New Page 1

يتزامن السؤال عن أحوال صيدا مع ذكرى اغتيال الشهيد رفيق الحريري، الذي باتت ذكراه مجرد يوم عطلة لبعض اللبنانيين لتزامنها مع عيد الحب، وذكرى يلملم فيها فريق 14 آذار خيباتهم المتلاحقة عبر الزمن. السؤال عن أحوال صيدا أجاب عليه أهل صيدا الذين هم أدرى بشعابهم وأدرى بمنطتقهم. إلا أن الجواب البسيط الذي أطلقه علي خليفة على الصور أغاظ فرع المعلومات، وشعروا أن خليفة أغاظ محبي رئيس حكومة سابق تحول بفعل الزمن إلى إله لدى البعض، فقاموا


مرة جديدة، تتصرف المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، وفرع معلوماتها تحديداً، كأداة أمنية لتيار المستقبل، وكحاكم أمني لمدينة صيدا، لحساب هذا التيار. إعلانات تيار المستقبل في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، التي تحمل رسمه مع سؤال "صيدا كيف؟"، كانت مناسبة للتعبير عن الاعتراض على سياسة آل الحريري في صيدا، بطريقة ساخرة ولاذعة. لكن هذا الأمر لم يرق المستقبل، ولا جهازه الأمني الذي نصّب نفسه رقيباً على كل ما يُنشر على صفحات التواصل


صيدا كيف؟ هو شعار رفعه تيار المستقبل على لوحات إعلانية ضمن فاعليات إحيائهم لذكرى رحيل الرئيس الحريري. وقد شهدت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي زخماً كبيراً من ردود الفعل المعبرة عن الأحوال الراهنة في صيدا . هذه الردود العفوية الطابع عبرت عن آراء الناس بالواقع الاقتصادي والاجتماعي الحالي، والأزمات التي يعاني منها المواطن اللبناني بخاصة الشباب نتيجة سياسات السلطة السياسية. ومن بين الإجابات: - ستة أشهر لم نقبض - 4


لقد اقترب موعد استحقاق اجراء الانتخابات البلدية، حيث تنتهي المدة القانونية للمجالس البلدية الحالية (أيار 2016) وقد اقرت الحكومة ( القائمة بتصريف الاعمال ) الى حين المجيء برئيس للجمهورية اللبنانية.من قبل مجلس نواب " ممدد لنفسه مرتين ". وهو اصلا جاء بأصوات أقل من نصف اللبنانيين على قانون ( مذهبي / مناطقي ) سيء مقسم للوطن و المواطنيين. أما في موضوع البلديات ( و قد أقرت مصاريف و تكاليف اجراء انتخاباتها ) بالطبع لم ننسى الانتخ


من هذا الطّفل الغاضب؟ من أين تجيء الموسيقى؟ كيف تزعزع قلبك أغنية؟ هل كان فوّاز السّاجر يدرك حين طلب من الشاعر أحمد دحبور أن يكتب له أغاني يضمّنها مسرحيته «المؤسسة الوطنية للجنون» وطلب من الملحن حسين نازك تلحين هذه الأغاني، أنّه سيدغدغ حلماً لدى الشابين وأنّهما سيمضيان فيه إلى أن ينكسر ككلّ الأحلام؟ يومها أعدّ دحبور، كما يذكر في شهادته عن الحلم، مجموعة أغانٍ، وفي الطريق لتسليمها قرّر أن يضيف إليها مقدمة. سلّم الشاعر الأشع


الأمير يشبك الأرض بعد حصوله على أمر ملكي من ولي الأمر، فيحتكرها حتى يسيّرها للحلب تحت يافطة التعمير والتطوير، ثم يدحرجها للمضاربين بعد أن يكون قد ضاعف من أثمانها المقبوضة سلفاً لتشتريها شركات العقارات المتعددة الأجناس. وهذه لن تبيع الأرض بياضاً إلا إذا تربحت منها مئات المرات أضعاف ما دفعت للأمير أو وكيله، لأنها في حالات أخرى تجمِّدها لأغراض المضاربة أو بانتظار فرصة مشروع داخلي أو خارجي سيدر عليها أرقاماً فلكية، خاصة إن دخلت


غطت الدماء المسفوحة في مسلسل الحروب الأهلية التي تمّ تدويلها في أقطار المشرق العربي وبعض المغرب، عيون القادة القائمين بالأمر وكذلك المعارضات المسلحة وميليشياتها متعددة المنبت والتوجه، وإن رفع معظمها الشعار الإسلامي، فتزاحم الجميع على طلب النجدة من الخارج، سواء أكان هذا الخارج دولاً أو منظمات مسلحة على غرار «القاعدة» أو «داعش» التي باتت أقوى ـ بالمال والعسكر ـ من الدول العتيقة القائمة والتي أنهكتها المواجهات العسكرية وافتقاد


يعيشُ قطاع غزة تحت وطأةِ الحصار المفروض عليه منذ العام 2006 من قِبل الاحتلال الإسرائيلي. كان لهذا الحصار المُحكَم تبعاتهِ المُضنية على القطاع وحياة ساكنيه من شتى النواحي. وفي ظل هذه الظروف ظهرت صعوبات عدّة تشكّل هاجساً كبيراً للشباب في قطاع غزة، لعلّ أهمّها الزواج وتحضيراته وتوفير مستلزماته، خاصة مع النقصِ الحاد في الإمكانيات والنفقات، بالإضافة لارتفاع المُهور. أدّى ذلك إلى ظهور مؤسسات عدة لـ "تيسير الزواج"، والتي تساعد ال


في هذا الزمن العربي المليء بالصراعات والتناقضات، والذي يشهد هجمة غربية استعمارية تفتيتية، وإرهابية تكفيرية، جرت تغيّرات بارزة على مستوى العالم والمنطقة، كان أهمّها سقوط نظام سيطرة القطب الواحد لصالح نظام متعدّد الأقطاب، وبروز تكتلات دولية سياسية واقتصادية وعسكرية، قاسمها المشترك مواجهة السيطرة الأميركية في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، وبرزت تحوّلات إيجابية بعد تسليم الغرب وأميركا بحقوق إيران النووية عبر الاتفاق النووي وم


دخيلك يا شارل، شو هو تماماً هل موضوع sine ,cosine,tangent ,contingent أريد منك أن تساعدني لاجتياز الامتحان ولو بدرجة 60". فقال شارل مالك بلهجة بطرام: "الله يقوصرك يا أنيس (يريد يقاصرك وأهل الكورة يؤثرون الـo على الـb، مش فاهم شي!". - "قبل أن أنسى"، أنيس فريحة حضرت الجامعة "الأميركية" في مذكرات العديد من طلابها الذين أصبحوا كتاباً ومنهم أنيس فريحة في كتابه "قبل أن أنسى"، الذي وصف فيه الجامعة الأميركية بالمكان الصغير الذ


تخبرنا الكيفية التي تُروى بها الانتهاكات ضد السكان العرب السُنّة في العراق، والتوظيف السياسي لها، عن طبيعة خطاب المظلوميات السائد في منطقتنا اليوم، من حيث كونه خطاباً غير معنيّ بإنصاف "المظلوم" قدر عنايته بتأكيد سردية عن الظلم، انتقائية بالضرورة، تخدم أغراض القوى المستفيدة من إشاعة تلك السردية. لكن الظلم الذي يتعرض له مئات الآلاف من المدنيين، الذين اختزلوا هوياتياً وسياسياً إلى "سُنّة"، ليس مجرد سردية، بل واقع مؤلم يتجسد بقص


لم أكن أعلم أنها ستكون المرة الأخيرة، تلك المكالمة الطويلة التي ثرثرنا فيها ضاحكتين من السرطان. جمعتنا زمالة المرض بعد زمالة المهنة والخيارات الحياتية. لكن حظّي كان أفضل. فقد اكتشفت المرض باكراً. مع أنه سرق من عمري سنة بكاملها بين علاج ونقاهة، إلا أني شُفيت. ثرثرنا ضاحكتين بتواطؤ العارف بكيفية حصول الأمور عند مريض السرطان. سخرنا من ارتباك الناس، ما يقولونه وما يفعلونه، سخرنا من الكلمات التي تنزلق في غير محلها، ومن ذلك ا


نولد مرة واحدة، إنها حتميّة الطبيعة. وحدهم الشغوفون يولدون اكثر من مرة، فهم يعرفون جيداً أن عليهم تمزيق اغشية ارحام لامتناهية كي يبلغوا الحياة! وهناك، في ناحية ما من صحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة، حتّمت قوانين الطبيعة القاسية وشريعة الاحتلال على قرية بكاملها أن تكون من الشغوفين. للمرة التسعين وثلاث قبل المئة! تهدم جرافات الاحتلال بيوت قرية العراقيب الفلسطينية المسلوبة «الاعتراف». ساعات أو أيام وعلى الأكثر شهر، تفصل 500 فل



«أولاد الغيتو» رواية الياس خوري، تشبه لعـــبة الدمى الروسية، إذ تتفتق فيها كل حكـــاية عن حكـــاية أخــرى، الدمـــية الأولى هــــي الراوي الأول، أي الكـــاتب، أما الـــثانية فهي آدم الذي وجد يوم احتلال اللـــد رضـــيعاً مرمياً إلى جــانب أمــه. تبدأ الرواية بحكاية آدم لقصة وضاح اليمن الذي ساقه الحب إلى الصمت كما حدث لأهل اللد حين تحوّلت هذه إلى غيتو إسرائيلي. هكذا تتردّد رواية خوري بين كلام منقطع وصمت مديد. «أولاد الغيتو»،