New Page 1

انتهى الاجتماع وخرجت من المبنى ليستقبلني السائق بوجه متجهم وخبر مزعج. لقد قرر مع جماعة السائقين أثناء غيابي في الاجتماع أن إطارا من الإطارات الأربعة التي تقف عليها سيارتنا نام. قرروا أيضا أنه يتعين “تصليح” الإطار قبل الانطلاق في مشوار العودة إلى المنزل في ليلة لم نحسب حساب أن تكون باردة. تشارك السائقون، ولكن كل في دوره، في إبلاغي بتفاصيل الخبر والقرار وإضافات كريمة عن صعوبة تغيير إطار سيارة في هذا الليل الدامس. شكرتهم حسب ال


بقي لبنان، بنظامه الطوائفي، خارج مسار حركة التغيير التي تجتاح الأرض العربية على امتداد أقطارها في المشرق والمغرب، بدءاً من تونس البو عزيزي، فإلى قاهرة ميدان التحرير الذي فاض بالملايين من المصريين، وصولاً الى ليبيا التي استعاد شعبها وعيه فأنهى دكتاتورية ـ القائد الإله ـ ممثلاً بمعمر القذافي، فإلى الجزائر التي ضربها الشلل والفقر مع رئيسها العاجز عن الوقوف لإصابته بالشلل، وصولاً الى السودان والدكتاتور ذي الأوسمة وعصا التخويف: ا


ناجي الفليطي لم ينتحر. الرواية غلط. ناجي قتلوه. لم يكن الأول ولن يكون الأخير. إن قتلى آخرين من قبل ومن بعد سيحضرون. القتلة، لم يشر أحد إليهم. ناجي لم يكن فقيراً. فقره ليس من صنع يديه. فقره تم تصنيعه من قبل أناس رسموا الطريق إلى حبل المشنقة. نبكي. نغضب. نثور. ننتفض. نحزن. نتهم. نعرف القتلة، ولكن هؤلاء ما زالوا احياء يرزقون من مص دماء اللبنانيين، حتى القطرة الأخيرة من كرامة الناس الطيبين، الذين هم أخف من نسمة. ناجي، نسمة حا


بين ما انجزته هذه الانتفاضة المجيدة انها قد اسقطت الحدود المفخخة، بالطائفية والمذهبية ليس فقط بين “البيروتين” بل كذلك بينهما وبين عواصم المحافظات وبلداتها: طرابلس وزغرتا والكورة وعكار المنية، زحلة وسعدنايل وتعلبايا، قب الياس والمرج وجديتا وحاصبيا، وفي الجنوب من صيدا إلى صور ومن النبطية إلى بنت جبيل والخيام ومرجعيون وصولاً إلى شبعا الخ .. وفي الجبل بين الدامور واقليم الخروب وبين بعقلين ودير القمر الخ.. تلاقى اللبنانيون جمي


فجأة، ومن خارج التوقع، فوجئ اللبنانيون الذين يعيشون لحظة فرح نادرة جمعتهم تحت عنوان “اسقاط النظام” بمندوب الجامعة الدول العربية، التي نسوها ونسيتهم منذ دهر، يصل إلى بيروت.. للاستفهام عما يجري في لبنان وله. جال المندوب الانيق والصامت على كبار المسؤولين، ثم انصرف صامتاً كما جاء. ولقد ذكّر هذا المندوب اللبنانيين “باخوانهم” المنسيين من ملوك العرب ورؤسائهم والامراء، الذين طالما اعتبروا لبنان “جنة” بمصايفه وفنادقه ومجالات ال


أجلسُ على كرسي مكتبي في غرفتي الصغيرة ، أتأمل كتابًا مفتوحًا ، أنظر في كلماته ، والكلمات تنظر إليّ بانتظار أن أفتتح القراءة وأغوص ببن المفردات ، غير أنني كنتُ شاردًا ، لا أدري بماذا كنتُ افكر ؟ أو بالأحرى لم أكن أفكر بأي شيء ، لقد كان ذهني صافيًا ، كصفاء السماء في عزّ الصيف ، رفعتُ رأسي ، ورحتُ اتأمل أثاث غرفتي والملل يحاصرني ، وروتين شكل الأثاث يأسرني . السريرعلى الحائط اليمين تحت النافذة ، الخزانة على الحائط الشمال ،


يعمل في لبنان عدد محدود من شركات المشتقات النفطية. تستورد هذه الشركات البنزين والمازوت والغاز والفيول أويل ووقود الطيران وسواها من الزيوت والشحوم. كل المستوردين يملكون شركات توزيع بصورة مباشرة وغير مباشرة، وبشكل كامل أو جزئي، ويعمل لديها أو بشكل منفصل متعهدو نقل المحروقات، أي أصحاب الصهاريج الذين يصل عددهم إلى ألف صهريج، نصفها يعمل بشكل غير نظامي، وعملهم مرتبط مباشرة بعمل المستوردين. أما الحلقة الأخيرة من الكارتيل فهي تتألف


لم يكتفِ رياض سلامة بكل ما فعله خلال ربع قرن من سياسات نقدية ومالية أفقرت الشعب اللبناني. ولم يقبل التواضع والخروج من الساحة، وقاتل لأجل ذلك مستخدماً أموال الدولة والمودعين، مانعاً تغييره منذ عام 2005. ولم يكتفِ بما جعل لبنان يدفع كلفة بقائه حاكماً قبل ثلاث سنوات. كذلك لم يكتفِ بالسماح بتهريب أموال كبار أثرياء الحرب الأهلية والحرب الاقتصادية وسارقي الدولة والناس في الأشهر الماضية، بل هو يواصل كذبه على الناس، ويتحدث عن صلابة


صار المضاربون أسياد السوق. خفضوا سعر الدولار أمس إلى ما دون 1800 ليرة، بعدما أوصلوه إلى 2400 ليرة، من دون أن يحاسبهم أحد. في الأساس، كل السلطات التنفيذية والمالية والنقدية انكفأت عن القيام بدورها. سعد الحريري يلهو بمصير اللبنانيين سعياً منه لتحقيق مكاسب مستحيلة. يفاوض بمدّخرات الفقراء ويرفض القيام بواجبه، ثم يتدلّل. لكن إلى متى؟ لا مثيل لعجز السلطة. من تغنّى طويلاً بأن «البلد ماشي» صار لزاماً عليه أن يوضّح لماذا البلد «وا


هذا الذي حدث في مدن إيرانية عدة على مدى أسبوعيْن يستوجب التحسب لمفاعيله من جانب الأطياف التي ترعاها إيران، وبالذات الطيف اللبناني بجناحيْه اللذين يشكِّلان تحالفاً مصلحياً أكثر منه مبدئياً: جناح “حزب الله” المسلم الشيعي وجناح “التيار الوطني الحر” المسيحي ـ الماروني الذي كان قطبا الجناحيْن رئيس الجمهورية الحالي العماد ميشال عون والأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله أبرماه في لقاء كَنسي. وإلى هذيْن الطيفيْن هنالك الطيف الفلسطين


كيف تكون السلطة مدركة لحجم الأزمة؟ الأمر، هنا، لا يتعلق بغضب الناس فقط، بل بطبيعة الأزمة نفسها. وفي كون السياسات التي اتُّبعت في السنوات الماضية أمعنت في إفقار الناس ونهب الدولة وانهيارها. وهي سياسات وضعتها قوى وجهات، ونفّذتها قوى وشخصيات وإدارات. وأيّ تغيير يتطلّب تعديلات جوهرية في مقاربة التشكيلة الحكومية الجديدة. ما نعرفه عن مداولات فريق السلطة حول الملف الحكومي، خلال الأسبوعين الماضيين، يشير بصراحة إلى أن المكابرة لا تز


وصلت “المسألة اللبنانية” الى مجلس الأمن الدولي قبل أن تصل الى القصر الجمهوري في بعبدا والى المجلس النيابي في ساحة النجمة والى رئاسة الحكومة في السراي العثمانية ـ التي جددتها، بعد دهر الحرب، جهود الرئيس الراحل رفيق الحريري ـ في رحلة البحث عن حلول أو مشروع للتسوية على الطريقة اللبنانية. توافد المبعوثون الأجانب، أميركيين وفرنسيين وبريطانيين ومن روسيا يسألون، يستفسرون، ثم ينصحون قبل أن يغادروا عائدين من حيث أتوا، من دون ان يت


فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان تدين بأشد العبارات مسلسل علميات القتل البطيء الذي تقوم به سلطات الإحتلال الصهيوني ضد الأسرى الفلسطينيين في سجونها، والتي أدت إلى استشهاد العديد منهم، وآخرهم الشهيد البطل الأسير سامي أبو دياك الذي قضى شهيدا فجر اليوم إثر معاناته الطويلة مع مرض العضال الذي أصابه، نتيجة التعذيب والإهمال الطبي المتعمد الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق كافة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين. ان استشهاد الأسير ا


كتب محمد فران… أحد فعَّاليات مدينة صور و احرارها _ جرى الليلة عدة هجمات على ساحة الاعتصام ( ساحة العلم) في مدينة صور. حيث قام المهاجمين برمي قنبلة مولوتوف على ساحة الاعتصام ولم تحترق. ثم قاموا بنشر المواد الحارقة واحراق احدى الخيم وتكسير بعضا آخر وسط هتافات مؤيدة للرئيس برى وشتم خصومه. عمل الجيش على التصدي للمهاجمين ولكنه لم يتمكن من منعهم من تحقيق أهدافهم. هذه الساحة التي كانت طوال فترة الانتفاضة ساحة للندوات الثقافية وا


حصل ما كانت المصارف خائفة منه. صدر قرار قضائي عن القاضي أحمد مزهر، يكسر كل القيود غير القانونية التي فرضتها على حسابات الزبائن في إطار عمليات السحب والتحويل. ففي النبطية، تجرّأ قاضٍ شجاع على مواجهة منظومة المصارف، مسجّلاً سابقة قانونية قضت بإلزام «بنك بيبلوس» بتسديد قيمة الحساب العائد لشركة «كومرس إنترناسيونال» والبالغة قيمته 129 ألف يورو فوراً ومن دون تأخير، تحت طائلة غرامة إكراهية قيمتها 20 مليون ليرة عن كل يوم تأخير، وعلى