New Page 1

مضى 44 عاماً على الحرب الأهلية التي دمرت لبنان والشعب اللبناني، وبقيت زمر ورموز الحرب في السلطة تفتك وتعيث فسادا"، وتسطوا على المال العام، حتى أصبح الشعب اللبناني يعيش تحت وطأة الفقر والعوز.. لم يعتبر المواطن اللبناني مما حصل، ولم يستفد من تجارب تلك المرحلة المأساوية التي مرت بها البلاد ، لا بل أعاد استنساخ الطبقة السياسية ذاتها التي دمرت البلاد عبر نظام انتخابي عاموده الفقري النظام الطائفي والرأسمالية العفنة، ونسي اللبنان


الهدف من تنظيم «الحزب اللبناني الواعد» جولة إعلامية إلى سوريا، كان الاطلاع على أوضاع النازحين السوريين العائدين إلى بلدهم من لبنان. إلا أنّ مُخيّم حرجلة الذي زاره الوفد، لا يعيش فيه سوى مُهجّرين من بلدتَي كفريا والفوعة السوريتين. وبالتالي، هدف الزيارة لم يتحقق! يبكي عبدو كثيراً حين يُسأل عن مسقط رأسه. الشقاوة التي تبرق في عينيه الزيتيتين، تغيب خلف وجعه الكبير. يتوقف ابن الـ 13 سنة عن اللهو مع رفاقه، ليقول: «مبسوط هون، بس


بات بإمكان آل الحريري ترك طرابلس بسلام، والعودة إلى «المركزية»، بعدما انتهت الانتخابات الفرعية. إذا كانت الغاية من الاستحقاق «مُجرّد» فوز ديما جمالي بالمقعد، يُمكن القول إنّ تيار المستقبل حقّق غايته. أما إذا كان الهدف أن يُثبت أنّه الممثل الأول للطائفة السنية، فقد مُني بخيبة أمل كبيرة، رغم تكاتف كلّ قيادات المدينة حوله أمام ثانوية جبران خليل جبران في الزاهرية، وقفت ديما جمالي تلتقط صور «سيلفي» مع مندوبي ماكينة النائب محمد


في الخامسة والتسعين من العمر، يشعر النائب والوزير السابق عثمان الدنا كأن الكثير لم يتغيّر عندما يراقب القضاء اليوم. القاضي الآتي الى السياسة بعد 13 عاماً من مكوثه في ذلك السلك، يشهد على قضاء كان يشبه رجال المرحلة تلك، شأن قضاء اليوم يشبه رجال مرحلته دخل عثمان الدنا الى القضاء عام 1947، واستقال منه عام 1960 كي يترشّح للنيابة ويمسي نائب العاصمة، حليفاً للرئيسين صائب سلام وعبدالله اليافي تارة وخصماً لهما طوراً. الرجل من رعيل


بعد ان نشر موقع جنوبية تقريرين عن الفساد والإهمال في مستشفى صيدا الحكومي، تفاوتت ردود الفعل على الوضع الموصوف فيهما، وترافق ذلك مع صدور المذكرة الادارية التي عممها وزير الصحة د.جميل جبق على المستشفيات الحكومية للتقيد بالقوانين ومن ضمنها الغاء جميع الموافقات الاستثنائية الممنوحة لرؤساء واعضاء مجالس ادارة المستشفيات ومديريها بما فيها الموافقة الاستثنائية على ممارسة المهمات الطبية داخل المؤسسات العامة . من المتوقع ان يكون رئيس


123 ألفاً مجموع الأصوات التي حصلت عليها الأحزاب الصهيونية من البلدات الفلسطينية التي احتلتها منذ 70 عاماً. أسباب ذلك كثيرة، أهمها فشل «القائمة العربية المشتركة»، وأداؤها المخيِّب للآمال. أما النتيجة، فهي إعادة إنتاج خطاب الأسرلة وتعويمه، بالتوازي مع تكريس فكرة «النضال البرلماني» على حساب النضال الشعبي السياسي حملت «القائمة العربية المشتركة» في دورة الكنيست الإسرائيلي الماضي بذور تفككها منذ ولادتها عام 2015. صحيح أنها جمعت


يدخل اليوم إضراب «الكرامة 2» يومه الثاني. هذه المرّة، كما كل مرّة، الموت جوعاً أو إعادة شروط السجن (السيئة أساساً) إلى ما كانت عليه قبل 2014. صحيح أن الإضراب الذي خاضه آلاف الأسرى قبل عامين قد مُني بإخفاق، لكن اليأس في حالةٍ كهذه يُعدّ ترفاً عام 2014، خُطف ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في مدينة الخليل، جنوبي الضفة المحتلة، قبل أن يُقتلوا وتجد الشرطة الإسرائيلية جثثهم بعد 18 يوماً من اختفائهم، داخل مغارة قرب بلدة حلحول. كان هد


يسود سجال ونقاش متزايد في الأوساط العربية حول الموقف الروسي من العلاقة مع العدو الصهيوني خاصة على ضوء ما حصل ويحصل من لقاءات بين الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو على خلفية ما جرى ويجري في سورية، حيث شهدت العلاقات الصهيونية – الروسية إزاء الحرب الإرهابية في سورية، ما يشبه التفاهم على عدم التصادم في الأجواء السورية عندما تقوم الطائرات الصهيونية بتنفيذ اعتداءاتها على سورية، بحيث تبلّغ تل أبيب


كانوا انبياء و مرسلين، و كان يمكن انتقادهم و سؤالهم. كانوا معصومين و أولياء صالحين و كان مسموح انتقادهم و سؤالهم. كانوا ثوار و مفكرين مثل تشي جيفارا، و عبدالناصر، و روح الله الخميني، و انطون سعادة، و كان مسموح انتقادهم، و كان مسموح الاعتراض عليهم. اما في بلد الشهادات المزورة، و الوظائف الوهمية، و المناصب المموهة، و المراكز الجوفاء، و العقول الموجه بأجهزة الريمونت كونترول، و النفوس المشحونة بالتعصب الفئوي و الطبقي، و حيث م


* دُگْ بابْ الصبرْ باچرْ الليالي تعودْ الصبرْ مفتاحْ الفرجْ الأًملْ بالله معگودْ أَگبلْ گهرْ والموتْ ولا أَگبلْ وطنْ مفگودْ * اترسْ بابْ الگلبْ خَّلْ حيلكْ الجلمودْ الحّي مسيره يموتْ الوطنْ باگي العهودْ سگطتْ ورگة التوتْ بينْ الجلادْ منْ المجلودْ * لا تگبلْ يتسيدْ العكروتْ خّلْ بابْ الوطنْ مسدودْ اگحمْ النارْ فوتْ هي ساعة اثباتْ الوجودْ الزلمْ تنگاسْ بمواگفها الموگفْ عليكْ معدودْ * صارْ يدعي الط


للأسنان أهمية كبيرة في حياة الإنسان؛ حيث أن أي تشوه للأسنان قد يؤدي إلى الإصابة بـ«سوء التغذية» أو اضطرابات في النطق عند الكبار والصغار ، فالأسنان تساعد الأطفال والكبار على نطق الكلام بالشكل السليم فالكثير ممن لديهم مشاكل في أسنانهم يعانون من التأتأة في الكلام أو عدم القدرة على إخراج الحرف بشكله الطبيعي؛ لذا تعتبر الأسنان وسيلة مساعدة للسان في النطق السليم فهي جزء من جهاز النطق بالجسم ، وتعد مهنة طب الأسنان من المهن المعق


أعادت زيارة وزير الصحة العامة جميل جبق إلى راشيا وحاصبيا، أول من أمس، التذكير بواقع قرى جبل الشيخ ووادي التيم، المهمشة والمحرومة في الإنماء والاقتصاد، والغارقة في الهجرة، بعد 19 عاماً على التحرير. ومع أن زيارة جبق تأتي ضمن سلسلة جولاته الاستطلاعية على المناطق، إلا أن الزيارة اكتسبت أبعاداً سياسية، في ظلّ الصراع داخل طائفة الموحدين الدروز، واحتكار أبو فاعور «حصّالة» الخدمات في المنطقة، والسوء الذي أوصل النائب السابق وليد جنبل


خطة الكهرباء على جدول أعمال مجلس الوزراء مجدداً. السعي جدي للبدء بمعالجة الأزمة الممتدة منذ عشرين عاماً. «مبدئياً لا عودة إلى الوراء»، يقولها وزراء تاركين باباً للقلق نتيجة التجارب السابقة. لكن يبقى الصراع الأخير: وزارة الطاقة تريد إبعاد شبح إدارة المناقصات عن صفقاتها نقطتان يسعى رئيس الحكومة سعد الحريري إلى التوافق بشأنهما، قبل الدخول إلى جلسة مجلس الوزراء اليوم، بعدما فشلت اللجنة الوزارية المكلفة دراسة ملف الكهرباء في ح


يسأل المتسائلون، ما الذي سيجعل الاحتلال يستجيب لمطالب الأسرى عند إعلانهم معركة الأمعاء الخاوية ؟ وهو الجيش الذي لا يقهر، الذي يقوم بإعدام الفلسطينيين بشكلٍ مباشر يومياً ، بدون أي تردد. ما الذي يجعلهم يهابون هذه المعركة، معركة أفراد عُزل؟ عندما يقوم الاحتلال بإغتيال أي فلسطيني تكون حجته جاهزة، "الأخير يهدد أمن الجيش، يزعمون أنه أراد تنفيذ عملية طعن ،دهس، أو غيرها من الأكاذيب التي يتناولها الإحتلال كي يبرئ نفسه أمام المجتم


ما أن صدر العدد 170 من مجلة "شؤون جنوبية" متضمناً تقارير مختلفة عن المستشفيات المسماة حكومية في الجنوب، حتى بدأت تصلنا رسائل مختلفة من موظفي في مستشفى صيدا الحكومي تحوي معلومات حول مخالفات تمارسها الإدارة المسؤولة عن المستشفى. الوضع العام في المستشفى يشير إلى أن المشكلة ليست بالسقف المالي لوزارة الصحة بقدر ما هي مشكلة سوؤ الإدارة والتصرف على طريقة “حارة كل مين إيدو إلو”. تقول المعلومات أن وزير الصحة الدكتور جميل جبق سيزو