New Page 1

تقود الإدارة الأمريكية وبدعم من الرئيس (ترامب)، مخططاً خبيثاً وخطيراً يستهدف تصفية وإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين وذلك بإعادة صياغة تعريف اللاجئ الفلسطيني لإغتيال حق العودة ووأد وكالة) الأنروا( في مسعى واضح لخدمة كيان الاحتلال والإجهاز على القضية الفلسطينية برمتها في مشهد جديد يشكل فصلاً من فصول التآمر وضرب القضية الفلسطينية ، فبعد اعتراف إدارة ترامب بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال وشطبها عن طاولة أية مفاوضات، جاء دور محاول


على مدى أشهر، عاين الشهيد القائد خالد بزي (الحاج قاسم) مسرح عملية الأسر قبل تنفيذها، اقترب خلالها عدة مرات من السياج التقني من مسافة صفر، ليحدد مكان الخرق بالتحديد وكيفية عبور المقاومين بعد تفجيره. وعلى مدى أشهر أيضاً، استمرت المناورات التدريبية في بيئة تحاكي بنحو دقيق مكان تنفيذها، بإشراف القائد العسكري الحاج عماد مغنية. بعدها، بقي المجاهدون عدة أسابيع ينتشرون في نقاط حددتها قيادة العملية مسبقاً في خلة وردة، في خراج بلدة عي


الإعلان الاحتفالي لنواب كسروان باقتراب حصول منطقتهم على كهرباء 24/24، ربطاً باقتراب نقل الباخرة الثالثة إلى الزوق، قابلته عاصفة غضب جنوبية، ربطاً برفض حركة أمل رسوّ «السلطانة التركية» في الزهراني، وربطاً بافتراض حرمان المنطقة الكهرباء 24/24. لكن الحركة بدت مصرّة على موقفها: البواخر تعرقل الحلول المستدامة ولن نستسلم لها لا خلاف على أن حركة أمل هي التي رفضت أن تستقر الباخرة التركية الثالثة في المكان الذي حددته شركة كهرباء ل


يشهد الوضع الفلسطيني في لبنان رتابة مخيفة، هو ذاته الخوف القادم من العام 1948، لكنه بمحتوى متطور، إذ أن السؤال فيه معدوم او محالٌ نحو الفراغ بحكم أنه محكومٌ ايضاً بمعادلة (صفرنتيجة)، أي ان هذا السؤال يبقى بلا جواب ، لماذا؟ ربما لأن المراد للوضع الفلسطيني في لبنان أن يبقى كذلك، جامد غير متحرك، غامض مع ميل واضح نحو السوداوية. هذا الإنطباع يعود الى أن ما يحصل هو غير مألوف، فقد جرت العادة على ان نشهد حراكاً فلسطينياً على مست


هي مواجهة صامتة يخوضها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ضد كل من يحاولون عرقلة معركة إعادة بناء الدولة على أسس العدالة والكفاية. دعوته مفتوحة إلى كل القوى والكتل السياسية للتلاقي من أجل بناء وطن، «ورثناه عارياً بلا شيء يستره» لا يتردد رئيس الجمهورية ميشال عون في إطلاق موقف واضح من أزمة تأليف الحكومة. «وفقاً لنتائج الانتخابات النيابية، يجب أن تتشكل الحكومة بذات المعيار، لا أكثر ولا أقل. نحن اعتمدنا قانوناً انتخابياً وفق الق


... خيّي ما رح تمشي بلا قمع. قمع يعني: إستبداد. في عنّا جو من الإلفة، الله بيعرف منيْن وارتينو. شو يعني «إلفة»؟ أو شو بقصد بـ «الإلفة»؟ في شعور دايم بين اللبنانيي بين بعض، ورغم كل الخلافات الظاهرة والمستشرية، في جَوّ إنو: «ما بيصير، ما معقول ما يفتحلي، لو مش عارفني جايي، لو ما في موعد، ما معقول ما يفتحلي»... في إستحالة يعني مضمونة بمخّ الفريق التاني، إذا إنتِ الفريق الأول... إلفة كمان... «ما معقول يخبصني هوّي وعم يرجع، فخل


مُذَكِّرْةِ لْبِحَقِّك وِجاهيِّة زادِتْنا فَخْر زادِتْ وِجاهِيِّة دَوْلِة جِبِنْ كَشْفِتْ وِجَا هِيّي شَكْلْهُنْ نِعاج ومن جوّا نِياب *** نَدَرِتْ نِدِرْ إِطْلَعْ عا حَريصا طْلِعِتْ حَافي وْحَسَّيْتها حريصَة حريصة يا حريصة يا حريصة عَلّمينا كيف بِيسوقو اْلنِّساءْ *** انْلَقَطْ بالشَّمْ مْنَشَّطْ مارادونا عِندو مرا وْعامِل مَرَا دُونها كِلّ الخْبار عنّوْ مَرَضونا وكلّ ما سبّوه زادونا إعْجابْ *** لا


مع انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان عام 2000، تجمع عدد كبير من عناصر جيش العميل أنطوان لحد وعائلاتهم غرب بوابة فاطمة (كفركلا) على الشريط الشائك مع فلسطين المحتلة. كانت سمة ذلك المشهد الشهير، أن العملاء كانوا يتوسلون الاحتلال ويستجدونه ألا يتخلى عنهم، مع شعور بالذل والتحقير، نتيجة إغلاق بوابات العبور إلى فلسطين المحتلة في وجههم. يومذاك، كان المشهد مُركباً: يوم ذل وإنكسار لا مثيل له للعملاء ومشغليهم الذين جرّوا أذيال الخيبة وا


في عيد الجيش الموافق اليوم، نتوقف عند كتاب جديد يؤرخ لتطور الإعلام والخطاب التوجيهي للمؤسسة العسكرية منذ نشأتها. «الإعلام والتوجيه في الجيش اللبناني 1942 – 2016» (دار الفرات للنشر والتوزيع)، يضيء على السياق الذي سلكه الملصق العسكري الذي كان أداة الدعاية الأبرز. هو الذي تطوّر من مرحلة اللوحة الملصق إلى الصورة الملصق، وصولاً إلى مرحلة الملصق الحالي الذي أفاد من الوسائل التكنولوجية الحديثة. «ذاكرة سيحفظها الكتاب للأجيال القادم


مَثَل الشاب اللبناني ــ الأسترالي المتهم بالتخطيط لتفجير نفسه بطائرة إماراتية متوجهة من سيدني إلى بيروت، أمام هيئة المحكمة العسكرية. على مدى ساعة، دافع عامر الخياط عن نفسه. أضحك الحاضرين في القاعة ثم بكى ومسح دموعه، متّهماً شقيقيه بدسّ قنبلتين في حقيبته بكل سلاسة، وقف عامر الخيّاط، المتّهم بالتخطيط لتفجير طائرة بعملية انتحارية، أمام المحكمة العسكرية في بيروت، ومن حوله حشد من القضاة والصحافيين من مؤسسات لبنانية وعربية وعال


ملفات وزارة الصحة تبدأ ولا تنتهي. هي مغارة علي بابا. بعضها موروث، وبعضها مدموغ «بوزير صحتنا وحياتنا» الحالي. اليوم، يستمع النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم إلى إفادة المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار، بعد أن كان قد استمع قبل أيام قليلة إلى إفادة مستشارين لوزير الصحة غسان حاصباني، بناءً على سلسلة تحقيقات استقصائية، أجرتها «الأخبار»، مدعمة بالوثائق الرسمية. هذه عيِّنة جديدة من هدر المال في المستشفيات الحكومية، نبدأها من


ليس غريباً أن تُكتشف مزرعة دواجن في مؤسسة كهرباء لبنان أو في أي مؤسسة أو إدارة عامة. هي الكوميديا السوداء التي نعرفها كلنا وتأتي واقعة مثل هذه عبر مواقع التواصل لكي تُذكرنا بواقعنا المُر. أن يقال إن لبنان تحول إلى مزرعة، فذلك كان ليقال في معرض الاتهام السياسي، لكن أن تأتي «المزرعة» واقعاً مُصوراً، تتحول معها التهمة – التهكم (على واقعنا)، إلى صيصان متراصين، جميلين جداً، من لحم ودم وريش، فذلك أمر يثير الكثير من الضحك على مآلنا


تميّز اليوم السادس عشر للحرب الإسرائيلية ضد لبنان، بتخبط العدو ميدانياً. غارات جوية كيفما كان، في طول لبنان وعرضه. مأزق في البر. انكفاء مستمر للبوارج. ضغط أميركي لتحقيق «إنجاز ما». مجلس وزراء العدو المصغر (الكابينت) قرر عدم توسيع العملية البرية والاكتفاء بتشديد الغارات الجوية. في السياسة، قدمت فرنسا مشروعاً إلى مجلس الأمن تضمن نشر قوات متعددة الجنسيات مع الجيش اللبناني في منطقة عازلة من الجهة اللبنانية من الحدود. في جلسة مجل


تحية اكبار الى ايقونة وعروسة فلسطين المناضلة عهد التميمي التي عانقت الحرية صباح اليوم بافراج العدو الصهيوني عنها وعن والدتها التي ربّتها على حب فلسطين والقدس عهد التميمي خرجت الى الحرية رافعة شارة النصر بعزيمة اقوى مرددة امام جنود الاحتلال انها ستواصل النضال حتى تحرير فلسطين واطلاق سراح الاسرى من سجون العدو عهد على العهد بعدما باتت رمزا للمقاومة والعنفوان والعزة والكرامة من اجل عروبة فلسطين وحرية شعبها


أغنية الموسم القادم، أغنية الدين القادم (لا محالة) يا اللّه مْنِشكُر اللّه ... منِحْمِدهُ على كل شي منيح دَاخ اللّه قدّ ما اسمّالله ... تَرَانيم وتَوَاشِيح وْهُو اللّه فِكرُو إنشاللّه ... تْفِكُّوا عنُّو بِيْستَرِيح ■ ■ ■ حوار ديني وجودي مسلم 1: يعني... اللّه اكبر! مسلم 2: طبعاً.. شو باك؟ أكيد ومِن كِلّ بِدّ! مسلم 1: إي سكوت وسِّد نيعك كمان مسلم 2: بأمرك مسلم 1: طبعاً، وهَايْ أَشيَا مُش لَ