New Page 1

شهد لبنان، في السنوات الأخيرة، تنامي ظاهرة الـ«كلاسترز» في مجال الأغذية والمشروبات F&B، وهي أشبه بمولات تضم عدداً من المطاعم والحانات في مجمّع واحد. الطفرة في مثل هذه المشاريع بدأت تطرح أسئلة متعددة حول أسبابها ومدى قدرة السوق اللبنانية على تحمل هذا الكم الكبير من المشاريع المتشابهة والمتجاورة في الكثير من الأحيان، إضافة إلى مدى تأثيرها على قطاع المطاعم وانعكاساتها على المطاعم المستقلة والمنفردة، وطبعاً طريقة عملها وإدارتها


100 عام ... ولا نزال نرى صورتك في القمر ، نرى فيه وفيك ملامح العرب والرجولة والشجاعة والمواقف الجريئة ، نرى الأحرار والشرفاء والثوّار ، نرى اللاءات الثلاث التي لن يجرأ أحد بعدك على لفظها وإعادة تكرارها أو حتى كتابتها ... 100 عام ... ولا تزال روحك ترفرف فوق البلاد العربية التي كنت تخاف عليها ، والتي كنت تسعى لإقامة وحدة عربية وقومية فيما بينها ، والتي كانت هاجسك ، والهاجس الأكبر فلسطين وتحريرها من الإحتلال الصهيوني ،


مرة جديدة، «يُطل» العدو الإسرائيلي لاعباً «علنياً» بالامن اللبناني. جريمة محاولة اغتيال قيادي في حركة حماس في صيدا امس، ورغم أن خيوطها لم تُكشف بعد، تدل على الاستخبارات الإسرائيلية. التحقيق لا يزال في بدايته. لكن طريقة التنفيذ والشخص المستهدف يؤشران إلى مجرم معروف في هذا المجال طغت العاصفة الأمنية في صيدا أمس على عاصفة الطقس التي أغرقت طرقاتها مجدداً. قبيل الظهر، دوى انفجار في مرأب مبنى سكني في منطقة البستان الكبير عند مد


قبل الانفجار الذي شهدته مدينة صيدا بالامس، كانت الانظار شاخصة الى حالة الانفراج التي ترجمتها وحدات الجيش اللبناني المتمركز عند مداخل مخيم عين الحلوة وفي محيطه، من خلال اعتماد اجراءات امنية تراعي حركة العبور، بما يسهل على سكان المخيم امورهم الحياتية، لكن الاستهدافات الامنية التي تغيب..لتعود وتطل بتفجيرات داخل مدينة صيدا، تجعل الملف الامني واحدا لا يتجزأ، طالما انه يستهدف الامن الوطني اللبناني. كل الاجراءات والخطوات العسكرية


لم تعُد المملكة العربية السعودية توفّر ملفاً إلا وتستخدمه للهجوم على الرئيس سعد الحريري، حتى ولو كان إنسانياً. آخر إبداعات الرياض كان في استثمار قناة «العربية» مأساة الموظفين في شركة «سعودي أوجيه» سياسياً، إذ تعمّدت تحريف خبر تجمّعهم أمام السفارة السعودية في بيروت، مشيرة إلى أنه «حصل أمام بيت الوسط». كما اجتزأت القناة بيان لجنة المتابعة الذي حمّل المسؤولية «للحريري ووزارة العمل السعودية» تبتزّ المملكة العربية السعودية الر


في الوقت الذي يولي فيه تحالف حزب الله ــ حركة أمل اهتماماً كبيراً بدائرة الجنوب الثالثة، يجري الحديث في أوساط الحزب السوري القومي الاجتماعي عن أن وزير الخارجية جبران باسيل يعمل على ربط المقعد الأرثوذكسي في الدائرة بأصوات القوميين في دائرة الشمال الثالثة تُعَدُّ دائرة الجنوب الثالثة، أي: حاصبيا ــ مرجعيون ــ بنت جبيل ــ النبطية، أكثر الدوائر استراتيجية بالنسبة إلى تحالف حزب الله ــ حركة أمل. للدائرة رمزية كبيرة بتشكيلها ال


تتأفف السيدة الأربعينية الجالسة في سيارة المرسيدس المتهالكة، منتظرة دورها في المرور على حاجز الجيش اللبناني عند المدخل الغربي لمخيم عين الحلوة المعروف بمدخل الحسبة. تقول: "والله لا نستحق معاناة إضافية". ثم تلفت نظر شبان يرسمون جدارية للقدس على الجدار العازل، الذي يلف المخيم، باعتماد لون قاتم "كحياتنا". منذ أيام لم تنجح الاتصالات في تخفيف وتيرة الاجراءات الأمنية المشددة التي اتخذها أخيراً الجيش اللبناني عند حواجزه على مداخل ا


في ظل الأزمات المطلبية المستمرة منذ إقرار قانون ​سلسلة الرتب والرواتب​ في القطاع العام، فتح رئيس ​الإتحاد العمالي العام​ ​بشارة الأسمر​، ملف تصحيح الرواتب والأجور في القطاع الخاص، ما يؤشر إلى إنطلاق موجة جديدة من المواجهة مع ​الهيئات الإقتصادية​، التي لا تبدو مستعدة للتجاوب مع هذا المطلب، لا سيما بالنسبة إلى الزيادة على الشطور، بينما تبدي إنفتاحاً على دراسة رفع الحد الأدنى.


مع اقتراب كل استحقاق انتخابي نيابي، تخرج دعوات من أوساط الإسلاميين في طرابلس تحثّ على تشكيل لائحة انتخابية موحدة لخوض الانتخابات، لأن الإسلاميين لهم حضور في عاصمة الشمال. لكن هذا الحضور يبدو ضعيفاً، بخلاف الصورة المتخيّلة عنهم. فكافة استطلاعات الرأي تمنحهم في طرابلس نسبة تأييد لا تتجاوز 5 في المئة في أحسن الأحوال، إلا أن الإسلاميين يعتقدون أن لهم ثقلاً انتخابياً مهماً يخوّلهم لأن يكونوا لاعباً مهماً انتخابياً وسياسياً.


174422 عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان رقم فاجأ الكثيرين، شكك به البعض، وأثيرت تساؤلات حول مغزى الإحصاء الذي جرى من قبل مؤسستين رسميتين الإحصاء المركزي اللبناني والأحصاء المركزي الفلسطيني وبإشراف لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني. الرقم المفاجئ والإحصاء ومنهجيته وكيف أُنجز كان محور لقاء بين المشرفين عليه وإعلاميين في السراي الحكومي أمس. نظمت لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني لقاءاً حوارياً مع ممثلي وسائل الإعلام اللبنانية ح


1- مبضَعُ الجرَّاح، وجسدُ المدينة ■ منذ انتهاءِ الانتفاضةِ الشعبيَّةِ في العام 1958، ومِبْضعُ الجرَّاحِ يحفرُ عميقاً في جسد المدينة العاصمة، دون أي اكتراث بالتراثِ الذي يدمِّره، وبالآلام التي يسبِّبُها. جادةُ فؤاد شهاب أولاً، من غربِ المدينة حتى منطقة فسَّوح في شرقها. كانت متواضعةً في عرضها عند البدايات، وأصبحت مبْتلِعةً كل ما يحُوطُها، فاصلةً المدينةَ عن قلبها التاريخي. ثم كورنيش المزرعة، يوصِلُ منطقةَ الروشة


ثمانية وعشرون عاماً مضت على رحيلك ومازلت في أنتظار وترقّب. ثمانية وعشرون عاماً مضت ومازلت أنصت بكل حواسي لسماع وقع خطواتك وصوتك في أرجاء بيتنا . ثمانية وعشرون عاماً وانا أتقلب على جمر شوق لا حدود له . ثمانية وعشرون عاماً وانا أسعى بين مكان وآخر في بيتنا أبحث عن ضحكة توارت هنا أو هناك . ثمانية وعشرون عاماً أخاطب الساعات أن أسرع كي أكون أول من يستقبل عودتك أبي في البيت. كثيراً حينما يُطرق الباب لا تحضرني صو


إبراهيم ياسين لا يزال الموقف التركي من مسائل الصراع في المنطقة يثير التساؤلات لدى الكثير من المراقبين والمحللين، فكيف تكون تركيا حليفاً استراتيجياً للولايات المتحدة الأميركية وعضواً أساسياً في حلف الناتو ذراع الغرب العسكرية لتحقيق أهدافه الاستعمارية، وفي الوقت نفسه تتخذ مواقف على النقيض من السياسة الأميركية الغربية في سورية وفلسطين وإيران وروسيا، حيث يبدو من الواضح أنّ تركيا اليوم تتخذ موقفاً ضدّ الاستراتيجية الأميركية ال


اتخذ الرئيس بشار الاسد قرارا حاسما ونهائيا لانهاء معركة الغوطة الشرقية، وعدم ترك العالم يستغل استشهاد مدنيين في الغوطة الشرقية، لان 18 الفاً من التنظيمات التكفيرية تحكم منطقة الغوطة الشرقية وتأخذ كل مواد الغذاء والادوية المرسلة الى الغوطة الشرقية وتمنعها عن الاهالي وتخزنها لصالح قواتها وعناصرها، ولذلك فالنظام السوري الذي يحاصر الغوطة الشرقية قرر ان يحسم المعركة بأمر صدر من الرئيس بشار الاسد في ساعات ليل امس. ونتيجة ذلك قامت


تشخص الأنظار إلى اجتماعات المجلس المركزي لـ"منظّمة التحرير الفلسطينية"، الذي سيُعقد منتصف الشهر الجاري في رام الله، حيث من المرتقب أنْ يتّخذ سلسلة من القرارات الهامة والمصيرية. وكشفت مصادر مطلعة لـ"اللـواء" عن أنّ في طليعة هذه القرارات، تحويل السلطة الوطنية الفلسطينية من سلطة انتقالية إلى دولة تحت الإحتلال، ومطالبة العالم - الذي اعترف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس - تحمّل المسؤولية، وجعل