New Page 1

«مأزق النظام السياسي وأزمة قوى التغيير في لبنان» (دار الفارابي) عنوان كتاب القيادي في الحزب الشيوعي اللبناني علي غريب الذي يختصر بإيجاز بليغ حالتنا اليوم، حيث نشهد تنامي مأزق النظام، خاصّة مع المناقشات الماراتونية الاستعراضية للموازنة مؤخراً، كما نشهد تعمّق أزمة قوى التغيير التي تبدو عاجزة عن صياغة برنامج توحّد قواها ونضالاتها حوله. بداية، لا بدّ من التنويه بأنّ علي غريب سعى إلى تقديم نظرة جديدة للواقع اللبناني من منظور يسا


في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة إلى تخفيض عجز الموازنة، بعد أن أدركت متأخِّرة خطورة انزلاق الوضع المالي إلى عنق الزجاجة، وذلك عن طريق التقشّف بخفض النفقات وزيادة الإيرادات، فعمدت إلى خفض الإنفاق الاستثماري واستحداث وزيادة ضرائب جديدة، ومنها الضريبة التصاعدية على معاشات المتقاعدين العسكريين والمدنيين، واقتطاع نسبة معيّنة من معاشات المتقاعدين العسكريين كمساهمة في نفقات الطبابة والاستشفاء، وتخفيض مساهمة الدولة في موازنة الجامعة


تحت غطاء «شيك من دون رصيد»، يختبئ مئات المرابين في منطقة بعلبك - الهرمل. في ظل أزمة اقتصادية خانقة، يمعن هؤلاء في نسج الشراك لضحاياهم، متسببين في خراب بيوت وإقفال مؤسسات وإنهاء حيوات أواخر شهر رمضان الماضي، أطلق و. الحاج حسين، من مدينة الهرمل، النار على نفسه قبيل موعد الافطار بقليل. قبل ذلك، كان قد تلقّى اتصالاً من أحد «الديّانة» يبلغه فيه بأنه سيضع يده على منزله لتأخره في سداد دينه. الأربعيني، والأب لطفلتين، كان قد قضى ش


92% من المواد المخدّرة غير القانونية التي يستخدمها الشباب هي من نوع الحشيشة، وفق ما أظهرت نتائج الدراسة الإحصائية التي أعدّها مركز «سكون»، بالتعاون مع جمعية العناية الصحية (SIDIC)، حول استخدام المواد المخدّرة بين الشباب في لبنان. النتائج بيّنت أنّ نحو 70% من متعاطي الحشيشة من الذكور في مقابل 28% من الاناث. الإعلان عن النتائج جاء في ندوة نظّمها المركز، أول من أمس، بعنوان «لبنان والمخدّرات: هل على الدولة الاستمرار في معاقبة م


وقع خلاف داخل مكتب المدّعي العام في جبل لبنان، القاضية غادة عون. دخل محامٍ ومحامية (زوج وزوجة) للاحتجاج على استئناف القاضية عون قرار إخلاء سبيل اتّخذه قاضي التحقيق الأول نقولا منصور للمرة الثالثة بحق موقوفة بجرم تزوير تقارير طبية لإخلاء سبيل متّهم بتهريب أطنان من المخدرات. طلبت القاضية منهما مراجعة قاضٍ آخر، فوقعت مشادّة كلامية تطورت إلى ما قالت القاضية إنه تهجّم عليها، ما دفعها إلى طلب توقيفهما «محاصرة مكتب النائب العام


أوصت الجمعيات العمومية لأساتذة الجامعة اللبنانية في فروع بيروت والشمال والبقاع، بغالبية أعضائها، بتعليق الإضراب، لا فكه، بعد المؤتمر الصحافي لوزير التربية أكرم شهيب غداً، على أساس تبنيه المطالب المتفق عليها مع رئيس الجامعة ورابطة الأساتذة المتفرغين. فيما وقع نحو 7000 طالب حتى الآن عريضة تطالب بتأجيل استكمال العام الدراسي الى ايلول بدلا من تموز افساحا في المجال لاستغلال موسم الصيف اما للراحة او للعمل من اجل تامين الرسوم الدرا


تجدّدت أمس جولات الاشتباك الكلامي بين تيار المستقبل والحزب الاشتراكي، كادَ يتطور لولا وساطة من رئيس مجلس النواب نبيه بري أدت الى هدنة جديدة. يعدّد الطرفان مآخذ كل منهما على الآخر، لكن قد يكون السبب الأصدق لخلافهما هو شح المال السياسي، فولّدت «القلة النقار»! لأن الوقت الضائِع هو تربة خصبة للارتباك والعجز عن الفعل، أصبحَت الحروب الداخلية الصغيرة «الشغل الشاغل» لبعض الأحزاب والتيارات المدركة تماماً عجزها عن إحداث فرق أو تغيي


* سلامات ريس .. شو الحدث اليوم ؟ - أنت شو بتقوول ؟ * أنا بقول أنّو الحدث هوي الحدث - فإذًا حدّثنا عن الحدث . * في الحدث جنون الرئاسة ، والخوف من الآخر ... - أف أف أف شو هالخبرية ؟ * إيه والله زي ما عم خبرك - معقول ؟!؟ * بالحدث كل شي معقول ، وما في حدا مسؤول - شو صاير خير ؟ * عم بصير في مزرعة للحقد والكراهية والتعصّب .. - كيف يعني ؟ * يعني في حدا بلش يكره حدا . - طيب وليش ؟ * هلأ ليش ؟ ما بعرف


تحت عنوان " السلام من أجل الإزدهار " تنظلق خلال أيام " ورشة البحرين " راسمةً الوجه الإقتصادي القبيح لصفقة القرن البغيضة والتي تحاول الإدارة الأمريكية على فرضها في منطقة الشرق الأوسط ، وخصوصا بالقضايا المتعلقة بالصراع العربي مع الكيان الصهيوني ، ومن خلالها تسعى الإدارة الأمريكية استغلال وضع الدول العربية وخصوصاً التي تعاني من أزمات اقتصادية خانقة ، وحسب التقديرات الأمريكية فإن فرص نجاح "ورشة البحرين" ما زالت كبيرة نظراً لح


لا تُغيِّر بيروتُ «جلدتها». تعرف بيروت كيف تواجه المشاريع الإسرائيلية إمّا بـ«السّيف» أو بـ«القلم» أو بكليهما معاً. في مثل هذه الأيّام، قبل 37 عاماً، حُوصِرت بيروت بالنار ودفعت ثمناً لوقوفها إلى جانب قضيّة فلسطين. خرجت «المقاومة الفلسطينية» يومها من المدينة ولم تخرج فلسطين من بيروت. لم تُسقِط بيروتُ فلسطينَ من حساباتها يوماً. بعضُ الحاضرين أمس في «لقاء بيروت» كان في عام 1982 يقاوم «الإسرائيليّ» بسلاح متواضع، رافضاً الاختباء


شددت الأحزاب الشيوعية العربية على ضرورة تماسك الشعوب الحرة بوجه الرأسمالية العالمية، ولا سيما في ظل ما تشهده من تحولات سياسية واقتصادية مع انتقال مراكز العلم والتكنولوجيا إلى خارج دول الغرب، بما يدفعها إلى مزيد من العدوانية ضد الدول العربية ودول أميركا اللاتينية، في ظل صعود تيارات يمينية متطرفة، تعكس التغيير الحاصل داخل منظومة الرأسمالية، على حساب التيار النيوليبرالي الذي ساد لعقود في الولايات المتحدة وأوروبا. وفي لقاء تحت


لم يعد من يملك التفوق العسكري والتكنولوجي، بالضرورة، صاحب الكلمة الفصل. التحولات التي يشهدها العالم، في مفهوم القوة وعناصرها، سمحت بفرض معادلات من نوع آخر. فبات الأقوياء مضطرين إلى إجراء حسابات دقيقة للكلفة قبل المبادرة إلى خيارات عملانية، وخصوصاً عندما يكون في الطرف المقابل من هو مستعد للتضحية. مرة جديدة، الرغبة لا تكفي. القدرة والكلفة، وحدهما، اللتان تحدّدان مسار الحروب في عالم اليوم. هذه هي قاعدة الحسابات لدى الأقوياء قب


مع تحوّل مخيمات ​النازحين السوريين​، والتي تُنشأ عادة لفترة زمنية محدودة، إلى مستوطنات طال العيش فيها، بدأت الأضرار المترتّبة عنها تظهر خصوصاً على المستوى البيئي. ورغم اتخاذ القوى الأمنية قرارات عديدة(1) للحدّ من انتشار هذه المخيّمات وعدم الوصول إلى "شرعنتها"، يبقى استمرار تواجدها أزمة على كافة الصعد. في هذا الإطار، تعمل المؤسسات الرسميّة والوزارات على دراسة الأثر البيئي والأضرار الناجمة عن الكثافة السكانيّة المو


تسجّل الإحصاءات ارتفاعاً متواصلاً في أعداد المهاجرين اللبنانيين، في مقابل اهتمام متزايد بمؤتمرات «الطاقة الاغترابية» و«الانتشار اللبناني». لكننا لم نلاحظ تغييراً يذكر في المقاربة الرسمية للملف الاغترابي كما هي سائدة لعقود طويلة. في هذا السياق يَرفُدُ بطرس لبكي المكتبة اللبنانية والعربيّة بمؤلَّف مرجعي، هدفه «تحديد المعالم الواقعية للهجرة اللبنانية»، وانعكاساتها الإيجابية والسلبيّة على لبنان منذ أكثر من قرن ونصف القرن، من منط


فرحة الأساتذة والطلاب الذين تجمّعوا يوم الثلاثاء 18 حزيران أمام رابطة أساتذة الجامعة اللبنانية لا توصف. فرحة عنوانها الانتصار على رئيس مجلس المندوبين في الرابطة الدكتور على رحّال (حركة أمل). شفى الأساتذة غليلهم وردّوا ما اعتبروه إهانات بحقّهم من قبل رحّال، ليس بسبب إقفال أبواب "بيتهم" بوجوههم، أي مركز الرابطة وحسب، بل لتجاهله توقيع 66 مندوباً طالبوه بعقد جلسة لمجلس المندوبين. رفض الأمر الواقع بعد توقيع 66 مندوباً في