New Page 1

مع بداية العام الجديد 2018، من المتوقع أن تبدأ الحركة الانتخابية في لبنان بالسخونة الملحوظة، لا سيما أنّ الوقت المتبقي لإجراء الانتخابات لا يتعدّى الأشهر الأربعة، في حين أنّ تشكيل اللوائح الانتخابية وفق القانون الجديد يجب أن يتمّ قبل أربعين يوماً من موعد الانتخابات، وهذا يعني أنّ النصف الثاني من شهر آذار المقبل يجب أن تكون اللوائح الانتخابية قد أبصرت النور، وبالتالي تكون صورة التحالفات الانتخابية قد توضّحت، وعرف الناخبون لمن


للقدس رياحينٌ ... ووردة للقدس حمامٌ ... وسنبلة للقدس عصافيرٌ ... وقمحة للقدس صلاةٌ ... وسجدة للقدس صليبٌ ... ومئذنة للقدس عمامةٌ ... وقلنسوة للقدس سلامٌ ... ومحبة للقدس ابتسامةٌ ... ودمعة للقدس صخرةٌ ... وقبّة للقدس أناسٌ ... مؤمنة للقدس أطفالٌ ... مستعدّة للقدس شبابٌ ... متمردة للقدس أمهاتٌ ... محرِّضة للقدس أباءٌ ... مستشهِدة للقدس كرامةٌ ... وعزّة


ببساطة مطلقة، يجلس «أبو بشار» متصدراً إفطاراً للأيتام أقامه جهاز «المخابرات العامة» التابع للسلطة الفلسطينية في شمال الضفة. لا يتوقف عن مجاملة كل من تصل إليه عيناه، يتجول بين الأطفال الأيتام ويملس رؤوسهم، بل يلقّم بنفسه بعضهم الطعام... وبعدما فرغ الجميع من الطعام، تحدث قائد «المخابرات» الفلسطينية، ماجد فرج بإسهاب عن الاحتلال والمصالحة والتدخل العربي في الشأن الفلسطيني، لترتفع نبرة خطابه «العفوي الشعبوي»، ويعلن دعم السلطة للس


العقبة الرئيسية التي تمنع امتداد الانتفاضة الفلسطينية الحالية إلى جميع مدن وبلدات الضفة الغربية وتحوّلها إلى انتفاضة شعبية شاملة ضد الاحتلال هي السلطة الفلسطينية، أو بتعبير أدق سلطة التنسيق الأمني. جميع الذين يعقدون المقارنات بين الانتفاضتين الأولى والثانية وبين المواجهات الدائرة الآن في الأرض المحتلة ليستنتجوا عدم مطابقتها لهما لجهة حجم المشاركة الشعبية والشمولية، وبالتالي عدم وجود انتفاضة، يتناسون التحوّل الخطير الذي طرأ ع


توقّفت نهاية الأسبوع الماضي الأشغال في ورشة تشييد مبنى عند الجهة الجنوبية لمحميّة صور الطبيعية بمحاذاة مخيم الرشيدية، التي تشكل تعدياً على المحميّة التي ينظم عملها ويصونها قانون صادر عن مجلس النواب عام ١٩٩٨ (قانون إنشاء المحميّة رقم ٧٠٨ الصادر في أيار ١٩٩٨). صاحب المبنى المؤلّف من طبقة واحدة ويحيط به سور على مساحة أكثر من دونم في نطاق المحميّة، شرع منذ


تبنّت وثيقة الأمن القومي الأميركي، التي قدمها الرئيس دونالد ترامب، الرواية الإسرائيلية الكاملة التي تعمل على ترويجها في المنطقة والعالم حول موقع احتلال فلسطين من صراعات المنطقة، ودور إيران. واعتبرت أنّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ليس عقبة مركزية أمام السلام في الشرق الأوسط، في مقابل أن إيران هي العامل المركزي في عدم الاستقرار، وأنها ليست جزءاً من الحل. في ما يتعلق بالشرق الأوسط، حدَّدت الوثيقة ثلاثة تهديدات مركزية: تمرك


اخذ الوزراء والنواب عطلة 17 يوماً رغم ان البلاد تمر بأصعب مرحلة يعيشها الشعب اللبناني من ناحية احواله المعيشية والفقر والوضع الاقتصادي السيئ ومشكلة الكهرباء ومشكلة النفايات، ومع ان العطلة هي يوم الاثنين ليوم واحد وعطلة رأس السنة يوم الاثنين ليوم واحد، فان النواب والوزراء سافروا بنسبة 70 في المئة الى الخارج لتمضية 17 يوما حيث موعد عودتهم ما بين 7 و10 كانون الثاني. هذا مثال بسيط ولكنه معبّر عن ضمير ومسؤولية المسؤولين عن الشعب


والعدوان الاسرائيلي سيأخذ قرارات خطيرة واطراف لبنانية تطالب بتجريد المقاومة من سلاحها سقطت الادارة الاميركية اخلاقيا وخاصة رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب عندما اعلن بأن القدس هي عاصمة اسرائيل، فلا القانون الدولي يسمح بذلك ولا قرارات مجلس الامن وعددها 13 قراراً سمحت بهذا الامر بل اعلنت ان وضع مدينة القدس يبقى حتى المفاوضات النهائية بين الاسرائيليين والفلسطينيين وانه لا يجب نقل اي سفارة لأي دولة في العالم من تل ابيب ال


تعد الثعالب الحمراء إحدى أجمل الحيوانات البرية التي لا زالت تجوب البرية اللبنانية والأرياف وحتى محيط المدن. وعلى الرغم من غياب أي تقديرات رسمية حول أعدادها في لبنان، فإن هذه الحيوانات الناشطة وبسبب عدة عوامل محلية وأخرى متصلة بالتغير المناخي، من بينها انحسار الموائل والتمدد الإسمنتي العشوائي وقلة المحميات (لا تتعدى مساحتها 3% من مجمل مساحة الأراضي اللبنانية) والقتل العبثي والجائر، باتت عرضة للتهديد المتواصـل وربما الانقراض ع


بغض النظر عن السجال حول طرق تلزيم التنقيب عن الغاز والنفط في لبنان واستخراجه وعن حصة الدولة والمكتسبات...الخ، نتوقف عند حجة، يقول عنها المروجون لهذا الخيار، إنها كانت حاسمة بالنسبة لتحديد الكلفة وحصة الدولة، أي تلك المتعلقة بحجم المخاطر. فالشركات المؤتلفة والمؤهلة، حددت السعر وحصتها وحصة الدولة (من الأتاوة والحصة والضريبة)، بناء على حساب المخاطر. وإذ تم حذف المخاطر الجيوسياسية، بمجرّد طريقة اختيار هوية الشركات، مع التشديد


قال الكاتب عبد الحليم قنديل، إن محنة القدس هي محنة للأمة العربية، منوها بأن اختصار قضية القدس في المسجد الأقصى خطأ كبير. وأشار "قنديل"، خلال حواره ببرنامج "أمنية مصرية"، المذاع عبر فضائية "دريم"، تقديم الإعلامية أمنية زعزوع، إلى أننا نختصر فلسطين في القدس، ونختصر القدس في المسجد الأقصى، ونختصر المسجد الأقصى في القبتين، منوها بأن تلك النظرة تخدم العدو من حيث لا ندري، ويؤدي إلى تسطيح القضية. ونوه بأن قضية القدس ليست قضية


أن تكون صحافيّاً، في جريدة، فيدّعي عليك القضاء نفسه، بنفسه، أمام نفسه، ثمّ لا تُبلّغ رسميّاً، ثمّ يُصدر حكماً غيابيّاً بحقّك، يقضي بسجنك ستّة أشهر وغرامة ماليّة، ثمّ لا يكون الحدث «قضيّة رأي عام»... فأنت لست مارسيل غانم. أن تستدعيك الاستخبارات، إلى فنجان قهوة، فتستحيل الدعوة احتجازاً، ثم يُضغط عليك لكشف «مصدر» معلوماتك، كصحافي، تنفيذاً لنزوة وزير، ثم لا يخرج وليد جنبلاط ليتضامن معك، ومع حريّة الرأي والتعبير، طبعاً، فأنت لس


"هذا اللقاء هدفه الشفافية"، بهذه العبارة استهل ​وزير الطاقة​ والمياه ​سيزار ابي خليل​ لقاءه مع الإعلاميين المهتمين بالشأن البترولي خلال العرض الذي نظمته هيئة إدارة ​قطاع البترول​ لشرح نتائج دورة التراخيص الأولى في المياه ال​لبنان​ية والمراحل المقبلة. وشدد ابي خليل على ان "هذه الثروة النفطية بحاجة لمشاركة الجميع في ادارتها"، مؤكدا ان "الشركات التي تأهلت الى دورة التراخيص اطلعت م


حصيلة الأزمة: 6 مليارات دولار في ستة أسابيع على مدى ستة أسابيع، تعرّض النظام المالي في لبنان إلى ضربات سعودية متتالية تركت فيه ندوباً عميقة. أكثر من 6 مليارات دولار حُوّلت من الليرة اللبنانية إلى العملة الأميركية، وارتفعت أسعار الفوائد، فيما استنفدت المصارف سيولتها بالليرة إلى حدّ ارتكاب مخالفات بقيمة مليار دولار... حصيلة مرعبة لأزمة واحدة مع عودة فائدة «الانتربنك» إلى 4%، بعد ستة أسابيع من الارتفاع الجنوني، طُويت واحد


أنجزت لجنة الطاقة والمياه اقتراح قانون تعزيز الشفافيّة في قطاع النفط والغاز، وبات جاهزاً لطرحه في الهيئة العامة. ويحدد الاقتراح المعلومات التي يمكن الإفصاح عنها، فضلاً عن وضعه قيوداً على المسؤولين تمنعهم من الاستثمار في قطاع النفط لا يوجد في لبنان نص قانوني يمنع تضارب المصالح. فبإمكان الوزير والنائب اللذين يشاركان في وضع الموازنة العامة للبلاد، أن يكونا من أصحاب المصارف التي تحصل على مليارات الدولارات سنوياً من المال ال