New Page 1

لم يفضِ اللقاء الذي جمع الرئيس سعد الحريري بالوزير جبران باسيل يوم أمس إلى شيء. كذلك الصيغة الحكومية التي حملها الرئيس المكلف إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. العقد لا تزال على حالها، ما يُعزّز الاعتقاد بأنها باقية لا بل قابلة لأن تزداد تعقيداً كما كان متوقعاً إلى حد كبير، لم تفضِ حركة الرئيس المكلف سعد الحريري إلى ولادة الحكومة. أكثر من مئة يوم معظمها كانت عبارة عن إجازات نقاهة والقليل منها كان للمشاورات، والنتيجة مك


- شو ريّس خبّروني عم تحضّر لإستعراض • لا والله عم جرّب أعمل سيرك - سيرك ؟ شي حلو ! • إيه ، طبعًا - كيف يعني رح تنزل عالشارع ؟ • إيه لأنّو الشارع هوي لعبتنا ، وأنتَ ما بتفهمها - يعني هيدا مش إستعراض ؟ • الإستعراض هوي يللي عم تعملوا حضرتك - شوقصدك ؟ • ولا شي حبيبي ، بتعرفا لمنيرة ؟ - مين منيرة ؟ • شوفيني يا منيرة ( يضحك ) - !!!!!!! ****************** - شفتك قاعد معو ! • أنّو إيه - سلّمت عليه ؟


لم يكن العميد سمير شحادة يعلم أنّ المكافأة بمنحه أقدمية ستة أشهر (لدوره في التحقيق في متفجرة عين علق) ستطيحه من مركزه في قيادة منطقة الجنوب في وحدة الدرك الإقليمي. أول من أمس، أصدر المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان قرارات فصل طالت ٣١ ضابطاً في المديرية الأمنية على خلفية تعيين العميد مروان سليلاتي قائداً للدرك، خلفاً للعميد جوزيف الحلو الذي أُحيل على التقاعد في بداية أيلول الجاري. المفاجأة، المتوقع


في ذاكرة اللبنانيين، أن أي أزمة اقتصادية قد تنفجر في لبنان هي أزمة نقدية، حيث ينهار سعر صرف الليرة مقابل الدولار في ظل انعدام قدرة مصرف لبنان أو ضعفها، في لحظة ما، على الدفاع عن تثبيتها. تموضع مسبق كهذا، يدفع إلى الاعتقاد بأن الأزمات النقديّة مستقلّة عن الاقتصاد الحقيقي، وهي تحصل وتؤدي إلى انهيار الاقتصاد. الأسوأ من ذلك، أن هذا التموضع ارتقى فوق كل التقلبات والمشاكل السياسية حتى بات اقتصاد لبنان «مقاوماً للأزمات». تحت هذا ال


سعت «أوجيرو» ورئيسها عماد كريدية إلى منع «الأخبار» من نشر أي مقال يتعرض لهما وإلى إلزامها بسحب ما كتب عنهما سابقاً، فكان القضاء في المرصاد. قراران لقضاء العجلة تطابقا لناحية الحرص على حرية الإعلام، وعدم تحول القضاء إلى أداة للرقابة المسبقة. أكثر من ذلك، تأكيد أن هامش الحرية في قضية «أوجيرو» يجب أن يكون أوسع، لأنها قضية «ترتبط بالشأن العام وتدور الشبهات حولها...». رئيس «أوجيرو» يطلب منع «الأخبار» من التعرض له... وقضاء العجلة


لم يعد التحذير من انهيار قطاع العقارات وربّما المصارف وسعر الصرف في لبنان، مجرد تعبير عن مخاوف شريحة من الخبراء الاقتصاديين. تحت عنوان «أزمة تلوح في الأفق»، نشرت «The Economist»، في عدد يوم أمس، تقريراً قاربت فيه المجلة العريقة الوضع المأزوم في لبنان، محذرة من أن السياسات النقدية المُتبعة «غير قابلة للاستدامة، وأن أي انهيار في قيمة سعر صرف (الليرة) سيكون مؤلماً، ولن يبقي شيئاً لتحاصصه»، وهو وضع يتطلّب معالجة، لا يزال «أصحاب


وافق مجلس الأمن، ليل أمس، بالإجماع على تمديد مهمة «اليونيفيل» لمدة عام، مشدداً بطلب أميركي، على ضرورة التطبيق الكامل لحظر الأسلحة في منطقة جنوب الليطاني. وطالب القرار، بمبادرة أميركية أيضا، بدفع «الحكومة اللبنانية إلى تطوير خطة لزيادة قدراتها البحرية» من أجل إلغاء المكون البحري في «اليونيفيل» الذي يضم ست سفن حربية مجهزة بأسلحة ورادارات. وشدد المجلس على إلتزام «جميع الدول إتخاذ كافة التدابير لمنع مواطنيها أو أراضيها، بإستخدام


من جبل الريحان، يؤكّد أحد قادة المقاومة جاهزيّة حزب الله لمواجهة أي حرب إسرائيلية جديدة على لبنان. الحرب قادمة لا محال، يحسم القائد العسكري، كاشفاً عن نوايا إسرائيلية للتقدم نحو جبل الشيخ والقطاع الشرقي من الجنوب. لكنّ المقاومة تعد العدو بالمفاجآت، تحت كل شجرة وحجر «كان أسهل علينا لو صبّينا أرض الجنوب بمادة تي. أن. تي. المتفجّرة بسماكة 10 سنتم بدل كلّ هذا التعب بنصب العبوات الناسفة والكمائن بانتظار الحرب المقبلة مع إسرائي


أربعون عاماً مرّت على تغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين على يد النظام الليبي السابق. مرور الزمن لم يسقط القضية. توقيف هنيبعل معمر القذافي في لبنان منذ نحو ثلاث سنوات، كان يفترض أن يعطي قوة دفع للتحقيق، لكنه يصرّ على الربط بين أي معلومة يدلي بها وضمانةِ الإفراجِ عنه! منذ زيارة وفد لجنة المتابعة الرسمية اللبنانية لقضية الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس


- شو صاير معك ؟ * شو ؟ - شو ، شو ؟ قالولي والعة معك * إيه والله للمكسيموم - خير قلبك مولّع من الحب ؟ * حب شو ؟ ضرّاب السخن ، كلّو ولعان - كلّو ولعان ؟ * إيه جبل النفايات ولعان ،والبلد كلّو ولعان - !!!!!!!!!!!!! ********* - روح من وجّي • لوين بدّي روح ؟ - روح حِل ... • طوّل بالك ، حِل عن شو ؟ - ولا عن شي ، قصدي روح حل ... • أيوا - روح حِل المسألة العالقة بينك وبين البلدية • شو خصّك أنت بهال


ــ الأميركان (عم نحكي عن الإدارة حصراً... بس)، الأميركان ما بيقتلو اللّي ما بيصدّقوه، بيقتلوا اللّي بيصدّقوه. الروس بالقِلِبْ، بيقتلوا اللّي ما بيصدّقوه... ليه هالفرق؟ لأنّو الأميركان عندهن شعُور وسعي دايم لحكم الكون كلّو، وليصيروا الله... بس، فوَقتهُن معهن، واحد ما صدّقوه خلّيه ما بيأثّر، بيجي وقتو، أمّا الروس فَيُوم بيومو بيتعلّموا منُّو وعمليّاً بيخلّوا اللّي بيصدّقوه بس، لأنّو أخطر، وممكن بس يخلّوه ياخد مجدو ويصير بعد أخ


ودعت مدينة صيدا والأسرة التربوية فيها المربية الحاجة "مهى الصلح - أم طلال" بمأتم مهيب وسط أجواء من الحزن. المربية الراحلة هي من الجيل الذي دخل إلى مهنة ورسالة التعليم عبر دار المعلمين والمعلمات من الزمن الجميل .. كرست حياتها لرسالتها التربوية ولأولادها بعدما غادر زوجها الحياة باكراً وهو في عز الشباب. واجهت مصاعب وهموم الحياة بعزيمة وإردة قوية وبعطاء لا حدود له. المربية مهى الصلح .. ذرفت الدموع على رحليها .. رحيل صاحب


كانت قناة «المنار» تبثّ، قبل نحو 20 عاماً، نشيداً أقرب إلى الرثاء، ما عادت تبثّه، وفي كلماته: «آه يا زينب لو أنتِ غير فتاة لبنانيّة، آه لو بالأمس قُتِلتِ في مزرعة صهيونيّة، لرثتك الدنيا، وبكتكِ كلّ الهيئات الدوليّة، لكنّكِ يا زينب أنتِ... رقم ببلادٍ منسيّة». كانت تلك زينب سلمان، الطفلة، التي قُتِلَت بقصف إسرائيلي أصاب حافلة تقّلها مِن المدرسة إلى المنزل. حصل ذلك في مدينة النبطيّة عام 1994. إنّه يوم الاعتدال الربيعي، ظهراً، ي


" قانون القومية الفاشي والذي أقره الكنيست الإسرائيلي بعد ثمانية أعوام يعتبر الأول من نوعه في تاريخ الكيان الإسرائيلي على أرض فلسطين، والذي يذكر بشكل علني وواضح لفظ كلمة " أرض إسرائيل " في تأكيد رسمي من هذا الكيان للعالم بأسره بأن ما يسمى " إسرائيل " أصبحت بشكل رسمي البيت القومي لكل يهود العالم وبأن هذا القانون يشرع القضاء على الوجود العربي والإسلامي في فلسطين وبالإنقضاض على القدس ، وبممارسة أبشع أساليب التمييز العنصري منذ


يحلو للسياسيين المُقرّبين من السعودية التأكيد دائماً أنّها تمتنع، منذ 4 تشرين الثاني 2017، عن التدخل في الشأن اللبناني. الأدق، كان يستدعي أن يوضح هؤلاء أنّ الدبلوماسية السعودية في بيروت سلّمت مهمة التعبير عن مواقفها إلى «أصدقائها» المحليين تحوّل الدبلوماسية السعودية في بيروت إلى «بعثة ترفيه»، من خلال «فنجان القهوة» أو جولةٍ دراجات «الهارلي» النارية، لا يعني أنّ السعودية نفضت يديها من التدخّل السياسي في البلد. هو مُجرّد قن