New Page 1

«أصبح السيناريو مألوفاً. يُعلن عن إجراء انتخابات في بلد في مرحلة انتقال سياسي، وله أهمية للمجتمع الدولي، بما يجعلها تبدو مفصلية للأفق الديموقراطي في هذا البلد. قبل أشهر من التصويت، يأتي أول المراقبين الأجانب، بعض الأشخاص من أميركا أو أوروبا الغربية، ويستقرون للإشراف على العملية الانتخابية من البداية حتى النهاية. في الوقت نفسه، ينشئ فريق صغير من المستشارين الأجانب دكاناً في البلد لمساعدة هيئة الانتخابات الوطنية في عملية إدارة


من سناء إلى وفاء، نعم. بلغني الخبر. وصل صباح اليوم وهو الآن في الفندق. يحتل مقعدا وثيرا من مقاعد صالة الاستقبال وحقيبة يده ملقاة على المقعد المجاور. تقول صفاء أنه ينتظر على أمل أن تجد له غرفة ليبيت فيها بعد أن ألغى الفندق حجزه لفشله في تأكيده قبل سفره من القاهرة. قالت أنها لم تعرف عن الحجز لأنه لم يتصل بها شخصيا كعادته لتتابع بنفسها إجراءات الحجز واختيار الغرفة المناسبة وترتيب استقباله في المطار باعتباره نزيلا متميزا وصدي


هذه دعوة صريحة للامتناع عن انتخاب لوائح السلطة في الانتخابات النيابية يوم الأحد المقبل. لم أكن مضطراً لهذا الإعلان لموقفي لولا بعض الالتباسات التي أحيطت بالأمر، خاصة وأن العيش في منعزلي في كفريا لا يسمح لي بالإعلان عن موقفي سوى بهذه الطريقة. أحزاب السلطة سواء كانت موالية أو معارضة شاركت فيما وصلنا إليه جميعاً، وهو إفقار المجتمع وإنتاج الكوارث وقمع وإنهاك اللبنانيين بسبب ثورة 17 تشرين. وتعاقب السلطة اللبنانيين بسبب اختراقه


أنا لا أعرف من هو القناص الذي سدد الطلقة لرقبة شيرين أبو عاقلة , لكن البندقية حديثة جدا ...و( الناظور) المركب عليها أيضا فيه دقة عالية , ..أظنه استند على الجدار وراقبها ...ثم أخذ شهيقا بعد ذلك وضع الطلقة في بيت النار , ثم قام بحساب الارتداد وحركة الريح ..لابد أنه كان يعرف حركة الريح جيدا ...ويعرف مدى ضيق الزاوية المكشوفة بين الرأس والرقبة , ثم سدد وكان يدرك ان طلقته قاتلة لا محالة .. هم يقولون في الأخبار أن قناصا استهد


في وقت تتهيّب فيه دولة الاحتلال الدخول في مواجهة مع قطاع غزة أو مع المقاومة في لبنان، لا تجد مكاناً لـ«تفشّ» فيه «خُلقها» سوى مخيّم جنين، الذي تتعامل مع الحالة المقاوِمة فيه بـ«التقسيط»، متهيبّة أيضاً تنفيذ عملية واسعة ضدّه ستعيد إليها كوابيس «السور الواقي» عام 2002. على أن الاقتحامات المتكرّرة للمدينة ومخيّمها لا تندرج فقط في إطار سعي قيادة العدو لجنْي مكاسب تكتيكية باتت في أمسّ الحاجة إليها في مواجهة جمهورها، بل ثمّة حاجة


جريمةُ حربٍ وضد الإنسانية، ارتكبتها قوّات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس (الأربعاء)، باغتيال الصحافية المُتألّقة في "قناة الجزيرة" شيرين نصري أبو عاقلة، أثناء قيامها بواجبها الصحفي على أرض فلسطين. اغتيالٌ مُتعمّدٌ برصاص قنّاصٍ من جيش الاحتلال، اختار هدفه بدقّةٍ وحرفيّةٍ، وتوجيهٍ سياسي وعسكري، بهدف مُحاولة طمس الحقيقة وحجبها عن الرأي العام العالمي، ضمن سياسة كمِّ الأفواه، والتغطية وحجب الصورة عن عدسات الكاميرات، لعدم توثيق


بدم بارد يغتال الاحتلال الإسرائيلي أبناء فلسطين، فيرتقون شهداء ينيرون درب الحرية وتحرير الأرض، الزميلة شيرين أبو عاقلة التي رسمت بدمائها الطريق بين القدس وجنين، تنضم إلى قافلة شهداء فلسطين، ظنًا من الاحتلال أنه سيسكت الكلمة الحرة، ولكن لأبناء فلسطين الذي تربوا في مدارس حملت اسماء شهداء فلسطين والقرى والبلدات الفلسطينية المحتلة، فإن هذا المشهد لن يزيدهم سوى إصرارًا على مواصلة درب النضال وتقديم التضحيات لأجل الوطن السليب، ليرف


إنضمت الزميلة شيرين أبو عاقلة مراسلة محطة الجزيرة في فلسطين إبنة بيت لحم إلى قافلة شهداء الصحافة وفلسطين باستشهادها صباح اليوم برصاص العدو الصهيوني أثناء قيامها بواجبها المهني في بلدة جنين بتغطية عملية إقتحام العدو لجنين. ألف تحية إلى روح الشهيدة شيرين أبو عاقلة التي سقطت في ساحة الشرف دفاعا عن فلسطين وشعبها وعن القدس الشريف وعن قضية آمنت بها وكرّست حياتها ودمها من أجلها منذ عدة عقود من الزمن. شيرين أبو عاقلة إنكسر قلمها


مع بلوغ ذروة التنافس للانتخابات النيابية في مدينة صيدا، وفي ظل كثرة المرشحين على اختلاف انتماءاتهم، تبقى صيدا، مدينة البيوت الصيداوية، التي قدمت الشهداء والتضحيات للدفاع عن المدينة والوطن، والتي لا يتسع المجال لذكرها. يعتبر الدكتور أسامة سعد، صمام الأمان في مدينة صيدا، فوالده قضى شهيداً في وجه المؤامرة السياسية والاقتصادية عام 1975، وعائلته الكريمة قدمت الشهداء في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والمؤامرات والفتن التي عصفت بلب


هل صحيح أن لبنان مقبل على التغيير؟ غريب! التعويل على التغيير خرافة بَلقَاء. تغيير ماذا؟ النظام! تبين في خلال قرن كامل انه نظامٌ خالد ومزمن و.. قاتل ايضاً. نظامٌ غير قابل للتعديل او التقليل من كوارثه. اصلاحه أضغاث احلام. هو صديق المستحيل. يشبه طموح تغيير النظام في لبنان من “يروبص” في منامه، ويهذر في صحوه. لا أمل في أن يتوقف “حزب التغيير” المتعدد اللهجات. لأن الشعار سلعة رائجة وسارية وممجوجة.. هذا النظام لا يخشى الكلام، ايه


_أسامة سعد ابن الشهيد معروف سعد يلي استشهد كرمال مصالح الشعب والصيادين وخيو مصطفى سعد يلي ضحى بعيونو وببنتو ناتاشا كرمال مصالح الشعب _قدم عمرو كلو عالجبهة ضد العدو الإسرائيلي، وساهم بتحرير صيدا إلى جانب المناضلين الكثر من أهالي صيدا _قدم عمرو بساحات النضال إلى جانب الناس ليطالب بحقوقن من كهربا لمي ل اشتراك لطبابة لتعليم الخ .. _نزل مع الناس ضد معمل نفايات صيدا يلي عم يرتكب المخالفات بطمر البحر وراكم جبل جديد وقدم دعوى ضد


بعد ثلاث سنوات من الانقطاع، عادت القروض السكنية إلى الواجهة من بوابة مصرف الإسكان اللبناني. يُفترض بهذا الخبر أن يشكل بشرى سارة، لولا أن شروط الإقراض وحجم القسط الشهري يكشفان أن هذه القروض تستهدف فئتَي الميسورين والمغتربين، الأولى حدّدها رئيس مجلس إدارة المصرف ضمنياً والثانية صراحة أعلن رئيس مجلس الإدارة، المدير العام لمصرف الإسكان اللبناني، أنطوان حبيب أن مشاريع قروض سكنية قديمة ومستحدثة، موزّعة بين شراء، بناء، وترميم، س


ضرب «تنين البحر»، صباح اليوم، شاطىء مدينة الميناء في طرابلس، فألحق أضراراً واسعة بالاستراحات المنتشرة على طول الكورنيش الممتد على مسافة نحو سبعة كيلومترات، حيث تطايرت الطاولات والكراسي في الهواء، قبل أن تقع في الشّوارع القريبة من الكورنيش وقد تكسّر معظمها. كما ألحق أضراراً بستائر الشّقق السكنية المطلة على الكورنيش، حيث تمزّق أغلبها بسبب قوّة الرياح المرافقة للتنين الذي يلقبه أهل الميناء بـ«الإعصار الصغير». و«تنين البحر


تصاعدت العمليات البطولية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وجاءت عملية إلعاد التي سقط فيها أربعة قتلى صهاينة وستة جرحى، لتؤكد مجددا أن نضال الشعب الفلسطيني لا يمكن له أن يتوقف أو أن يستكين، بل إنه نضال مستمر ومقاومة متصاعدة، ليس انتقاما لما تقوم به قوات الاحتلال في الأراضي المحتلة، من اقتحام وقتل وهجمات عدوانية على الشعب الفلسطيني وأماكنه المقدسة فحسب، بل هو نضال وطني مشروع من أجل دحر الاحتلال وتحرير الأرض، واستعادة الحقوق.


البؤساء الشُّهَدَاءِ وَ الْأحْيَاءِ فِي الصَّحَافَةِ اللُّبْنَانِيَّة الْفَقِير الصِّحَافِيّ نَصْرِي عَكّاوِي و الْغَنِيّ بمسيرته المهنية وَالفِكْرِيَّة بِمُناسَبَةِ عِيدِ شُهَدَاء الصَّحَافَة اللُّبْنَانِيَّة لَا بُدَّ مِنْ اِسْتِذْكَار اِنْتِحارٌ الصِّحَافِيّ و النَّاقِد الفَنِّيّ نَصْرِي عَكّاوِي )الجمعة 9 أَب 2013 ( الَّذِي أَصْبَحَ رغمًا عَنْه شَهِيدٌ الْفَقْرِ وَ العوز فِي الصَّحَافَةِ اللُّبْنَانِيَّة . هَذَ