New Page 1

رنا البعينو، المراقبة في الجمارك التي «توفيت في ظروف غامضة» الشهر الماضي، تعرضت للعنف وفق تقرير الطبيب الشرعي، و«سقوطها من السيارة» لا يُفسّر آثار الكدمات التي تُركت على جسدها. وفيما أظهرت التحقيقات أن البعينو كانت تتعرّض للتعنيف من زوجها المُتّهم، كشفت بعض المعطيات احتمال أن يكون «الحادث» مرتبطاً بتوقيف الضحية شحنة من الأجهزة المهرّبة تعود لأحد أقارب الزوج! «كسر في الجمجمة. جرح بطول 17 سنتم في الرأس. كسر عظمي دماغي مفتوح


وضع أحد الأجهزة الأمنية يده، بصورة مخالفة للقانون، على جزء من الأملاك العامة قرب مرفأ الناقورة، لإقامة «استراحة خاصة» به، يُمنع دخول المواطنين إليها. ويُحصر الدخول إلى «الاستراحة» بالضباط وضيوفهم من «عليّة القوم».


جرياً على ما فعله أرئيل شارون في المسجد الأقصى في القدس قبل نحو عقدين، أي عملية الاقتحام الوقحة التي أشعلت انتفاضة الأقصى الثانية، حطّ بنيامين نتنياهو محتلّاً ثقيلاً وقبيحاً على أرض الخليل، معيداً إحياء سيرة «رجل قوي»، في صراع انتخابي سبق أن ظهر من نتائجه السابقة أن نتنياهو «آخر القادة» في إسرائيل، أو هذا ما يحاول أن يروّج له. سريعاً، ألقى نتنياهو كلمته وولّى، بعدما شلّ جنود العدو المدينة لمنع أي احتجاج أو اعتراض. كلمةٌ توعّ


لم تعد الهجرة من مخيمات الشتات، وصمة يخجل الفلسطيني بها. في السنوات الأخيرة، صارت إعادة التوطين في أوروبا أو كندا وأميركا، حلماً سهل المنال تُسهم في تحقيقه عوامل عدة. وأصبح بعض من كان يتظاهر في عين الحلوة والبداوي وشاتيلا واليرموك من أجل حق العودة، يعتصم أمام السفارة الكندية في بيروت لفتح باب الهجرة، كما حصل أول من أمس، للمرة الثانية خلال شهر عدّة عوامل تجعل مخيّم البداوي في الشمال يحتل المرتبة الأولى في عدد المهاجرين من


- كيف القواعد معك هالأيام ؟ • اشتباكات بداخلها أد ما بدك - شو يعني في تغيير بالقواعد ؟ • إيه تغيير مباشر وغير مباشر ، حسب القاعدة المفروضة بلحظتها - والقواعد المفروضة من قبل سيبويه ؟ • مين قصدك عمرو بن عثمان بن قنبر الفارسي - يا عيني عليك إيه ... • إيه ،ما هُوِّي من ورا اسمو ، راحوا على اشتباكات وتغيير قواعد - وفرضوا معادلة جديدة ؟ • صح ، فرضوا معادلة قواعد جديدة - وشو هيي هالمعادلة ؟ • العين بالعين


ليست العربدة الصهيونية في أجواء عدد من دول المنطقة وآخرها لبنان، أمراً محصور الأهداف في جانب أمني أو سياسي، محدّد أو محدود، دون سواهما. بهذا المعنى ليست تلك العربدة، فقط، مغامرة عدوانية يقودها رئيس الحكومة، وفريقه السياسي والحزبي، من أجل تحسين شروط خوض الانتخابات وضمان استعادة نتنياهو للمنصب كي - باستعادته فقط - يتمكن من الإفلات من المحاسبة القضائية، وربما من مواجهة نفس مصير سلفه إيهود أولمرت، الذي بسبب فساده، يقضي فترة طويل


الأسئلة المرتبطة بقرب موعد الانتخابات الإسرائيلية، وكونها عاملاً من عوامل دفع صانع القرار السياسي في تل أبيب إلى شن الاعتداءات الأخيرة في لبنان، جزء لا يتجزأ من التحليلات التي لا تنتهي. فأين هي الانتخابات المقبلة من التصعيد الإسرائيلي الابتدائي مع الساحة اللبنانية؟ الواقع أن معظم التحليلات التي تثقّل دور وتأثير الانتخابات في إسرائيل، بوصفها عاملاً متقدماً في اعتبارات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وبلورة قرار شن ا


إدراج «جمّال ترست بنك» على لائحة «أوفاك» الصادرة عن وزارة الخزانة الأميركية، جاء بمثابة رسالة سياسية في لحظة دولية وإقليمية دقيقة. هذا الاستنتاج مدعّم بتصريحات متناقضة لمساعد شؤون الاستخبارات المالية في وزارة الخزانة مارشال بيلنغسلي، ومدعوماً بالحفاوة التي تعاملت بها السفارة الأميركية في لبنان مع المصرف وتعاونه مع وكالة USAID! فيما انشغل المعنيون في «جمّال ترست بنك» وخارجه، في استيعاب الصدمة الناتجة من إدراج المصرف وثلاث


في لحظة ما ، من ذلك الوقت الممتد بين انتظار الدور والوصول إلى نقطة التفتيش في حرم المطار ، انحبست الدمعة في المآقي واختزنت معها زمن الولادة وبلوغ مرحلة الشباب . لعل شيئًا ، من المرارة امتزجت ما بين الفرح والحزن وامتلكت الروح والكيان . ارتفع منسوب العاطفة ، وفاضت المشاعر ممتلئة بفيضان الأبوّة وبصدق الانفعالات . راح الوقت يمضي مسرعًا ، ونبض القلب يذوب بين الناس ويقترب من الوداع على أمل اللقاء بعد مدّة من الزمن . ليتني أسرق ا


لا تزال أجواء الاستنفار مسيطرة على جانبي الحدود، بين لبنان وفلسطين المحتلة، منذ الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت فجر الاحد الماضي. المقاومة رفعت جهوزيتها العسكرية والامنية، ربطاً بالتطور الخطير الذي شهدته الساحتان اللبنانية والسورية، كما بقرب إحياء ليالي عاشوراء، مع ما يرافقها من إجراءات امنية مشددة. اما جيش العدو، فيتحسّب لرد المقاومة على اعتداءاته. ولاجل ذلك، جعل حركة جنوده غير مرئية. وبعد ثلاثة أيام من تعمّ


أدرجت وزارة الخزانة الأميركية «جمال ترست بنك» وثلاث شركات تابعة له على لائحة «أوفاك» بتهمة توفير خدمات مالية ومصرفية لمؤسسات تابعة لحزب الله مثل القرض الحسن ومؤسسة الشهيد والمجلس التنفيذي للحزب. البنك هو ثاني مصرف لبناني بعد البنك اللبناني الكندي تدرجه أميركا على لائحة الإرهاب وتحوّله إلى مصرف قيد التصفية، مع فارق أن التهم ضدّ «جمال بنك» لا تتعلق بتبييض الأموال، بل القيام بعمليات مصرفية اعتيادية مثل فتح حسابات ودفع رواتب لمؤ


البند رقم 22 على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء، اليوم، يتمحور حول «طلب وزارة الداخلية والبلديات تمديد تسجيل المواليد السوريين على الأراضي اللبنانية الذين تجاوزوا السنة من العمر». علماً بأن قوانين الأحوال الشخصية تلزم النازحين السوريين (ممن يملكون إقامات شرعية حصراً) تسجيل مواليدهم في دوائر وقوعات الأجانب، قبل بلوغهم السنة من عمرهم. وفي حال تجاوز السنة، يصبح التسجيل بيد القضاء، حيث يقتضي على الوالد رفع دعوى أمام قاضي الأحوال ا


صحيح أن شبهات الفساد التي لا تُعد ولا تحصى ضد بنيامين نتنياهو في الملفات الجنائية «1000» و«2000» و«4000» لم تغيّر رأي الجمهور فيه، كما تبين نتائج الانتخابات الأخيرة، في ظل أنه لا توجد شخصية إسرائيلية تحظى بالشعبية التي يتمتع بها، لكن الولايات الخمس التي ترأسها نتنياهو قد بدأت أعمدتها تتداعى أخيراً، وهذه هي المرّة الأولى التي يُشار فيها بصراحة إلى أن الشبهات صعدت من مستوى الفساد المالي إلى خيانة الدولة وأمنها. على رغم أن رئ


منذ أسبوعين، بدأ فريق من المديرية العامة للآثار بالتنقيب في مرج بسري، في إطار المسح الأثري الذي يسبق انطلاق أعمال إنشاء سد وبحيرة بسري من قبل مجلس الإنماء والإعمار. المسح سيطال موقعين اثنين فقط من أصل 60 موقعاً أثرياً، في مدة تراوح بين ستة أشهر وسنة. وقد بدأ التنقيب في موقع المعبد الروماني على عمق حوالى مترين تحت سطح الأرض. وتبيّن، وفق استدعاء قدمه الى وزير الثقافة محمد داود كل من الحملة الوطنية للحفاظ على مرج بسري والحركة ا


ليس من المبالغة القول إن تبعات مواقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بدأت بالتوالي قبل انتقالها الى حيّز التنفيذ. أولى هذه التبعات ظهرت في أداء القيادة السياسية ومواقفها. وعلى الارض ترجم القلق إجراءات استثنائية فرضت على الجنود عدم التحرك. في أعقاب خطاب نصر الله توالت الإجراءات في كيان العدو. في مركز إدارة الازمات القومية (غرفة محصّنة تحت الارض في القدس)، ترأس بنيامين نتنياهو المجلس الوزاري في اجتماع دام نحو أربع س