أعلن الناطق باسم المستشفى الميداني في طرابلس، مالك مرسيط، أن الاشتباكات التي دارت أمس السبت بمحيط العاصمة، أسفرت عن 7 قتلى من قوات المجلس الرئاسي و55 جريحا. وأفادت مصادر بأن الاشتباكات تجددت اليوم الأحد في محيط مطار طرابلس الدولي بين قوات الجيش الوطني وقوات المجلس الرئاسي. اندلعت أمس السبت اشتباكات في أكثر من جبهة على تخوم العاصمة الليبية طرابلس، بين ائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، وقوات الجيش


بدأت قيادة الأسرى ال​فلسطين​يين في سجون العدو الاسرائيلية ​إضراب​ًا مفتوحًا عن الطعام احتجاجًا على استمرار عمليات القمع ومهاجمة الأسرى وتردي الأوضاع الحياتية داخل السجون. وأوضحت وكالة "فلسطين الآن" أنه سيشارك في المرحلة الأولى من "إضراب الكرامة الثاني" 30 أسيرًا غالبيتهم من قيادة أسرى ​فصائل المقاومة​، خاصةً حركة "حماس"، وسينضم لاحقًا للإضراب عشرات الأسرى من مختلف السجون، حيث من المتوقع


يجتمع ​البرلمان الجزائري​ بغرفتيه، المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة الثلاثاء، لإعلان شغور منصب ​رئيس الجمهورية​ وتعيين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، رئيسا للدولة خلفا ل​عبد العزيز بوتفليقة​ المستقيل في الثاني من نيسان ، بحسب ما أفاد مسؤول في مجلس الأمة، وكالة فرانس برس. وأفاد مدير الاتصال بمجلس الأمة سليم رباحي أن "رئيس مجلس الأمة سيرأس الثلاثاء اجتماع البرلمان بغرفتيه لإعلان شغور


أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 من أجل "فسح المجال للشباب". وقال السبسي (92 عاماً) خلال افتتاح مؤتمر لحزبه، حركة نداء تونس، "بكلّ صراحة، لا أرغب في الترشح لأنه لا بد من فسح المجال للشباب"، بعدما كان حزبه اعتبر مراراً أنه مرشحه الأفضل لمنصب الرئاسة. وتأتي كلمة السبسي بعد 4 أيام من إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة استقالته، بعد شهر ون


أصدرت ​المحكمة العسكرية​ الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله، حكمها بحق مجموعة مؤلفة من 18 شخصا، متهمين "بجرم الانتماء الى تنظيم "داعش" الإرهابي، والنيل من سلطة الدولة وهيبتها، وتأمين الدعم اللوجستي والمأوى للارهابيين، ونقلهم من مكان إلى آخر، وتأمين المواد الأولية لهم لتصنيع المتفجرات". وقضى الحكم بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة مدة عشر سنوات بحق كل من السوريين ​علي بركات​ وسارية عبد النبي وتجريد


أفاد مراسلنا بأن سلاح الطيران التابع لقوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قصف مواقع لقوات الجيش الوطني، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، في منطقتي "مزدة" و"سوق الخميس"، جنوبي طرابلس. وقال مراسلنا إن اشتباكات عنيفة تدور في منطقة "قصر بن غشير" في محيط طرابلس. ونقلت وسائل إعلام ليبية عن مصادر عسكرية أن الطيران الرئاسي استهدف مواقع للقوات التابعة لحفتر في جندوبة ومزدة، دون أن يخلف القصف أي أضرار.