New Page 1

تعد الثعالب الحمراء إحدى أجمل الحيوانات البرية التي لا زالت تجوب البرية اللبنانية والأرياف وحتى محيط المدن. وعلى الرغم من غياب أي تقديرات رسمية حول أعدادها في لبنان، فإن هذه الحيوانات الناشطة وبسبب عدة عوامل محلية وأخرى متصلة بالتغير المناخي، من بينها انحسار الموائل والتمدد الإسمنتي العشوائي وقلة المحميات (لا تتعدى مساحتها 3% من مجمل مساحة الأراضي اللبنانية) والقتل العبثي والجائر، باتت عرضة للتهديد المتواصـل وربما الانقراض ع


بغض النظر عن السجال حول طرق تلزيم التنقيب عن الغاز والنفط في لبنان واستخراجه وعن حصة الدولة والمكتسبات...الخ، نتوقف عند حجة، يقول عنها المروجون لهذا الخيار، إنها كانت حاسمة بالنسبة لتحديد الكلفة وحصة الدولة، أي تلك المتعلقة بحجم المخاطر. فالشركات المؤتلفة والمؤهلة، حددت السعر وحصتها وحصة الدولة (من الأتاوة والحصة والضريبة)، بناء على حساب المخاطر. وإذ تم حذف المخاطر الجيوسياسية، بمجرّد طريقة اختيار هوية الشركات، مع التشديد


قال الكاتب عبد الحليم قنديل، إن محنة القدس هي محنة للأمة العربية، منوها بأن اختصار قضية القدس في المسجد الأقصى خطأ كبير. وأشار "قنديل"، خلال حواره ببرنامج "أمنية مصرية"، المذاع عبر فضائية "دريم"، تقديم الإعلامية أمنية زعزوع، إلى أننا نختصر فلسطين في القدس، ونختصر القدس في المسجد الأقصى، ونختصر المسجد الأقصى في القبتين، منوها بأن تلك النظرة تخدم العدو من حيث لا ندري، ويؤدي إلى تسطيح القضية. ونوه بأن قضية القدس ليست قضية


أن تكون صحافيّاً، في جريدة، فيدّعي عليك القضاء نفسه، بنفسه، أمام نفسه، ثمّ لا تُبلّغ رسميّاً، ثمّ يُصدر حكماً غيابيّاً بحقّك، يقضي بسجنك ستّة أشهر وغرامة ماليّة، ثمّ لا يكون الحدث «قضيّة رأي عام»... فأنت لست مارسيل غانم. أن تستدعيك الاستخبارات، إلى فنجان قهوة، فتستحيل الدعوة احتجازاً، ثم يُضغط عليك لكشف «مصدر» معلوماتك، كصحافي، تنفيذاً لنزوة وزير، ثم لا يخرج وليد جنبلاط ليتضامن معك، ومع حريّة الرأي والتعبير، طبعاً، فأنت لس


"هذا اللقاء هدفه الشفافية"، بهذه العبارة استهل ​وزير الطاقة​ والمياه ​سيزار ابي خليل​ لقاءه مع الإعلاميين المهتمين بالشأن البترولي خلال العرض الذي نظمته هيئة إدارة ​قطاع البترول​ لشرح نتائج دورة التراخيص الأولى في المياه ال​لبنان​ية والمراحل المقبلة. وشدد ابي خليل على ان "هذه الثروة النفطية بحاجة لمشاركة الجميع في ادارتها"، مؤكدا ان "الشركات التي تأهلت الى دورة التراخيص اطلعت م


حصيلة الأزمة: 6 مليارات دولار في ستة أسابيع على مدى ستة أسابيع، تعرّض النظام المالي في لبنان إلى ضربات سعودية متتالية تركت فيه ندوباً عميقة. أكثر من 6 مليارات دولار حُوّلت من الليرة اللبنانية إلى العملة الأميركية، وارتفعت أسعار الفوائد، فيما استنفدت المصارف سيولتها بالليرة إلى حدّ ارتكاب مخالفات بقيمة مليار دولار... حصيلة مرعبة لأزمة واحدة مع عودة فائدة «الانتربنك» إلى 4%، بعد ستة أسابيع من الارتفاع الجنوني، طُويت واحد


أنجزت لجنة الطاقة والمياه اقتراح قانون تعزيز الشفافيّة في قطاع النفط والغاز، وبات جاهزاً لطرحه في الهيئة العامة. ويحدد الاقتراح المعلومات التي يمكن الإفصاح عنها، فضلاً عن وضعه قيوداً على المسؤولين تمنعهم من الاستثمار في قطاع النفط لا يوجد في لبنان نص قانوني يمنع تضارب المصالح. فبإمكان الوزير والنائب اللذين يشاركان في وضع الموازنة العامة للبلاد، أن يكونا من أصحاب المصارف التي تحصل على مليارات الدولارات سنوياً من المال ال


تحية إكبار واعتزاز وفخر للموقف الشجاع للطفلة البطلة عهد التميمي، وكل أشبال وزهرات فلسطين الذين يسطرون أروع ملاحم البطولة ضد العدو الصهيوني الذي يمارس شتى أنواع القتل والقهر والاعتقال دفاعا عن الهوية العربية للقدس وفلسطين. سيكتب التاريخ بحروف من ذهب أن الدم انتصر على السيف، وأن أطفال ونساء ورجال وشيوخ فلسطين واجهوا المحتل الصهيوني بعنفوان وبطولة وشهامة في زمن التآمر العربي على القدس وفلسطين والشعب الفلسطيني. البطل


احتدمت المواجهة بين ​الولايات المتحدة الأميركية​ و​فلسطين​، في ضوء إمعان إدارة الرئيس ​دونالد ترامب​، استمرار الإنحياز لصالح الكيان ال​إسرائيل​ي. وأمعنت الولايات المتحدة باستخدم ​حق النقض​ "الفيتو" لصالح الكيان الإسرائيلي، على حساب ​الحقوق الفلسطينية​ ليحمل الرقم 43. وواجهت أمس (الإثنين) إجماعاً دولياً تمثّل بموافقة 14 دولة في "​مجلس الأمن ال


أزمة اللغة العربيّة من أزمة بعضِ المعلمين والمعلمات. هذا ما يقوله سماح ادريس، رئيس تحرير مجلة «الآداب» وكاتب للأطفال. بحسب ادريس، ليس لدى جزء كبير من معلمي العربية ثقافة لغوية واسعة. فهؤلاء يؤنّبون التلامذة بتهمة اقتراف «جرم» العاميّة (كاستخدامهم حطّ وكبّ وغيرها) قبل أن يتحقق المعلمون من أصل الكلمة في الفصحى نفسها، فمراجعة أي قاموس قديم أو معجم حديث ستظهر لهم بالحد الأدنى بأنّ ما توهموه عامياً هو فصيح. برأيه، التفاصح بترسيخ


سأحاول، في هذه السطور، التعبير عن تجربتي الطويلة في تعليم لغتنا الأم التي نحبّها. فلغة الضاد تستحق الإهتمام الدائم لأنها لغة جميلة يستعملها مئات الملايين من البشر. ترتبط اللغة، دائماً، على مر العصور والحضارات والأمم، بما تقدمه للحضارة والمجتمع والانسان من نتاج علمي وفكري وأدبي وفلسفي. فاللغة صورة واقعية ومرآة واضحة عن كل أمة ومجتمع تنشأ فيه. وهي كالكائن الحي تستمر وتقوى بقوة من يرعاها ويتبناها، وتضعف وتمرض حتى الموت إذ


إذا أردنا في بادئ الأمر أن نُحصي ما زرعناه من أسباب تهديم اللّغة العربيّة، لوجدنا أسباباً تقطع من أرضنا أشجار الفصاحة والبلاغة، منها أنّنا خلعنا أردية الحبّ للّغة الأمّ، كما نزعنا جلباب الفخر لأنّنا فقدنا المُنجزات، ولأنّنا أردنا أن نخبّئ شخصيّتنا بقبّعة أجنبيّة، ولأنّنا فقدنا الانتماء، وأضعنا التّجذّر، بتنا نعاني انفصاماً بين عملاق الماضي وقزم الحاضر. وإذا أردنا أن نضع حلولاً، وإن كانت نظريّة، فلا مناصَ من العودة إلى عقلنا


في اليوم العالمي للغة العربية، ذكرى اعتماد العربية بين لغات العمل في الأمم المتحدة، ثمة حاجة لرفع الصوت لتيسير تعلّم اللغة وتعليمها، من مثل تهذيب العاميّ القابل للتفصيح أو إفساح الفصحى لتبنِّي مفردات عاميَّة ترجع إلى أصلٍ فصيح، فضلاً عن تطوير استراتيجيات هذا التعليم وتقنياته «اللغة مظهر من مظاهر الابتكار في مجموع الأمة، فإذا هجعت قوة الابتكار توقفت اللغة عن مسارها؛ وفي الوقوف التقهقر، وفي التقهقر الموت والاندثار، فمستقبله


هناك أربعة مستويات للتعاطي العربي مع قضيّة القرار الأميركي حول القدس: ١) المستوى الأوّل يسري في كل الإعلام السعودي وهو يوحي أن القرار ليس سيّئاً بحدّ ذاته إلا أنه يعطي ذريعة لإيران و«أذرعتِها» في المنطقة (أليس مِن أذرع في كل المنطقة العربيّة إلا لإيران بالرغم من نشر قوّات أميركيّة في معظم الدول العربيّة، وبعناوين شتّى؟)، أي أن القرار هو قرار سيّئ في زاوية العلاقات العامّة لأميركا أو لحلفائِها فقط. يقول في ذلك حازم صاغي


ها هي بغداد تنهض اليوم من تحت الرماد. للمرة الأولى منذ زمن طويل، كان قلبها يضج بالحياة حتى ساعات الفجر الأولى، مع احتفالات أبنائها بالنصر على «داعش». أسئلة كثيرة تدور في أذهان العراقيين، ومع انتهاء الحرب يتأكد أنهم لن يسامحوا أو يتسامحوا مع أي تقصير يمنع عودة الروح إلى بلادهم بغداد | هنا بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية الثالثة التي حكمت على مدى خمسة قرون من الزمن، دولة امتدت رقعتها من حدود الصين حتى تخوم المغرب، وتتوزع أر