New Page 1

الى مطلق الرصاصات الثلاث على غرفتي.. وصلت الرسالة، يا ليتها رسالتك. هذه الرصاصات لم تكن دفاعاً عنك ولا هجوماً علي. هي ضريبة ندفعها سوياً، ثلاث مرات، من اجل ان ينعم غيرنا بحياة مختلفة عن تلك التي نعيشها، انا وانت. فأولاده ومستقبله لا يشبهون أولادنا ومستقبلنا.. كما انني متأكد أنك لم تدفع ثمن تلك الرصاصات الثلاث لأنه هناك من دفع ثمنها عنك لكنني مضطر الى تغيير زجاج الغرفة حسب سعر صرف الدولار، الذي ادفع انا واياك ث


- ليش حاصر حالك بهالدائرة ؟ • أي دائرة ؟ - أي دائرة ؟! شو أخْوَت إنتِ ؟ مش شايف حالك وين واقف ؟ • وين واقف ؟ - جوّات الدائرة .. • إيه شو بعرفني ! هنّي وقفّوني - مين هنّي ؟ • هنّي ، بس ليك ، دائرة شو هاي ؟ - دائرة الخطر ... • شوووو ؟ - إيه نعم دائرة الخطر ، والشديد كمان • دائرة الخطر الشديد ؟!!! الله لا يوفقهم - الله لا يوفقك إنتِ يللي تاركهم يتحكموا فيك متل ما بدن • (يمد يديه ويرخي شفته إلى الأم


كتب نصري الصايغ: كنت اشك دائماً. لبنان ماضٍ بلا مستقبل. مستقبله هو ماضيه البشع. مئة عام لم تكن كافية لإقناعنا، أن لبنان هو لبناني. عبث. ولا مرة كان لبنان لبنانياً. فلنتوقف عن الكذب. صفحات لبنان ليست مشرقة أبداً. ما حصل في “معركة الجمل” اللبنانية تُفصح عن جد، أن اللبنانيين اختاروا خنادق الماضي، وليس بمقدورهم النظر إلى الامام. الأمر السياسي اليومي، “إلى الوراء در”، او، “مكانك راوح”. هذا التقليد اللبناني محروس. هو مجمو


- شو ؟ ما شفتك يوم السبت ؟ • وين بدّك تشوفني ؟ - بالساحة ، نزلنا تظاهرنا وتوقّعت شوفك ... • كنت بالبيت ، ميّت من الجوع ، و معدتي عم تفرك علييّ . - طيب ليه ما نزلت معنا تصرخ بوج يللي مجَوْعينك ؟ • أنت برأيك كنتو عم تصرخوا بوج يللي مجَوْعينّا ، أو ... - أو شو ؟ دغري بدك تتّهم بالمؤامرة • مش قصة مؤامرة يا صديقي ، القصة ما بدن يسمعوا صوتنا صح - كيف هالحكي ؟! • متل ما عم قلّك ، أول ما بلشنا برفع الصوت ونزلنا عال




لقد انتهت الغارات عليها باستشهاد الثوار الفلسطينيين الذين كانوا يدافعون عن الوجود الفلسطيني والكرامة العربية .. استشهدوا تحت القصف الهمجي .. لقد قاومو حتى الرمق الأخير ولم يستسلموا .. اسقطوا قبل استشهادهم طائرة فانتوم إسرائيلية وأخرى هليكوبتر حربية .. لقد كانت وما زالت هذه القلعة نموذجا مشرفا لهزيمة جيش الاحتلال الإسرائيلي في لبنان . شهادة ضباط الاحتلال ممن شارك بالهجوم 1982 : حيث قال أحدهم : " كان عددهم 33 فلسطينيا، ومعظم


من أبرز ميزات الثورة، التعددية التي يتّسم بها المشاركون من حيث الخلفية الأيديولوجية والمقاربة وأساليب التظاهر. ومع توقّف التحركات في الشارع بفعل سياسة التباعد الاجتماعي وعودتها بشكل خجول في الآونة الأخيرة، قد تجد "قوى الثورة" متسعاً من الوقت لالتقاط أنفاسها والتفكير في الإشكاليّات المطروحة حول اختلاف الهويّات السياسية للمنتمين إليها. فكيف قاربت أو تقارب هذه القوى الأشخاص الذين شاركوا فيها أو لا يزالون، وهم على صلة بدرجة أو ب


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا صدق الله العظيم عندما تتحدث عن رحيل قائد جهادي كبير، ومفكر إستراتيجي عظيم، وأكاديمي لامع، وخطيب مفوه، ومثقف واسع المعرفة، وفي الوقت ذاته هو رجل متواضع، ومتحدث لبق، يتمتع بإحساس مرهف، وإرادة صلبة، ثاقب البصيرة، وسريع ا


بعد أيام قليلة على اندلاع انتفاضة 17 تشرين الأول من العام الماضي، اندلع النقاش حول الأهداف الكاملة لهذا الحراك. لم يتأخر الوقت حتى انخرط كلّ من لديه مشكلة مع السلطة في التحرك، واختلطت الشعارات. وجاء موقف حزب الله ليفتح الباب أمام نقاش أخذ طابعاً استفزازياً حيال وجود أهداف تتجاوز محاربة الفساد. يومها انطلقت معركة كبيرة عنوانها تحميل حزب الله المسؤولية عن بقاء النظام الفاسد في لبنان. ومنذ ذلك الحين، بدا واضحاً، أن هناك مشكلة ك


منذ أن عشنا أيام تلك الحرب المجيدة في حياة لبنان والأمّة قبل 38 عاماً، والتي استمرت حةالي 90 يوماً، وأنا أتساءل كل عام عن سبب "تهميش" تلك الحرب والنقص في الاهتمام بها شعبياً وثقافياً وإعلامياً وتوثيقياً، حتى بتنا نسميها "اجتياحاً" فيما هي في الحقيقة الحرب العربية – الإسرائيلية الأطول في تاريخ الصراع العربي – الصهيوني، والتي خسر فيها جيش الصهاينة المئات من جنوده وكبار ضباطه، فيما قدم اللبنانيون والفلسطينيون والجيش العربي الس


أسمع هذه الأيام عتابا لأمريكا من أصدقاء لها وحلفاء لم أسمع مثله منذ أيام الحرب الباردة، وأسمع انتقادات أعنف من كل ما سمعت من قادة وصناع رأي قابلتهم على امتداد فترات عملي وتنقلاتي في الشرق والغرب. أستمع على وجه الخصوص إلى ما يقوله الصينيون. أسمع وأتفهم ولكني أقلق. بعض الانتقادات المتبادلة بين الأمريكيين والصينيين خرجت عن حدود مألوفة لتنقل سباق القمة إلى مستوى شائك. بلغني من أصدقاء أمريكيين أنهم خلال اتصالات جرت هذا الأسبوع مع


..ولقد اخترت أن تغادرنا، يا ابا خالد، مع آخر لحظة ضوء في دنيانا.. عشية 5 حزيران/يونيو التي غدت بداية لتاريخنا- الضد! كان رفاق عمرك من قادة النضال القومي والتقدمي قد سبقوك جميعاً إلى حيث افترضوا انها الدنيا التي يمكنهم أن يحققوا فيها آمالهم بل احلامهم التي اعجزهم ضعفهم الانساني ومطامحهم الدنيوية عن تحققها.. هنا! وحين فتحت باب غرفتك في المستشفى، قبل أيام، وجدتك وقد ادرت ظهرك عن دنيانا وذهبت في رحلة طويلة مع مسيرتك التي ح


‏ يا ايها الذين آمنوا اذا اتاكم فاسقٌ بنبأٍ فتبينوا ان تصيبوا قوماً بحهالةٍ فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ، لقدوصلني هذا البيان بلائحة الضباط متصدري حركة 6 حزيران لنزع سلاح المقاومة: 1. شامل روكز 2.جورج نادر 3.اندريه بو معشر 4.جوزاف الاسمر ه.سامي الرماح 6.مارون خريش 7.سليم طوق 8.يحيا ابو حمدان 9.فادي دمشقية 10.خليل الحلو 11.رياض قمير 12.جورج الصغير 13.حنا المقدسي 14.فؤاد الاشقر لذلك نعلن ما يلي هذه اللا


دعوات للعودة إلى الشارع تتصدّرها مجموعات وشخصيات على علاقة بالسفارة الأميركية، تحاول البحث عن طريق لتحويل الغضب الشعبي على الفساد ورموزه والمصارف وسياساتها المالية التي حظيت برعاية مزدوجة من الأميركيين ومن مصرف لبنان لسنوات، نحو سلاح المقاومة وتحميله مسؤولية الانهيار الاقتصادي، ضمن تحليل يدعو ضمناً لتلبية الطلبات الأميركيّة، بربط الانهيار الاقتصادي بالغضب الأميركي على لبنان بسبب سلاح المقاومة، وما يعنيه ذلك ضمناً من دعوة لق