New Page 1

إليك يا من تسكن طين العشق وتنبت ورداً وريحان على أكتاف الوديان كيف لا وانت أمير النضال ظل البنادق ورأيات النصر وسيد الرجال وكنت وما زالت نشيداً لفجر الحرية بكل الالوان ابا معروف يا شهيداً... مشى إلى ميدان البشرى أبيت أن ترحل الا كشمس تحاكي جباه الفجر بوعد الصباح ابا معروف يا تراب الأرض المجبول بعرق الفلاحين يا صخرها المشذى بعبق الرجال يا غرسة حزن تموز الكامن مع الفجر الاتي بزغردات المنتظرين من سنين وثيقة النصر إلى ا


منذ النكبة الفلسطينية عام 1948، والشعب الفلسطيني يعيش واقع الصمود والحفاظ على وجوده، في مواجهة مخططات التهويد التي تقوم على ركيزتين أساسيتين؛ الاقتلاع والتهجير من جهة، والإحلال اليهودي من جهة أخرى. وقد عايش الشعب الفلسطيني، منذ النكبة، هذا الواقع، واختبره في كل الأراضي المحتلة من فلسطين. لكن هذه المعادلة الاحتلالية الظالمة، كان لها الوقع الأشد على أهل مدينة القدس. منذ قيام دولة الاحتلال، وأهالي القدس في صراع دائم ويومي، لموا


أمام حالات الفقر والعوز، والأزمات المعيشية وصدأ السلاح، أطلقت المفرقعات ورصاصات البهجة احتفالا بالفائزين بالشهادات الرسمية. رصاصات ومفرقعات، كأننا نحتفل بانتصاراتنا على أبواب القدس، وكأن عناصر جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين تستعد للفرار من موانئ حيفا وعكا ويافا هربا إلى بلادهم التي جاءوا منها إلى بلادنا. رصاصات ومفرقعات، وكأن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ينعمون بالرزق الوفير وراحة البال وتمكنت قيادات الفصائل من معالجة أ


والله إن أدر ما بيني وبينهم إذ يركبون جَنانا مسرفاً ورباً (الجَنان هنا مع فتح الجيم، ومعناه ما خفي، والواو في وربا ليست حرف عطف، فالتعبير وربا يعني الفساد) لكن ما بيننا وبينهم هو ثورة 2010-2011، التي بدأت في تونس ثم مصر، وانتشرت في كل أرجاء الوطن العربي، من المحيط الى المحيط، دليلاً على أن هذه الأمة العربية ذات قلب واحد ومشاعر موحدة ومطالب متشابهة، تتلخّص في شعار “الشعب يريد إسقاط النظام”. قال الشعب كلمته واحتل الم


جربت كتابة مقال يغطي كافة أو معظم جوانب قمة جدة. جربت وفشلت. فشلت لأنها مؤتمر لا أول له ولا آخر. لا أقصد أن المؤتمر مر بمراحل إعداد كثيرة ومعقدة فالمؤتمرات كافة تمر بمراحل إعداد كثرت أم قلت، بعضها صعب ومعقد وبعضها بسيط وسلس. ما قصدت هو أن ما كنا نظن أنه من علامات مراحل الإعداد للقمة تأكد لنا أنه انتهى جزءا أصيلا من جوهر أعمالها وحقق أهدافا لم تكن على جدول أعمالها المعلن والمتفق عليه صراحة أو ضمنا. بمعنى آخر انعقدت القمة بعد


لم يفاجئ بالقرار الذي تسلمه من والده القائد، فوالده القائد العظيم والمسؤول البطل كان يعلم أن الوضع الفلسطيني في لبنان، هو ملعب للهو الأطفال والفتية، ولأن الوضع وصل إلى هذا الدرك والانهيار فمن الطبيعي أن يكون الابن والشقيق والقريب، عميدا. سلمه القرار وقال له: يا ابني أنت اليوم قائد، ومسؤول وعميد، مؤتمن على الشعب الفلسطيني في لبنان وحامل راية نضاله المشروع من أجل خوض ميادين الصراع مع الاحتلال، ومهمتك أن تعمل من أجل نيل الحقوق


أكد المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، في خطاب له، أن حق العرب ليس فقط في الخط 23 أو 29 في المياه الاقليمية الجنوبية الحدودية مع فلسطين المحتلة، بل "حقنا" هو فلسطين كلها. الفصائل السياسية واللجان الشعبية الفلسطينية في بيروت، أثنت اليوم، على موقف اللواء إبراهيم تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، واعتبرت أنه موقف تاريخي، وسيكون له الأثر الكبير في مسار التطورات على مسار العلاقات الفلسطين


الفوضى هي القاعدة. لا عجب إذا، ان كنا نعيش في الفوضى. العالم يتقدم لفظياً ولغوياً… الطوباوية كذبة مزمنة، والسلام لن يحضر في يوم من الأيام. لذا، نحن في دوامة تجديد الكوارث. لقد كان هيرقليطس على حق. السفسطائية المتهمة، وحدها على صواب، إذ، لا صواب ابداً. العقل يدعي النزاهة. انه خادم امين لنوازع الغلبة والقهر والظلم. هل هذا هذر او هذيان؟ الواقع هو الحكم. الأفكار تغالي في ادعاء أمجاد الحلول، البشرية منكوبة. لأن قوامها قائم


هل تصلح الأيام ما أفسدته السنين أم سنبقى نبحث عن من هم من المفترض أن يكونوا في الصفوف الأمامية لقيادة التحركات الاجتماعية لأنهم في مواقع المسؤولية.... تقول الرواية: أن هناك أزمة تعيشها المناطق اللبنانية ولكن بتفاوت بين منطقة وأخرى .. أما صيدا فهي لا تعيش الأزمة فقط بل ظلم الأزمات، من انقطاع دائم للمياه وغياب شبه كلي للكهرباء وانعدام الخدمات والنفايات التي تملأ الأزقة والطرقات، وطوابير المحطات والافران ، وأزمات تلو


عام 1956 وبهدف اجتذاب رؤوس الأموال الأجنبية، أصدر مجلس النواب قانوناً لحماية السرية المصرفية مستنسخاً تجربة سويسرا ليلقب بسويسرا الشرق. بعد 66 عاماً تحول هذا القانون إلى حام للفاسدين ومختلسي المال العام، وبات ضرورياً تعديله كون ذلك يعدّ شرطاً أساسياً من شروط صندوق النقد الدولي يسلك تعديل قانون سرية المصارف رحلته الأخيرة، اليوم، في جلسة لجنة المال والموازنة النيابية، قبل أن ينتقل إلى الهيئة العامة للتصويت عليه. التعديلات ا


مع بدء عملية بناء سوق السمك الجديد في محيط مرفأ الصيادين مكان السوق القديم, بات من المفيد فتح النقاش العام على مستوى المدينة حول اعادة النظر في تنظيم منطقة المرفأ التاريخي ومحيطه ، كجزء من عملية تطوير الاماكن والمكونات العامة في المدينة ، تماشياً مع عملية ترميم الواجهة البحرية ودورهما في عملية التنمية. مرفأ الصيادين وعلاقته بالمدينة شكل المرفأ تاريخياً بوابة المدينة الاقتصادية والتجارية والسياحية , وعنوان الانفتاح على مدن


أطفال غسان كنفاني في رواياته يجوعون ويكدحون ويتعفّفون، يكبرون سريعاً ويصبحون رجالاً في العاشرة من أعمارهم. لا ينصاعون إلى الشكوى فيخفون أحزانهم وشقاءهم ويزمّون الشفاه ولا يشتكون. هذا ما رآه المعلّم في قصة «كعك على الرصيف» وهو يحاول فهم تلميذه حميد: «لقد بدأت مشكلة حميد تدخل شيئاً فشيئاً في ما بعد، إلى حياتي. كنت لا أستطيع على الإطلاق أن أكون عاجزاً في حياته، متفرجّاً إلى مأساته». ما كتبه كنفاني في القصص التخيّلية ليس منفصلاً


كشفت صحيفة "هآرتس" (الباحث الإسرائيلي آدم راز) عن مقبرة جماعية تضم رفات ثمانين جندياً مصرياً دفنوا قبل 55 عاماً، في أرض في "كيبوتس نحشون" الذي يقع قرب "دير اللطرون" على الطريق الواصل بين القدس ويافا. ماذا تضمن تقرير "هآرتس"؟ (…) “قلائل من أعضاء “كيبوتس نحشون” وافقوا على التحدث عن تلك المقبرة الجماعية. ليس واضحاً عدد الذين يعرفون القصة كاملة. من المحادثات التي أجراها “ملحق هآرتس” ومعهد “عكيفوت” مؤخراً، يتبين أنه حتى جهات في ا


أربعة أشهر مضت على قطع راتب تحرير عودة. ذنب أستاذة التعليم الثانوي الرسمي أنها رفضت أن تستدين أو تبحث عن عمل آخر لتذهب إلى عملها. ببساطة، هي مقتنعة بأن العلاقة الصافية بين الدولة والموظف تقضي بأن يقوم الموظف بالخدمة المطلوبة منه مقابل أن يحصل على مبلغ يمكّنه من العمل والعيش من دون أن يطرق باب أحد. وهذا كان دأبها، على ما تقول، إذ أعطت الوظيفة أكثر من المطلوب، «ليس لشيء إلا لأنني كنت مؤمنة بأن وظيفتي ستحملني في آخرتي». كيف


لا ندري سبباً لانعقاد المؤتمر القومي-الإسلامي بعد المؤتمر القومي العربي مباشرة، وفي المكان نفسه، سوى أن للمؤتمرين هدف واحد، مع تقسيم العمل الثقافي بين قومي في واحد، وإسلامي-قومي في الآخر. المؤتمران يُقدّمان خطاب السلطة في المنظومة العربية، والتي ترى لكل مؤتمر وظيفة ثقافية تقدم “أفكارها” أو ما تبقى لها من أفكار لجمهور يختلف عن الآخر في ما يريدون أن يسمعونه. المواقف ذاتها في المؤتمرين القومي العربي والقومي ـ الإسلامي. لكن أ