New Page 1

يبقى النائب زياد أسود المرشّح الأكثر حضوراً وضجيجاً في جزين، رغم محاولات محاصرته داخل التيار الوطني الحر من جهة وحملات التحريض التي شنّت ضده بسبب مواقفه الحادة مناطقياً وطائفياً وسياسياً من جهة أخرى. وإذا كانت جزين «أم المعارك» في الانتخابات النيابية المقبلة بحسب وصف البعض، فإن أسود بطلها. مشهد اللوائح معه أو من دونه لن يمر على خير. في انتخابات 2009 النيابية في قضاء جزين، صوّت لزياد أسود 15 ألفاً و648 ناخباً من أصل حوالى


كاد التيار الوطني الحرّ ينتهي من تشكيل لائحته في كسروان ــ جبيل، حيث اختار «المواجهة» مع حزب الله. لا تحالف بين الحليفين، بل ثمة «تحدٍّ» عوني لحزب الله، عبر ترشيح شخصية عن المقعد الشيعي في جبيل، في محاولةٍ لشقّ «البلوك الشيعي» تحالف «الترويكا»، بين العميد المتقاعد شامل روكز والنائب السابق منصور البون ورئيس مؤسسة الانتشار الماروني نعمة افرام، أُنجز في كسروان ــ الفتوح. «المصلحة العليا» فرضت على هؤلاء تخطّي عقبات كثيرة، كان


تتحول ذكرى استشهاد القائد الوطني معروف سعد أبو الفقراء والصيادين والعمال والكادحين، أبو النضال في جميع الساحات ضد الانتداب الفرنسي والعدو الصهيوني كل سنة إلى محطة وطنية بامتياز حيث يجدد فيها العمال والكادحون والمقاومون وكل الأحرار في لبنان وخارجه التزامهم بخط ومبادئ شهيد الصيادين. أن تكتب عن نضالات وتضحيات الشهيد معروف سعد الذي عاش فقيراً واستشهد من أجل الفقراء، هذا شرف للكاتب. أين نحن اليوم في هذا الزمن، للأسف زمن ا


امام ذكرى القائد القومي العربي الناصري معروف سعد الذي شكل بوصلة النضال الحقيقي في ذروة الدعم السياسي والشعبي والمادي والمعنوي للثورة الفلسطينية والقوى الوطنية اللبنانية وللفقراء والمناضلين، نقول انه كان حصن العمل المقاوم حتى تاريخ استشهاده في 6 آذار/ مارس 1975 . نعم لن ننسى اللحظات ونحن نقراء مسيرة معروف سعد النضالية الذي كرس حياته من أجل فلسطين وقضيتها منذ العام 1936، واصيب في معركة المالكية عام 1948 ، وتعرف الى الزع


في خطوة غير مسبوقة وتعد سافر لحقوق شعبنا الفلسطيني المشروعة، وللشريعة الدولية والقرارات الدولية، تعتزم الولايات المتحدة الأميريكة نقل مقر سفارتها من تل أبيب إلى القدس في الرابع عشر من أيار القادم والذي يصادف فيه تزامنا مع ذكرى النكبة الفلسطينية فى عام 1948، متحدية بذلك قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولى، في خطوة تجاهر فيها الإدارة الأميركية بالعداء لشعبنا الفلسطيني والولاء للكيان الاسرائيلي في سبيل إنجاح ما يسم


تتحول ذكرى استشهاد القائد الوطني معروف سعد أبو الفقراء والصيادين والعمال والكادحين، أبو النضال في جميع الساحات ضد الانتداب الفرنسي والعدو الصهيوني كل سنة إلى محطة وطنية بامتياز حيث يجدد فيها العمال والكادحون والمقاومون وكل الأحرار في لبنان وخارجه التزامهم بخط ومبادئ شهيد الصيادين. أن تكتب عن نضالات وتضحيات الشهيد معروف سعد الذي عاش فقيراً واستشهد من أجل الفقراء، هذا شرف للكاتب. أين نحن اليوم في هذا الزمن، للأسف زمن


حملت مسيرة الوفاء للنائب السابق الشهيد معروف سعد في ذكراه الثالثة والاربعين، في عاصمة الجنوب صيدا، العديد من الدلالات السياسية، وابرزها المشاركة الجزينية الواسعة «المباركة» من المرشح عن احد المقعدين المارونيين في جزين ابراهيم عازار... الحليف المفترض لامين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد في الانتخابات النيابية في دائرة صيدا ـ جزين، والمقررة في السادس من ايار المقبل. المسيرة التي تميزت بحضور جزيني لافت ارادها الم


رغم تركيز التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل على الدوائر ذات الغالبية المسيحية في جبل لبنان وزحلة وبيروت الأولى والشمال، إلا أنه لا يسقط من حساباته فرصة الفوز بمقاعد في دوائر لا يوجد فيها حضور مسيحي وازن، كدوائر الجنوب، حيث يعمل الحزب الشيوعي على توحيد «قوى الاعتراض» للمرة الأولى منذ عام 1992، شكّل دمج قضاءي صور والزهراني في دائرة واحدة، وعلى أساس القانون النسبي، فرصة لمسيحيي صور للتصويت للمرشح عن المقعد الكاثوليكي ف


إن يوم السادس والعشرون من شباط 1975 هو ليس يوماً عادياً في تاريخ لبنان والأمة العربية. فقد دوى رصاص الغدر وأصاب كل فردٍ وطنيٍ وعربي شريف. رصاص الغدر الذي أطلقه مرتزق، جبان، قذر، على معروف سعد وهو على رأس مظاهرة شعبية مطلبية دفاعاً عن لقمة عيش الفقراء من عمال وصيادين والكادحين. لم يكن يوماً عادياً عندما أراد الجبناء المتآمرون على هذا النهج إلغاء صوته وإنهاء تردداته، فاستشهد المناضل معروف سعد وغاب جسداً وبقي نهجه متجذراً


“متى تحركتم نحن معكم وإلى جانبكم مهما كانت الظروف , نحن لا نتحرك لأهداف سياسية ، بل نتحرك لدعم الحقوق بصرف النظر عن الانتماءات والولاءات السياسية..لذا عليكم أن تتحركوا وترفعوا صوتكم عالياً من أجل انتزاع حقوقكم". هذا ما اكد عليه الامين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور أسامة سعد خلال لقائه صيادي الاسماك في المدينة , رفاق درب الشهيد معروف سعد , مجددا الوقوف "إلى جانبهم في المحطات كافة". كلام سعد جاء خلال مسيرة المراكب


ننشر في موقع "الاتجاه" هذه الدلائل والاثباتات الاضافية المنشورة سابقا على وجود اسم فلسطين كدولة واضحة بمعالم منتظمة ومؤسسات مختلفة .. ومحفورة على خريطة صادره عن مؤسسات علمية غربية .. اقله منذ ما قبل التفكير بانشاء الكيان الصهيوني .. ونعيد نشرها كما هي نقلا عن تلك المؤسسات ومراكز الابحاث الدولية والعربية التي كانت هي بدورها قد نشرتها على فترات زمنية...علّ في الاعادة افادة لمن خانتهم الذاكرة , وعسى ان يفيق الجميع من التماد


لكلّ من الرؤساء الثلاثة عينٌ على منطقة. عين الرئيس ميشال عون على كسروان، عين الرئيس نبيه برّي على جزين، عين الرئيس سعد الحريري على طرابلس. لكل منهم أسباب تجعله يتطلع اليها منفصلة عن القضاء الآخر الذي يرتبط بها عين رئيس الجمهورية على كسروان لأنه حلّ نائباً عنها عامي 2005 و2009 الى أن أخلاها بعد انتخابه. كانت البوابة التي كرّست زعامته المارونية في جبل لبنان الشمالي، وهو يريد انتقال مقعده الى صهره العميد المتقاعد شامل روكز


... بعد ثلاثة وأربعين عاما ً على استشهادك يا معروف ، ما زالت العيون تتفجّر بأحزان العمر كلّه ، وما زلنا نبكيك كما نبكي أباءنا وأجدادنا وكلّ عزيزٍ على قلوبنا ، ما زلنا عندما نذكرك ، نستذكر كم كنتَ القول والفعل والمعنى في حياة الجميع ، مَن كان معك أو مَن كان ضدّك ، لقد كنتَ في حياتك ، وما زلتَ في مماتك ، الرمز الحي المجسِّد للوعي الثوري النضالي والكفاحي ، والممثِّل لأشرف وأنبل ما في الحياة من مبادئ وقيم وأفكارٍ تحررية ، ولمواق


بصمت هادىء تقترب مُهَل إقفال باب تقديم الترشيحات للانتخابات النيابية المقرّر إجراؤها الأحد 6 أيار 2018. وتكثّفت الجهود والاتصالات لبلورة التحالفات وتشكيل اللوائح وفقاً لما نصَّ عليه قانون الانتخابات الذي حسم ألا مرشّحين منفردين في أي من الدوائر الـ15. وفي دائرة صيدا – جزين التي تتمثّل بـ5 نوّاب (سنيان ومارونيان وكاثوليكي)، شهدت الأيام الماضية سلسلة من الاجتماعات، سواء ضمن المحيط الجغرافي للمنطقة أو للعاصمة بيروت، حيث أ


حملت الساعات القليلة الماضية تطورات انتخابية هامة، ستحمل الكثير من التداعيات على الساحات الانتخابية على مستوى لبنان، بالرغم من ان دائرة صيدا ـ جزين ستكون الساحة الاكثر تأثيرا بما كشفته المعلومات التي تحدثت عن ان تحولا كبيرا طرأ على ملف التحالف بين «التيار الوطني الحر» و«تيار المستقبل»، بعد ان خلصت الدراسات التي اجراها الاخير، ان حسابات الربح لدى «تيار المستقبل» تُرجح كفة عدم الارتباط باي تحالف مع «الوطني الحر»... وبالجملة،