New Page 1

مع نهاية الشهر الجاري، سيتوقف المتعهدون السبعة الذي يؤمنون المواد الغذائيّة للسجون المركزيّة والوجبات الغذائيّة لسجون المناطق، عن القيام بهذه المهمة نا لم تدفع الدولة مستحقاتهم المتأخرة وتؤمن سلفة خزينة للأشهر الستة المقبلة خشية أن يضيّع الفراغ الرئاسي حقوقهم قبل الأزمة الاقتصادية كانت شكاوى السجناء تتعلق غالباً بسوء الوجبات الغذائيّة التي تقدّمها إدارات السجون لهم (بمعدّل وجبتين يومياً). بعدها، زاد على ذلك خفض حصّة السجن


بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية نظمت الشبكة العربية للتربية الشعبية/المشروع المسكوني للتربية الشعبية والائتلاف التربوي اللبناني بالتعاون مع الحملة العربية للتعليم ندوة حوارية تحضيراً للقمة العالمية للتعليم حول محاور التعليم التحويلي وذلك في قاعة جميلة وأحمد البزري في جمعية المواساة صيدا، بحضور أعضاء الائتلاف التربوي اللبناني وعدد من المعلمات والمعلمين والتربويين. بداية رحبت منسقة قسم المشاريع في المواساة وعضو الائتلاف أ.


منذ اندلاع الأزمة في سوريا، وحصول الفوضى على أكثر من صعيد، لمست الجهات الأمنية الخاصة في الدولة السورية والقوى المساندة للنظام، تعاظم النشاط الأمني المعادي في أكثر من منطقة سورية. وكانت أصعب مهمة على الأجهزة الأمنية، التمييز بين عمليات التجنيد التي شملت مواطنين وموظفين وعسكريين من النظام لمصلحة دول تعمل على إسقاط النظام، وبين الذين تبين أن الاستخبارات الإسرائيلية هي من يقف خلف عمليات التجنيد لأجل القيام بجمع معلومات تخص مراك


جندت إسرائيل طبيباً سورياً يعمل في السويد عبر «شركة»، زعمت أنها تريد تنقية شبكة المياه في سوريا مجاناً. كُلّفَ الطبيب معن يوسف بالحصول على خرائط شبكات المياه والصرف الصحي وجمع معلومات ذات بُعد أمني. ولعب دور الوساطة ليُجند والده وشقيقيه الضابطين في الجيش السوري للعمل معه لمصلحة الموساد لجمع معلومات أمنية مقابل آلاف اليوروهات أوقف فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي طبيباً سورياً، دخل لبنان عبر مطار بيروت خلال شهر آب، ي


يبدو أن مخاوف إسرائيل من انتفاضة فلسطينية ثالثة في الضفة الغربية المحتلّة، في مكانها تماماً. إذ لا يكاد يمرّ يومٌ من دون وقوع اشتباكات في غير منطقة، أضيفَ إليها أمس عنصر نوعي جديد تَمثّل في تمكّن المقاومين من تفجير عبوة ناسفة بدورية عسكرية إسرائيلية، وتحقيق إصابة مباشرة فيها. تطوُّر تَجهد سلطات الاحتلال في محاولة إيجاد حلول «مبتكرة» لمواجهته، وآخرها إدخال الطائرات المسيّرة على خطّ تنفيذ عمليات الاغتيال ضدّ المقاومين. وإذ لا


تمر مجتمعاتنا بمرحلة خلاعة ثقافية لا سابق لها. هذه المرحلة ليست مقترنة بنهوض سياسي، ولا حتى أخلاقي، ولا اجتماعي؛ هي انحلال المجتمع الذي يتجلى في انحلال قيمه لا بمعنى زوال المعايير بل تضاربها، وتناقضها، وتشوّش الرؤية فيها، وانعدام البصيرة، واختفاء الدافع الذاتي، أو ما يسمى الضمير. واعتماد نظريات في الاقتصاد والاجتماع والسياسة والدين تتناقض داخل كل منها، لا تناقض الحيوية الديالكتيكية بل الاختلاف مع التجاور لأشلاء من كل نظرية ف


مرة أخرى، ومع سهى بشارة، تتطابق الصورة مع المثال: ليس المناضل أسطورة، بل مجده أنه إنسان من لحم ودم، مشاعر وعواطف وطموحات، له أب وأم وإخوة وأخوات، وربما له أطفال أيضاً، لكنه يقدم القضية على ذاته، ويقدم ما هو سامٍٍ إلى حد أنه يَفْضُل حياته، كالوطن والأمة والحرية والعدالة، على ما يخصه وحده ولا يعني غيره. المرة الأولى كانت مع السيد حسن نصر الله لحظة استشهاد بكره »هادي«، حين تبدّى المقاوم في أروع تجليات إيمانه بالقضية الحق. وهذ


صديقي نصحني أن أتفادى العودة إلى مكان يعرف أنني كنت أحبه. بالمكان كان يقصد حيا بعينه وفي الأغلب شارعا محددا بفروعه أو هذا ما تصورت. اتصلت به مساء أمس. هنأني على مقال خصصته لنصيحته. شكرت له تهنئته وسألته الصبر على ما نويت قوله استطرادا لمقالي واتصالا بنصيحته. عدت أؤكد أن النصيحة دعمت موقفا كنت اتخذته منذ سنين عديدة. كنت بالفعل كما ذكرت في مقالي أتفادى في سفراتي العديدة التوقف في بلد أو مدينة قضيت فيه أو فيها بعضا من أحلى أيام


بعد انقطاعٍ دام ثلاث سنوات، استرجعت جزّين صيفها بإطلاقها موسم المهرجانات المفتوحة تحت عنوان «صيّف بجزّين» التي غيّرت شكل «الويك إند». فعلى مدى أسابيع، عاشت عروس الشلال لحظاتٍ كثيرة من الفرح والرقص والصخب والموسيقى والفن والتراث وغيرها من النشاطات التي «حوّلت المنطقة إلى بلد أوروبي»، يقول رئيس البلدية، خليل حرفوش. بفرحٍ، يسرد «الريّس» التغييرات التي ميّزت مبادرة «صيّف بجزّين» هذا العام والمستمر حتى منتصف الجاري، حيث تخلّت


«ميني انتفاضة» شهدها قبل أسبوعين اسطبل الخيول الذي تحوّل إلى سجن في منطقة القبة في طرابلس. طرق السجناء بأدوات المطبخ على أبواب الأجنحة ورفعوا أصواتهم بالصراخ بعد انقطاع المياه عن السجن لأكثر من 30 ساعة، من دون أن يقدّم المسؤولون وعداً بحل المسألة. ومع بدء التوتّر داخل الأجنحة، سارعت إدارة السجن إلى الاتصال بالدفاع المدني الذي قام بتعبئة المياه للسجن. «وصلنا إلى الانتفاضة، لكننا عُدنا خطوة إلى الوراء حقناً للدماء»، يقول أح


مرة أخرى، ومع سهى بشارة، تتطابق الصورة مع المثال: ليس المناضل أسطورة، بل مجده أنه إنسان من لحم ودم، مشاعر وعواطف وطموحات، له أب وأم وإخوة وأخوات، وربما له أطفال أيضاً، لكنه يقدم القضية على ذاته، ويقدم ما هو سامٍٍ إلى حد أنه يَفْضُل حياته، كالوطن والأمة والحرية والعدالة، على ما يخصه وحده ولا يعني غيره. المرة الأولى كانت مع السيد حسن نصر الله لحظة استشهاد بكره »هادي«، حين تبدّى المقاوم في أروع تجليات إيمانه بالقضية الحق. وهذ


انطلق قبل ظهر اليوم مهرجان طرابلس الميناء السّياحي البحري، برعاية وزارتي السّياحة والبيئة وبحضور ممثلين عنهما، بدعوة من لجنة محمية جزر النخل البحرية الطبيعية، وبالتعاون مع بلديتي طرابلس والميناء، بحضور فاعليات سياسية واجتماعية وأمنية ودينية، وهو مهرجان ستستمرّ فعالياته حتى السّاعة الخامسة من بعد عصر اليوم. فمنذ ساعات الصباح كانت القوارب تقلّ الزوّار تباعاً إلى جزيرة النخل، مقابل أجر بلغ 100 ألف ليرة عن كلّ شخص، ما جعل الج


قد تكون عبارة «خروج لبنان عن الخدمة» هي الأدقّ لتوصيف المرحلة الراهنة، لا على خلفية إضراب موظفي «أوجيرو» وحسب، وإنما بالنظر إلى فقدان القدرة على ممارسة الحياة بطبيعتها على وقع تهاوي القطاعات الواحد تلو الآخر، وليس آخرها قطاع الاتصالات. سقوط مراكز خدمات «أوجيرو» تباعاً يدقّ جرس إنذار بأن البلد سيكون أمام شلل في التواصل المالي والتجاري محلياً ومع الخارج. هذا الواقع وحساسية الدور الذي تقوم به «أوجيرو»، وتأثيره على مختلف القطاعا


الكارثة آتية. إذا لم تعالج مشكلة توفير المازوت والصيانة وأكلاف التراخيص العالمية، فضلاً عن تحسين رواتب الموظفين في أوجيرو، فإنه خلال وقت قريب لن يتمكّن معظم القاطنين على الأراضي اللبنانيّة من إجراء الاتصالات الأرضيّة والخلويّة ولا حتى الولوج إلى شبكة الإنترنت أو استخدام التطبيقات على الهواتف والحواسيب. هذا ليس ضرباً من الخيال ولا مبالغة. فالمشكلة متشعبة بين تأمين الكهرباء والدفع بالدولار مقابل التراخيص العالمية وارتفاع أسعار


أغرقت غواصة "الحوت السادس" طرابلس كلّها في البحر. انتظار أربعة أشهر لانتشال ضحايا مركب المهاجرين الذي غرق قبالة المدينة في 23 نيسان الماضي، قابلته الغواصة بيومَي عمل فقط، خلال الأسبوع الذي رست فيه في بحر طرابلس. في اليوم الأول، قامت باستطلاع المركب وتصويره. وفي الثاني، أعلنت فشلها في انتشال الضحايا، وغادرت يوم الاثنين الماضي. أما "عرّاب" الغواصة النائب أشرف ريفي (موّل شقيقه جمال مهمتها)، فقد انتقل إلى المهمة الثانية بعد استك