New Page 1

إذا سارت كل الأمور على نحوها المأمول اليوم، فان الجنرال ميشال عون سيحقق حلمه الشرعي وحلم كثير من محبيه ومؤيديه بالوصول الى الرئاسة، وهو استحقها بجدارة الصبر والموقف والجهد. الرجل الذي كافح وقاتل وخاصم وتنافر وتقارب وأصاب وأخطأ، ينام هذه الليلة ملء الجفون ويرتاح فوق عقوده الثمانية مستعيداً نشاط الشباب... فماذا سيفعل حيال بلدٍ فيه الأحلام عابرة حتى لو تحققت، والألغام دائمة حتى لو تفككت... موقتاً، لو فرضنا أن الرئيس هذه المرة ص


«ليك... شو مفكر تعمل مطرب وفي محمد عبد الوهاب؟!» كلمات سمعها ملحم بركات من والده، فحفرت مكانها في وجدانه وحفّزته ليصبح الموسيقار ملحم بركات. خلال حوار متلفز، قال: «وقتذاك إرتجفت، لكني حسمت أمري وقلت: نكاية بوالدي سأفعل شيئاً، سأكون الولد الذي سيدفع والده للتفاخر أمام الجميع». كان مولعاً كوالده بـ «موسيقار الأجيال»، يجيد أداء أغنياته، وربما استوحى منه الرغبة في التجديد في الموسيقى، فكانت خطواته نحو الوصول الى قمّة المجد،


قرار لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو الذي يؤكد على التاريخ العربي والإسلامي لمدينة القدس هو قرار عادل وصائب لما تعرض له تاريخ هذه المدينة المقدسة من تزوير وافتراء وإدعاءات كاذبة تزعمها الصهيونية . وقد أشار القرار إلى مقدسات القدس باسمها الحقيقي العربي "الحرم الشريف" وليس كما يدعوه الإسرائيليون كذبا" وبهتانا" بجبل الهيكل. وقد انتقدت المنظمة الدولية إجراءات السلطات الصهيونية بعدم السماح لخبرائها بالكشف على الأماكن المقد


يكشف كتاب صدر حديثاً في الولايات المتحدة دور واشنطن في السياسة اللبنانيّة في بداية الحرب الأهليّة. الكتاب الذي يحمل عنوان «ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧ ــ ١٩٧٦»، يعتمد على الأرشيف الأميركي من سجلات وزارة الخارجية ودوائر استخبارية وغيرها، ويُظهر في صفحاته ضلوع واشنطن في إشعال الحرب الأهليّة وإذكائها وكيفية تعاملها مع «حلفائها» في بيروت. في ما


كانت المرةَ الأولى التي أصعدُ فيها منبرَ صور ولا يكونُ محمود مغنية في مقدمةِ الصفوفِ كعادته في أمسياتي وندواتي كافة التي غالباً ما كان عرَّابها ومُنسّقها في المدينة وقضائها، أو بالأحرى في المدينة وفضائها الذي يغدو أكثر حريةً ورحابةً، وأكثر أخوَّةً ومودّةً ومسرَّات بوجوده وبحضوره الأليف الأنيس، الرهيف الشفيف. رحتُ أفتشُ عنه بين الوجوهِ فلم أره، لكنني حين أَنصَتُّ إلى دقاتِ القلوبِ سمعتُ صدى صوتِهِ الودودِ ورنينَ ضحكتِهِ المؤ


ألم تسمعوا أنين الناي بعد...ألم تروها على أحد أرصفة شارع الحمرا... ألم ترون يديها الصغيرتين ترويان أجمل الألحان...ألم يلفتكم بريق عينيها بأدواتها البسيطة وأحلامها الكبيرة.. هبة.. إبنة الثامنة عشرة تروي حكايتها: "أنا من صفد ...تعلمت من جدي قبل وفاته عزف الناي. والآن اعتمد على نفسي لإتقان بعض الأمور. كما أحاول أن أساعد عائلتي بمدخول بسيط من خلال العزف". وتستكمل هبة: " أحب العزف في شارع الحمرا، وأعرف أن رواد شارع الحمرا


يترصّدهم الموت في الشوارع، على الشرفات، عند عتبة الدار، في أزقة شاحبة صارت لها ذاكرة تختزن كل لحظة وداع غير قابلة للتلف، صور عن شباب قتلى تتزاحم في الزوايا سريعاً، تجثم على قلوب الثكالى، تربك نبضها وتستحيل وجعاً لا حياة معه. تصب المصائب على الرؤوس في بلدتي في أي وقت من الأوقات. الوقت ليس مهمّاً، ولا المكان أو المجرم أو «الآخذ بالثأر». كل مرة يقتل شاب، لأنّنا ولسوء الحظ يقع اختيار الموت في حالات الثأر، الذي لا بد منه، عند أص


هل يجوز أن يعطش أبناء صيدا وضواحيها، وتتكرر أزمات انقطاع مياه الشفه منذ بضع سنوات وموارد مصلحة المياه المائية والمالية تفيض عن حاجة المدينة!! تملك مؤسسة مياه لبنان الجنوبي ثلاث محطات أساسية فضلاً عن بعض الآبار المتفرقة: أ‌- محطة مستديرة السراي يوجد فيها 5 آبار وتعطي 16500 متر مكعب يومياً. ب‌- محطة الفوار يوجد فيها 7 آبار يضاف إليها بئر الفيلات ومياه نبع كفروة وهي تعطي 31400 متر مكعب يومياً. ج- منطقة شرق صيدا وت


تعود مسرحية «فيلم أميركي طويل» لزياد الرحباني الى الجمهور من خلال الشاشة الكبيرة، للمرة الأولى، بعد عرضها عام 1980 على مسرح «جان دارك». إنّه العمل الثاني بعد «بالنسبة لبكرا شو» الذي راهنت شركة M Media على مجهود ترميمه. ينقل العمل المسرحي يوميات مقيمين في مستشفى الأمراض العصبية في ضاحية بيروت الجنوبية خلال الحرب الأهلية. عوارضهم المشتركة، آثار الحرب الدائرة خارج جدران المشفى. يشكّل العرض السينمائي فرصة ثانية لمن لم يشاهد


في الذكرى الـ33 لاعتقال المناضل اللبناني جورج عبد الله في فرنسا، لا يزال هذا المناضل رمزا للتمرد على الظلم، ولا تزال «الفصائل الثورية اللبنانية»، التي كان أحد مؤسسيها، تثير الحنين الى الماضي اليساري النضالي. ربما كان عمر تلك الحركة من الاقصر عمرا في تاريخ المقاومات اللبنانية، لكنها بقيت لغزا محيرا لسنوات، عجزت اجهزة المخابرات العالمية لا سيما الفرنسية، عن فك رموزه. وقد كانت ولادتها من رحم الأحزاب اللبنانية والتنظيمات الفلس


يكشف كتاب صدر حديثاً في الولايات المتحدة دور واشنطن في السياسة اللبنانيّة في بداية الحرب الأهليّة. الكتاب الذي يحمل عنوان «ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧ ــ ١٩٧٦»، يعتمد على الأرشيف الأميركي من سجلات وزارة الخارجية ودوائر استخبارية وغيرها، ويُظهر في صفحاته ضلوع واشنطن في إشعال الحرب الأهليّة وإذكائها وكيفية تعاملها مع «حلفائها» في بيروت. في ما


درجت العادة في مناسبة عيد الحزب الشيوعي اللبناني أن نستذكر التاريخ. التاريخ بكل ما فيه من أمجاد تستحق الافتخار. وكان البعض خصوصاً ما بعد «البريسترويكا» يستذكر التاريخ على قاعدة «الترحم» لا على قاعدة الضرورة المستقبلية. ولعل السبب الأساس في ذلك، هو ملاحظة الظواهر لا التبحر في العمق، وبالتالي دفعهم الحاضر إلى الترحم على الماضي وأحياناً كثيرة، الى التملص والهروب من المسؤولية عنه وكله مندرج تحت شعار «موت الأيديولوجيا» كمقدمة طبي


مرّ إعلان الرئيس سعد الحريري ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية من دون أي تحركات شعبية في طرابلس، باستثناء «زوبعة» إلكترونية اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت ردات فعل كلامية بين أنصار التيارات السياسية في المدينة. جاء هذا الهدوء بعد يوم كامل من الشائعات عن تحركات في الشارع سيقوم فيها بشكل منفصل، أنصار الرئيس نجيب ميقاتي، وأنصار وزير العدل أشرف ريفي الذي طالب أحد مستشاريه على مواقع التواصل، كوادر «تيار المستقبل»


أعلنت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان «إيدال»، أمس، عن دعم معمل لصناعة رقائق التفاح في جزين. لا دراسات جاهزة للمعمل تُظهر تكلفته، أو فرص العمل التي سيخلقها أو الكميات التي سينتجها، ومع ذلك قدّمت له المؤسسة سلة واسعة من الحوافز الضريبية والإدارية، حتى إنها أعلنت إطلاقه قبل موافقة مجلس الوزراء عندما أرادت الدولة، عبر المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "إيدال"، أن تدعم "الاستثمار"، خلصت الى إعطاء سلة من


مع اقتراب معركة تحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي تصاعد التوتر في العلاقات العراقية – التركية على نحو غير مسبوق، على خلفية إصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الإشتراك في المعركة تحت عنوان الحفاظ على التوازن في المدينة ومنع قوات الحشد الشعبي العراقية من المشاركة في العملية، وبلغ الأمر بأردوغان حدّ إعطاء نفسه حق التدخل في الشأن العراقي باعتباره جزأً من التحالف الدولي للحرب ضدّ داعش على الرغم من معارضة الحكومة العراقية ا