New Page 1

قرّر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة معالجة قرار دعم الاستيراد الذي اتّخذه في أيلول 2019، عبر تحميل مستحقّي الدعم كلفة إلغائه. إجراءات سلامة، قبل تشرين الأول 2019، مهّدت للانهيار، بينما إجراءاته اللاحقة أدّت، عمداً، إلى انحدار إضافي انعكس مباشرة في ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازية وإفقار السكّان. ففي يومٍ واحد، الخميس الفائت، أصدر سلامة تعميمين يخدمان هذا الهدف: الأول، أدخل بموجبه تعديلاً على التعميم 151 يرفع سعر صرف السحوبات


الأربعاء الماضي، أرسل الرئيس ميشال عون كتاباً إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء يتمنّى فيه تزويده «بمحاضر الاجتماعات مع وفد صندوق النقد الدولي، منذ تاريخ بدء المفاوضات وحتى الآن، الخطط أو الدراسات التي تُعرض، وتقرير حول مسار المفاوضات». كتاب عون استند إلى المادة 52 من الدستور، وتنصّ على أنّه: «يتولّى رئيس الجمهورية المفاوضة في عقد المعاهدات الدولية وإبرامها بالاتفاق مع رئيس الحكومة. ولا تُصبح مُبرمة إلا بعد موافقة مجلس الوزرا


أبلغ مصرف لبنان الشركات المستوردة أنّه يتوجّب على موزّعي المحروقات والمحطّات تسديد قيمة 15% من قيمة الفاتورة نقداً بالدولار. هذا التعميم، اعتبره عضو نقابة أصحاب محطّات المحروقات، جورج البراكس، «غير سليم وسيُعيدنا إلى الأزمات التي لم ننسَ بعد ذلّها وقساوتها». ورأى البراكس أنّ على رئيس الحكومة، نجيب ميقاتي، العمل على تصحيح هذا المسار مع حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، مشيراً إلى أنّه «لطالما نادينا بأهمية تأمين كامل الدولار


قدّم كلّ من المدير العام السابق للجمارك اللبنانية شفيق مرعي، المدير العام للجمارك بدري ضاهر، المدير العام للجنة الموقّتة لإدارة واستثمار مرفأ بيروت حسن قريطم ومدير الخدمات الجمركية حنا فارس شكوى إلى فريق الأمم المتحدة المعنيّ بالاحتجاز التعسفي، بحسب ما أعلنت المتخصّصة في القانون الجنائي والعضو في نقابتَي المحامين في باريس ومدريد وفي المحكمة الجنائية الدولية المحامية راشيل لندون. وأوضحت لندون، في بيان، أنّ «موضوع الشكوى


كان يمكن تفادي هذا الموت، إلا أن ذلك لم يحدث. 36 أماً توفين هذا العام لسببين أساسيين، أولهما التراخي الرسمي في تلقيح الحوامل، وثانيهما تداعيات الانهيار الاقتصادي الذي جعل كلفة رعاية الحمل أكبر من قدرة كثيرات على الاستمرار بها 36 أماً قضين، هذا العام، من دون أن يحظين برؤية أبنائهنّ. لم يكن موتهن مجرداً من الأسباب، ولا قضاء أو قدراً، بل موت بالمجّان كان بالإمكان تفاديه. 36 موتاً في عامٍ واحد، بمعدّل 3 وفيات شهرياً، إن كا


لبنان، ليس وطناً لأحد. الاسم الحقيقي هو الساحة. أنه ملتقى الأضداد والخصوم والاعداء. كلهم ها هنا. من أقصى البلاد الى أدناها. هو كذلك منذ ولادته، فلابأس اذا، من دعوتهم جميعاً، الاعداء والاصدقاء، الى “كلمة سواء”. أغلب الظن، ان القسمة والاقتسام، ستكون نافذة للحلول. يلزم ألا يخرج أحد خالي الوفاض. لبنان مشتبك حالياً، كما كان في مسلسل حوادثه، بين اعداء حقيقيين جداً. انهم اعداء الداء. نيرانهم مشتعلة في بؤر عربية كثيرة، ولم يفرغوا بع


قالت: عدت من نزهتنا تلك الأمسية وفي الصدر ضيق والعقل مشوش. استقبلتني أمي عند الباب. كانت في انتظار عودتي من نزهتنا. فضحتها ابتسامتها التي جمعت دائما بين الطيبة والتخابث، ابتسامة رضا أم مشفقة على ابنتها. لم تسألني لأجيب. ولكن من انكسار في نظرتي ورعشة في صوتي وأنا أحييها وأشكرها على انتظار عودتي وصلتها إجابة على سؤال لم يخرج من بين شفتيها. ••• خرجت للقائك عصر ذلك اليوم وكل أهلي يعرفون أنني أقابلك لأحمل لك نبأ موافقة الجا


مع اكتشاف لقاحات «كورونا»، كانت الطموحات في كل الدول تلقيح 80% من السكان بجرعتين للوصول إلى المناعة المجتمعية. اليوم، يبدو أن هذا بات خارج السياق مع الوصول إلى مرحلة باتت فيها الجرعة الثالثة أمراً واقعاً لاستعادة فعالية اللقاح التي لا تعود كافية مع مرور الوقت، على ما تقول منظمة الصحة العالمية. هذا الواقع الذي يسود في معظم دول العالم هو في بداياته في لبنان، إذ لا يزال مسار التلقيح بجرعتين أقلّ من التوقعات، ولا يتجاوز 33,4% فق


بدعوة من الرئيس نبيه بري، تعقد لجنتا المال والموازنة والإدارة والعدل النيابيتان جلسة مشتركة اليوم لدرس مشروع قانون الـ«كابيتال كونترول» بنسخته الثالثة، بعدما فشلت هذه اللجان في تمرير القانون الأربعاء الماضي لأنه لا يحظى بموافقة صندوق النقد الدولي، إضافة إلى كثير من الملاحظات من بينها ثغرة واسعة في المادة الثامنة التي تحاول إلغاء مفاعيل الدعاوى القانونية المرفوعة في لبنان والخارج تشهد جلسة لجنتي المال والموازنة والإدارة وا


صعب الكتابة عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قي ذكرى انطلاقتها الرابعة والخمسين ، لما تحمله من تاريخٍ كبيرٍ وعريقٍ في العمل النضالي الثوري ، بالإضافة إلى كبار مناضلينها المفكرين الذين أصبحوا رموزًا يُقتدى بهم ، والذي من مدرستهم تعلّم الكثيرون ، وتأثروا بفكرهم ، وبكيانهم ، وبمبادئهم ، وبنمط العلاقة بأحداث الحياة السياسية والإجتماعية والثقافية . إنها تاريخ كفاح ونضال لحياة ثورية بالكامل ، هذه الحياة السياسية التي بتعريفها


في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر 1969، وقّع لبنان مع منظمة التحرير الفلسطينية ما يُعرف بـ"اتفاق القاهرة"، ومثُل الجانب اللبناني قائد الجيش العماد إميل البستاني، والجانب الفلسطيني ياسر عرفات، فيما تمثلت مصر بوزيري الخارجية محمود رياض والحربية محمد فوزي. بحسب بنود “إتفاق القاهرة” التي نشرتها صحيفة “النهار” اللبنانية بعد تسريبها من قبل وزير الخارجية الأسبق فؤاد نفاع (وقيل تقي الدين الصلح) في العشرين من نيسان/ابريل 1970، ما يلي:


لا بدّ لكل جماعة تشكّل مجتمعا من دولة. في غالب الأحيان يتشكّل المجتمع في إطار الدولة. فهي سابقة زمنيا في حدوثها على المجتمع. يتنوّع كل مجتمع لما فيه من تعدد الإثنيات والمذاهب والقبائل، مما يشكّل عوامل نابذة للسلطة المركزية. لكن المجتمع يكسب قوامه بالدولة فقط. الدولة شرط لما عداها ولا شرط عليها. هي وعاء انتظام المجتمع المانع للفوضى أو العشوائية. تكون الفوضى عندما لا يكون للمجتمع رأس. تكون العشوائية عندما يكون للمجتمع رأس لكنه


منذ بداية الأزمة الإقتصادية في العام 2019، طُرحت في الأوساط المحلية الكثير من النظريات حول ضرورة دعم الصناعات المحليّة، على قاعدة أنها الطريقة الوحيدة القادرة على وقف النزيف بالعملات الصعبة، الأمر الذي دفع بغالبية المواطنين إلى تشجيع الصناعات اللبنانية، نظراً إلى أن الإستمرار في نمط العيش الماضي لم يعد ممكناً، لكن المفاجأة كانت في مكان آخر. جولة صغيرة في الأسواق اللبنانية قادرة على إثبات معادلة ليس من السهل فهمها، تكمن بأ


أياً كانت حدوده المرسومة، فإن أيّ «انفتاح عربي» على سوريا لن تقتصر تأثيراته ومنافعه، السياسية والاقتصادية على سوريا وحدها، فالمنطقة، بل أيضاً على الدول المجاورة لها. لكن، تبقى للبنان أهميّة خاصة بحكم موقعه الجغرافي بالنسبة إلى سوريا ما يجعله شريكاً في حسابات المنافع، كما كان شريكاً في الخسائر منذ اللحظات الأولى لقرار مقاطعة دمشق سياسياً واقتصادياً، قبل عشر سنوات، كان واضحاً أن المتضرر منه لن تكون سوريا وحدها، بل غالبية دو


أيها اللبناني كن واقعياً. ليكن طموحك الكبير، لقمة فقط ، لا تطالب بوليمة. تواضع في ما تريده. كن واقعياً جداً. تأقلم مع الفقر. اندمج مع اشباهك الجائعين. لا أحد يحسد احداً. الجياع جداً يتآخون. لا تعول ابداً على أحد، ممن تعرفهم ولا يعرفونك. من تظنهم قادة، يكرهونك. إياك ان تتوسل احداً منهم. خير لك ان تتسول من ان تتوسل. التوسل مَذَلة. جوعوا، ايها الفقراء في لبنان. حافظوا على نظافة ارواحكم. فلتكن احلامكم صغيرة جداً. الاحلام الكب