New Page 1

غداة سقوط اتفاق معراب، بدأت لقاءات ثنائية بين التيار الوطني الحر والكتائب للوصول إلى أرضية مشتركة بشأن بعض الملفات، وهو ما قد يتطور إلى «تفاهم» بحسب المعلومات. فيما بدأ الكتائب تطبيق خطة عمل جديدة على المستويين الحزبي الداخلي والسياسي العام، نتيجة الخلوات التي عقدها في الفترة السابقة والتي تركز على ضرورة العمل من موقع «مستقل»، وهو ما يعتبره بعض الحزبيين استمرارية للنهج القديم. العلاقة بين التيار الوطني الحر والكتائب لم تكن


الرابط بين تصريحات ترامب وبين تصريحات نتنياهو وقانون القومية دائما ومنذ انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب يطل علينا بتصريحاته المنحازة إلى كيان الإحتلال أنه مع الكيان الاسرائيلي وأن الولايات المتحدة لم ولن تتخلى عن طفلها المدلل في الشرق الأوسط ألا وهو الكيان الاسرائيلي ، وتارةً أخرى يطل علينا بتصريح آخر يزعم فيه بأنه مع حل الدولتين وفي العلن هو مستمر وبخطوات ثابتة ومدروسة بتنفيذ ما يسمى صفقة القرن


لا حرب إسرائيلية وشيكة على لبنان. بحد أدنى، لا تزال الحرب مستبعدة. التقارير والتحليلات، التي ترجح المواجهة، هي في معظمها آراء «تحليلية» تستند الى آمال مبنية على معاداة المقاومة، أو أنها تعاني ضبابية فهم المعطيات وتشوشها وإن لم تكن معادية. خبر اللبنانيون منذ الحرب الإسرائيلية الأخيرة على لبنان عام 2006، المواقف والتحليلات التي ترد دورياً و«تبشّر» بالحرب الإسرائيلية. هي أعراض «أمنية الحرب» ترد مرتين أو ثلاثاً في العام الواحد،


كما كان متوقعاً، لم يحمل المؤتمر الرابع عشر لحركة أمل، الذي عقد يوم السبت في ثانوية حسن قصير في بيروت، تغييرات جذرية، سواء في خطاب رئيسها نبيه بري أو في نتائج انتخابات هيئة الرئاسة ورئاسة المكتب السياسي والهيئة التنفيذية. التشكيلة السابقة بقيت كما هي بإرادة 650 من قادة الصفوف الأمامية مركزياً ومناطقياً. بري رئيساً وهيثم جمعة نائباً له وجميل حايك رئيساً للمكتب السياسي وقبلان قبلان وخليل حمدان عضوي هيئة الرئاسة وعباس نصر الله


ارتفاع عدد سكان لبنان بأكثر من 25%، خلال سنوات ست، نتيجة تدفّق أكثر من مليون نازح سوري، أمر مرئي لا يمكن تجاهله أو نكرانه. ولا شكّ أنه رتّب ضغطاً إضافياً على البنية التحتية المتهالكة بالأساس والبيئة المتدهورة. إلا أن الإحصاءات التي جمعها معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، تسمح بالاستنتاج أن أثر النزوح السوري لم يكن «مأساوياً» بالحدّ الذي تمّت مقاربته، سواء سياسياً أو اجتماعياً أو اق


سياسة الاغتيالات لدى الاحتلال الإسرائيلي وسيلة قتالية، يلجأ إليها لتمتين وجوده وفرض إرادته وتصفية المقاومين له ومحاولة ردعهم. خبر اللبنانيون جيداً هذه السياسة وما زالوا، ومنها ما يرتبط بما يتعدى الردع وإعاقة العمل المقاوم، إلى ما يؤدي إلى الفتنة والاحتراب الداخلي، بين جهات المقاومة نفسها. بعد سنوات طويلة، وضمن استهدافات إسرائيلية، يتضح أنها مرتبطة بموقف إسرائيل و«معاناتها» من المقومات العسكرية التي باتت لدى حزب الله في لبنا


ينفذ أهالي بر الياس (قضاء زحلة) وقفة احتجاجية ظهر اليوم على تأخر معالجة تلوث نهر الليطاني الذي يقطع البلدة واستفحال مرض السرطان بين أبنائها. وقال عضو مجموعة متابعة الليطاني في بر الياس قاسم حايك لـ«الأخبار» إن الأهالي سيتوجهون إلى نهر الغزيل، أحد روافد الليطاني الذي يحدّ البلدة، لردمه بالأتربة وقطع الطريق على المياه المبتذلة التي تأتي من بلدتي عنجر ومجدل عنجر. ولفت حايك إلى أن البلدة سجلت خلال السنوات الخمس الماضية نحو 500 ح


انسحاب نواب «المستقبل» و«القوات» من الجلسة التشريعية لم يكن مفاجئاً. ببساطة عندما انتهت الضرورة، من وجهة نظرهما، انتفى سبب البقاء في الجلسة. أما حقوق الناس ومطالبهم فتلك أمور ليست ضرورية و«تثقل كاهل الدولة». ولذلك غالباً ما تلجأ السلطة إلى حلول على حسابهم، متجاهلة أبواب الإنفاق الأخرى كخدمة الدين وعجز الكهرباء عندما هدد الرئيس سعد الحريري بالانسحاب من الجلسة التشريعية، إنما أراد أن يثبّت عرفاً لا يكسره تيار المستقبل إلا ع


تعثر الحكومة والوزارات المختصة في إدارة أزمة النفايات، يرافقه تعثر الاتحاد الاوروبي في مشاريعه ذات الصلة. ما ينطبق على مشاريع المعامل المركزية في الخطط الحكومية الطارئة الفاشلة، مثل معملي الكرنتينا والكورال، ينسحب على المعامل الصغيرة التي موّلها الاتحاد في المناطق مع بلديات واتحادات بلديات، حتى بات الفشل سمة مركزية ولا مركزية، حكومية وغير حكومية، محلية ودولية. ماذا سيقول الخبراء الاوروبيون في الورشة التي دعت اليها وزيرة التن


عنوان الوثيقة: محضر الاجتماع بين بشير الجميّل وكمحي وتامير، مكتوب بخطّ اليد 1 - كان بشير راضياً بعدما تلقّى المعدات التي أرسلناها إليه. 2 - كان مهتماً بمعرفة مصير الفلسطينيين في لبنان بعد إجلاء منظمة التحرير الفلسطينية، أو ما يسمّيه «المشكلة الديموغرافية». قلنا له إنّ مشكلة السكان المدنيّين هي مشكلتكم (هم الذين دعوهم إلى الدخول، لذلك فإنّ التخلص منهم من مسؤوليتهم). بالمقارنة، إنّ مشكلة منظمة التحرير الفلسطينية مشكلة مر


نمْتَ يا أبي وغفَوْتَ ، وطالت غفْوَتُك ، ما أصعب هذه الغفوة يا أبي ! لقد كنتَ تقول بأنك تعبت كثيرًا قي حياتك ، وتحتاج أن ترتاح ، وعندما قررتَ أن ترتاح نمْتَ . في نومك ، عيناك ذبلتا كورق الشجر الأصفر المتساقط في فصل الخريف ، يداك ارتجفتا من التعب والمرض ، أنفك احمرّ من زكام الأيام ومن بكائك عليها . صورٌ فوتوغرافية بالأبيض والأسود داعبَت مخيلتك ، ذرفْتَ دموعَ شوقٍ وحنينٍ واشتياقٍ لعطف والدك وحنان صدر والدتك ولرأفة أخيك ا


أصبحت الصواريخ رمزاً عسكرياً في منطقتنا، وأصبح لأسمائها صدىً شعبياً، منذ أواخر الخمسينيات على الأقل، وانطلاق برامج عربية لامتلاك صواريخٍ تقدر على ضرب العمق الاسرائيلي. راجت هذه الفكرة خصيصاً حين راكم الكيان الصهيوني تفوّقاً جوياً واضحاً ضدّ العرب، بعد أن زودت فرنسا تل ابيب بالمئات من الطائرات الغربية الحديثة قبيل وبعد حرب 1956. وفي ظلّ استراتيجية هجومية تعتمدها جيوش اسرائيل، وتفوّقٍ في الجوّ، أصبحت الصواريخ هي «الأمل» الوحيد


على الرغم من كثافة الحراك الدولي، العربي والإسلامي والعالمي المؤيد لإستمرار عمل "الأونروا" وتوفير الدعم المعنوي والسياسي للوكالة مع الدعوات إلى التحذير من تبعات تقليص الخدمات على المستوى الإنساني والسياسي لحوالي 6 ملايين لاجئ فلسطيني مسجّل في سجلات الوكالة في مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة، والمخاطر الأمنية التي يمكن أن تنتج عن تلك التقليصات على مستوى اللاجئين والجوار.. إلا أنه وحتى إعداد هذا التقرير فلا يزال "ستاتيكو" الو


يعقد المجلس النيابي يومي الاثنين والثلاثاء جلسة تشريعية هي الأولى منذ الانتخابات النيابية. جلسة صنفت في خانة الضرورة على رغم أن جدول أعمالها المؤلف من 29 مادة لا يوحي بهذه الضرورة. الضرورة الوحيدة ربما هي تلك المتعلقة بإعطاء إشارة واضحة إلى كل من يهمه الأمر أن المؤسسات لن تسير على إيقاع تشكيل الحكومة الذي لا يُرى له أفق ليس في جدول أعمال الجلسة العامة لمجلس النواب، التي تنعقد اليوم وغداً، ما يدعو لتسميتها بجلسة «تشريع الض


عندما بكى السيد حسن نصرالله على الشاشة، في إحدى ليالي عاشوراء، لم يكن بين مريديه وعارفيه من يشك في لحظته العاطفية. وإذا اهملنا التفّه من فريق 14 آذار، بأجنحته اللبنانية والسورية والخليجية، فان الاعداء الحقيقيين في الغرب واسرائيل يعرفون حقيقة الرجل! الامر هنا يتعلق، ليس بصدق يمكن ان يتمتع به كثيرون في هذه الدنيا، وحتى بين قادة أحزاب وشعوب، بل بحقيقة ان الرجل بكى في ختام محاضرة تستهدف القول انه، ومن يمثل، انما يتصرفون على اسا