New Page 1

نحو خمس سنوات مرّت على إقرار قانون منع التدخين في لبنان. طُبّق القانون لثلاثة أشهر فقط، قبل أن يدخل في «كوما». تقول وزارة الصحة إنّ أربعة آلاف شخص يموتون سنوياً بسبب الامراض المُباشرة المرتبطة بالتدخين، في حين تغيب المبادرات الجدّية لمكافحة التدخين عبر تفعيل القانون كخطوة أولى وأساسية أربعة آلاف يموتون في لبنان سنوياً بسبب الأمراض المُرتبطة بالتدخين، بحسب أرقام وزارة الصحةّ. في السنوات الخمس الماضية، كان يفترض أن يشهد هذ


صيدا بعد الانتخابات سقوط الاحادية صيدا : انقلاب في التركيبة السياسية.. بعد الاهتزازات الانتخابية معادلة جديدة في صيدا رسمتها خارطة التمثيل النيابي.. عودة الى القطبين الدخول القوي للتنظيم الشعبي الناصري من خلال النائب اسامة سعد، الى ساحة التمثيل النيابي لصيدا، اسقط الاحادية السياسية التي كان يُمسك بها "تيار المستقبل"، وان كانت النائب بهية الحريري ستبقى صاحبة "مونة" حكومية، ، لكن ليس في الصورة التي كانت قائمة قبل السادس


انتهت استشارات تأليف الحكومة. ومن كان متفائلاً بتأليف سريع زاد تفاؤله. رئيس الحكومة الذي يغادر إلى الرياض، يبدو واثقاً من قدرته على حلحلة العقد التي تعترضه، وهو لن يتأخر قبل أن يضع رسماً أوّلياً لتشكيلته التي يراهن على إبصارها النور قبل زيارة الرئيس الفرنسي للبنان بعد شهر رمضان استشارات عام 2018 ليست ككل ما اختبره الرئيس سعد الحريري من استشارات نيابية لتشكيل حكومة سابقاً. بدت استشارات أمس مرهقة له سياسياً وشخصياً. دفعةً و


جهاد الصمد وأسامة سعد، هما النائبان «السُنيان» الوحيدان اللذان لم يُسميا سعد الحريري رئيساً للحكومة. خاصما تيار المستقبل، قبل وبعد الانتخابات النيابية، وبقيا مُتجانسين مع خياراتهما السياسية، بعكس «زملاء» آخرين لهما، يعودون في كلّ مرة إلى تبنّي خيار الحريري، بحجّة «وحدة الصفّ» «هيدا الرجل يللّي بيلبس قميص نصّ كمّ، وعندو ذقن. عرفتو؟». السؤال، سَبَق الدعوة «التحريضية»، لعدم الاقتراع لهذا «الرجل» خلال الانتخابات النيابية. الج


ترجل الفارس المغوار والمناضل الكبير والثائر الملتزم قضايا الكادحين بصدق .. غاب نجم وهاج من سماء دنيانا الفانية، حيث التحق بالرفيق الأعلى في جنات الخلد مع الشهداء والأبرار والصديقين. تحشرجت الكلمات في الحناجر وتيبست، فلم نستطع النطق ببنت شفة ألماً وحزناً، وذرفت العيون دموع الحزن حتى اغرورقت المآقي وذبلت الأهداب لهذا الفراق الأليم لوعة وأسى. شرد الخيال بعيداً لعله يلحق بتلك الروح الطاهرة كي أخاطبها، وأقول لها حدثينا وق


نطارد العمرَ ويطاردنا يُخفي حقائق ذات ضجيجٍ منتشرة في أرجاء الكون ممزوجة بأغاني الخوف والطمأنينة تتعرّى الحقيقة أمام مرآة السماء تشمئزّ من عريها المفضوح المطرّز بالهدوء والسكينة يتطهّر الجسد من قاذورات الأرض ينتعل أيامه منتصرًا منهزمًا متعثّرًا بأشباحٍ تعلو وتهبط ما بين الأرض والسماء ترتّل ترتيلة الحياة بضحكاتِ الموت العالية ... الموت الذي يجلس في النعوش يستقبلنا بورودٍ بيضاء نقيّة كنقاوة القلو


«ليس العار أن نفشل بل العار أن يحولنا فشلنا الى أشخاص ضعفاء»، قول لمؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعادة، استحضره رئيس الحزب حنا الناشف ليسهل عملية هضم نتائج حزبه الانتخابية التي جاءت مخيبة لتوقعاته: «قد نكون فشلنا ولم نأت بالعدد الذي كنا نطمح اليه، لكن هذا لا يعني أننا انتهينا»، واعداً بمحاسبة المسؤولين قبل الانتخابات، أعلن الحزب السوري القومي الاجتماعي أن ترشيحاته ستكون على مستوى كل الدوائر، وأنه في صدد إحداث


ما الغاية من الإصرار على ترشيح لبنانية إلى منصب الأمين العام المساعد للاتحاد المتوسطي في مقره برشلونة، عندما يكون الاتحاد أحد دواوين التطبيع مع إسرائيل؟ السؤال يطرح نفسه كلما استجدت مبادرات أوروبية تضم العرب إلى إسرائيل في تجمع إقليمي واحد سيق إليه ٤٣ بلداً، تغيب عنها دوماً المبررات المقنعة باستثناء تحقيق مكاسب مناصبية لا جدوى منها. لكن السؤال يبدو أكثر إلحاحاً عندما يتعلق بـ«الاتحاد من أجل المتوسط» الذي تقوم فل


تموز ١٩٨٤، كان ذلك صيفنا الأخير في سجد، أو«جوار الغيم» كما كان يحلو لأبي أن يسميها، تلك القرية المكشوفة للشمس والريح في أعالي جبل الريحان. أراد الكولونيل أبراهام حيدو أن يتسلى بمسدسه من فوق قناة للمياه يختفي المقاومون في جوفها. عاجله أحدهم برصاصة بين عينيه. جن جنون «جيش الدفاع» الإسرائيلي، أيام قليلة من أيام القبضة الحديدية تلك، دخلوا قريتنا ومعهم أسعد نصر، المسؤول الأمني للعملاء جمعونا في ساحة القرية


صراع الحصص الحكومية... بين حسابات الداخل وضغوطات الخارج - https://www.addiyar.com/article/1532576 "النكتة السَمِجَة"!..حكومة من دون "حزب الله" نجحت السعودية في اعادة استيعاب الرئيس سعد الحريري قبل الانتخابات ، وما تلاها من استشارات تكليفه تأليف الحكومة ، وعادت لتكون صاحبة "مونة" على معسكر سني يمثله الحريري مع شبكة رديفة من "اصدقائها"، وفي موازاته ، معسكر مسيحي تمثله "القوات اللبنانية"، وعلى هامشه شبكة من احزاب وتيارات


الظاهر أنّ القضاء اللبناني لم يعد يرى مُشكلة في التعامل التجاري مع الإسرائيليين. الظاهر أيضاً أنّ ميشال ضاهر، الذي لم ينف سابقاً شراكته التجاريّة مع إسرائيلي، مسرور الآن بقرار القضاء، كسروره بأنّه أصبح نائباً يلوّح بحصانته، وكسروره، أيضاً، بالصمت العجيب مِن الجميع الآن، تحديداً الآن، وفجأة، ما عاد مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكريّة، القاضي بيتر جرمانوس، يقبل التحدّث عبر الهاتف... وسيقفل الخط. الآن، بعدما أصبح في موقعه ال


في صِغَرِ كلّ إنسان يحدث شيءٌ ما، فيصبح قَدره أن يدورَ وجوده وتدورَ حياته بكلّ تفصيلٍ منها حول هذه الحادثة بالتحديد في هذه الحياة. أبناء الجنوب عاشوا حدثاً غيّر واقعهم في الخامس والعشرين من أيّار عام ٢٠٠٠، حين أثمرت تضحياتهم، فأزهرت تحريراً نقلهم من القيد الإسرائيلي إلى الحريّة، مُحرِّراً أجسادهم لا أفكارهم، والأهم: أرضهم التي ينتمون إليها منذ الولادة. هكذا، يكون التحرير هو الدرس الأوّل في حياة كلّ


لقد بات سلاح الإعلام من أهم الوسائل التي تغير مفاهيم وقيم وأفكار العالم وحتى في احتلال الدول، فقد أدركت دول العالم ذلك جيداً وخاصة في سياستها الاستعمارية والاقتصادية ضد غيرها من الدول ، وباتت وسائل الإعلام منابر لإدارة المعارك السياسية والاجتماعية والثقافية والعسكرية والنفسية..ونستطيع القول: إن المعركة اليوم بين الحق والباطل في الأرض هي معركة مدارة إعلامياً حتى وإن كانت تأخذ شكل الدمار والخراب ولا يخفى على أحد أن اليهود و


منذ أن ولدت المقاومة الإسلامية في لبنان، كان مصطفى بدرالدين أحد قادتها. الرجل العسكري ــ الأمني الحازم، كان القائد الذي يتابع شؤون «عسكره»، متابعة أبوية حثيثة. وأكثر ما كان يركّز عليه التحصيل العلمي، واضعاً إياه في مرتبة واحدة مع العمل الجهادي. في الذكرى الثانية لاستشهاد السيد ذو الفقار، يقدّم أحد المقاومين شهادة عن تجربته معه في هذا المجال. «معك وسيم من عند السيد ذو الفقار، إلك غرض معي»، كانت الساعة تشير إلى التاسعة من صبا


«وغداً يا أنصار، إذا مرّت الأيام مسرعةً، سأبقى أذكرك وإن كانت ذكراك أليمة. ولكن لا بأس بذلك. لأن الذكريات الأليمة هي التي تصنع الإرادة الصلبة وتقوّي شخصية الإنسان». خاطرة لمعتقلٍ في أنصار، كتبها في 22-2-1983، قبل يومين من الإفراج عنه ■ ■ ■ «إن كان هناك سبب مقنع لأن نتذكر اليوم، فهو أنهم حريصون على أن ننسى. يبذلون غاية جهدهم لأن نخسر ذكرى الألم الذي أذاقونا إياه، وذكرى الإرادة التي قبلناهم بها. ولهذا