New Page 1

فُتِحت كُوّة في جدار الأزمة المستمرة في مجلس قيادة قوى الأمن. ورغم أنّ الاتصالات كانت مقطوعة، إلا أنّ إيعازاً سياسياً جرّاء اتفاق بين رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، أثمر لقاءً بين المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان والنائب عن التيار الوطني الحر أسعد درغام المُكلّف بمتابعة ملف المديريات الأمنية. هذا الاتفاق أتى بعد مبادرة قام بها قائد الدرك العميد مروان سليلاتي ليحصل اللقاء


لا شك في أن تعذّر العدوان الحربي على لبنان خالف النمط المعتمد من قبل العدو الإسرائيلي منذ عام 1978 ما استدعى عدواناً من نوع آخر استهدف داعمي المقاومة في سوريا والعراق وإيران منذ عام 2005. فشلت الخطة، فقررت واشنطن السعي لخنق المقاومة وحشرها وتشويهها من خلال تفعيل عقوبات اقتصادية وتصنيف حزب الله منظمة إرهابية إجرامية دولية. تطلب ذلك صناعة حجج قضائية وتركيب ملفّات، وربطها ببعضها بعضاً لتثبيت ضلوع الحزب في جرائم الإرهاب والمخدرا


أن تدمن، في لعبة، على القتل لكي تبقى حيّاً... فهذه أكثر مِن مجرّد لعبة «تسالي». لسببٍ ما، أو لأسباب كثيرة، نفسيّة واجتماعيّة وتقنيّة، وخصوصيّات أخرى، راجت تلك اللعبة أخيراً في بلادنا والعالم. بتنا أمام «حالة». ظاهرة جذب لا تقتصر على المراهقين والشباب. فبعد موجة «السوشيل ميديا» وتحوّل أنماط التواصل، تأتي موجة جديدة، تواصليّة أيضاً، إنّما هذه المرّة بنزعة عنف صريح. لا مكان للمواربة هنا. الجديد أنّ القتل، مع «طرطشة» الدماء، بات


في أيلول الفائت قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، إن «التعطيل والجمود هو الذي يحكم الموقف، أنا شخصياً، لا أحب أن أيئسكم، ولكن لا أحب أن أخدعكم، بالحد الأدنى بحسب معطياتي لا يوجد شيء، لا قريب لا بعيد، حتى أيضاً لا أكذب عليكم، لا يظهر شيء، غباشة، لا يوجد شيء بالأفق، الآن ممكن أن ينزل الوحي في أسبوع، في شهرين أو ثلاثة، الله أعلم، ممكن أن تعيد الناس النظر في مواقفها خلال أيام، ليالٍ، أسابيع، شهور، يمكن سنوات، كل شيء


الأسبوع الفائت تناولت العشاء بدعوة من احدى العائلات الصيداوية. الاب والام مواطنان لبنانيان من ذوي المعتقد الاسلامي ويقومان بواجباتهما الدينية كاملة، حسب معلوماتي. على طاولة العشاء كانت ابنتهما شهد البالغة الثالث عشرة من عمرها تشاركنا الطعام. بادرت شهد الى سؤالي : عمو..إلى متى سيظل رئيس الجمهورية مسيحيا ؟ ارتبكت لحظات، لم اعرف كيف اجيبها وكيف اشرح لها ان اتفاق الطائف اكد على الانتماء المذهبي للرؤساء الثلاثة.لكن اج


كأن الضابط الفاسد لا تكفيه «الخبرة» في التلاعب على القانون، حتى ينضم إليه محامون بكامل خبرتهم القانونية، وبذلك تكتمل اللعبة. بعد ذلك يُقرّر المسؤولون الأمنيّون ألا يعطوا الإذن بملاحقة الفاسدين عندهم، فيما «تتوقف» نقابة المحامين في مسألة رفع الحصانة عن المحامين المشتبه فيهم. طبعاً لا يكتمل مشهد الفساد، التقليدي، إلا بوضع «فيتو» مِن قبل بعض السياسيين تجاه توقيف هذا الفاسد أو ذاك لم تتكشّف بعد كل ملابسات الاشتباه في عدد من ض


تركت مواقف الوزير جبران باسيل الأخيرة تجاه سوريا، استياءً كبيراً في قاعدة الدولة السورية وجمهور حلفاء سوريا في لبنان. يفصل السوريون وحلفاؤهم بين مواقف الرئيس ميشال عون، و«زلّات» باسيل، بما لا يترك أي أثر على العلاقة الاستراتيجية بين الرئيسين اللبناني والسوري لم يشأ وزير الخارجية جبران باسيل، أن تمرّ ذكرى الاستقلال اللبناني، من دون صخب. قبل أيام، وبلا مقدّمات، أمام لوحة جلاء جيش الاحتلال الفرنسي عن لبنان على صخور نهر الكلب


لم تنته الأزمة داخل الحزب السوري القومي الاجتماعي بتراجع أعضاء مجلسه الأعلى، كمال النابلسي وحسام العسراوي وعاطف بزّي وعصام بيطار، في 2 تشرين الثاني، عن تقديم استقالاتهم من «المجلس» (لم يعد جبران عريجي وأنطون خليل وغسان الأشقر وبشرى مسوح وعبد الكريم عبد الرحمن، عن استقالاتهم بعد، ولكنّها لم تُتلَ رسمياً). فالاتفاق بين الأعضاء الأربعة ورئيس المجلس الأعلى النائب أسعد حردان، تمّ على أساس أنّه سيُشرع القيام بتغييرات داخل «القومي»


صدر عن المكتب السياسي في الحزب الشيوعي بيانٌ، بمناسبة عيد الاستقلال، هجومي تجاه «أهل السلطة» التي ستكون في طليعة المحتفلين بالعيد، «مع العلم أنّ سلوكها لا يمتّ لمعاني المناسبة بأي صلة. فإرادتهم السياسية مسلوبة ومرتهنة بولاءاتهم لرعاتهم الخارجيين، وسياساتهم الاقتصادية قائمة على منطق الاستتباع والاستجابة لشروط البنك الدولي وهيمنته، ولمؤتمرات الاستدانة والتدخل في القرار الاقتصادي والمالي للدولة من قبل الجهات المانحة». وأضاف الب


لفتت صحيفة "الاخبار" الى ان التعديات على نهر الليطاني لا تقتصر على التلوث. فقد كان هذا النهر، خلال السنين الستين الماضية، عرضة لتعديات كبرى، أبرزها تحويل (detournement)مياهه وجرّها إلى حوض آخر يقع خارج الجنوب، وإستعمالها في أهداف بعيدة عن التوجه التنموي، و محاولة سرقة مياهه من العدو الإسرائيلي. وتابعت الصحيفة في مقال للكاتب حسين رمال ان التعديات ايضاً تكمن في حفر آبار جوفية عشوائية في حرم مصادر مياهه، ما تسبّب في نضوبها، ك


نهاية العام الماضي، كشف تعداد جديد لإدارة الإحصاء المركزي اللبناني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني انخفاضاً صادماً في عدد الفلسطينيين في لبنان: 174422. 174 ألفاً (وليس 600 ألف كما يتداول بعض الساسة اللبنانيين) يتوزعون على 12 مخيماً و156 تجمعاً سكنياً في أنحاء البلاد. في غضون سنة من هذا الإحصاء، وقعت أحداث تستوجب تحديث الرقم وبشكل جدي، لإعادة النظر في مكانة الوجود الفلسطيني في الخطاب السياسي اللبناني. بإختصار شديد، تشه


"هي طاقة نور لحياة قد تكون أفضل"، هذا ما وصف بعض أهالي المخيّمات ظاهرة الهجرة الجديدة، أو، إن صحّ التعبير، ظاهرة "التهجير" الممنهجة. فمنذ عام ونصف العام بدأ المدعو جمال الغلاييني، وبغطاء وتسهيل من الدولة اللبنانيّة، تأمين الهجرة للاجئين الفلسطينيين في لبنان عبر مطار بيروت الدولي بطرق تبدو وكأنها شرعية، وذلك بمعدل رحلتين كل يومين، وكل رحلة تنقل 16 شخصاً إلى أوروبا. نحو إسبانيا بعد ايقاف مسار الغلاييني "الشرعي" لـ"تسف


لا أزال أنسى أن أشبع من الحزن. لا أزال وحيد هذا القرن، وحيد تحيطه الكتائب والفصائل والأسنان، لأنّ بلاداً تلتهم أولادها بجوع كبير وسائب، بلاد أسنان، لا تعترف بصواب ولا بحياة. لا تعترف إلا بالموت. موت زياد أبو عبسي (1956 ـــ 2018) موت من فاته أن يعلن أنه ملاك، وحين أخفق مات. رجل حاضر على الدوام، رجل غائب على الدوام. رجل مبعثر على الطرقات وعلى قبة بلاد بلا قبة. زياد فكرة طيبة لإنسان طيب، لم يستطع أن يخبئ طيبته في الرمل، ما استط


منذ سنوات قليلة، و«التراجع» الأميركي من لبنان يظهر تدريجاً. مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تكرس هذا «التراجع» أكثر، وتزامناً مع انتخاب الرئيس ميشال عون. مع بدء سريان العقوبات على إيران وحزب الله، يعود السؤال: هل لا يزال استقرار لبنان حاجة أميركية؟ في جلسة الاستماع التي خصصتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، في أيار الفائت، سئل وزير الخارجية الأميركي مارك بومبيو عن احتمال تغيير سياسة واشنطن بعد نتائج


طوال السنوات الماضية، على الأقل منذ 2005 حتى اليوم، سوّق الأميركيون وحلفاؤهم في لبنان لأسطورة حاجة الأميركيين إلى الاستقرار في الساحة اللبنانية. وعلى الرغم من الدعم المادي والمعنوي والأمني الذي قدّمه الأميركيون لفريق 14 آذار وشركائه الإقليميين، بهدف قلب المعادلة الداخلية وإضعاف المقاومة وحلفائها وما تبعها من فشل في أكثر من محطة، استمرت الأسطورة الأميركية بالتمدّد، وزادت عمقاً مع استعار الحرب على سوريا. استند مروّجو الأسطورة