New Page 1

عام 2017، وقّعت وزارة الدفاع، بناءً على اقتراح من قيادة الجيش، عقداً مع شركة تعمل في روسيا وصربيا لشراء 2000 صاروخ غراد (122 ملم) يبلغ مداها الأقصى 20 كلم، بسعر إجمالي يصل إلى 3 ملايين و300 ألف دولار أميركي. من شروط العقد الموقّع حينذاك، أن تكون هذه الصواريخ مصنّعة بعد عام 2017، وان يتم تسليمها في روسيا. في أيار الفائت، أرسل الجيش 4 ضباط إلى صربيا لمعاينة الصواريخ، والتصديق على استلامها. البعثة العسكرية شهدت تجربة لصواريخ من


في سياق تطورات تشكيل الحكومة الجديدة، تم طرح اسم ابني قبلان فرنجية، سفير لبنان في جنوب افريقيا، كوزير محتمل للخارجية. بعد ان تفاعلت هذه المسألة في الأيام الأخيرة عبر سجالات سياسية واعلامية تم زج اسمي فيها، يهمني التأكيد انني وابني غير معنيين بها. بعيدا عن هذه السجالات وفي خضم الأزمة الوطنية الحالية، المطلوب هو انتاج حكومة كفاءات وطنية مستقلة من خارج قوى السلطة، لا تخضع للمحاصصة الطائفية ولا تضم ممن عليهم شبهة فساد او ارتبا


ذاقت مرارة التهجير والغربة في بلدها، وتزوجت من غير لبناني وعاشت في الخليج وفي كندا طوال نحو عشرين عاماً ولم تجد نفسها لأن الجنسية الكندية لا تشبهها، وليس بمقدورها حتى الآن الحصول على بطاقة هوية لأولادها الثلاثة الذين أجبروها على العودة إلى الوطن الأم بعد أن أصابهم الاكتئاب في الغربة في كندا، وشاءت الصدف بعد عشرة أيام من عودتها من الخارج إلى لبنان أن تندلع الانتفاضة الشعبية التي اجتاحت معظم الساحات اللبنانية، وهذه الانتفاضة ا


لم تمر مراسيم ترقية ضباط الأجهزة الأمنية بعد. وزير الدفاع الياس بوصعب وقّع مراسيم ترقية ضباط الجيش، وأحالها إلى وزارة المال. وزير المال علي حسن خليل وقّع مراسيم ترقية الضباط ممن هم دون رتبة عقيد، وأحالها إلى رئاسة الحكومة، فوقّعها الرئيس سعد الحريري وأحالها إلى رئاسة الجمهورية. أما مرسوم ترقية 126 عقيداً في الجيش إلى عمداء، فلم يوقّعه خليل. بوصعب سبق أن رفض توقيعه، وطلب من قيادة الجيش العودة عنه، بعد الانقسام الطائفي الذي شه


نفّذ مصرف لبنان ووزارة المال الجزء الأخير من الاتفاق بينهما على إصدار سندات خزينة بقيمة 4500 مليار ليرة خاصة لمصرف لبنان بفائدة 1%. قيمة الجزء الأخير بلغت 1500 مليار ليرة وقد نفذت قبل بضعة أيام، علماً بأن مصرف لبنان اكتتب في الأسابيع الماضية بسندات قيمتها 3000 مليار ليرة وفائدتها 1% على مرحلتين واستحقاقاتها تمتد على عشر سنوات. وقد جاءت هذه الصفقة بين وزارة المال ومصرف لبنان بعد موافقة الوزارة على إصدار سندات خزينة بالدولار ب


بعد قرن كامل (1920 ـ 2020) من إنشاء الكيانات السياسية الجديدة في المشرق العربي، بعد سقوط السلطنة العثمانية (ومعها المانيا) في الحرب العالمية الأولى، دار الفلك بالمشرق العربي دورة كاملة فإذا به يعود في الاحتلال الغربي ( بريطانيا وفرنسا) كلياً، بأقطاره الاصلية، مقطعة بكيانات مستحدثة “غب الطلب”. لم يقدر للأقطار التي قطعت اوصالها فجعلت “دولا” عدة رسم خرائطها الاجنبي (الفرنسي والبريطاني، بداية) مقتطعة منها، ضمناً، فلسطين لتكن


الفساد قضية سياسية بالدرجة الأولى؛ أخلاقية بالدرجة الثانية. لا يستطيع مقاومة ارتكاب الفساد الشخصي إلا من كان كثير الاعتداد بنفسه. يعمل حسب ضميره. يعتبر إملاءات الضمير أهم بكثير من إغراءات الدنيا. أمثاله قلة من الناس. دافعهم في الأساس أخلاقي ثم سياسي. هؤلاء هو المعارضون الحقيقيون للنظام بغض النظر عن الانتماءات السياسية والطائفية. الفساد أحد أنماط العيش في النظام الرأسمالي، خاصة في عهد النيوليبرالية. فردية خالية من المشاعر


بدأ حسان دياب يسلك طريقه نحو السرايا. فحتى اللحظة، يبدو أن واشنطن تتعامل معه كأمر واقع، ولم ترمِ بعد عراقيلها أمامه. كذلك فعلت السعودية أمس. في الحالتين الخاسر هو سعد الحريري. حتى الشارع غضبه محدود. يبقى التأليف. الأولوية لحكومة جامعة لكن الرفض قد يؤدي، شكلاً، إلى حكومة اللون الواحد. ذلك أمر لم يعد مصدر قلق لدى «8 آذار»، فالبلد لا يحتمل هدر المزيد من الوقت، وحسان دياب ليس شخصية مواجهة كما أن هذه القوى تبدو مستعدة لتسهيل مهمت


في سياق خارج عن الأصول الإجرائية ومخالف للنُّظم العقابية، يحاول البعض إسباغ صفة مصالح الدولة العليا من أجل إسقاط سيادة الدولة وهدر استقلالية السلطة القضائية، لولوج أطر قانونية مخالفة من أجل تسليم العميل عامر الفاخوري إلى السلطات الأميركية، إذ تشير المعلومات إلى وجود مساعٍ لإبرام صفقة بين الولايات المتحدة الأميركية والدولة اللبنانية، موضوعها تبادل مواطنين يحمل كلاهما الجنسية اللبنانية، ما سيشكل سابقة في تنازل دولة عن أحد أهم


تطورت سكرتارية منظمة الأقطار المصدرة للبترول (الاوبك) لكي تصبح الابحاث التي تنشرها مصدرا رئيسا ذا مصداقية عالية عن المعلومات النفطية. من الملاحظ ان الكثير من دراسات المنظمة كانت تعتبر سرية وتوزع على المسؤولين النفطيين في الاقطار الاعضاء فقط. لكن تقرر في اواخر القرن الماضي، وبعد نحو أربعة عقود من تأسيس المنظمة، أن نشر بعض ابحاث ودراسات المنظمة مفيد لشرح سياسات أوبك، بدلا من ترك هذا الشرح لاطراف اخرى ذات مصالح مختلفة. وهذا ما


حلّ ضريبيّ بديل لمشكلة الدين العامّ في لبنان لا يختلف اثنان اليوم على أنّ الدين العام في لبنان قد خرج عن السيطرة ولا يمكن وضعه على سكّة مستدامة من دون تعديل جذريّ للسياسات بالتوازي مع جهود مالية ضخمة، إن أمكن ذلك. ولا بدّ من تقليص نسبة الدين من الناتج المحلي الإجمالي وأيضاً خفض قيمته المطلقة لكي يتمكّن لبنان من النهوض مجدداً. تشكّل إعادة هيكلة الدين النهج التقليديّ المعتمد عادةً لمعالجة عبء الديون المفرطة، وتنطوي على


#الشباب_لن_يكل


نيفين حشيشو وبسام القادري ينتميان إلى حزب يساري "الحزب الديمقراطي الشعبي"، تميّزا في ساحة الانتفاضة في صيدا مع مجموعة من أعضاء الحزب منذ اليوم الأول لاندلاع التحركات الاحتجاجية الغاضبة في 17 تشرين الأول الفائت، ليس فقط بحضورهما الدائم في كل الساحات والشوارع كناشطين بارزين في حراك صيدا، وإنّما في قيادتهما للكثير من التظاهرات والاعتصامات التي تميزت عن حراك المنتفضين والتي تركزت بشكل رئيسي على التظاهر والاعتصام ليل نهار أمام مص


قبل سبعين عاما وفي إحدى أكبر دور العرض السينمائي في العاصمة المصرية، شاهدت الفيلم الذي ترك بصماته على أحلام يقظتي ونومي أيضا لأيام وسنوات. أذكر أنني خرجت من دار العرض وكانت الحفلة صباحية، لم أفعل شيئا سوى التسكع حالما في شارع الألفي لأعود وأقف في طابور التذاكر لحفل الثالثة والنصف. وفي الصيف التالي والمواسم اللاحقة لم أترك فرصة تضيع ليعرض الفيلم في إحدى الدور غير المغطاة التي كانت تغص بها القاهرة ولا أشاهده. أظن أنه في مرحلة


في مسرحية "مدرسة المشاغبين" تسيطر شخصيات المشاغبين التي مثلتها نخبةٌ من الفنانين المصريين على الجلبة، إلا أن استثناءاً هجيناً على المسار العبثي المضحك يتمثّل في شخصية أحمد الشاعر (أحمد زكي)، فالأخير يحضر الصف ليتعلّم، يعيش على هامش الشغب ورغم ذلك يتحمّل غالباً ضرره وعقوبته وتنميطاته، ولفقره فإن استمرار حضوره المادي والمعنوي يعتمد على ما يتبقى من تناتش الأقوياء وأصحاب النفوذ والسلطة في الصف/المدرسة/المدينة. تُميّز أحمد بوضوح