New Page 1

أعلنت المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان «إيدال»، أمس، عن دعم معمل لصناعة رقائق التفاح في جزين. لا دراسات جاهزة للمعمل تُظهر تكلفته، أو فرص العمل التي سيخلقها أو الكميات التي سينتجها، ومع ذلك قدّمت له المؤسسة سلة واسعة من الحوافز الضريبية والإدارية، حتى إنها أعلنت إطلاقه قبل موافقة مجلس الوزراء عندما أرادت الدولة، عبر المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان "إيدال"، أن تدعم "الاستثمار"، خلصت الى إعطاء سلة من


مع اقتراب معركة تحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي تصاعد التوتر في العلاقات العراقية – التركية على نحو غير مسبوق، على خلفية إصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الإشتراك في المعركة تحت عنوان الحفاظ على التوازن في المدينة ومنع قوات الحشد الشعبي العراقية من المشاركة في العملية، وبلغ الأمر بأردوغان حدّ إعطاء نفسه حق التدخل في الشأن العراقي باعتباره جزأً من التحالف الدولي للحرب ضدّ داعش على الرغم من معارضة الحكومة العراقية ا


قبل ثلاثة أيام٬ كتب الموقع الإلكتروني السياسي الساخر «كارل ريماركس» تعليقاً مفاده أن «داعش» أعلن تأجيل يوم القيامة نظراً لظروف قاهرة وغير مُنتَظرة. حصل ذلك بعد خسارة التنظيم الراديكالي بلدة دابق في الشمال السوري لمصلحة فصائل «الجيش الحر» المدعومة من تركيا٬ حيث أن دابق تُمثل في أدبيات التنظيم أرضاً ستقوم عليها معركة هرمجدون٬ علماً أن نبوءة التنظيم تقوم على حديث نبوي. أشارت صحيفة «واشنطن بوست» في اليوم نفسه إ


لأنها تطورت وتنامت وانتشرت بشكل فاق الطبيعي، كثيرون كتبوا عنها وهناك من وضع الحلول وحدد الأماني ورسم الأحلام ونحن نعيش ونشهدها إطلالة كل صباح. إنها ظاهرة التسول التي تنتشر في كل مدينة وقرية وتغزو كل شارع وتقاطع، فما هي طبيعة هذه الظاهرة؟ وما هي دوافعها وأسبابها؟ المتسول هو كل إنسان يمد يده ليستعطي أو يطلب صدقة من الناس في الطريق والأماكن العامة، أو بطرق أبواب المنازل سليماً كان أو يعاني من إعاقة خلقية، أو لطفل يتمدد على


يكشف كتاب صدر حديثاً في الولايات المتحدة دور واشنطن في السياسة اللبنانيّة في بداية الحرب الأهليّة. الكتاب الذي يحمل عنوان «ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧ ــ ١٩٧٦»، يعتمد على الأرشيف الأميركي من سجلات وزارة الخارجية ودوائر استخبارية وغيرها، ويُظهر في صفحاته ضلوع واشنطن في إشعال الحرب الأهليّة وإذكائها وكيفية تعاملها مع «حلفائها» في بيروت. في ما


مع انتهاء العام الدراسي في الجامعات، يجتمع الطلاب، كل سنة، داخل قاعة معيّنة، مرتدين أثواب التخرّج لتسلّم الشهادة بعد إنهاء اختصاصاتهم. لكن في الجامعة "اللبنانية"، وتحديداً في كلية الإعلام، يختلف الأمر. يقام حفل التخرّج مرّة كل ثلاث سنوات. السبب غير مرتبط بقلّة عدد المتخرّجين، أو بعدم قدرة الجامعة على إقامة الحفل سنويّاً، بل بسبب "غياب التناغم والتنسيق" بين الفرعين واختراع عقبات تحول دون إجرائه كلّ عام. إذاً، بعد طول انتظار


للمرّة الاولى منذ استشهاد رئيس «فرع المعلومات» اللواء وسام الحسن قبل أربع سنوات، تُضَمِّّن «مؤسّسة اللواء وسام الحسن» بيانَها طلبا الى «رفاق وسام وأحبائه تجنّب السقوط في السجالات التي لا طائل منها»، معتبرة انها «تسيء إلى الشهيد والى الإنجازات الوطنية التي حقّقها والقيم السامية التي استشهد من اجلها». لا يمكن النظر الى هذا البيان من دون رؤية اشرف ريفي بين سطوره بعدما خرجت المواجهة الصامتة بينه وبين «فرع المعلومات» الى العلن م


إن نظام العمل اللبناني يميز بين اللبنانيين وغير اللبنانيين، وهذا القانون يطبق على اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان منذ أكثر من ستة عقود ويحملون بطاقة هوية صادرة عن المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين، وكذلك وثيقة سفر صادرة عن دائرة الأمن العام اللبناني في بيروت دائرة الأجانب. قرار وزير العمل والشؤون الاجتماعية الدكتور عدنان مروة 28/2/1982، 289/1 منع الفلسطيني من مزاولة 24 مهنة، ثم جاء قرار الرئيس أمين الجميل ب


يكشف كتاب صدر حديثاً في الولايات المتحدة دور واشنطن في السياسة اللبنانيّة في بداية الحرب الأهليّة. الكتاب الذي يحمل عنوان «ميادين التدخّل: السياسة الخارجيّة الأميركيّة وانهيار لبنان، ١٩٦٧ ــ ١٩٧٦»، يعتمد على الأرشيف الأميركي من سجلات وزارة الخارجية ودوائر استخبارية وغيرها، ويُظهر في صفحاته ضلوع واشنطن في إشعال الحرب الأهليّة وإذكائها وكيفية تعاملها مع «حلفائها» في بيروت. في ما


يشكل الإرهاب، اليوم، تهديدا جديدا للتراث الثقافي، ولتنوع الأفكار والثقافات. فيساهم الحفاظ على التراث والإرث الثقافي في حماية التنوع والاختلاف بين المجتمعات والأديان وفي مواجهة الإرهاب» حسب ما يشير وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني، أمس، في حفل افتتاح الطابق السفلي لمتحف بيروت الوطني الذي كان مقفلا منذ العام 1975. يخصص الطابق السفلي للفن الجنائزي في لبنان الذي يتجسد، وفق أمينة متحف بيروت الوطني آن


كتابة وتقديم : يوسف كليب اعداد : سهيل زنتوت موسيقى : 1- توفيق فروخ - Daily Life 2- ريّس بيك - الشعب يريد اسقط النظام


مَن راقب حال مدن لبنان وقراه خلال السنة المنصرمة، لجهة غرقها بنفاياتها في مشهدٍ تقشعر له الأبدان، لا بد أنه يتوقّف عند غياب مدينة صيدا وقراها المجاورة عن المشهد، وكأنها في بلدٍ آخر. فلا نفايات متكدّسة في الشوارع أو مجاري الأنهر، ولا تظاهرات شعبيّة تقابلها. يعود الفضل في ذلك إلى معمل معالجة النفايات المنزليّة (فرز وتخمير لاهوائيّ) الذي اكتمل إنشاؤه في العام 2008 وبدأ العمل فيه العام 2013، ليستقبل نفايات المدينة والقرى المحيطة


بعد ان أصبح ملعب صيدا الدولي ( مدينه رفيق الحريري الرياضيه ) حقيقه ماثله أمام عيون الصيداويين لا بد من فتح ملف هذا الملعب الذي يعتبر بوابة صيدا الشماليه ومرفقاً اساسياً في المدينه٠ ( فالملعب الاولمبي بلغت كلفته 15 مليون دولار، و يبتعد عن جسر الاولي ١٨٢م).في سنة ١٩٤٤، اتخذت بلدية صيدا قراراً بإنشاء هذا الملعب البلدي، على ان يضم مسبحاً و حديقة عامة و منتزهاً و كانت مساحته &


لا يمكن النظر إلى أوضاع الاقتصاد الفلسطيني في القدس وآفاقه، كما إلى الاقتصاد الفلسطيني عموماً، بعيداً عن السياسة، وبالتحديد في هذه الحالة دون التطرّق إلى الفراغ القيادي المؤسسي والسياسي، وانعدام التمثيل المدني للمقدسيين. ظهرت هذه المقاربة مجدداً خلال الأشهر الأخيرة، في أربعة تطورات منفصلة، ترسم مجتمعة صورة مزعجة لحالة التجاهل والتهميش والنفاق التي يتسم بها الواقع الذي يعيشه قرابة 400 ألف فلسطيني مصرّين على البقاء في مدينتهم


تعرضت الطفلة إسراء مصطفى اسماعيل (5 سنوات) للصدم على أوتوستراد المنية. إلا أنها ماتت لأن المستشفيات غير مجهزة لاستقبال أطفال بحالة حرجة، إذ إن إحدى المعضلات في النظام الصحي هي النقص الفادح في العنايات المركزة المخصصة للأطفال، وما يستتبع ذلك من نقص في التجهيزات الطبية، وتكفي الإشارة إلى وجود جهازَي CT scan فقط في مستشفيات لبنان الحكومية 5 ساعات قضتها الطفلة الفلسطينية إسراء مصطفى اسماعيل (5 سنوات) في طوارئ مستشفى الخير ف