New Page 1

إذا استمرت الطبقة الحاكمة بالتعامل مع الأزمات باستخفاف، فإنه لن يطول الوقت قبل أن تندلع أزمة طحين وخبز في البلاد أكثر سوءاً من أزمة الوقود قبل أسبوعين. أما في الحكومة، فالردّ على ضرورة التنسيق مع سوريا للاستفادة من معبر البوكمال كان ضغوطاً واستفزازات لرئيس الحكومة سعد الحريري من قبل وزراء الحزب التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية تعالج قوى السلطة أزمة شحّ الدولار وتمويل السلع الأساسية بالمفرّق بعد معالجتها بخفّة. فمنذ إصد


لم تلغ رسائل الاطمئنان ولا المؤشرات السياسية الدولية، المخاوف لدى القوى الفلسطينية في لبنان، من عدم التصويت على ولاية جديدة لوكالة "الاونروا" لمدة ثلاث سنوات، من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة غدا الخميس، حيث تتلاحق الضغوط الاميركية بمختلف الاتجاهات، من وقف المساعدات المالية التي تشكل ثلث موازنتها، ما أوقعها في عجز دائم، الى اثارة قضية الفساد والسمسرات في اروقتها الداخلية، وصولا الى محاولة وقف خدماتها، وحلها، بعدم تجديد تف


الوطن العربي ينزف أبناءه، لا سيما المؤهلين منهم وأصحاب الاختصاصات العلمية والخبرات الفنية والمعرفة بأسرار التكنولوجيا الحديثة: علماء، أطباء، مهندسون الخ.. الأخطر هو اليأس من الوطن، بدولته وحكوماته المؤتلفة على اختلاف، أو المختلفة على اتفاق ضمني على استمرار رئيسها وأعضائها فوق مقاعدهم.. حتى لا يأخذها المعارضون. يتصل بذلك الضيق بالأنظمة الدكتاتورية القائمة التي لا تعترف بالشعب ولا تحترم إرادته وتتخبط في سياساتها الاقتصاد


لم يفصل سوى أقلّ من ثلاث سنوات بين تحريض رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، على نقض الاتفاق النووي مع إيران وحديثه عن أنها لن تجرؤ على الردّ بخرق مضاد، وبين تحذيره أخيراً أمام «الكنيست» من تداعيات تعاظم قدرات الجمهورية الإسلامية على الأمن القومي الإسرائيلي. المسافة الزمنية نفسها أيضاً فصلت بين ترويجه فكرة أن فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران سيضعها أمام خيارين: إما السقوط أو الخضوع، وبين تحذيره بالأمس من صعود دولة عظمى في ا


الفرز من المصدر. اعجبتني هذه العبارة التي اسمعها منذ ان بدأت ازمة النفايات في لبنان، فسألت نفسي هل ان الفرز من المطمر هي عملية تتعلق فقط بالنفايات؟! لماذا لا نمارس الفرز من المصدر على السياسين؟ من هو و من اين اتى؟ و كيف جمع ثروته؟ و ما هي الصفقات التي ابرمها؟! لماذا لا نمارس الفرز من المصدر على الفساد؟ كل فساد بمفرده! مصدره و غطاؤه و شركاؤه و المحيطين به؟ لماذا لا نمارس الفرز من المصدر على الاحزاب الطائفية و تحالفاتها ال


أين أصبحت قضيّة عودة العميل الإسرائيلي عامر الفاخوري إلى لبنان؟ مضى نحو شهر على إثارة الأمر. هو اليوم قيد التوقيف، لكن على أيّ أساس قانونيّ رست القضيّة؟ هل هناك مَن يُراهن على تراجع الاهتمام الشعبي، وعلى خفوت ردود الفعل الغاضبة، وهذا طبيعي أن يحصل بمرور الزمن؟ مصادر قانونيّة ذكرت لـ«الأخبار» أنّ الفاخوري بات جاهزاً للاستجواب مِن قبل قاضية التحقيق العسكريّة، نجاة أبو شقرا، بعدما استكملت الاستماع إلى عدد مِن الشهود (مِن الأسرى


الصورة الاقرب الى الواقع ان موازنة 2020 قد لا تصل الى مجلس النواب منتصف هذا الشهر، كما ان لجنة الاصلاحات المالية ضائعة بين اقتراحات لا تعرف اين تدرجها وكيف ومتى. ما بين الموازنة واللجنة الكثير من الالتباس وسوء التفاهم وسوء الإفهام مذ باشرت مهماتها، يومياً تقريباً، بعد تأليفها في 23 ايلول المنصرم، تتصرّف اللجنة الوزارية للاصلاحات المالية كأنها منفصلة تماماً عن مشروع قانون موازنة 2020. أُبطئت سرعتها بإزاء استعجال اقرار المو


ليس جديداً اللعب بسعر صرف الدولار.. وقديماً احتل اصحاب الارصدة مقاعد الانتظار في المصارف لبيع الدولار بالليرة، او بيع الليرات بالدولار (أيهما الاريح..) ها نحن نشهد الآن طلائع ازمة مشابهة، بين الضالعين فيها من يملكون ما يكفي للمضاربة صعوداً او نزولا، بيعاَ وشراء، والآخرون بلا عشاء… حاكم مصرف لبنان يطمئن، والحكومة تحلف بالله العظيم أن لا ازمة سيولة.. لكن المواطنين الذين لا يصدقون الاعلام الرسمي يذهبون إلى الصرافين فيشترو


تتّجه بلدية الغبيري هذا الأسبوع إلى إقفال نادي الغولف اللبناني بسبب تمنّعه عن دفع الرسوم البلدية المُستحقّة عليه منذ عام 2017 والمُقدّرة بنحو مليار ليرة لبنانية. رئيس البلدية معن الخليل أوضح في اتصال مع «الأخبار» أنّ البلدية ستلجأ إلى هذا الخيار بعدما نقضت إدارة النادي اتفاقاً برعاية وزير الشباب والرياضة محمد فنيش والوزير السابق زياد بارود تعهّدت بموجبه دفع الغرامات والرسوم المتوجّبة على النادي في مقابل تراجع البلدية عن الشك


مِن المبالغ فيه القول إن ثمة اندفاعة خليجية ــ دولية لاحتضان لبنان وإخراجه من أزمته المالية. الجولات التي بدأها رئيس الحكومة ليست سوى «حفلة تسوّل» على أبواب الدول التي لن تقدم شيئاً للبنان من دون شروط سياسية ليسَ في مقدور أحد الالتزام بها وضع مأزوم تعيشُه البلاد على المستوى المالي والاقتصادي والنقدي، يُقابله إصرار من الطبقة الحاكمة على التمسّك بالنموذج الاقتصادي المُعتمد منذ عقود، وتصميم على عدم إحداث أي تغيير في سلوكها.


واحدة من أهم «الوسائل القتالية» التي ثبتت فاعليّتها ضد إسرائيل لمنعها من فرض إرادتها على لبنان، تكمن في انشغالها الدائم بمحاولة الحدّ من قدرات حزب الله. الأمر الذي تسبّب الى جانب عوامل اخرى، بترحيل أطماعها الى أدنى مرتبة في سلم أولوياتها. واستناداً إلى تموضعها هذا، تقيس تل أبيب أفعالها وأفعال الآخرين ضد لبنان، ربطاً بتأثيرها السلبي أو الإيجابي على تموضع حزب الله وعدائها له، من دون أدنى اهتمام يُذكر بعوامل وتطورات أخرى تقد


مقدار تعويل لجنة الاتصالات على اجراء تحقيق نيابي في ملف الهاتف الخليوي، الا ان التحدي الاكثر وقعاً هو على الكتل الكبرى. هذه المرة يختبر البرلمان نفسه بنفسه، بعدما فشلت الحكومة في اضفاء صدقيتها على مكافحتها فسادا لا تزال تشكل سقوفه العالية لحماية المرتكبين امام اللجنة النيابية للاتصالات التي قررت خوض ملف الهاتف الخليوي وارتكاباته، اكثر من امتحان كي تتجاوزه في سلام وجدوى. في حصيلة اجتماعاتها التي عقدتها منذ 15 ايار الماضي م


علمت «الأخبار» أن المدّعي العام المالي القاضي علي إبراهيم استدعى وزير الاتصالات محمد شقير، وسلفَيه جمال الجراح وبطرس حرب، للاستماع إليهم بناءً على المعلومات التي زوّدته بها لجنة الإعلام والاتصالات النيابية، على مدى سنتين، إضافة إلى معطيات سبق أن قدّمها له النائب ياسين جابر، فضلاً عما أثير لاحقاً في اللجنة، وخاصة لجهة طلب إنشاء لجنة تحقيق نيابية في قطاع الخلوي. كذلك علمت «الأخبار» أن رئيس الحكومة سعد الحريري ممتعض من عدم شمول


تعيش السلطة السياسية في عالم من التخلّي وتقاذف المسؤوليات، فيما تواصل الأزمة اشتدادها. كان يُفترض أن يترك التعميم الصادر عن مصرف لبنان لتمويل استيراد المشتقّات النفطية والدواء والقمح أثراً إيجابياً، إلا أن السوق تعاملت معه على أنه اعتراف بوجود سعرين لليرة: واحد للسلع المموّلة من مصرف لبنان والثاني لباقي السلع. هذا الأمر خلق بلبلة وهلعاً أدّيا إلى زيادة الطلب على الدولار وانخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار في السوق الموازية، ما


نشرت حركة «مواطنون ومواطنات في دولة»، على موقعها الإلكتروني، دراسة عن احتياطي الذهب في لبنان، الموجود معظمه في الولايات المتحدة. هذا الذهب، عملياً، رهينة القانون اللبناني الصادر عام 1996، والذي تخلّت فيه الدولة عن سيادتها على موجوداتها في الخارج. أخطر ما ورد في تقرير الحركة أن عددا من الدول، بينها ألمانيا وهولندا وتركيا، لم تتمكّن من استعادة ذهبها من الولايات المتحدة! يحلّ لبنان بين الدول العشرين الأولى في العالم الأكثر