New Page 1

لا يزال مصير المفقودين الذين كانوا على متن «قارب الموت» الذي غرق مساء يوم السبت الماضي في البحر قبالة شاطىء طرابلس مجهولاً، إذ لم يستطع الجيش اللبناني والدفاع المدني انتشال المركب والجثث المحتمل أنّها موجودة فيه، بسبب عدم وجود معدات وإمكانيات لديهم لهذا الغرض، ما جعل جهود البحث عنهم تراوح مكانها، كما أنّّ الاتصالات طلباً لمساعدة دول صديقة لم تسفر عن أيّ نتيجة حتى الآن. وبرغم مرور أسبوع على غرق القارب، فإنّ المعلومات حول ع


  لم يأتِ عيد العمّال العالمي في الوقت المناسب هذه السنة. فالمسيحيّون سيكونون مشغولين يوم الأحد في أول أيار، بالقداديس وما يسبقها وما يتبعها. وبالكاد انتهوا من الإحتفال بقيامة المسيح الذي منه يستمدّون رجاءهم في الخلاص من عذابات هذه الدنيا. والمسلمون سيكونون مشغولين أيضًا يوم الأحد، إما بالإحتفال بعيد الفطر، أو بترقّب الهلال. قلوبهم ستكون مأخوذة بمعاني المناسبة الدينيّة ولن يكترثوا لمعاني المناسبة التي يشكّلها عيد العم


التراث هو ما مضى، ما تراكم عبر الدهور من أفكار وسلوكيات ومواقف صارت لنا هادياً في أعمالنا وممارساتنا وأفكارنا. التراث بعدما يحدث للمرة الأولى، يصير له نوع من القدسية، خاصة عندما يكون مكتوباً. بالطبع تتفاوت أنواع التراث من الفقه، الى الكتاب المقدس، الى العلم الطبيعي، الى مختلف المعاملات التجارية، والعقود، وطرائق الطعام، واللباس، والبناء، الخ… تتفاوت هذه جميعاً في تأثيرها علينا. يستعمل البعض تعبير الثقافة وكأنها التراث. البعض


"الثوار يملأون العالم ضجيجا كي لا ينوء العالم بثقله على أجساد الفقراء". تشي غيفارا كل التضامن مع النقابية العريقة والأستاذة الثانوية والمدربة في مشروع التدريب المستمر للمعلمين والمرشدة والموجهة المميزة إيمان حنينة. إيمان حنينة المناضلة طيلة حياتها المهنية كأستاذة تعليم ثانوي من أجل حقوق الأساتذة والمعلمين؛ الخبيرة التربوية في المناهج والبرامج بينما تعج منصة المناهج بمن لا يفهمون معناها، لكن كُرسوا بالمحاصصة الطائفية وا


التراث هو ما مضى، ما تراكم عبر الدهور من أفكار وسلوكيات ومواقف صارت لنا هادياً في أعمالنا وممارساتنا وأفكارنا. التراث بعدما يحدث للمرة الأولى، يصير له نوع من القدسية، خاصة عندما يكون مكتوباً. بالطبع تتفاوت أنواع التراث من الفقه، الى الكتاب المقدس، الى العلم الطبيعي، الى مختلف المعاملات التجارية، والعقود، وطرائق الطعام، واللباس، والبناء، الخ… تتفاوت هذه جميعاً في تأثيرها علينا. يستعمل البعض تعبير الثقافة وكأنها التراث. البعض


مر يومان على الموعد الذي التزمت به ادارة مركز معالجة النفايات في صيدا لتقديم الخطة التفصيلية لتصحيح أوضاعه الى وزارة البيئة، لكن الخطة لم تصل إلى الوزارة حتى اللحظة، والمركز ما زال متوقفا من العمل وتحول الى مركز لتجميع النفايات لا لمعالجتها. منذ اكثر من شهر، وأثر تفاقم أزمة النفايات في مدينة صيدا  جمعا ونقلا ومعالجة، زار وفد من خبراء وزارة البيئة مركز معالجة النفايات للاطلاع على وضعه وتحديد مكامن الخلل وإمكانية التصحيح.


حدث ذات ليل، أن غفوت بعد حزن يشبه الرقاد. ولا مرة اشتهيت حلماً. حصتي من الأحلام، كوابيس وحشة وحطام، قلَما رزقت حلماً فرحاً ولو كان كاذباً. تساءلت مراراً: هل إذا اشتهيت وتمنيت استجاب الليل لشهوتي في أن أحظى بمتعة الفرح؟ لم يستجب. الليل ملك خاص لمن لا يعير الاحلام أي اهتمام. إذا، رصيدي من الاحلام، زورق مثقوب، وغيمة عمياء، ويقظة ملل يُعبَّر عنها بالتثاؤب. ليالي حالكة وقاحلة، الى أن حدث ذات منام، ما يلي: بحر سري بشواطئ مكت


صار يهف من ذاكرتي خلال الأسابيع الأخيرة عنوان وتفاصيل فيلم سينمائي أظن أني شاهدته في السنوات الأولى من عقد الستينيات. كان العنوان “أنه لعالم مجنون مجنون مجنون” ومخرجه ستانلي كرامر وممثلة ميكي رووني النجم الذي أحببت وأنا أمر سريعا في عز سنوات شبابي. أما التفاصيل فتحكي قصة مجموعة أصدقاء تشابهت ميولهم وتجمعهم قيم إنسانية رفيعة وعلاقات طيبة سمعوا ذات يوم عن كنز مدفون في بقعة من غابة قريبة. راحوا يتسابقون. انطلق السباق هادئا ثم


لا عدد نهائياً بعد لركاب قارب الموت، وبالتالي لضحاياه، مع تقديرات بأن يتجاوز العدد الـ 100 شخص. رقم لا يعني توقف مراكب الموت، وخصوصاً أنها ليست المرة الأولى التي تفجع فيها طرابلس ولن تكون الأخيرة طالما أن أحلام آلاف الشباب باتت تُرسم على خشبات مركب يظنّون أنّه طوق نجاتهم الوحيد من الحياة التي يعيشونها. يكاد لا يمرّ أسبوع من دون أن يغادر مركب يحمل حالمين بالهجرة من شواطئ العبدة والمنية وطرابلس، في رحلات تنظّمها مافيات تهري


في يوم الحداد الوطني، شيّعت طرابلس أمس عدداً من ضحايا "قارب الموت" في غياب أيّ حضور رسمي أو سياسي. كان الفقر فُرجة في طرابلس، وجاء الموت ليزاحمه ويحلّ مكانه، ليصبح هو الحقيقة الوحيدة على أرض المدينة في ظلّ كمية من الروايات المتناقضة أو الناقصة حول حادثة الغرق. حتى الآن لا أرقام دقيقة لعدد ركاب القارب، ولا لعدد المفقودين الذين تشير التقديرات إلى أنه قد يتجاوز الثلاثين، كما يمكن أن يكون عدد ركاب القارب قد ناهز الـ100 بحسب المت


مِن أي عالمٍ خرجوا ، وفي أي عالمٍ دخلوا ، وبأي عالمٍ أقحموا أنفسهم ؟ تجمّعوا ... تناقشوا ... تشاوروا ... اقتنعوا ... رحلوا ... ازداد الأمر بهم سوءًا ، في حياة مليئة بالفساد ، سمحت لتصوراتهم أن تحلّق بهم في الإتجاهات كافة ، نظروا إلى حالهم الميؤوس منه ، وعقدوا العزم على الهروب ... ظهر ضعفهم ، وقلة حيلتهم في دروب الحياة الوعرة ، فاشتدّت عليهم أحلك الظروف في طرق الحياة ومسالكها ، فقد ذابوا مع آخر الخطوات واستسلموا


وقع كورنيش صوفر ضحية الأزمة الاقتصادية وانعكاسها على عمل البلديات والإدارات العامة. النفايات المكدّسة في الحاويات ومن حولها وأغصان الأشجار التي تكسرت من العواصف الأخيرة لا تزال ملقاة على جوانب الأرصفة. أعمال التخريب لحقت بحاويات النفايات المعلقة على الجدران وبعضها تعرض للتكسير. كما لحق التخريب بالأدوات الرياضية الموجودة على الكورنيش والتي يستفيد منها محبّو رياضة المشي. رئيس بلدية صوفر ورئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى وب


المعركة الأساسية لرفع نسبة المشاركة في الاقتراع تكاد تكون همّ الناخبين الذين يضاهون المرشحين حركة انتخابية. والأمر لا يتعلق بتأمين الحواصل فحسب، بل بإظهار ديموقراطية استقدام الناس إلى صناديق الاقتراع أن يرفع المرشحون صورهم على طرق لبنان وأبنيته بكثافة، فهذا عمل انتخابي قد يجد المحازبون تبريرات له. ولو أن كلفة إعلانات الأحزاب في مرحلة الفقر المدقع الذي يطاول اللبنانيين، بحسب شركات الإعلانات، باهظة جداً وبالدولار الأميركي ا


في شحيم، عاصمة إقليم الخروب، تبدو المعركة مفتوحة. صور ومكاتب متلاصقة وفود وزيارات يومية إلى المنازل. المفاتيح الإنتخابية بغالبيتها شمّرت عن زنودها للنزول إلى الأرض. في بلدة «القضاة والعمداء» من المتوقع أن يُشارك في الإنتخابات بين 6000 و7000 ناخب من أصل نحو 17 ألفاً لا يشارك كثيرون منهم بسبب عملهم في السلك العسكري، فيما المعركة على المقعد السني محتدمة بين مرشحين من «الجبّ» العائلي نفسه تختلف انتخابات 2018 في بلدة الـ95 قاض


الكتابة بداية الحياة. وليس كل “كتابة” كذلك. والصمت بداية الموت. لكن فلسطين لم تصمت. دمها ينطق. وكتابتها بداية من بدايات الحياة. كم مرة قالوا عنها خلص. “اشقاؤها” الاشقياء باعوها كلاماً واجروا بحقها قصص الإلغاء وبيادي التصفية. أخذوها الى كل العواصم، وخذلوها. كتبوا لها نهايات سرية. غمروها بالخيانات “الأخوية”. مراراً، صدقت أنظمة، أنها بريئة لأنها حكت وثرثرت وخطبت، ثم غسلت يديها بدم الفلسطيني. هل هذا كلام عام؟ أبداً. ظهر أن فلس