New Page 1

أمام لبنان الكثير من الأوراق التي يمكن أن يلعبها في مواجهة الأطماع الإسرائيلية في مياهه، لكنه لا يزال يأمل بوساطة أميركية تثبت حقه في الاستفادة من موارده الطبيعية. إحدى أهم الأوراق التي نوقشت في مجلس النواب أمس، هي العودة إلى حدود عام 1923 لا إلى حدود الهدنة في عام 1949. ذلك ينقل الصراع من مطالبة العدو الإسرائيلي بـ 860 كلم من المياه اللبنانية إلى مطالبة لبنان بـ 1500 كلم مربع من المنطقة الاقتصادية الخالصة لفلسطين المحتلة.


لا يمكن قراءة خطاب الرئيس سعد الحريري إلا من خلال استعادة صورة ذلك الابن الذي فقد والده ولجأ إلى مجموعة من السياسيين والمفكرين لاحتضانه وكتابة مسار سياسي رافقه طوال سنوات. في سن «البلوغ» الثالث عشر، وقّع الحريري وثيقة انقلابه على أصدقائه وحلفائه كي يكتمل المشهد الذي أطل به الرئيس سعد الحريري يوم 14 شباط، كان يجب أن يذكر بالاسم ويتوعد ويتهم البطريرك الماروني الكاردينال نصرالله بطرس صفير بأنه ينقلب عليه. حينها كان يمكن أن


بروباغندا رقمية تستهدف «المزاج العصري» فيليب روزنتال نادين كنعان يُتحفنا كثيرون هذه الأيّام بخطابات حول «لا جدوى» مقاطعة «إسرائيل»، وسط دعوات لـ «الانتفاح على الآخر» و«التخلّي عن اللغة الخشبية». لكنّ الأكيد أنّ العدو نفسه يعترف بالضربات الموجعة التي يتلقاها حول العالم بسبب مختلف أشكال المقاطعة، لا سيّما الثقافية والفنية منها. هذا الأمر، يدفعه إلى التسلّل إلى عقول مناهضي الصهيونية بشتّى الطرق، في سبيل الترويج لصورته «الناص


لفت الأنظار الأسبوع الفائت ظهور لوحات اعلانية في الشوارع الرئيسة للمدن اللبنانية تحمل شعار مؤسسة أوجيرو الجديد، في استبدال للشعار السابق من دون الإعلان عن الجدوى الاقتصادية الذي يمكن أن يؤمنها هذا الاجراء للمؤسسة المذكورة. التزمت شركة Condo لصاحبها رالف عون عملية تغيير الشعار والإعلان لقاء مبلغ وقدره 700 ألف دولار أميركي من دون حساب ما ستكلف تغيير المستندات والملفات والوثائق التابعة لمؤسسة أوجيرو. وهذا يطرح تساؤلاً حول ال


بعد كتابته مقدمة شهيرة شنّ فيها هجوماً عنيفاً على مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدولية الوزير السابق الياس أبو صعب، استدعى رئيس الجمهورية ميشال عون مستشاره الزميل جان عزيز وفاتحه بالقول: «لم يعد يصلح أن تكمل عملك في قصر بعبدا»، متمنياً عليه تقديم استقالته. سأله عزيز: ماذا بالنسبة إلى محطة otv؟ أجابه عون: «بدك تشوف روي» (روي الهاشم، رئيس مجلس إدارة القناة وصهر الرئيس). هذه الرواية تقدمها شخصية مواكبة لـ«حرب المستشارَين»، وتض


بعد سقوط طائرة «أف 16» بمضادات الجيش السوري، ازدادت الصورة الإسرائيلية هشاشة. الإجراءات الدفاعية التي تقوم بها إسرائيل على طول بعض حدودها الشمالية مع لبنان غير مسبوقة. هي تسعى عبرها إلى منع حزب الله من تنفيذ قرار نقل المواجهة إلى الجليل في أيّ حرب مقبلة. لكن في المقابل، يبدو الحزب مرتاحاً إلى أن كل هذه الإجراءات لن تعيقه عن تحقيق أهدافه قبل الحروب الإسرائيلية على لبنان في الأعوام 1978 و1982 و1993 و1996 و2006، كان المجلس ا


كتبت صحيفة "الحياة " تقول : الأعوام الخمسة "الإضافية" التي حصل عليها مجلس النواب اللبناني بعدما مدّد لنفسه مرتين منذ انتهاء عهده عام ‏‏2009، كانت حافزاً لانطلاق مجتمع مدني يحمل وعياً سياسياً مختلفاً، ويدعو إلى تأسيس دولة مدنية وعلمانية ‏قائمة على العدالة والحرية واحترام حقوق المواطنة. ظل هذا المجتمع المدني على هامش الحياة السياسية، يُناضل ‏في الشارع وعبر البيانات ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن ارتأى خوض الانتخابات النيابية


بعد تحرير الجنوب عام 2000، وقف الشهيد عماد مغنية مع الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» رمضان شلح قبالة مستوطنة «شلومي»، على الحدود اللبنانية ــ الفلسطينية. ردّد شلح أبياتاً من قصيدة «الأرض» للراحل محمود درويش: «سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل / سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل». نظر مغنية إلى شلح وضرب على صدره قائلاً: «وحياتك سنطردهم». في العام نفسه، أيقن رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات أن التوصل إلى حل سلمي مع


قاسم س. قاسم إنه حزيران من عام 1982، حين اجتاحت إسرائيل لبنان بآلياتها العسكرية وجنودها. تصل الأنباء تباعاً إلى العاصمة الإيرانية طهران، حيث كان السيد محمد حسين فضل الله، يرافقه الحاج عماد، للمشاركة في «مؤتمر يوم المستضعفين». يقطع السيد زياته، ويقرر العودة إلى لبنان، غير أن القصف الإسرائيلي كان قد أتى على مدرجات مطار بيروت الدولي، ما حال دون رجوعه، وعماد، عبره. حطت طائرتهما في دمشق، حيث مكثا يوماً قبل التوجّه إلى الضاحية


منذ تصريح وزير الدفاع ال​إسرائيل​ي ​أفيغدور ليبرمان​، خطف البلوك رقم 9 الأضواء من كافة الملفّات الأخرى، لا سيما أن إدعاء ليبرمان ملكية ​تل أبيب​ هذا البلوك، الواقع ضمن المياه الإقليمية اللبنانية، يشكل إعتداء واضحاً على السيادة الوطنية. هذا الواقع، دفع الكثير من الأوساط المحليّة والدوليّة إلى البحث عن كيفيّة معالجة هذه المعضلة، خصوصاً أن التهديدات الإسرائيلية قد تقود المنطقة إلى حرب مفتو


«سلملي على وائل كفوري»، صرخ جندي إسرائيلي يشارك في الإشراف على ورشة تشييد جدار رأس الناقورة باتجاه أحد الأشخاص الذين تفقدوا أمس الأشغال المعادية من الجانب اللبناني. حاول جندي العدو وزملاؤه الإيحاء للعسكريين والإعلاميين بأنهم غير مكترثين أو خائفين. العمال الذين كانوا يتحدثون بالعربية، عكفوا منذ التاسعة من صباح أمس حتى الخامسة على الحفر والتشييد، فيما الجنود يجولون بينهم ويتلهّون بالتقاط الصور للجانب اللبناني. مشهد أمس يشبه


مع بدء العد العكسي للاستحاق الانتخابي النيابي المقرر يوم الأحد في 6 أيار المقبل، قرر الدكتور عبد الرحمن البزري الترشح عن أحد المقعدين السنيين في صيدا في دائرة صيدا – جزين، ليبلغ التنافس أشده بين اقطاب المدينة الأربعة، تيار "المستقبل"، "التنظيم الشعبي الناصري" و"الجماعة الاسلامية" وتيار الدكتور البزري، إضافة الى شخصيات وازنة. أوضحت مصادر صيداوية لـ "صدى البلد"، أن البزري إتخذ قراره بعد دراسة متأنية وحسابات دقيقة لحجم القوى


لامبالاة إسرائيل وتهديداتها لم يعمّرا طويلاً. ادّعاء ملكية الغاز اللبناني وإطلاق التحذيرات والتلويح بإمكان استخدام القوة العسكرية، تراجعت إلى الخلف، وحلّت مكانها دعوة اسرائيلية، من قبل أعلى سلطة مختصة بالغاز والنفط في الحكومة الاسرائيلية، للحوار والتفاهم من دون استخدام لغة التهديد والوعيد. الفاصل بين موقف التهديد الاول وموقف الحوار الثاني فترة زمنية قصيرة جداً، تخللتها تغريدة للإعلام الحربي في المقاومة، لمّح فيها إلى معا


يهدر البلد بالانتخابات. موسم مؤجل منذ خمس سنوات من التمديد المرذول ــ المرغوب. لو كانت بعض «الرؤوس» تملك وحدها القدرة على اتخاذ قرار، لكانت الانتخابات مؤجلة، في انتظار قانون يناسبها أكثر ومواسم سياسة ومال أكثر دسامة. معظم اللاعبين يتريثون في قول كلمتهم وإعلان ترشيحاتهم وتحالفاتهم. والأكثر إحراجاً بينهم رئيس «تيار المستقبل» سعد الحريري متى يقول الرئيس سعد الحريري كلمته الانتخابية؟ الرجل ليس ملزماً بكشف أوراقه منذ الآن، غي


يفتَح النائب وليد جنبلاط بابَه الانتخابي لكل القوى والأفرقاء، في محاولة تبدو في ظاهرها أنها تسعى إلى تأمين الحدّ الأدنى من الاستقرار السياسي له. يكمُن خلف هذه المحاولة هاجس حقيقي من المشهد ككلّ، في ما خصّ واقع السلطة وحجم كل طرف وتأثيره. يبدو حريصاً على عدم تهميش أحد، وعلى عدم الدخول في أي مواجهة مع فريق ضد آخر. لذا سيرفض الذهاب إلى المملكة العربية السعودية في حال دعوته إلى إعادة إحياء سياسة المحاور. لكن يبقى الحلف الأساسي و