New Page 1

من لم ينفذ اتفاق الطائف؟ كل الذين حضروا مهرجان الطائف السعودي، هم الذين، لا سواهم أبداً، داسوا على الطائف، بكامل وعيهم لمصالحهم. فاتفاق الطائف يؤسس جدياً، لقيام الدولة المدنية. هؤلاء، لصوص الهيكل الطائفي، حضروا احتفال السفارة السعودية، فيما هم، كلهم، يعني كلهم، بدون استثناء، هم العلة، لأن عقيدة النهب المقدسة، فازت بجدارة لا أخلاقية، في جعل لبنان، كومة من ركام، وعلى حافة الأفول والزوال. هنيئاً لاحتفال السعودية بالفشل اللبناني


استأنفت ما كنت أفعل قبل زيارتها المفاجئة. مرت دقائق تيقنت في نهايتها من أنني فقدت بعض لياقتي التأليفية. الكلمات تتعثر، والأفكار تتعنت، والسبب ليس صعب الفهم أو التخيل. أغلب ظني أنني لمحت دمعة تحاول التفلت من أسر عين لتنساب حرة طليقة على خدٍ. هي واحدة من نساء اقتربن من طبيعة عملي واهتمامي إلى حد صارت تفاصيل حيواتهن جزءا من هذه الطبيعة. وحلت متابعة تطورات أحوالهن أمرًا من أموري العادية. أفراحهن من على البعد أفراحي، وأحزانهن أحز


107,372 مواطنا ومواطنة غادروا لبنان في السنتين الماضيتين وقد يتجاوز عددهم 130,000في نهاية العام. هذا ما صرح به مدير المؤسسة الدولية للمعلومات جواد عدرا!. ما هي خطورة هذه الموجة الجديدة من ​الهجرة​ التي تسببت بها الأزمة الإقتصادية الماليّة النقديّة الاجتماعية غير المسبوقة، التي يتخبط فيها لبنان منذ عام 2019، والتي جعلت الناس "تستميت" للخروج الى اي بلد! والعمل في الخارج هربا من المسؤولين المستهترين بلبنان واللبن


أمضت فاطمة فرحات، مع أولادها الثلاثة، 35 يوماً في بلدتها برعشيت (بنت جبيل)، قبل أن تعود إلى الولايات المتحدة الأميركية، محمّلة بكل ما تحتاجه هي وأقرباؤها من المونة البيتية. وتوضح فرحات أنها حرصت على شراء المونة بكميات كبيرة "لنساعد أنفسنا وأبناء قرانا، من المزارعين، بعدما ضاقت بهم سبل العيش، وفي الوقت نفسه نؤمن حاجتنا نحن أيضاً من المنتجات الجيدة، كما أنها توفر علينا الكثير من المال، لأن أسعار السلع الغذائية في بلاد الاغتراب


أطلق وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، فراس الأبيض، حملة التلقيح ضدّ وباء الكوليرا خلال جولته التي بدأها اليوم في محافظتي عكار والشمال من مستشفى حلبا الحكومي. ولفت الأبيض، في مؤتمر صحافي، أنّ «الاستقرار في عدد الحالات التي تصل إلى المستشفى مؤشّر جيد». وقال: «نحن جزء من الخطة التي وضعتها وزارة الصحة بالتعاون مع شركائنا من منظمة الصحة العالمية، واليونيسيف والمفوضية العليا للاجئين، وناقشنا التوسعة في المستشفيات الحكومية،


املأ الفراغ بما تراه مناسبًا ، وما هو المناسب الذي سنملؤه ؟ وكم من فراغٍ وفراغ سنظلّ نملأ ؟ ومَن الذي يراه مناسبًا ليمتلئ ، نحن أم هم ، الداخل أم الخارج ؟ هل نحن نعرف أن نملأ هذا الفراغ أم أننا نريد أحدًا كي يساعدنا في تعبئته ؟ لقد تعبنا من الفراغات ، لأنها حالة من الضياع تؤرقنا وتجعلنا نتخبّط فيما بيننا ... إننا في بلد التعدّدية الطائفية ، وكل طائفة لها حزبها تستقوي بالخارج لتفرض سيطرتها ونفوذها كي تملأ الفراغ المناسب


وسط الأزمة التي يعانيها لبنان على مدار السنوات الثلاث الماضية وأصابت القطاع الزراعي بالركود، تطل من شرق البلاد بادرة أمل، حيث تحولت زراعة الزعفران من مجهود فردي إلى فكرة واعدة ألهمت آخرين، قد تكون لها جدوى اقتصادية مهمة إذا استغلت جيدا. ويندرج الزعفران ضمن الزراعات العطرية، ويزرع عادة في الأراضي التي يزيد ارتفاعها على 600 متر فوق سطح البحر. "الذهب الأحمر"، تلك النبتة الحمراء بأزهارها البنفسجية التي تدرج أسعار بيعها في


انضم جريح الدفاع المدني، عبد الرحمن بشيناتي، إلى قافلة شهداء انفجار مرفأ بيروت، بعد أكثر من سنتين على الانفجار، بحسب ما أعلن المتحدث باسم «تجمع أهالي شهداء وجرحى ومتضرري انفجار مرفأ بيروت»، إبراهيم حطيط. وقال حطيط، خلال الوقفة الشهرية رقم 27 للتجمع في المرفأ أمام «بوابة الشهداء، رقم 3»: «يؤسفني أن أعلن استشهاد جريح جديد من جرحى انفجار مرفأ بيروت، وهو شهيد الدفاع المدني عبد الرحمن بشيناتي، الذي عانى كما الكثير من جرحى الان


تغمضُ المُناضلة اللواء الركن فاطمة محمد علي البرناوي عينيها عن (83 عاماً) حافلة بالآلام والنضال من أجل قضية فلسطين، التي أبصرت النور على أرضها في العام 1939. في كل المراحل التي مرّت بها، تركت بصماتٍ مُتعدّدة، فهي أوّل أسيرة تُسجّل في سجلات "الحركة النسوية الأسيرة" للثورة الفلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والثالثة في مسيرة الثورة، والأولى لحركة "فتح". يشاءُ القدر أنْ يكون رحيلها في القاهرة على مقربة من تاريخ إطل


قبل التطرق الى " وعد بلفور " ومضامينه، لا بد من إجراء قراءة تاريخية متأنية تحليلية عن السياسة البريطانية المعادية للعرب ولمصالحهم. قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914 كانت الدولة العثمانية في مرحلة الاحتضار، وبدأت الدول الاستعمارية بالعمل على تقاسم "تركة الرجل المريض" (نعني بها السلطنة العثمانية) ، كما ان الإمبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس لم تكن بحال أفضل، فبدأت تفكر في مستقبل المنطقة بعد انهيار السلطن


سمعت اليوم مع زملائي الاعلاميين في مدينة صيدا اخطر التحذير والكلام من محافظ الجنوب منصور ضو عن الواقع الاليم والصعب للادارات الرسمية و عن التراجع الكبير في خدمة المواطنيين نتيجة نفاذ مادة المازوت من المولدات الكهربائية في ظل عدم وجود اعتمادات مالية ونقص حاد في القرطاسية والمستندات الرسمية وعدم انتظام العمل لمدة خمسة ايام بسبب ارتفاع اسعار المحروقات وعدم قدرة الموظفين على الحضور يوميا الى مراكز عملهم. واذا بقيت الامور سائر


الفطور اللبناني يعني بالدرجة الأولى "ال#منقوشة". ببساطة مكوّناتها، تحظى هذه الأكلة التراثية اللبنانية العريقة بشعبية واسعة جداً في لبنان والخارج، بحيث ارتبط اسمها بلبنان. وتطوّر صنع المنقوشة وتفنّن صانعوها، سواء في الأفران الحديثة أو في المطاعم التي تقدّم الفطور، لنسمع بمنقوشة بطحين أسمر وبطحين خالٍ من الغلوتين وبمنقوشة كوكتيل وبمنقوشة حبش ومنقوشة دجاج، وما إلى ذلك من اجتهادات وابتكارات. لكن تبقى منقوشة الزعتر سيدة المناق


ما زالت مدينة صيدا القديمة تشكّل وحدة أثرية كاملة متكاملة، تتقاسمها الأحياء والحارات ذات القناطر الحجرية والمساجد والمقامات والتكايا والزوايا والخانات والأسواق والساحات والباحات، وتحرسها قلعتان أثريتان، واحدة بحرية غرباً وأخرى برّية جنوباً. الوحدة المتكاملة حافظ عليها أبناء صيدا كثروة أثرية، وتمثل أسواق النجّارين، الصاغة، الحياكين، الكندرجية، وغيرها شواهد على ذلك، غير أنّ التطور العمراني جعلها وحرفها القديمة تترنّح تحت وطأة


قرّر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي زيادة تعرفة جلسة غسيل الكلى من مليون ليرة إلى مليون و250 ألف ليرة، وكذلك زيادة تعرفة عملية تنقية الدم من الكوليسترول من مليون و395 ألف ليرة إلى 4 مليون و200 ألف ليرة. وفي هذا السياق، أصدر المدير العام للصندوق، محمد كركي، مذكّرة إعلامية «حملت الرقم 697 بتاريخ 2022/11/3، قضى بموجبها زيادة تعرفة عملية تنقية الدم من الكوليستيرول من 1395400 ليرة إلى 4200000 ليرة من دون احتساب بدل أتعاب الأط


يرهقني البحث في الذاكرة عن تفاصيل واقعة لم يمر عليها في عديد الحالات أكثر من ساعات قليلة. لست وحدي فكثير من الأقران ممن هم في عمري مرهقون بقدر ما أنا مرهق. يحدث هذا ويتكرر كل يوم. تدهشنا خزانة الذاكرة التي لا تنفتح إلا بوافر الجهد أمام واقعة قريبة، لكنها تنفتح على مصراعيها في أول محاولة للبحث عن تفاصيل واقعة حدثت قبل ستين أو سبعين سنة. لفرط انبهاري صرت أتخيل هذه الذاكرة وقد أصبحت رادارا هائلا يخيم فوق رؤوسنا يحجب عنا المع