباني مخطئاً عندما قال إن المشكلة في الناس أيضاً لا في الزعماء حصراً. العالم من الخارج، لا يجد الى الآن ما يزعجه من هذا السيرك، وسينتظر وقتاً قبل أن يعرض عضلاته، وقبل أن ينال


تنتهي اليوم المرحلة الاولى من عمل المحكمة الخاصة بلبنان في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بعد 11 سنة على انطلاق عملها و15 سنة على الجريمة. من لاهاي، سيعلن القاضي الحكم بحق أربعة متهمين على صلة بحزب الله، اما بالإدانة الكاملة أو الإدانة الجزئية. غير أن ما يطغى على الحكم المباشر بحق أفراد هو الإدانة غير المباشرة لفريق يشكل مناصروه جزءاً أساسياً من المجتمع اللبناني. ما من شك في أن الاحكام التي ستصدر عن المحكمة التي لم تحظَ ب


كانت مجلة بدايات قد أعدّت لندواتٍ حول انتفاضة 17 تشرين، لكنّ الحجر الصحي حال دون انعقادها، فاستعضنا عنها بأسئلة وجّهناها إلى عيّنة معبّرة من المشارِكات والمشارِكين. ننشر في ما يلي الأجوبة، ونُلحقها بتعليقاتٍ ونبذاتٍ اخترناها من وسائل التواصل الاجتماعي، ثمّ بوثائق وبرامج عائدة لمجموعاتٍ وتنظيمات وأحزاب مشاركة. 1 هل كنت تتوقّع حراك 17 تشرين؟ ولماذا برأيك قام أصلًا، واكتسب هذا الاتساع الجغرافي والعمق الشعبي؟ وبالتالي، ما طبي


مرة أخرى يخرج نظام عربي من خلف الستارة ، ليعلن رسميا اعترافه ، والاشهار بعلاقاته مع الاحتلال الاسرائيلي . مرة أخرى ، يكشف نظام عربي جديد عن وجهه الحقيقي ، ليؤكد حق الكيان الاسرائيلي بالوجود على حساب الشعب الفلسطيني ، ضاربا عرض الحائط جميع القرارات والاتفاقيات والمواثيق العربية والدولية . دولة الامارات العربية المتحدة ، ليست على الحدود مع الأراضي المحتلة ، ولم تشارك في القتال إلى جانب دول الطوق ، ولم تهزم في حرب ، تجبرها عل


اتخذت الحكومة قرار استعادة إدارة قطاع الخلوي من شركتي «زين» و»أوراسكوم» في ٥ أيار الماضي. أكثر من ثلاثة أشهر مرّت منذ ذلك الحين، كانت نتيجتها استقالة الحكومة وبقاء الشركتين في مكانهما. لكن هل هذا يعني أن صفحة استرداد القطاع قد طُويت؟ كثرٌ اتهموا وزارة الاتصالات، في الأشهر الماضية، بالتواطؤ مع الشركتين لعدم إتمام عملية التسليم والتسلم. تعيين وزير الاتصالات لأعضاء جدد لمجلس الإدارة، بعد شهر من قرار مجلس الوزراء، لم ينفّذ


عُيّن المحقق العدلي في جريمة تفجير مرفأ بيروت، إلا أنّ الجلسة المقررة للاستماع إلى وزراء الأشغال والمالية والعدل المتعاقبين منذ عام 2013 أُلغيت فوراً. السبب إجراء روتيني يتعلّق بانتقال الملف إلى المحقق العدلي، لكن ذلك لا يُخفي وجود معضلة تتعلّق بالتحقيق مع الرؤساء والوزراء والنواب اعتذر رئيس محكمة الجنايات في بيروت القاضي طارق بيطار عن عدم قبول تكليفه محققاً عدلياً في جريمة تفجير مرفأ بيروت. لم يُعلن السبب، إلا أنّ ما تدا


مُسعِفان مُراهقان قَرَعا بابي في الجعيتاوي، يُحْصِيان الخسائرَ الناجمةَ عن التفجير، يَسألان عن حجمِ الأضرار في بيتي، وكيف أتدبّرُ أموري المعيشيّة، وماذا آكلُ، وهل أحتاجُ إلى دواء أو وَحَدات غذائيّة،...؟ وَددْتُ لو أضعُ رأسي حجَرًا ثقيلًا بينَ كَفَّيَّ وأبكي. وَددْتُ لو أنّي، وسطَ هولِ الفاجعة وتَعدادِ أَسماء القتلى والضَّحايا، تجرّأتُ فشكوتُ إليهما أنّني - ومجموعةً من رفاقِ المسرح - كنّا نستعدُّ لتقديم أعمالٍ مسرحيّةٍ


كي يقرأني العميان عاقبوني. ما زلتُ على قيدِ الحياة. لا موتَ أبشع من موتنا. بعده، العذابُ لمَن نجا. إنَّها فرصةٌ لليأس المشروع. تعالَ أيُّها اليأس، سنعلِّمُك كيف يكون العدم! كان كلُّ شيءٍ يحترق ويتناثر في العدم. في كلّ جسدٍ موتٌ. رأيناه يستقرُّ في اللَّحمِ الحيّ، في الجدران، في العيون، وفي السماءِ نفسِها. القويُّ منّا قال: كُن شُجاعًا واشتعلْ، ولا تؤمنْ بشيءٍ بعد اليوم؛ فبيروتُ لم تعد مدينةً، بل صارت عاصمةَ الموت وال


الفساد مسألة سياسية، وكل ما هو سياسي يتعلّق بالدولة. يتوسع بضمورها، يضمر بتوسعها عمودياً وأفقياً. عندما يسيء أحدهم التصرف في مال صديق له أو شركة يشتغل فيها، تعتبر المسألة أخلاقية وتخضع للقضاء ويلاقي المذنب جزاءه. الفساد يطال المال العام. هو مسألة سياسية لأنه يطال المجال العالم. في المجال العام، سياسيون واداريون همهم الخدمة العامة لقاء راتب. في المجال الخاص، رجال أعمال همهم الربح، مهما كان. الربح لديهم ذو أولوية على الخدمة


غالبا" و امام كل حدث او مفصل نكثر الحديث عن سقوط النظام ربما لأننا ضقنا ذرعا" من هذا النظام لكن أحد منا لم يطور اي مشروع بديل و اي صيغة منطقية لما بعد هذا النظام! الواقع أن هذا النظام مترهل، و هو بالأصل ليس قابلا" للحياة، لكنه في الوقت نفسه ليس سهل السقوط و ليس سهل الاستبدال. المشكلة الأساسية ليست في النظام، انما هي في المنظومة التي تدير هذا النظام، و تفسر و تحرف و تفسد كما يحلو لها بلا حسيب او رقيب. و لو اخذ مثالا" نظام


بعد مئة عام على دولتنا ! وسع وسع وصلوا الفرسان.. وصلوا وصلوا من كل البلدان ! ببوارجهم وأجهزتهم ومعهم فتاتهم من الرز والمعلبات .. بطاطا وكياس شوكولاته ! فلسنا وأكلنا الفساد .. خربوا ثورتنا وشوهوا الاهداف .. طلع الدولار .. جعنا.. قرفنا .. ما حدا مد اليد .. ما ركضوا إلا على ريحة الدم ! سنفعل ، سنقول ، سنطرح ، سنفكر ، سنقترح ، سنطلب ... هؤلاء لديهم قلب إبليس وهدف إبليس وخبث إبليس ونية إبليس.. هم ذلك الشيطان الأخر


عندما يغيب عنصر المفاجأة يكون ردّ الفعل بارداً جداً. هذا الانطباع هو السائد إثر إشهار العدو الاسرائيلي وحكام أبو ظبي علاقتهما القديمة الى العلن، في سياق تشريع الكيان العنصري. سبب غياب المفاجأة أن العلاقات الفعلية بين حكام أبو ظبي والعدو تعود الى سنوات طويلة. فقد عمل البريطانيون، قبل الاميركيين، على فتح القنوات بين الجانبين منذ خمسين سنة على الاقل. وخلال فترة الانسحاب البريطاني من الخليج الفارسي (1968 - 1972)، كان هاجس المشيخ


لولا حماسة المتظاهرين غضبا من هذا النظام الفاسد المفسد.. ولولا نخوة الفتية وصبايا الأمل الذين اندفعوا إلى الشوارع والساحات بدءاً بالجميزة امتداداً إلى مار مخايل ومؤسسة كهرباء لبنان والكرنتينا ومدور، وصولاً إلى الأشرفية ومستشفى رزق وما جاوره، لكانت الكارثة أعظم هولاً والضحايا -على كثرتهم- أكثر مما قالت الأرقام المفتوحة الآن بعد على المجهول. وكما جرت العادة في لبنان الذي لا شبيه له في الكون، “ألقي القبض على المقتولين وال


50 ألف وحدة سكنية تضرّرت، نحو 300 ألف شخص بلا مسكن، ازدياد في الفقر، أثر سلبي على الاستهلاك وتضخم الأسعار وعلى إيرادات الخزينة من إيرادات المرفأ، من دون أن يكون هناك أثر واضح على سعر الصرف… هذه هي الحصيلة التي يراها البنك الدولي في تقدير أولي للأضرار الناتجة عن انفجار مرفأ بيروت أجرى البنك الدولي تقييماً أولياً للخسائر الاقتصادية الناجمة عن الانفجار في مرفأ بيروت، عرضه في المؤتمر الذي عقد قبل أيام مع الدول والجهات المانحة