New Page 1

دقّ الوزير السابق شربل نحاس ناقوس الخطر. برأيه أن الوضع المالي والاقتصادي شبيه بعام 1992 مع فرق واحد؛ في تلك الفترة كانت الأزمة مفتعلة تمهيداً للنظام السياسي الذي سيطر على لبنان طوال الـ25 سنة التالية، أما اليوم فالأزمة ليست مفتعلة والبديل غير جاهز. الأزمة قد تأخذ شكلاً نقدياً أو مالياً. لا يمكن التنبؤ بنتائجها. لا يمكن السيطرة عليها. فإما نتوقف عن مواصلة شراء الوقت ونقوم بتصحيح إرادي، وإما نكون أمام مصير مجهول للمرّة الأول


بعد 12 عاماً من سباق الجاهزية، يجد جيش العدو الإسرائيلي نفسه أمام المزيد من التحديات التي فرضها تطور قدرات حزب الله وخياراته العملانية في مختلف ساحات المواجهة. إذ تكشف التقارير الإسرائيلية عن حجم تطور المنظومة الدفاعية لحزب الله، من منظور العدو، التي عمَّقت مخاوفه من مجرد التفكير بتكرار غزو الأراضي اللبنانية. وفي الخيارات الهجومية - الردعية، تحضر الصواريخ واستعداد مقاومي حزب الله لسيناريو اقتحام الجليل في أي حرب تفرضها إسرائ


جيّد أنّها تكلّمت. كان يُمكن شهادتَها على حقبة تاريخيّة، استثنائيّة، أن تظلّ طيّ الكتمان لو لم تفعل. عرفها العالم بعد استشهاد ولدها البكر، وهو ثالث الشهداء من أبنائها. كانت تُكنّى باسمه: «أم عماد». مذّاك راحت تتكلّم. هي الأمينة على ذاكرة «حالة إحيائيّة» عرفها لبنان منذ ستّينيات القرن الماضي. ربّما لم تُفصِح عن كلّ شيء. ربّما ودّت أن تتكلّم أكثر. لكن، لسببٍ ما، لم تُتَح الفرصة. لعلّ أحدهم لم يأتها ليسألها عمّا سنرغب، غداً، أن


كتبت صحيفة "الديار" تقول: آل سعود يذهبون الى السقوط في حكمهم للمملكة العربية السعودية لأن شعب السعودية شعب عربي ويرفض الصهيونية ولكن المصيبة هي في حكم آل سعود وعلى رأسهم هذا الصهيوني محمد بن سلمان ولن يطول حكم ال سعود طويلا فنبض الشعب العربي والشعب الفلسطيني والمقاومة سيسقط صفقة القرن ويسقط معها حكم آل سعود الصهيوني. فلسطين لنا أرضنا العربية لنا ومحمد بن سلمان الذي اختار الصهيونية حليفة له وحليف هو لنتنياهو سيسقط واذا كان


يعود 2128 أستاذاً ثانوياً إلى الإضراب بدءا من اليوم والاعتصام أمام وزارة التربية، للمطالبة بصرف الدرجات الست مع مفعولها الرجعي من 21 آب 2017. *وقد فاجأ الأساتذة* كلام لوزير مروان حمادة، أمس، عن *أن إعطاءهم الدرجات يحتاج إلى مرسوم*، في حين أن قانون سلسلة الرتب والرواتب واضح لجهة شمولهم كونه يتضمن الموجودين في الخدمة. وتتصدر الدرجات الست لائحة مطالب الأساتذة الذين لا يزالون ينتظرون رواتبهم المتأخرة منذ 3 أشهر، إضافة إلى مر


أطلق مستشفى حمود الجامعي في #صيدا "حملة سرطان الثدي" التي ينظمها خلال شهر تشرين الأول للسنة السادسة على التوالي، لمناسبة الشهر العالمي للتوعية حول #سرطان_الثدي وتحت شعار "إنت كل القصة"، وذلك في احتفال برعاية بلدية صيدا، اقيم في قاعة مصباح البزري في القصر البلدي الذي أضيء وساحة النجمة وسط المدينة، تزامنا مع اطلاق الحملة باللون الزهري الذي يرمز الى التضامن مع مريضات سرطان الثدي. وتخلل الحفل توقيع عريضة موجهة الى مجلسي النواب و


لم تنعقد جلسة استجواب الموقوف الرئيسي في أكبر عملية قرصنة إلكترونية في تاريخ لبنان، المدعى عليه خليل الصحناوي، أمام قاضي التحقيق أسعد بيرم أمس. فقد استبقها وكلاء الموقوف الصحناوي بالتقدّم بطلب ردّ القاضي أسعد بيرم (أي تنحيته عن النظر في القضية) أمام محكمة الاستئناف. لم يكن القاضي قد أُبلغ بطلب ردّه مسبقاً، ولم تُعرف المسوّغات والأسباب التي أدرجها وكلاء صحناوي في طلبهم، إلا أنّ هذه الخطوة تعني حكماً تجميد الملف لفترة ليست ق


في بلد لا يزال يتخبط منذ العام 2015 بأزمة النفايات، ويحاول ساسته إغلاق أعينهم عن الحل، هناك علماء وخبراء بيئيون يقدمون حلولاً مبتكرة وفريدة من نوعها للاستفادة من النفايات نفسها. تماماً كحال الباحثة الدكتورة فاطمة ياسين، ابنة بلدة دير قانون النهر، التي نالت براءة اختراع في فرنسا، خلال متابعة الدكتوراه في علوم المواد المركبة، إضافة إلى دكتواره من الجامعة اللبنانية في تصنيع المواد الصديقة للبيئة. عملت ياسين لمدة 4 سنوات على


بعد لقاء الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أعلن الرئيس الحريري أنه سيتم خلال عشرة أيام الإتفاق على تشكيل الحكومة الجديدة. هذا الإعلان طرح تساؤلات عدة منها، هل هناك فعلاً مستجدات حصلت تؤشر إلى حلحلة حقيقية في موضوع الإتفاق على تشكيل الحكومة الجديدة و تذليل العقد التي كانت تحول دون تشكيلها حتى الآن، إن كان على المستوى المحلي أو على المستوى الخارجي. المدقق في التطورات الأخيرة يلحظ بأن


توفيت اليوم الإثنين الحاجة آمنة سلامة والدة القيادي العسكري في حزب الله الشهيد عماد مغنية. وصفت أم عماد بـ"أم المقاومة" بعدما قدمت 3 شهداء من ابنائها هم عماد، جهاد وفؤاد، إضافة إلى حفيدها نجل الشهيد عماد مغنية جهاد الذي استشهد مع 5 من رفاقه في القنيطرة السورية بقصف للعدو الإسرائيلي استهدف موكبهم في كانون الثاني 2015. وقد ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالمنشورات المعزية برحيلها والتي اثنت على مسيرتها وحياتها وما ق


التدريب أعطى قيمة مضافة لحياتي فبدأت حياتي المهنية بالعمل في وكالة "UNRWA" ثم كأستاذ جامعي في عدة جامعات" BAU, AUB, LIU " وبعد ذلك وجدت نفسي في عالم التنمية البشرية فعملت مع أكثر من مؤسسة دولية "USAID وUNDP " حتى 2014 حينما قررنا البدء مع مؤسسة "IABC ". الدكتور محمد عويد مدير عام الأكاديمية الدولية لبناء القدرات “IABC” حاصل على دكتوراة في الإدارة التربوية من جامعة كاليفونيا ودراسات معمقة في الصحة النفسية وحقوق الإنسان،


منذ توقيف خليل الصحناوي للاشتباه في كونه العقل المدبّر لأكبر عملية قرصنة شهدتها البلاد، لم تتوقف الضغوط لأجل إطلاق سراحه. لم تُترك وسيلة إلا واستخدمت للتخفيف من أهمية الملف. اشتغلت ماكينة ضخمة من العلاقات السياسية والقضائية والأمنية للضغط على الأجهزة الأمنية والقضائية، بهدف تسخيف الجرائم المنسوبة إلى الصحناوي. فجأة، صار القضاء مكبل اليدين، ومقتنعاً، بحسب ما قالت ممثلة وزارة العدل في اجتماع لجنة الإعلام والاتصالات النيابية ال


أفاق العالم فجأة على لاديموقراطية آل سعود. ليست قصة جمال خاشقجي بالأمر البسيط. الرجل يدفع فقط ثمن عدم مبايعته محمد بن سلمان. وما هي إلا ساعات قليلة ويكشف لغز الرجل الذي بات ضحية جديدة من ضحايا الحكم الوهابي المقيت. وقد يرتفع صوت الاعتراض، بالتزامن مع حملة دونالد ترامب الانتخابية، والتي قرر فيها أن يكون استجلاب الأموال من السعودية عنواناً ساخناً. المسألة هنا ليست في أن ترامب رجل أرعن، لا يقف عند حد. لكن المسألة تكمن في أن آل


لم يعد ينفع إنكار الصناعيين أنهم ليسوا السبب الرئيسي لتلوث الليطاني. القضاء ادّعى على 31 مصنعاً ملوثاً بعد إنجاز المرحلة الأولى من الاستقصاء الميداني، طالت 153 مصنعاً في البقاع الغربي وزحلة، وكشفت جرائم في حق النهر، من تصريف آلاف الليترات من النفايات الصناعية غير المعالجة إلى شبكة الصرف الصحي الى تصريف الزيوت عبر أقنية تمر في الأراضي الزراعية وحقول الحشيشة للمرة الأولى في تاريخ ملف تلوّث نهر الليطاني، أثمر الإخبار الذي قد


من الشباك، يدخل الصندوق الائتماني للاتحاد الأوروبي، إلى الساحة اللبنانية، مُحاولاً تمرير مشروع «دعمٍ للفئات الضعيفة من اللاجئين والمجتمعات المضيفة»، قائم على دفع الأموال بشكل مُباشر لنازحين سوريين، ولمدة 30 شهراً! خطورة المشروع تشمل أبعاداً اجتماعية واقتصادية وسياسية، وتُشكل انتهاكاً للسيادة اللبنانية، وتشجيعاً للنازحين على البقاء في لبنان. وخلف الصندوق الأوروبي، يقف البنك الدولي محاولاً تسويق مشروع شبيه، لكن بحجم أكبر من مث