New Page 1

اليوم في لبنان، كل أهل السياسة باتوا من دعاة الاصلاح، ومن مكافحي الفساد. بل إن هناك تيارات وشخصيات سياسيّة لم تنل حصّة كافية في «طورطة» المحاصصات، أو خافت على مصالحها الاقتصاديّة في المعادلات الجديدة، فغافلتنا جميعاً وقفزت من ضفّة «الزعماء» إلى ضفّة «الشعب»، ومشت كلّها في جنازة جورج زريق الذي دفناه ونسيناه في أقل من 48 ساعة. الطبقة السياسية باتت ناطقة باسم «الشعب المسكين». هذا الشعب التي يعتاش «ثوار» آخر زمن من دمه، منذ أجيا


لا يُشارك الحزب السوري القومي الاجتماعي في التحركات الشعبية التي تُنظمها الأحزاب المعارضة للنظام ومجموعات «مدنية»، لأسباب عديدة، أبرزها سوء التنسيق مع الحزب الشيوعي، واعتبار «القومي» أنّ قيادة الوتوات لم تدعه إلى المشاركة، ولم تعرض عليه دراستها الاقتصادية منذ أن أطلقت الأحزاب المُعارضة للنظام اللبناني الحالي (الحزب الشيوعي اللبناني، التنظيم الشعبي الناصري، الحزب الديمقراطي الشعبي…) مع عددٍ من المجموعات «المدنية» (بيروت مد


تظاهرة جديدة نظّمها، أمس، «الحراك الشعبي للإنقاذ» في بيروت. هي خطوة تُضاف إلى التحركات السابقة، في مسار المعركة مع قوى السلطة، ومواجهة الأزمة الاقتصادية، وتجنيب المواطنين تبعاتها الكارثية. عنوان أمس كان «لا ثقة» بالحكومة، مع رفع مطلبين رئيسيين: تعديل النظام الضريبي وحماية البيئة منذ أن أصبح كيلو الرزّ بليرة ونصف ليرة، والأربع بيضات بليرة واحدة، والمواطن محمد إبراهيم المقداد ينزل إلى الشارع للتظاهر. يُشارك من دون أن يُقيم


رفضاً لحملة التطبيع العلنية التي شارك وزراء خارجية دول عربية فيها، خلال حضورهم في «مؤتمر وارسو» إلى جانب رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، أطلقت «الهيئة العليا لمسيرات العودة» حملة تغريد على وسم «التطبيع خيانة»، رفضاً للانفتاح العربي على العدو. ولم تقتصر الحملة على قطاع غزة، بل شارك فيها ناشطون عرب من مختلف أنحاء العالم، ناشرين صوراً وتعليقات عكست حجم الغضب من التطبيع مع العدو. وتفاعل مع الحملة، كذلك، مسؤولون من قادة التنظ


كان الشهيد معروف سعد يدرك وهو يقاتل في صفوف جيش الانقاذ في المالكية عام 1948 ،ان هذا السرطان الصهيوني لن يكتفي بأرض فلسطين المقدسة، وان عصاباته لن تكتفي بحيفا ويافا وعكا والجليل، بل ستصل الى بيروت وصيدا وبعقلين وعاليه وجب جنين وغيرها من المدن اللبنانية. وكان الشهيد معروف سعد يدرك وهو يرى الضابط اللبناني النقيب محمد زغيب يستشهد الى جانبه في تلك المعركة، إن مواجهة الخطر الصهيوني لا تتم إلا بمعادلة الشعب والجيش والمقاومة.


تشكيل الحكومة وتسلّم وزير جديد لحقيبة البيئة، مناسبة للدعوة الى اعادة تقييم الأثر البيئي لمشاريع السدود، وإجراء تقييم استراتيجي لقطاع المياه عموماً، قبل أي استدانة أخرى لإنشاء سدود أو محطات معالجة جديدة. كما أنها مناسبة لإعادة تقييم خطة وزارة الطاقة التي وضعت عام 2010 وأقرها مجلس الوزراء عام 2012، من دون مراجعة عميقة وقبل إقرار استراتيجية شاملة وقانون المياه. وهذا تفرضه التجارب غير المشجعة حتى الآن، ومنها الجريمة التي تسبّب


ظلّت صيدا عصيّة ، لم تنزوِ يومًا في ركنٍ ما ، ظلّت أسلاكها متداخلة لم تتقطّع وراحت تفيض وتكبر مع مرور الزمن ، والناس من حولها دائبو الحركة ، يستخلصون العِبرَ ، وهم يفكرون في سطوتها وقوتها ووقوفها في وجه الإعتداءات كافة ، تمتدّ على أرض الكرامة والعنفوان ،وتكثف عند التقاء الأرض بالسماء ، وتتوزع فوقها رايات عزّ وانتصارات ، والكثير من الشجاعة والبطولات ... تقترب منها ، هي هذا المكان الذي يُحكى عنه أعظم السير ، لا ترسخ فوق أرضها


طالعتنا وسائل الاعلام وتسريبات رسمية عن صفقة تم الاتفاق عليها بين وزارة التربية والتعليم العالي وادارة «ليسيه عبد القادر» (بإدارة «مؤسسة الحريري» بالشراكة مع السفارة الفرنسية) لنقل طلاب هذه المدرسة الى مجمع تربوي رسمي في منطقة زقاق البلاط («مجمع الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح»). بهذه الخطوة، تكون الوزارة قد قضت نهائياً على مشروع كبير لطالما كان أبناء بيروت يحلمون بانشائه. فهذا المجمّع المنجز منذ سنوات ويتسع لمئات التلامذة


في آخر تظاهرة نُظّمت في 20 كانون الثاني، قرّرت القوى السياسية والنقابية والمدنية والطلابية المنظمة للتحركات الشعبية أن تستكمل تحركاتها مع تشكيل الحكومة الجديدة، ومناقشة بيانها الوزاري في مجلس النواب. الأساس هو توجيه رسالة بـ«لا ثقة» لحكومة، واضحة هي سياساتها الاقتصادية والاجتماعية، التي تستمر في إفقار اللبنانيين وتُرتّب عليهم المزيد من الديون، فارضةً في كلّ مرّة رزمة جديدة من الرسوم والضرائب غير المباشرة وغير العادلة كونها ت


سيأتي يوم نكتشف فيه أن بلدنا ظاهرة صوتية! وأن كل ما تعلمناه عن لبنان «واحة الحريّات»، ونردده كالببغاوات، ونزدهي به على العالم، غارقين في فنون الفخر الجاهلي والعنجهية، والتعالي على المحيط… ليس إلا لغواً وكلاماً أجوف وفولكلوراً (بالمعنى السطحي لا الحضاري لكلمة فولكلور). حتى إثبات العكس، الحريّة في لبنان كذبة كبيرة. مثل «راجح» في الأوبريت الرحبانية الشهيرة: «الكذبة اللي صارت زلمة»! لم نعد نتمتّع حتى بـ «حرية نسبية» كما قد يتب


هل توقفت الشركات الخاصة عن تمديد الفايبر؟ يجيب المدير العام لأوجيرو عماد كريدية: نعم توقفت، لأنها لم تتقدم بأي طلب جديد يراعي الآلية المحددة وفق المرسوم الصادر في 12 حزيران الماضي. لكن لرئيس مجلس إدارة «جي دي أس» رأي آخر. هو يؤكد أن شركته تعمل كالمعتاد، بعدما تقدمت بطلب تلتزم فيه بتلك الآلية، وحصلت بموجبه على قرار من الوزير جمال الجراح بعد مرور نحو شهر على إصدار وزير الاتصالات السابق جمال الجراح قراراً قضى بالتراجع عن الس


بدأ رئيس الجمهورية ميشال عون، منذ نحو ثلاثة أشهر، اجتماعات، غير رسمية، مع رؤساء الأجهزة الأمنية والرقابية في ما يفترض أن يعرف بـ«المجلس الأعلى لمكافحة الفساد». الهدف من هذا المجلس هو تفعيل التنسيق بين مختلف الأجهزة لمكافحة الفساد بطريقة فعالة لا أحد في التيار الوطني الحر أو خارجه يُنكر أن تجربة إنشاء وزارة لمكافحة الفساد فشلت، ويُردّ ذلك لكونها كانت مجردة من الصلاحيات ومن دون هيكلية. يصعب هنا الرهان على اسم الوزارة فقط لص


إعتذاري للحمار.. ذلك المتروك خلف الدار.. لا مأوى من البرد.. لا سقف من الأمطار.. قد أهانوه على التعب.. على الصبر.. على كتمانه الأسرار.. كم يهان الآن في بلدي الحمار؟! لا يعرف الكذب ولا الغش حماري.. لا يعرف الغدر.. ولا استغلال صحوة النهار.. لا يسرق محصول الفلاح.. و يحفظ درسا" في التكرار.. يركب الساسة ظهري.. كالحمار.. تارة" بالصمت يأمرني أبا جهل.. وطورا" يحمل الأعذار.. ليراكم أكثر ثروته.. لا وحش ذئب يحملها..


حين استمزج الرئيس سعد الحريري رأي «العمة بهية»، ببعض ما جاء في مسودة تشكيلته الحكومية الجديدة، وسمع منها تمنيات بالاكثار من التوزير النسائي، كان يستكشف انطباعها حول اخراج صيدا من التمثيل الحكومي، وبالتالي الابقاء على حظر التوزير الصيداوي من خارج «اهل البيت»، وهو حظر مستمر مع اول حكومة بعد اتفاق الطائف عام 1992، فاذا لم تفرض ظروف التأليف توزير «العمة» ..فلا وزراء من صيدا... في اي حكومة. في زمن تأليف الحكومات التي تولاها ال


علم موقع هنا صيدا أن مراقبين من غرفة الاقتصاد والتجارة قاموا بجولة في سوق السمك بمدينة صيدا من أجل رصد المخالفات، وفي التفاصيل علم موقعنا أن وزارة الاقتصاد تلقت شكاوى من بعض الصيادين في صيدا تفيد عن قيام البعض ببيع السمك المستورد، خصوصا من من تركيا والخليج على أنه سمك طازج، وهو ما أدى الى قطع رزق القسم الأكبر من الصيادين في صيدا. وبحسب المعلومات فإن بعض أعضاء نقابة صيادي الأسماك في صيدا يعرفون بهذا الأمر ويقومون بتغطية هذ