New Page 1

بالطبل والمزمار استقبله وليد جنبلاط. أبى إلّا أن يعرضَ له الكشّاف التقدّمي باللباس الرسمي المزركش. ولو كانت ميليشيا الحزب التقدّمي ما زالت موجودة (قبل أن تسلّمَ سلاحها الثقيل للنظام السوري) لكانت قد أطلقت مدافعها ترحيباً بالضيف العزيز. هبّت جموع الزعيم في المختارة (وضواحيها) كي ترحّب بالضيف الكبير. ها قد أطلّ نيكولا ساركوزي، عدوّ الإسلام والمسلمين وصديق الصهيونيّة الأوّل في فرنسا، في ربوع بلد الأرز. فخرٌ وأي فخرٍ للمستقبلين


حوار إفتراضي في بيت السيّدة «google» وبنتها «Media» google ــــ (تنادي بنتها من الصالون) Media!.... (أعلى) Media! Media ـــ نعم شو بدّك (من الغرفة الداخلية). google ــــ تعالي لـHome! على الـ Homepage (ثواني وتأتي Media مهرولةً)... شو بدِّك؟ google ــــ خيّك وين؟ Media ــــ yahoo! (وتدلّ بإصبعها) yahoo ــــ شو بـ lb.com وبصحابو!!! google ــــ ولا كلمة... submit! Media ــــ u and me... wait google ــــ USB `


وزير الصناعة حسين الحاج حسن كان قد دعا الى اجتماع حضره الى جانبه وزير البيئة طارق الخطيب والمدير العام لوزارة الصناعة ورئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي بالاضافة الى عدد من الفنيين ومدير عام معمل المعالجة نبيل زنتوت واحد مسؤولي معمل سبلين .تباحث فيه المجتمعون بوضع معمل المعالجة واتفقوا على بدء ارسال نفايات الاقليم الى معمل صيدا وخصوصا ان نفايات بيروت التي كانت ترسل سابقا توقفت بعد الاشكال الذي حصل امام بوابة المعمل اثر ال


أراك عبر اليقظة تعبرين سنواتٍ طويلة من عشقٍ أنّاتُه التماعاتٌ معسولة من بهائك الذي لا ينطفئ تعبرين وتقودين القُبَلَ الجميلة المعتّقة كخمرٍ في الخوابي الغاصّة بالحنين وتقفزين بها فوق جسدينا الجنون في اليقظة يطوّق الإشتياق والحنين الشغف والشبق ويترك ملائكة العشق تحرس عرش الغرام . أراك عبر اليقظة حلوتي التي أشتهيها ...


هي اللحظة التي ينتهي فيها الاحساس بالالم. الخدر، هو ما يفترض ان يصيب كل شيء فينا مع هؤلاء الاوباش الحاكمين، من اعلى فوق الى اسفل تحت، ومن على الجانبين وما بينهما. هذه المرة، وجب توجيه الاتهام الى الجميع. الجميع من دون استثناء أحد. الجميع الذين يرتكبون، والجميع الذين يشاركون، والجميع الذين يوافقون بصوت مرتفع أو بالهمس، والجميع الذين يصمتون عن الجريمة المستمرة. هو اتهام الناس بأطيافهم وطوائفهم وعقائدهم وميولهم وأذواقهم. هو ات


أمام قائد القوات الدولية الجديد في الجنوب مهمّة شاقة بلا شكّ. تجربة الإيرلندي مايكل بيري لم تكن موفّقة مع انحياز الأخير التام إلى إسرائيل. فهل يستفيد القائد الجديد الإيطالي ستيفانو دل كول من تجارب أسلافه أم يغرق في رمال الجنوب اللبناني؟ يوم غد، يصبح الجنرال الإيطالي ستيفانو دل كول القائد الـ14 لـ«اليونيفيل»، خلفاً للجنرال الإيرلندي مايكل بيري، الذي أتم ولايته لعامين. دل كول، الذي انضم إلى كتيبة بلاده في «اليونيفيل» عام 20


تقود الإدارة الأمريكية وبدعم من الرئيس (ترامب)، مخططاً خبيثاً وخطيراً يستهدف تصفية وإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين وذلك بإعادة صياغة تعريف اللاجئ الفلسطيني لإغتيال حق العودة ووأد وكالة) الأنروا( في مسعى واضح لخدمة كيان الاحتلال والإجهاز على القضية الفلسطينية برمتها في مشهد جديد يشكل فصلاً من فصول التآمر وضرب القضية الفلسطينية ، فبعد اعتراف إدارة ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال وشطبها عن طاولة أية مفاوضات، جاء دور محاول


على مدى أشهر، عاين الشهيد القائد خالد بزي (الحاج قاسم) مسرح عملية الأسر قبل تنفيذها، اقترب خلالها عدة مرات من السياج التقني من مسافة صفر، ليحدد مكان الخرق بالتحديد وكيفية عبور المقاومين بعد تفجيره. وعلى مدى أشهر أيضاً، استمرت المناورات التدريبية في بيئة تحاكي بنحو دقيق مكان تنفيذها، بإشراف القائد العسكري الحاج عماد مغنية. بعدها، بقي المجاهدون عدة أسابيع ينتشرون في نقاط حددتها قيادة العملية مسبقاً في خلة وردة، في خراج بلدة عي


الإعلان الاحتفالي لنواب كسروان باقتراب حصول منطقتهم على كهرباء 24/24، ربطاً باقتراب نقل الباخرة الثالثة إلى الزوق، قابلته عاصفة غضب جنوبية، ربطاً برفض حركة أمل رسوّ «السلطانة التركية» في الزهراني، وربطاً بافتراض حرمان المنطقة الكهرباء 24/24. لكن الحركة بدت مصرّة على موقفها: البواخر تعرقل الحلول المستدامة ولن نستسلم لها لا خلاف على أن حركة أمل هي التي رفضت أن تستقر الباخرة التركية الثالثة في المكان الذي حددته شركة كهرباء ل


يشهد الوضع الفلسطيني في لبنان رتابة مخيفة، هو ذاته الخوف القادم من العام 1948، لكنه بمحتوى متطور، إذ أن السؤال فيه معدوم او محالٌ نحو الفراغ بحكم أنه محكومٌ ايضاً بمعادلة (صفرنتيجة)، أي ان هذا السؤال يبقى بلا جواب ، لماذا؟ ربما لأن المراد للوضع الفلسطيني في لبنان أن يبقى كذلك، جامد غير متحرك، غامض مع ميل واضح نحو السوداوية. هذا الإنطباع يعود الى أن ما يحصل هو غير مألوف، فقد جرت العادة على ان نشهد حراكاً فلسطينياً على مست


هي مواجهة صامتة يخوضها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ضد كل من يحاولون عرقلة معركة إعادة بناء الدولة على أسس العدالة والكفاية. دعوته مفتوحة إلى كل القوى والكتل السياسية للتلاقي من أجل بناء وطن، «ورثناه عارياً بلا شيء يستره» لا يتردد رئيس الجمهورية ميشال عون في إطلاق موقف واضح من أزمة تأليف الحكومة. «وفقاً لنتائج الانتخابات النيابية، يجب أن تتشكل الحكومة بذات المعيار، لا أكثر ولا أقل. نحن اعتمدنا قانوناً انتخابياً وفق الق


... خيّي ما رح تمشي بلا قمع. قمع يعني: إستبداد. في عنّا جو من الإلفة، الله بيعرف منيْن وارتينو. شو يعني «إلفة»؟ أو شو بقصد بـ «الإلفة»؟ في شعور دايم بين اللبنانيي بين بعض، ورغم كل الخلافات الظاهرة والمستشرية، في جَوّ إنو: «ما بيصير، ما معقول ما يفتحلي، لو مش عارفني جايي، لو ما في موعد، ما معقول ما يفتحلي»... في إستحالة يعني مضمونة بمخّ الفريق التاني، إذا إنتِ الفريق الأول... إلفة كمان... «ما معقول يخبصني هوّي وعم يرجع، فخل


مُذَكِّرْةِ لْبِحَقِّك وِجاهيِّة زادِتْنا فَخْر زادِتْ وِجاهِيِّة دَوْلِة جِبِنْ كَشْفِتْ وِجَا هِيّي شَكْلْهُنْ نِعاج ومن جوّا نِياب *** نَدَرِتْ نِدِرْ إِطْلَعْ عا حَريصا طْلِعِتْ حَافي وْحَسَّيْتها حريصَة حريصة يا حريصة يا حريصة عَلّمينا كيف بِيسوقو اْلنِّساءْ *** انْلَقَطْ بالشَّمْ مْنَشَّطْ مارادونا عِندو مرا وْعامِل مَرَا دُونها كِلّ الخْبار عنّوْ مَرَضونا وكلّ ما سبّوه زادونا إعْجابْ *** لا


مع انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان عام 2000، تجمع عدد كبير من عناصر جيش العميل أنطوان لحد وعائلاتهم غرب بوابة فاطمة (كفركلا) على الشريط الشائك مع فلسطين المحتلة. كانت سمة ذلك المشهد الشهير، أن العملاء كانوا يتوسلون الاحتلال ويستجدونه ألا يتخلى عنهم، مع شعور بالذل والتحقير، نتيجة إغلاق بوابات العبور إلى فلسطين المحتلة في وجههم. يومذاك، كان المشهد مُركباً: يوم ذل وإنكسار لا مثيل له للعملاء ومشغليهم الذين جرّوا أذيال الخيبة وا


في عيد الجيش الموافق اليوم، نتوقف عند كتاب جديد يؤرخ لتطور الإعلام والخطاب التوجيهي للمؤسسة العسكرية منذ نشأتها. «الإعلام والتوجيه في الجيش اللبناني 1942 – 2016» (دار الفرات للنشر والتوزيع)، يضيء على السياق الذي سلكه الملصق العسكري الذي كان أداة الدعاية الأبرز. هو الذي تطوّر من مرحلة اللوحة الملصق إلى الصورة الملصق، وصولاً إلى مرحلة الملصق الحالي الذي أفاد من الوسائل التكنولوجية الحديثة. «ذاكرة سيحفظها الكتاب للأجيال القادم