New Page 1

أياً كانت حدوده المرسومة، فإن أيّ «انفتاح عربي» على سوريا لن تقتصر تأثيراته ومنافعه، السياسية والاقتصادية على سوريا وحدها، فالمنطقة، بل أيضاً على الدول المجاورة لها. لكن، تبقى للبنان أهميّة خاصة بحكم موقعه الجغرافي بالنسبة إلى سوريا ما يجعله شريكاً في حسابات المنافع، كما كان شريكاً في الخسائر منذ اللحظات الأولى لقرار مقاطعة دمشق سياسياً واقتصادياً، قبل عشر سنوات، كان واضحاً أن المتضرر منه لن تكون سوريا وحدها، بل غالبية دو


أيها اللبناني كن واقعياً. ليكن طموحك الكبير، لقمة فقط ، لا تطالب بوليمة. تواضع في ما تريده. كن واقعياً جداً. تأقلم مع الفقر. اندمج مع اشباهك الجائعين. لا أحد يحسد احداً. الجياع جداً يتآخون. لا تعول ابداً على أحد، ممن تعرفهم ولا يعرفونك. من تظنهم قادة، يكرهونك. إياك ان تتوسل احداً منهم. خير لك ان تتسول من ان تتوسل. التوسل مَذَلة. جوعوا، ايها الفقراء في لبنان. حافظوا على نظافة ارواحكم. فلتكن احلامكم صغيرة جداً. الاحلام الكب


محمد ليلا "أبو مصطفى" المربي والأستاذ .. وجه صبوح سمح، ورجل كبير بقلب طفولي، أضناه التعب والوجع والمرض .. فانطفأت شمعته، وغاب مرتحلا إلى الرفيق الأعلى بزاد وفير من مكارم الأخلاق وفيض القيم والمثل. كيف نرثي الأستاذ محمد ؟ وماذا نكتب عنه أو نقول فيه؟ وقد هزنا هذا الرحيل المدوّي، وقد سحّ الدمعُ في المقلتين. محمد ليلا ضمير حي ناصع .. كم كان عظيما في كبر نفسه وعزته وصدره العامر بالإيمان، وقلبه النابض دوماً بحب الناس. ب


“انس الدنيا وريح بالك” فكل شيء تمام التمام في هذا البلد الأمين الذي ما زال لك فيه مرقد عنزة أو مرقد من غير عنزة، أو عنزة من غير مرقد. انس الأخبار المزعجة عن الحروب الأهلية المتفجرة دماً وخراباً في المشرق والمغرب، من العراق إلى الجزائر مروراً بالسودان والصومال وجيبوتي، أو تلك الصامتة حتى يعطي “السيد” الأمر بالتفجير. أقفل المذياع والتلفزيون، وابعد عنك الصحيفة واستمتع بالوفاق الوطني والمناخ الديمقراطي المستشري في بلادك ال


لا يتعب شعب فلسطين ولا هو يريح مستعمر ارضه ومحتجز ارادته، مصادر حياته، مغيب صورة غده عن تفكيره.. ولا أهل النظام العربي الذين يريدون موته ليرتاحوا ملتفين بعباءة فلسطين.. لا يتعب شعب فلسطين العربي، برغم القمع الاسرائيلي المفتوح ابداً، ما بين العصا والبندقية والحجر المبارك وقذيفة القتل. انها “مبارزة” مفتوحة بين ارادة الحياة عند شعب يحاول عدوه سلب حقه في الحياة عبر سلبه ارضه ومصادرته يومه ومستقبله، كفاءته وقدراته… فلا يبقى


ماذا فعلتَ يا سماح؟ نصري الصايغ عادة، نموت ببطء. لماذا أسرعت يا سماح؟ كيف هجرتنا إلى الأبد؟ كنا بحاجة اليك لم تكن شخصاً عابراً. كنت متجذراً وعنيداً ومغامراً. كنت المستحيل الصعب، وتحديته. كنتَ قوياً جداً. لا بل كنت متهورِّاً وجارحاً. فلسطينك يا سماح كانت دينك الدائم. فلماذا أخذتها معك وحرمتنا من ميراثك السخي؟ صدّقني، إن السماء ليست بحاجة إليك أبداً. موتك كان خطأ فادحاً. لقد حرمتنا عنادك وثباتك ومواقفك. مكانك هنا. ولي


يرفرف الخوف بجناحيه الأسودين فوق لبنان من أقصاه إلى أقصاه. صار الخوف الدليل الوحيد على وحدة اللبنانيين. وفي ظل الخوف صار لبنان البلا دولة أكثر من عشرين دولة. صارت بيروت التي كانت (وستبقى) تحتضن اللبنانيين جميعاً فتؤكد وحدتهم مشطرة بعدد أحيائها والتفرعات، تكاد الشوارع تتحوّل إلى خطوط فصل وأحياناً إلى حدود يكمن خلفها المجهول الذي يفضل تركه مجهولاً. بل صارت العمارات جبهات تفصل الشقق فيها خطوط تماس ، ويتبادل الجيران الذين كا


ماذا تعرف عن جمال عبد الناصر؟ لا شيء لكنه كان رجلا" شجاعا و قوي و صادق! ماذا تعرف عن صدام حسين؟ كان ظالما" و يقتل الشيعة! ماذا تعرف عن معمر القذافي؟! كان ظالما" و مجنونا" و يحب النساء! ماذا تعرف عن فيتنام؟ انهم ابطال وهزموا امريكا! ماذا تعرف عن امريكا؟ دولة حرية و ديمقراطية! حسنا". هل قرأت كتابا" واحدا" يتضمن معلومات صحيحة عن كل هؤلاء او عن بعضهم؟! كلا! من اتيت بما لديك من معلومات؟ سمعت ابي يقول عن جدي نقلا" عن


لم يعد معلوماً تمام العلم من أين يمكن العثور على ثغرة جديّة في الحلقة المقفلة المستعصية: إن لم يُقَلِ المحقق العدلي في مرفأ بيروت طارق البيطار، لا جلسة لحكومة الرئيس نجيب ميقاتي، وإن لم تجتمع فلا انتخابات نيابية في مهلتها القانونية يكمن استعصاء الحلقة المقفلة في أن الأفرقاء جميعاً ضالعون فيها، إلى حدّ أن أحداً منهم لا يسَعُه بعد الآن الخروج من الحلبة، ولا التنازل للآخر، ولا القبول بالهزيمة. في المقابل، يصعب مع هذا الضلوع،


موضوع الثقافة شائك. لها تعريفات عديدة حتى لكأن الأمر مستحيل الفهم. يظهر الوضوح عندما ندمج الثقافة العلمية الحديثة، وهي ثقافة العصر، في أنفسنا، وعندما ندمج أنفسنا في الثقافة العالمية؛ إذ هما تعبيران عن حل لمعضلة واحدة: وجهان لعملة واحدة، كما يقول المثل السائد. بعد انفضاح شعار “الإسلام هو الحل”، أي في التراث الثقافي حل لكل مشاكل العالم المعاصر. يظهر منذ بعض العقود من السنين شعار أسلمة العلوم الحديثة الاجتماعية والمادية. يعر


لماذا المعارضة؟! لماذا المعارضة شريكة مباشرة بمأساة الشعب و انهيار الوطن؟! منذ ما قبل اتفاق الطائف المشؤوم، والذي لم يم يطبق اصلا"، ولبنان يفتقد و يفتقر الى العمل الحزبي والعمل السياسي المحترف، الذي يعمل على اساس برنامج و اهداف، و تطوير قدرات، و صياغة مشاريع، و تحديد سياسات، و اولويات. هنا لا اتحدث عن الاحزاب التقليدية، العائلية، و المذهبية، و الطائفية، التي تعتمد اساليب الغائية للبقاء و الاستمرار و السيطرة على الوعي و من


بعد أن قفز سعر قارورة الغاز 10800 ليرة صباح اليوم ووصل إلى 287 ألف و300 ليرة، أكد رئيس نقابة العاملين والموزعين في قطاع الغاز ومستلزماته في لبنان فريد زينون أنّ "الشركات أصبحت تستورد الغاز من الخارج بالدولار"، واعتبر أن ارتفاع سعر القارورة يعود إلى ارتفاع سعر الغاز عالميا وإلى عدم استقرار الدولار محليا"، وقال إنّه "كلّما ارتفع سعر الصرف وزاد الغلاء العالمي سنتأثر في لبنان ويزيد السعر". وتحدث زينون في حديث صحافي عن تداعيا


ربما سيقول بعض أشباه المثقفين ان هذه التسمية لم تعد واردة بعد استبدالها بكلمة "ناشط" في قاموس المفردات الجديد. غير اني اصر على هذه التسمية التي أرى فيها سمو الثقافة والمثقف بفعل التكامل بين الفكر وحركة التاريخ. عرفت سماح منذ زمن بعيد. مع والده، المثقف الثوري ايضا، سهيل إدريس الكاتب والناشر الذي كان على علاقة صداقة ونضال بالمثقفين الشيوعيين، وبخليل الدبس على وجه التحديد، إذ كرس له موقعا في مقالات عدة نشرتها الصحافة الوطنية ق


في كل مرة تتضافر الأسباب الاقتصادية والأمنية والتدخلات الخارجية تتوتر أوضاع طرابلس. المدينة التي تعيش «هدوءاً» اليوم، تتقلّب فوق نار كامنة تحت الرماد رغم أن الأزمة الاقتصادية الحادّة تضرب لبنان كله، إلا أن تداعياتها الأكثر حدّة، بالمعنى السياسي والأمني والاجتماعي، تنعكس على طرابلس، الحائزة على «لقب» أكثر المدن فقراً على ساحل المتوسط. تتفلّت الأوضاع في عاصمة الشمال مع كل تأزّم سياسي لأسباب موضوعية مدعومة بشحن خارجي. الم


جنين | يستمرّ الفعل المقاوم في الضفة الغربية والقدس المحتلّتَين، على رغم اختلاف وتيرته ما بين مدّ وجزر. خلال الأسبوع الأخير، شهدت القدس عمليّتَين مفاجئتَين نوعيّتَين، إحداهما كانت طعناً والأخرى بالرصاص، وبينما هدأت جبهة جنين نسبياً، اشتعلت نقاط مواجهة أخرى مثل نابلس وطوباس. ولا يكاد يخلو أيّ اقتحام ليلي لجيش العدو من مواجهات شعبية بالحجارة والزجاجات الحارقة على امتداد الضفة وشرق القدس. في ظلّ هذا المشهد، ظهر محافظ جنين، أكرم