New Page 1

رفضت بلدية أم الفحم عرض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على المبعوثين الأميركيين، جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات، ضم مستوطنات للقدس مقابل منح بلدات في وادي عارة للسلطة الفلسطينية، حسبما كشفت القناة الإسرائيلية الثانية، مساء أمس الخميس. جاء ذلك في بيان أصدرته بلدية أم الفحم، اليوم الجمعة، وصلت نسخة عنه لموقع "عرب 48". وجاء في البيان عن هذا الطرح الخطير أنه "يطلع علينا بين الحين والآخر، وبحسب الأجواء والمناخ السي


أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن "القائد العام للشرطة، اللواء روني الشيخ، أقال مساعده أرييه عميت"، موضحةً أن "هذا القرار جاء على خلفية التوتر المستمر في مدينة القدس، التي لا تزال تشهد ومنذ أسبوعين اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية بسبب إجراءات الأخيرة في منطقة الحرم الشريف". وتجددت المواجهات، اليوم، عقب صلاة الجمعة في القدس ومدن الضفة الغربية، وتصاعدت على خلفية اتخاذ رئيس الحكومة، بنيامين نتانياهو، قرارا


أفاد مسؤولون عسكريون، اليوم، أن الجيش الفيليبيني قبض على 59 مشتبها فيهم يعتقد أنهم كانوا يحاولون الالتحاق بمقاتلي تنظيم "داعش" المحاصرين في مدينة مراوي الجنوبية، حيث تدور معارك ضد القوات الفيليبينية منذ أكثر من شهرين. وأفادت المتحدثة باسم الجيش جو-آن بتينغلاي، أن 32 مشتبها فيهم اعتقلوا عند نقطة تفتيش في بلدة ابيل فيما قبض على 27 الثلثاء في منزل في مدينة زامبوانغا. وأضافت: "أن لا أجانب بين الموقوفين، في حين لا يزال ال


أعلن الشيخ رائد صلاح عن يوم سنوي نصرة للمسجد الأقصى تحت عنوان 'الأقصى إلى نصر'، وسيكون من خلال خطبة جمعة موحدة تكون في الجمعة الأولى التي تأتي بعد تاريخ الثاني والعشرين من تموز، وذلك تذكيرا بالانتصار الذي حققه المقدسيون ومن ناصرهم من أهل الداخل وغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني، في الوقفة ضد البوابات الإلكترونية والإجراءات الاحتلالية في المسجد الأقصى المبارك التي وضعت بتاريخ 14.7.2017. جاء ذلك في خطبة وصلاة الجمعة، اليوم، ا


وصل الجيش السوري وحلفاؤه الى حدود مدينة دير الزور من ريف الرقة، بالتوازي مع تمركزهم على مداخل بلدة السخنة، التي تعدّ مفتاحاً لطريق الدير من الجنوب الغربي، وفق ما اشارت صحيفة "الاخبار". فبعد شهرين على سيطرة الجيش على كامل نقاط "داعش" في القلمون الشرقي ومحيط خنيفيس، والتي كانت تشكل عبئاً كبيراً على أيّ عمل ميداني نحو البادية الشرقية، وصل الجيش السوري إلى أعتاب بلدة السخنة، التي تشكل النقطة الأبرز على طريق البادية نحو مدينة دي


كشفت تقارير صحفية عديدة عن أن قطر كانت بمثابة "الأب الروحي" لصفقة الهدنة التي تمت بين حزب الله و"جبهة النصرة" في جرود عرسال. ADVERTISING inRead invented by Teads وكان حزب الله قد أعلن، أمس الخميس 27 يوليو/تموز، عن وقف إطلاق النار في جرود عرسال، فيما أشارت تقارير إلى وجود صفقة هدنة، سيتم من خلالها فتح ممر آمن لخروج مقاتلي تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي مع عائلاتهم إلى سوريا، مقابل الإفراج عن مسلحين تابعين لحزب الله اللبنان


اعلن التحالف العربي الذي تقوده الململكة العربية السعودية ضد الحوثيين اعتراض صاروخ بالستي قرب مكة المكرمة اطلقه الحوثيون في اليمن. وقال التحالف العربي في بيان، إن الصاروخ اعترض على بعد 69 كلم جنوب مكة ، وقد اسقطت القوات الجوية التابعة للتحالف الصاروخ مساء امس في منطقة الواصلية بمحافظة الطائف بعدما اطلقه الحوثيون من اليمن إلى مكة المكرمة لـ"إفساد موسم الحج".


رضخت حكومة العدو الإسرائيلي لمطالب الفلسطينيين بإلغاء الإجراءات الأمنية التي وضعت منذ أسبوعين في محيط الأقصى؛ فكّكت شرطة العدو الكاميرات والبوابات الإلكترونية، وفتحت بوابات المسجد. صلّى الفلسطينيون في باحاته، لكن سرعان ما انتشرت شرطة الاحتلال وطردتهم منه، في خطوة تنبئ بتصعيد جديد ومتوقع بعد مضيّ أسبوعين على اعتصامهم في محيط المسجد الأقصى، في القدس المحتلة، انتصر الفلسطينيون، وخاصة المقدسيون، على الإجراءات الإسرائيلية القم


أعادت سلطات الإحتلال الاسرائيلي إغلاق أبواب المسجد الأقصى، فيما قامت أعداد كبيرة من عناصر الوحدات الخاصة بقواتها باقتحام المسجد وإطلاق وابل من القنابل الصوتية الحارقة والإرتجاجية والغازية السامة على المصلين، وفقاً لوكالة "وفا". وأشارت الوكالة الفلسطينية الى أن قوات الإحتلال تحاول قتل الفرحة التي عبّر عنها المصلّون خلال دخولهم بأكثر من 100 ألف مواطن إلى المسجد. وما زال التوتر الشديد يسود المسجد الاقصى، وسط نقل عشرات ا


فلسطين اليوم - متابعة أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن 96 فلسطينياً أصيبوا بجروح مختلفة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، منذ بداية دخول المصلين للمسجد الأقصى. وأشارت إلى أن جميع الإصابات تم علاجها ميدانياً. وكانت سلطات الاحتلال أغلقت أبواب المسجد الأقصى مساء اليوم، وسمحت بالخروج منه فقط. واقتحمت القوات الإسرائيلية ساحات المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة، وأطلقت قنابل الغاز والصوت، واستخدمت الرصاص المطاطي لمواجه


توافد آلاف المصلين عبر بوابات المسجد الأقصى لأداء صلاة العصر داخل الحرم الشريف لأول مرة منذ أسبوعين، ورفعوا العلم الفلسطيني على المسجد. وجاء ذلك عقب مواجهة طويلة بين مئات المعتصمين أمام باب خطة - أحد أبواب الأقصى، والسلطات الإسرائيلية التي رفضت فتح الباب وأبعدت حراسه عنه. هتف المصلون أمام باب حطة وباب الأسباط، ورفضوا الدخول لأداء صلاة العصر حتى تقوم السلطات الإسرائيلية بفتح باب حطة، لاكتمال إزالة كافة التعديات على المس


أصدرت "الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة" بيانا، رأت فيه أن "اسرى الحرية والكرامة حققوا انتصارهم قبل شهرين على آلة القمع الصهيوني عبر اضراب عن الطعام فاق الـ 60 يوما، ويحقق اليوم المقدسيون ومعهم كل الشعب الفلسطيني انتصارا تاريخيا على مشروع التهويد الصهيوني للقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية كما يشكل الانتصاران محطتين على طريق التحرير". وتابع البيان: "كشف هذا الانتصار، كما انتصار الاسرى، قدرة الشعب الفلسطيني على ا


تعمل دمشق على إعادة تأهيل مطار باسل الأسد الدولي قرب مدينة اللاذقية، ليلبي متطلبات المرحلة القادمة ويخدم استقبال طائرات من كافة الأنواع والأحجام. وفي هذا الإطار يتم العمل على تأهيل مهبط المطار، وتبلغ تكلفة الأعمال بحسب ما نشرته صحيفة "الوطن" السورية اليوم الخميس، نحو 4.045 مليون ليرة سورية (حوالي 7.64 مليون دولار). ونقلت "الوطن" عن وزير النقل السوري علي حمود قوله: "إنه تم إنجاز توسعة صالة القدوم والمغادرة بما يستو


دعا التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، حلفاءه على الأرض في سوريا إلى التركيز على مكافحة الإرهابيين، وليس الحكومة السورية. ونقلت قناة "CNN" الأمريكية عن المتحدث الرسمي باسم التحالف الدولي رايان ديلون: "التحالف يدعم فقط تلك القوى التي التزمت بمكافحة "داعش". وذكرت مصادر في التحالف الدولي أن جماعة "شهداء القريتين" التي تدعمها واشنطن قررت إجراء عمليات مستقلة ضد القوات الحكومة السورية، مضيفة أن فصائل محلية أخرى تبقى في


أعلنت قوات الاحتلال الاسرائيلي ازالة كل الاجراءات الأمنية التي فرضتها قبل أيام في محيط وعند بوابات المسجد الأقصى قبل أيام، اذ ازالت فجر اليوم الجسور الحديدية والممرات كافة التي وضعتها قبل ايام بغرض تركيب كاميرات ذكية عليها بمداخل المسجد الأقصى من جهة باب الأسباط. وكان آلاف الفلسطينيين صلوا فجر اليوم في منطقة باب الأسباط بعدما احتفلوا بالانتصار الكبير على الاحتلال، الذي اضطر إلى إزالة الجسور والممرات بعد رفض الفلسطينيين على