New Page 1

تتراقص الدمعات في أسوارها تتشابك الأحزان في أشعارها مالقلبي قد زادنبضه شوق الحبيب وباح بأسرارها ؟ من يسبي الأحلام من أعمارنا بكى الفؤاد على زوارها أقدارنا أن تمضي الحياةبنا نهجوالزمان نستلذ مرارها أنت مدينة النجم يامنتهى المنى كم ضاء نجم من أرض أحبارها عانينا من طول التشرد والضنى وقلوبنا اكتوت بلهيب نارها لاتسأليني ياقدس من أنا انهمرت بنا الدمعات مع أسحارها أنا ابن الفتوحات تهزم العدا أنا النس


انتهت عطلة المدارس السنوية، وتقاطرت جموع الأطفال منذ الصباح الباكر. يرتدون أجمل ما عندهم من ثياب، فرحين بأول يوم مدرسي سيلتقون فيه برفاقهم الطلبة. كل يحلم بسنة دراسية ينهل منها ما يستطيع من مناهل العلم، ممنيا النفس بمستقبل واعد، إلا أن الفرحه التي ارتسمت على وجوهم ما لبثت أن اختفت بعد أن دخلوا صفوفهم، ليتفاجأوا بأن الصف لم يعد صفا بل صار مكاناً لا يليق بهم بعد أن زاد عددهم، وبقرار الأنروا الأخير دمج الصفوف، ليصير عدد الطلاب


بدأت ثورة المظلوم على الظّالم...بدأت عندما تأكد الشعب أنّ لا تحصيل لعيشه الكريم إلاّ بتحرّك قد ينهي مسؤولي بلاده الذين تناسوا مسؤولياتهم تجاه المصلحة العامة، وانجرفوا نحو مصالحهم الخاصة. قد اجتمع فريق 8 آذار و 14 آذار، وشكّلوا لدى الشعب ثورة الثاني والعشرين من آب، ليقولوا لهم إنهم قد ملّوا من وعودهم وأكاذيبهم، وحان الوقت لرحيلهم. نزل الآلاف من الناس إلى الشّارع، ليعبّروا بطريقتهم السلمية عن استيائهم لما حصل في بلدهم لعدم تأ


يشكل النزوح السوري بأعداده الهائلة إلى لبنان عبئاً كبيراً على المواطن اللبناني ، فاللبناني يعيش حالة من الضيق الاجتماعي والاقتصادي، والنزوح السوري على مرارته شكل تهديداً مباشراً على أرزاق العمال اللبنانيين، و صار يقاسمهم لقمة عيشهم . كفرملكي من البلدات الجنوبية، التي تدفع ضريبة النزوح الباهظة الثمن، وأصحاب المصالح فيها يعيشون حالة شبه بطالة، لأنهم يكادون لا يستطيعون أن يحصلوا على قوتهم اليومي. بوجهه الذي أنهكه تعب السنين،


لطالما كانت عكار على هامش حسابات الساسة الفاسدين، لاسيما متسلقي جبال الفساد من أبناء المنطقة، من أبناء الأسر الإقطاعية وأتباعهم. كانوا يرضون بأن تعامل منطقتهم كمنطقة محرومة من كل شيء، لا طرقها طرق ولا مستشفياتها مستشفيات ولا حياتها حياة.. وكانوا وما زالوا يصرّون على أن أبناءها – ناخبيهم، مجرد أرقام.. وفي سلم المواطنة عليهم أن يرضوا بالمكتوب، وأنهم درجة ثانية أو ثالثة.. وهكذا، غابت المنطقة – المحافظة عن الحياة الإنمائية العا


لا والله فيها كتير، فيها كتير وحياة اللي خلقكو، فيها كتير كتير كتير. واللي مش شايف إنه فيها بيكون عنده مشكلة. معلش بلشت من الآخر، بس خليني أحكيلكو القصة زي ما هي من دون لف ودوران، من دون إطالة سيرة زي ما بيقولوا. هادا يا معلمي، تبعون الإمارة بغزة، فجأة هيك ومن دون سابق إنذار قرروا إنهم يغيروا اسم مدرسة اسمها "مدرسة غسان كنفاني" لمدرسة "مرمرة". هلق هادا الشي يمكن يشوفوا كتير ناس إنه طبيعي، أو على حدا ما قال حدا من المتفلسفين


تخجل أن تكتب دفاعاً عن ... غسان كنفاني! ولمجرد أن تفكر في الدفاع عنه، تشعرك الفكرة بالخزي والعار، ويصيبك الإحباط من الدرك الذي وصلنا إليه. كنا نستحي من غسان حين نحتفي به، قلنا مراراً إن فكره وأدبه، فنه ومقولاته، أهم وأعظم من أن يكون مادة للمناسبات الموسمية. غسان هو مدرسة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، تستحق أن تعطى حيزاً في مناهجنا الجامعية، رغم أن بعض الجامعات العربية لم تتأخر عن ذلك، ومنها جامعة دمشق مثلاً. أما أن نجد أنفسنا


- لماذا يصابُ المخيم بالتيفوئيد يا صفية؟ - لأنه يبحثُ عن سببٍ واضحٍ للعزلة -ولماذا يموت المخيّم بالتيفوئيد يا صفية؟ - لأنه يكسرُ روتين الموت الاعتيادي... بالبراميلِ المتفجرة مثلاً. ■ ■ ■ يستطيع اليرموك بمساحته الضيقة أن يقدم لكم ما شئتم من ألوان المآسي، نعم تعا تفرج تعا شوف، هذه البقعة تستطيع أن تلعب دوراً هاماً في لفت نظر العالم، بعيداً عن لهوه ورفاهيته. في الباص، حيث تشعر نفسك في وقتٍ مستقطع خارج ال


التّبرع بالأعضاء يقوم على أخذ أعضاء أو أنسجة سليمة من إنسان ونقلها لشخص آخر بحاجة لها. هناك نمطان للتبرّع بالأعضاء: النّمط الأول هو الذي يكون فيه المتبرّع على قيد الحياة، و النّمط الثّاني يكون بعد وفاة المتبرّع. تعددت الآراء حول هذا الموضوع، بعضهم من عارضه و اعتبره محرّم من قبل الأديان، و البعض الآخر أيّده و لكن تحدّدت الأعضاء التي يمكن التّبرّع بها. يمكن لأي فرد أن يصبح متبرّع بالأعضاء، فعندما يبلغ الشّخص عمر الثّمانية عشرة


وحدث أن ذهبت أم جواد منذ بضعة أيام إلى مستشفى حيفا في مخيم برج البراجنة، لتدخل طفليها اللذين بدا الاصفرار متجلياً على وجهيهما نتيجة انخفاض عدد كريات الدم الحمراء عن المعدل الطبيعي في جسديهما. معظم الناس في المخيم، بالأخص سكان الحارات المجاورة للمستشفى وسوق الخضار الشعبية وعيادة الأنروا الطبية باتوا يعلمون حالة طفلي أم جواد الصحية، فهما يعانيان من مرض التلاسيميا الذي يجبرهما على دخول المستشفى كل شهرين أو ثلاثة. في كل مرة،


رباعيات فلسطين يامنبع الأحرار يا إكليل الغار على جبين الثوار فلسطين ياقلعة الصمود فلسطين ياوردوفل وأزهار فلسطين ربي حماها وبعينه هورعاها فلسطين يا أرض البطولة دمي أنا فداها فلسطين الك التحيات من شاعر الوطن أجمل قبلات فلسطين ياجرح الشعب ومين يداوي جراح النجمات ؟ فلسطين نادت علينا وسمعنا الندا ولبينا يارب بارك خطاوينا وتبقى القدس وطنّا على طول المدى


الاعتداء على الإعلاميين والمصوّرين بات مع الوقت معتاداً على أسماع اللبنانيين. عند كل مفصل حدثي، يصبح الإعلام لقمة سائغة بيد القوى الأمنية التي تمارس سطوتها مستخدمة القوة والبطش والهدف طبعاً: التعمية والتضليل ومنع وصول الصورة كما هي. في اليومين الماضيين، شهد وسط بيروت تظاهرتين دعت إليهما حملة «طلعت ريحتكم» للاحتجاج على التعاطي مع ملف النفايات، مطالبةً بإسقاط الحكومة والبرلمان تمهيداً لإجراء انتخابات نيابية مبكرة تمثل كافة ا


على ضفاف النهر نامت أعين وحدودنا نهب ألاتستوجب لامال تملك والسلاح مصادر بين المعابر والهوى متقلب كل على ليلاه غنى موطني وأم الأسير من النوى تتعذب من للأسيريضمد جرحه يا أحبتي عز الرجال أم استبسحت يعرب ؟ آه وأواه وكم آه بدت لايسمع الآهات من هو أجدب وعلى حفيف الحب أنغام ذوت من بعد أنغام لها من يجذب عودوا فأنغام القوافي عزفت فالعود أحمد والمسيرة أصعب شدوا الرباط بقيضة نارية هذي الوصية من حبيب يحسب


هل استقال الرئيس الفلسطيني وبقية الأعضاء الذين أُعلِن عن استقالاتهم أم لم يستقيلوا؟ نفى صائب عريقات الاستقالة (ليبرر على ما يبدو انتخابه أمينًا للسر في جلسة الاستقالة نفسها)، برغم تأكيد غسان الشكعة وعدد آخر من أعضاء اللجنة التنفيذية المستقيلين الخبر، إلى أن حسم الرئيس الأمر بتأكيده استقالته وزملائه من التنفيذية. ما يجري على الساحة الفلسطينية منذ فترة ليست بالقصيرة يدل على أن القضايا الكبرى تضيع في خضم الأحداث والمصالح الصغي


في حديث الهجرة وطرق الوصول إلى أوروبا، هناك الكثير من الشجن والقيل والقال عن المؤامرة الكونية على الفلسطينيين، وعن اخراجهم من دول الطوق، وهو ما يتفوه به العديد من المسؤولين الفلسطينيين كلما سنحت لهم الفرصة للتعبير عن "وطنيتهم" غير المشكوك فيها، ولا بقدرتها على لم الشمل الفلسطيني.. تتفاوت ظروف البشر العاديين في الأماكن العادية في العالم، لكن في المخيمات الفلسطينية في لبنان وسوريا (الآن) كل شيء ليس عاديا، ولا يمكن أن تقارن ظر