New Page 1

لا يُخفي رئيس بلدية صيدا محمد السعودي أمام زواره المقربين أو الحلقة الضيقة المحيطة به، رغبته الجدية بالاستقالة من منصبه. في الأصل، يعلم كثيرون أنه لم يكن ينوي الترشح لولاية ثانية، لكن عوامل عدة تداخل فيها الشخصي، بالسياسي، بالعام دفعته لقبول الأمر... مكرهاً. اليوم، يبدو الرجل وهو على مشارف العقد الثامن من العمر، وكأنه قد تعب فعلاً. متخوف إلى حدٍّ ما على حالته الصحية. يشعر بأنه نجح في تحقيق الكثير من الإنجازات التي كان ي


مع كل إدارة أميركية جديدة تصل إلى البيت الأبيض، عقب كل انتخاب لرئيس جديد للولايات المتحدة الأميركية، يعود النقاش حول ماهية سياسة واشنطن اتجاه الصراع العربي الصهيوني، وفي القلب منه القضية الفلسطينية، كما يعود إلى الواجهة سؤال قديم جديد حول جدوى الرهان على سياسة أميركية غير منحازة إلى جانب «إسرائيل» وتدعم حلاً عادلاً للقضية الفلسطينية يقود إلى تحقيق مطالب الحد الأدنى للشعب الفلسطيني المتمثلة بإقامة دولة فلسطينية في حدود عام 19


هدوء في مخيم اللاجئين الفلسطينين في عين الحلوة .. في طريقه الى الانفراج الامني ، بعد الايام الساخنة التي عاشها الفلسطينبيون في المخيم وفي جواره ، وورشة سياسية وامنية فلسطينية ، تواكب تنفيذ الخطوات التي توافق عليها مختلف الفصائل في اجتماع السفارة الفلسطينية في بيروت، لمعالجة التأزم الامني والوضع المتدهور في المخيم ، ..ووقف اطلاق النار بين المتقاتلين من حركة «فتح» والجماعات الاسلامية المحسوبة على بعض التنظيمات الارهابية الم


يروي كتاب «جيوش لبنان، انقسامات وولاءات» للزميل نقولا ناصيف قصة انشقاقات الجيش اللبناني في سني الحرب، في خمسة فصول تتناول جيش لبنان العربي (1976)، وطلائع الجيش العربي اللبناني (1976)، والالوية التي قادها اللواء سامي الخطيب (1988 ــــ 1989)، وصولا الى جيش ما بعد اتفاق الطائف. خيط واحد يجمع ما بين المحطات هذه هو الدوران الفلسطيني والسوري في صنع الانشقاقات تلك في سياق نزاع سياسي كان العسكريون وقوده، فاذا التسويات السياسية تضع


لا تزال الاشتباكات المسلحة التي يشهدها مخيم عين الحلوة في ضواحي مدينة صيدا، بين الفترة والأخرى تتصدّر واجهة الأحداث في لبنان على الرغم من انشغال اللبنانيين بالعمل على مواجهة الأزمات الضاغطة عليهم، من أزمة قانون الانتخاب مروراً بالأزمات الاقتصادية والاجتماعية وانتهاء بالأزمات الخدماتية من مياه وكهرباء ونفايات… ولهذا فإنّ هذه الاشتباكات تجعل من مخيم عين الحلوة حالة شاذة على المستوى الأمني، في وقت يجب أن يكون نموذجاً للاستقرار


أكثر من ربع قرن مضى ولم يصدر كتاب التاريخ الموحّد، الذي طالب به اتفاق الطائف في عام 1989، إذ نصّت وثيقة الوفاق الوطني على «إعادة النظر في المناهج وتطويرها بما يعزّز الانتماء والانصهار الوطنيين، والانفتاح الروحي والثقافي وتوحيد الكتاب في مادتي التاريخ والتربية الوطنية». ما حصل أنّ الكتاب القديم توقف عام 2001، وفشلت اللجان العلمية الثلاث في الاتفاق على كتاب موّحد يدرس في المرحلتين الأساسية والثانوية، لتنتشر في المقابل على نط


نظّم التنظيم الشعبي الناصري في مدينة صيدا أول من أمس احتفالاً حاشداً بمناسبة الذكرى 42 لاستشهاد المناضل معروف سعد، في حضور ممثّلين عن القوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية. وتخلّل الاحتفال عرض كشفيّ وكلمات، أبرزها لسعد الذي أكّد أن «صيدا مدينة المقاومة والتحرير»، وأن «التنظيم متمسّك بخيار المقاومة، وهي الخيار الوحيد الذي أثبت جدواه على صعيد تحرير الأرض ودحر الاحتلال».


مع انتهاء المهلة الرسمية الأولى، بـ 21 فبراير الجاري، لتوقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة للبدء بالتحضير لإجراء الانتخابات النيابية المقبلة، وعدم توقيع رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون عليه، يكون لبنان قد دخل في مرحلة جديدة من الصراع المحتدم على صيغة قانون الانتخاب الذي ستجري على أساسه الانتخابات. وهذا الصراع المستمر منذ أكثر من ثماني سنوات يتواصل على الرغم من معرفة القوى السياسية المعارضة لإقرار قانون يعتمد التمثيل


الدكتور أسامة معروف سعد المحترم تحية تقدير وإجلال بمناسبة حلول الذكرى الثانية والأربعين لاستشهاد والدكم الزعيم المناضل معروف سعد يطيب لنا أن نشارككم هذه المناسبة العظيمة والتي نعتبرها يوماً وطنياً لأبناء الأمة العربية لأن هذا الزعيم ترك للأمة العربية عامة وليس للبنانيين فقط، إرثاً وطنياً وثورياً، نفتخر ونعتز به حيث سلك ووهب نفسه في طريق النضال منذ ثلاثينيات القرن الماضي ضد الاحتلال الصهيوني والاحتكار والاستغلال الذي


عندما يكفهر وجه الوطن وتتلبّد في سمائه الغيوم السود ويعز فيه الرجال الرجال، تصبح العودة إلى معروف سعد حاجة ملحّة كي نتعلم من أمثولات تضحياته معنى الانتماء إلى الوطن والأمة، ونستعيد به ومعه دروس الكرامة والصلابة والإباء. تعرفت إلى معروف سعد طفلاً، وكبرت على محبته واحترامه ككل أبناء جيلي. كان معروف، بالنسبة إلينا، ذلك المارد العنيد الذي لطالما كانت سيرته الكفاحية مروّيات أهلنا وجيراننا، يحكونها لنا منذ الصغر، وظلت صورته حاض


«موتٌ كموتك قَتْل. ليس لك وحدك بل لصحافة، لقارئ، لصديق، لأمل» (أنسي الحاج في رثاء جوزف سماحة) أذكر أنّي بعد أيام قليلة من رحيلك، فتحتُ الكومبيوتر في غرفتي المجاورة لمكتبك وعدتُ لأمارس عملي المعتاد الممتع منذ سنوات، أي الرصد اليومي لعشرات الصحف الغربية. لستُ أدري لمَ فعلتُ ذلك، لكن وبوعي تام، فتحتُ مواقع الصحف والمجلّات واحدة واحدة واخترتُ المناسب منها من المقالات وطبعتها ودوّنتُ ملاحظات جانبية عليها و... انتظرت. لم أ


الأباء رسموا احلاماً ورحلوا موقنين أنّ الأحفاد سيحبّون رسم النضال وأنّهم سيجتازون زنازين الظلام وسيطلقون صرخات الألم في وجه الأعداء الظُلّام وسيمزّقون الخمار الأسود للرياح العاتية ويدمّرون كلّ أمواج التعصّب الهادرة وسيصدّون كل العواصف الهوجاء الرديئة ... هبّت رياح شباط وعلّمت الأحفاد كيف يُصنع القرار ويُتصدّى لكل التجّار الفجّار المراهنين على زعزعة الخيار ما بين الكرامة والعار ... هبّت رياح شباط وصو


في ذكراك الثانية والأربعين، سلاماً لروحك الطاهرة التي ما عرفت يوماً الفساد ولم تنطق يوماً إلا بالحق. بغيابك خسر لبنان مناضلاً شهماً ضحّى بروحه في سبيل الدفاع عن قضايا الشعب. وفاءً لك يا شهيد الفقراء، شهيد الصيادين وشهيد الوطن، يا رمز الوطنية والوحدة والاعتدال، سنبقى نهتف عالياً " لا لسياسية الإفقار ... لا لمؤامرات الفتن الطائفية" . ما زلنا نستمدّ العزيمة من سيرتك الحافلة بالمقاومة والنضال دفاعاً عن قضايا الأمّة، وما زل


تنشر "صيدا تي في" شهادات عن القائد الوطني الشهيد معروف سعد لرفاق دربه. وهذه الشهادات من أرشيف "تلفزيون لبنان العربي"، وتنشرها "صيدا تي في" للمرة الأولى.


توجهت لجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الصهيونية يحيى سكاف في بيان بعد إجتماعها في منزل الأسير سكاف في المنية _ طرابلس، برئاسة جمال سكاف أمين سر اللجنة، بالتحية إلى روح الشهيد الكبير المناضل معروف سعد بمناسبة الذكرى السنوية ال ٤٢ لإستشهاده. و أكدت اللجنة في بيانها أن الزعيم الناصري الشهيد معروف سعد كان قامة وطنية عروبية كبيرة على مستوى الأمة العربية و الإسلامية و رمزاً من رموز النضال و المقاومة في مواجهة