New Page 1

مع إنشاء مطمر «كوستابرافا»، عقب إغلاق مطمر الناعمة وأزمة النفايات عام 2015، باتت «الكمّامة» رفيقة كثيرين في المناطق المحيطة بالمطمر الذي ينشر في أجوائها روائح نتنة. انتشار الروائح تفاقم مع إقفال مسلخ بيروت وانتقال المسالخ إلى مدينة الشويفات، حتى باتت الطرق المحيطة بالمطار، سواء عبر الأوزاعي أو عبر نفق المطار، مناطق منكوبة بيئياً. ومع ارتفاع درجات الحرارة، بدأت الروائح بالانتشار إلى مناطق جغرافية أوسع لتعمّ الضاحية الجنوبية،


اللبنانيون الغلابى، يريدون التغيير ولا يسعون اليه، ثم يلعنون البلد ويكيدون الكلام الباهظ للطبقة السياسية ويتعاملون معها كحثالة. هؤلاء اللبنانيون الطيبون جداً، عاجزون كثيراً. بالمقابل، اللبنانيون الطائفيون، اتباع زعمائهم كالأغنام الوضيعة، لا مشكلة لديهم. فهم ضد التغيير. انهم القاعدة الراسخة التي يرسو عليها قادة السياسة في لبنان. ومعلوم، أن الطائفيين يتساوون في الولاء لزعمائهم، حتى ولو كانوا نعالاً لأقدامهم. لا مشكلة عند


أيام قليلة تفصلنا عن الذكرى المشؤومة لنكبتنا حيث تم اقتلاع شعب بأكمله من وطنه وتدمير كيانه وتهجيره ظلمًا وعدوانًا ، على مرأى ومسمع من العالم الذي يدعي الديمقراطية والحضارة والإنسانية ، النكبة التي فرضت على شعبنا الفلسطيني وجعلته يسكن المخيمات ويعيش حياة اللجوء والهجرة ، يعيش حياة البؤس والفقر والحرمان والمرض ، وحرمانه من هويته الوطنية ..( 15أيار) 1948 تاريخ لن ينسى في ذاكرة شعبنا الفلسطيني . لقد رأى العالم خلال واحد وسبعي


النقاش الحكومي في ناحية، والواقع في ناحية أخرى. فإذا كان الاقتصاد اللبناني قد وصل إلى حالة من الركود، فإن الانكباب على تخفيض عجز الموازنة لن يساهم في تحفيز النمو، الذي وصل إلى حد الصفر، أو في تخفيف الطلب على الدولار. ولذلك، فإن الإجراءات الحكومية تدور في دائرة مفرغة عنوانها تخفيض عجز الموازنة على حساب الفقراء، مقابل التغاضي عن البدء بورشة جدية لخفض العجز التجاري الآراء متضاربة إلى حد الانقسام. فئة أقلّوية، لكن تملك نفوذاً


أفكار عن الكتلة التاريخية مجدي المعصراوي (الأمين العام للمؤتمر القومي العربي) (مداخلة قدمت في ندوة "الحاجة إلى الكتلة التاريخية" التي نظمتها مؤسسة محمد عابد الجابري للفكر والثقافة في القاعة الكبرى بالمكتبة الوسائطية بحي الرياض في الرباط – المغرب، 26 – 27/4/2019 ) يمثل مفهوم "الكتلة التاريخية" واحدا من المفاهيم المفصلية التي طرحها الفكر السياسي اليساري في النصف الأول من القرن العشرين من خلال ما صاغه الفيلسوف الإيطالي الب


قبل أيام، التقت أكثر من ثلاثين جمعية أهلية مدنية، لا طائفية ولا حزبية، يرتبط معظمها منذ أكثر من أربعة عقود، بعقود مع وزارة الشؤون الاجتماعية، لتقديم خدمات هي أساساً من مسؤولية الدولة، خصوصاً في المناطق النائية والمهمشة... التقى هؤلاء للتشاور في أوضاع عقودهم المجمّدة، والتي يحيط بها غموض وارباك، من دون أن تقدم الوزارة مبرراً، ومن دون أن تفصح عن نواياها الحقيقية تجاه هذه الشراكة، التي تعود مع البعض الى أكثر من 30 عاماً. المجت


لبنان كيان العجائب والغرائب. اولى عجائبه انه بلا دولة مذّ أرسى المستعمرون الفرنسيون قواعد كيانه العام 1920. وهو كيان بثماني عشر طائفة وملّة . كل منها تشكّل دويلة قائمة بذاتها ومعترف بها من سائر أقرانها كما من معظم دول العالم . ثانيةُ عجائبه ان دستوره المعتمد نظرياً منذ العام 1926، ظلّ في معظم مواده الاساسية غير مطبّق او هو مطبّق جزئياً او ظرفياً. دستوره الفعلي هو توافق متزعمي طوائفه وجماعاته ، ظرفياً ، على ما يعتقدون انه ي


لم تكن جولة المفاوضات الأولى بشأن بدائل تمديد شبكة التوتّر العالي هوائياً في المنصورية، تحت عباءة بكركي، «إيجابية». فالكرة وضعها المفاوضون والسكان في ملعب البطريرك بشارة الراعي، خصوصاً أن المنطقة المتنازع على استكمال التمديد فيها تشمل كنائس وعقارات تابعة لأوقافها ومدارس كاثوليكية. الراعي عقد أمس سلسلة اجتماعات في الصرح البطريركي بدأها بفطور مع النائب ابراهيم كنعان، الذي قال، رداً على سؤال عن تمايزه عن موقف أعضاء ووزراء تكتّل


لم يكن امين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب اسامة سعد مضطرا لنعي سريع لـ «اللقاء السياسي العابر» الذي جمعه مع النائبة بهية الحريري وقياديي «تيار المستقبل» في صيدا، وبعد اسبوع على عقده، لولا ما اسماه بـ «واقعة مخفر الحسبة» التي كادت ان تصيب صيدا بالشر، لتأتي «السياسة المتذاكية و«طراطيرها» الغبية فتنصب كمينا امنيا معززا بالسياسة، وفاتت على الاشرار الفرصة»، بحسب ما قال سعد. فقد طغت حادثة منع عناصر قوى الامن الداخلي في مخفر


في ظل البحث عن موازنة عادلة وعن موارد لضبط العجز، ينبغي أن تكون «الضريبة البيئية» جزءاً لا يتجزأ من الاجراءات التصحيحية والاصلاحية التي يجري بحثها. كما ينبغي على وزارة البيئة، بدل اضاعة الوقت في عقد مؤتمرات مع الجهات الدولية المقرضة والبحث عن تمويل خارجي من «سيدر» وغيره وزيادة الديون… التفكير في سياسات ضرائبية جديدة أكثر عدلاً وتوفيراً على البيئة واللبنانيين. للضريبة معان ووظائف ايجابية جداً، للدولة والمجتمع والاقتصاد والبي


أعلن نائب رئيس تحرير جريدة "الأخبار" بيار أبي صعب، في مقابلة مع مراسل "الجديد" حسان الرفاعي، أنّ "عناصر من أمن الدولة حضروا الى مبنى الجريدة مطالبين بالحصول على كاميرات المراقبة وسألوا عن مكان سكنِ رئيسِ تحرير الجريدة إبراهيم الأمين". وكانت قناة "الجديد" نشرت أنّ "أمن الدولة وبعد دهمِ مكاتب وزارة الخارجية، نفّذ عمليةَ تفتيشٍ في مبنى جريدةِ الأخبار، فيما تجري منذ يومين عمليات متواصلة لترّقب وتتبّعِ زوار "الاخبار" ومكاتبها،


شنّت ​اسرائيل​ على غزة ثلاث حروب منذ العام 2008، وكادت في نهاية الاسبوع الماضي أن تصبح الحصيلة أربع، ولكن التصعيد الاخير الذي حصل في غزة، والذي يعدّ الأكبر منذ 10 سنوات، لم يصل لمرحلة الحرب بعد التوصّل فجر الاثنين لاتّفاق على وقف إطلاق النار برعاية مصرية-قطرية، حمل معه إيجابيات عديدة للشعب الفلسطيني والفصائل التي رفضت أن تخضع. منذ انطلاق مسيرات العودة في آذار العام الماضي تحاول اسرائيل ضرب هذه التحركات عبر تخو


موظفو «أوجيرو»، كغيرهم من موظفي المؤسسات العامة، مستمرون بالإضراب المفتوح إلى حين إلغاء الحكومة المواد التي تمسّ بحقوقهم. بحسب دراسة أعدّوها، فإن إقرار هذه المواد سيعني خفض المدخول الشهري للموظفين ما بين 25 و60 في المئة! بحسب المادتين 54 و61 من مشروع قانون الموازنة، فإن العاملين في المؤسسات العامة والمصالح المستقلة، سيخسرون كل التعويضات التي تتعلق بالساعات الإضافية وبدل الاختصاص ومنح الإنتاج (Bonus)، إضافة إلى الشهر 14 وم


اعلنت نقابة موظفي مصرف لبنان إضراباً مفتوحاً، اعتباراً من يوم السبت الماضي. حدّدت النقابة عنوانين لهذا التصعيد «الخطير»: حقوق الموظفين، ووضع اليد على مصرف لبنان. العنوان الأول واضح بعدما جرى تضمين الموازنة المادة 61 التي ستلغي كل الأشهر الإضافية للموظفين، أي ربع رواتبهم. لكن قصّة وضع اليد على مصرف لبنان تأتي بخلفية أخرى، إذ يتقاطع العنوان الثاني مع معطيات كثيرة عن أن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هو الذي يقود اضراب الموظفين فعل


في الموقع الرسمي لمجلس النواب، سقط بندان أُقرّا خلال ندوة حوار حول مشروع «سد بسري بين الواقع والهواجس»، التي نظّمتها في الرابع من نيسان الماضي، الأمانة العامة للمجلس ولجنة الأشغال العامة والنقل والطاقة والمياه. المقررات الستة أصبحت أربعة في الخبر المنشور. هكذا ضاع البند الرقم 5 حول «دراسة بدائل لمياه بيروت وجبل لبنان»، والبند الرقم 6 حول «دراسة مقارنة بين إقامة سدّ وإنشاء محميّة طبيعيّة على كافة المستويات». أسباب حذف البندين